أسباب حرقان المهبل عند البنات

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣٨ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب حرقان المهبل عند البنات

حرقان المهبل عند البنات

تُصاب الفتاة بكثير من المشاكل فيما يخص الجهاز التّناسلي لديها، ومن بين هذه المشاكل الحرقة والحكة في المنطقة الحساسة من وقت لآخر، سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على أسباب حرقان المهبل عند البنات وطرق العلاج وكيفية الوقاية منه. في البداية يجب أن العلم أن الحرقة في المهبل تنتج عادةً بسبب وجود عدوى فطرية أو بكتيرية في منطقة المهبل، وهذا الحرقان يرافقه أعراض أخرى مثل الحكة وبعض الإفرازات ذات الرائحة. ويعد الالتهاب المهبلي مرضًا شائعًا عند النساء إذ إنّ ثلث النساء في العالم سيصبن به خلال حياتهن، وخاصةً في عمر الإخصاب[١].


الأسباب التي تؤدي إلى الحرقان في المهبل

تُوجد عدة أسباب تؤدي إلى الحرقان في المهبل سواءً أكان ذلك بسبب التعرض إلى مواد مهيجة أو عدوى جرثومية، أو كإحدى أعراض سن اليأس، وأيضا ربما بسبب بسبب مرض منقول جنسيًا أو التهابات المسالك البولية لذلك من المهم تحديد السبب وزيارة الطبيب المختص لمعرفة المسبب، وفيما يأاي توضيح للأسباب جميعها بالتفصيل[٢]:

  • التعرض إلى مواد مهيجة معينة تلامس المهبل من الداخل أو بالقرب منه مسببةً تهيّج المناطق التناسلية وحرقة المهبل، ومن هذه المواد العازل الأنثوي والكريمات والغسولات.
  • التعرض لمواد مهيجة لا تلامس المهبل مباشرةً كالكيماويات الموجودة في المنتجات التجراية مثل الصابون، ورق التواليت المعطر، الفوط الصحية، ومنظفات الغسيل، وبمجرد التوقف عن استخدام هذه المواد ستختفي الأعراض تدريجيًا.
  • عدوى المسالك البولية الناتجة من تكاثر البكتيريا في المثانة أو المسالك البولية مسببة حرقة عند التبول والحاجة الملحّة والتكررة للتبول وتغير لون البول ليصبح زهريًا أو أحمرًا أو بنيًا وضبابيًا وبرائحة قوية وغيرها من أعراض عدوى المسالك، ويكون علاجها باستخدام المضاد الحيوي المناسب ومن المهم أخذ العلاج كاملًا حتى لو اختفت الأعراض، وينصح شرب كميات كبيرة من الماء خلال هذه الفترة.
  • التهاب المهبل البكتيري الناتج من فرط نمو إحدى أنواع البكتيريا في المهبل مسببةً الحرقة به، تكون الحرقة مصحوبة بالحكة خراج المهبل والرائحة الكريهة المشابهة لرائحة السمك والإفرازات المهبلية رمادية اللون، وتعالج باستخدام المضادات الحيوية ومن المهم أخذ العلاج كامل حتى لا تتكرر.
  • بعض الأمراض الجلدية كمرض الحزاز المسطح وهو مرض جلدي نادر يظهر على شكل بقع بيضاء رقيقة على الجلد يمكن أن تسبب تقرح دائم فيه.
  • الثآليل التناسلية الناتجة من الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، يمكن الوقاية من هذه الثآليل بأخذ مطعوم (HPV).
  • الأمراض المنقولة جنسيًا كالكلاميديا والسيلان والهربس التناسلي وداء المشعرات.
  • الوصول إلى سن اليأس وذلك بسبب انخفاض هرمون الأستروجين في جسم المرأة ليؤدي لمجموعة من الأعراض تتضمن الحرقة ولتعرق الليلي والعبات الساخنة وغيرها. من الممكن زيادة ترطيب المنطقة لتخفيف الألم أثناء الجماع، وقد يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى العلاج الهرموني مثل مكملات الإستروجين، ولكن يجب أن يكون استخدامها فقط بعد استشارة الطبيب المختص.
  • العدوى الفطرية والتي تحدُث عند تكاثر فطر الكانديدا بأعداد غير طبيعية في المهبل إذ إن وجودها في المهبل يُعد طبيعيًا ولكن عند تكاثرها بأعداد كبيرة سبب إصابة المهبل بالعدوى وظهور إفرازات بيضاء اللون والحكة في المهبل والتورّم والاحمرار في المنطقة الخارجية من المهبل والحرقان حول فتحة المهبل والألم أو الجفاف عند الجماع، ومن أهم أسباب تكاثرها بطريقة غير طبيعية استخدام بعض أنواع موانح الحمل والحمل وضعف جهاز المناعة وقلة السيطرة على مستويات السكر في الدم وتناول بعض أنواع المضادات الحيوية، فكل هذه الأمور تجعل منطقة الفرج والمهبل وسطًا ملائمًا لنمو الكائنات الفطرية وحدوث الالتهابات التي ينتج عنها الحكة والحرقان أيضًا[٣].


أهم الطرق لمنع حدوث الحرقان وتجنب الالتهابات المهبلية

يوجد عدة أمور يمكن للأنثى القيام بها للتقليل من فرصة حدوث الالتهابات المهبل منها[٤][٥]:

  • تجنب استخدام المستحضرات المعطرة التي يمكن أن تسبب الحساسيةً كالصابون والمرشّات والكريمات والغسولات المهبلية وغيرها من المستحضرات.
  • تنظيف المنطقة بانتظام باستخدام الصابون غير المعطر وكمية وفيرة من الماء دون القيام بذلك لأكثر من مرة واحدة خلال اليوم.
  • تنظيف المنطقة من الأمام إلى الخلف بعد دخول الحمام.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية، وتبديلها يوميًا، فالملابس الداخلية المصنوعة من النايلون والجينز الضيق يمكن أن يسبب العدوى الفطرية.
  • استخدام الواقي عند الجماع لتجنب الإصابة بالأمراض المنتقلة جنسيًَا.
  • تجنب الجماع إلى أن تختفي الأعراض.
  • عدم خدش المنطقة، إذ يزيد ذلك من تهيج المنطقة.
  • استخدام مرطب ذو طبيعة مائية قبل الجماع إذا كانت المنطقة جافةً.
  • تناول اللبن إذ إنه يقلل من حدوث العدوى المسببة لالتهاب المهبل والحد من تناول الأطعمة الغنية بالسكر للوقاية من نمو الفطريات.
  • في حال وصول المرأة إلى سن اليأس، من الممكن أن يصف الطبيب كريمات وأدوية هرمونية للحفاظ على صحة المنطقة ورطبوتها، وذلك بعد تقييم الطبيب المختص لحالتك الصحية.
  • الاهتمام الكامل بالنظافة الشخصية للسيدة.

 

التهاب المهبل

يسبب التهاب المهبل كما ذكر سابقًا الحرقة به، ويرافق الالتهاب بعض الأعراض الأخرى ونذكر منها ما يأتي[٦]:

  • الألم أثناء التبول أو الجماع.
  • الإفرازات المهبلية البيضاء المائلة للرمادي ذات الرائحة الكريهة، أو الصفراء المائلة للخضار أو البيضاء.
  • خروج قطرات من الدم أو نزف خفيف.
  • الحكة فيالمهبل وتهيجه.


علاج التهاب المهبل

اعتمادًا على سبب التهاب المهبل يتم وصف العلاج المناسب، وهي كالآتي:

  • في حالات العدوى الفطرية للمهبل (كانديدا) يُصرف مضادات فطرية موضعية كالتحاميل أو الكريمات المهبلية لعدة أيام، ومن الممكن صرف جرعة واحدة 150 ميلجرام من دواء فلوكونازول عن طريق الفم إلا أنه نكتفي بعلاجات الأزول الموضعية للمرأة الحامل. ويختار العلاج المناسب والجرعة المناسبة حسب طبيعة العدوى حيث أنها قد تكون بسيطة أو معقدة، والفطر المُسبب والحالة المناعية للمصابة. ولا يصرف العلاج للزوج إذ إنه لا ينتقل من خلال العلاقة الحميمة[٧].
  • في حالات الالتهاب البكتيري المهبلي تصرف حبوب الميترونيدازول أو جل الميترونيدازول أو كريم الكلندامايسين لتوضع على المهبل مباشرةً[٦].

ومن المهم معرفة أن الكبسولات والكريمات المهبلية تُقلل من فعالية الواقي الذكري المطاطي كوسيلة لمنع العمل، وأنها تؤثر على المادة المصنوعة منه (المطاط).[٨]


المراجع

  1. "What Is Vulvovaginitis?", webmd, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  2. Kimberly Holland (ctober 19, 2017), "What Causes Vaginal Burning, and How Is It Treated?"، healthline, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. Nicole Galan (30 September 2017 ), "Birth control and yeast infections: What's the link?"، medicalnewstoday, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  4. Nivin Todd (September 7, 2018 ), "Vaginal Itching, Burning, and Irritation"، webmd, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. "Vaginitis: Prevention ", clevelandclinic,11/06/2018 ، Retrieved 15-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Vaginitis", mayoclinic,Oct. 25, 2016 ، Retrieved 15-10-2019. Edited.
  7. "Vulvovaginal Candidiasis", /www.cdc.gov,June 4, 2015، Retrieved 23\10\2019. Edited.
  8. Ned Tijdschr Geneeskd (1995 Aug 5), "[Damage to condoms caused by vaginally administered drug."]، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 23-10-2019. Edited.