أسباب ظهور الشعر تحت الجلد وعلاجه

أسباب ظهور الشعر تحت الجلد وعلاجه

نمو الشعر تحت الجلد

عادةً ما يكون نمو الشعر تحت الجلد مزعجًا وغير مريح، إذ إنه ينتج بسبب نمو الشعر بطريقة ملتوية ومتعرجة تحت الجلد بدلًا من استمرار نموه خارج الجلد، فعندما تتراكم خلايا الجلد الميتة فإنّها تؤدّي إلى انسداد بصيلات الشعر المتواجدة على سطح البشرة، فتجبر الشعر النامي على النمو جانبيًا تحت الجلد بدلًا من الصعود نحو سطح الجلد والخروج منه، ومن الممكن أن يعاني الرجال من نمو الشعر تحت الجلد في الذّقن، والخدين والرقبة بعد الحلاقة، ومن الممكن أن تلاحظ النساء نمو الشعر تحت الجلد في الساقين، والإبطين ومنطقة العانة، وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يُعد خطيرًا لكنه قد يكون مؤلمًا أحيانًا، وقد يُسبب تهيُّج الجلد، بالإضافة إلى ظهور بثرات صغيرة حمراء على الجلد، وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب نمو الشعر تحت الجلد وطرق علاجه[١].


أسباب ظهور الشعر تحت الجلد

قد يظهر الشعر تحت الجلد نتيجةً لواحد أو أكثر من الأسباب الآتية[٢]:

  • قص الشعر قريبًا من فتحة بصيلة الشعر أو تحتها، فهو قد يؤدي إلى أن تصبح حواف الشعر حادةً، مما قد يُسبب اختراقها للجلد.
  • اتباع الأساليب غير المناسبة للحلاقة أو إزالة الشعر، منها الإزالة بالشمع.
  • احتكاك الجلد مع الملابس الضيقة.
  • انسداد فتحات بصيلات الشعر نتيجةً لتراكم الخلايا الجلدية الميتة داخلها.


علاج ظهور الشعر تحت الجلد

على الرغم من أن الجلد في معظم الحالات يطرد الشعر من تحته من تلقاء نفسه ودون أي علاج، إلا أنه في بعض الحالات قد يحتاج علاجًا، ومن ضمن ذلك ما يأتي[٢]:

  • الإزالة العلاجية: يجرى هذا النوع من العلاج بإحداث فتحة صغيرة جدًّا في الجلد وسحب الشعرة من خلالها.
  • مزيلات الشعر الكيميائية: تستخدم هذه المواد كل يومين أو ثلاثة أيام وليس يوميًّا، وذلك تجنبًا لحدوث تهيج في الجلد، وفي حال حدوثه يمكن استخدام كريم الهيدروكورتيزون لتلطيف أعراضه.
  • كريم التريتينوين: يُستخدم هذا الكريم لترقيق الطبقة الخارجية من الجلد والتقليل من تراكم خلايا الجلد الميتة العالقة ببصيلات الشعر.
  • الستيرويدات القشرية: تستخدم الستيرويدات القشرية الموضعية للتقليل من الالتهابات الناجمة عن ظهور الشعر تحت الجلد.
  • المضادات الحيوية: تستخدم المضادات الحيوية الموضعية التي تُعطى عبر الفم في الحالات الشديدة التي تؤدي لتشكل الخراجات التي يُشير وجودها إلى الإصابة بالتهاب ثانوي، ويُذكر أن استخدام كل من مضادات البكتيريا والمضادات الحيوية الموضعية يساعد في التقليل من نمو البكتيريا في الجلد ويعالج الالتهابات الثانوية.
  • إزالة الشعر بالليزر: يستخدم الليزر للوقاية من ظهور الشعر تحت الجلد، فهو يقلل من عدد الشعرات النامية في المنطقة تقليلًا دائمًا، خصوصًا في المناطق التي تحتوي على شعر داكن، وعلى الرغم من أنه حل سريع وآمن وفعال إلا أنه قد يؤدي إلى تغير في لون الجلد.
  • إزالة الشعر بالتحليل الكهربائي: يستخدم هذا الأسلوب لإزالة الشعر إزالةً دائمةً، إذ يستهدف بصيلات الشعر ويمكن تطبيقه على أي لون للجلد وأي لون وطول للشعر، غير أنه يجرى ببطء ويحتاج لأكثر من جلسة علاجية لإجرائه.


علاجات طبيعية لمنع ظهور الشعر تحت الجلد

يُعد الحفاظ على النظافة الصحية للشعر والجلد أفضل أسلوب طبيعي للتخفيف من احتمالية ظهور الشعر تحت الجلد، وللوصول إلى ذلك، ينصح بما يأتي[٢]:

  • ترطيب الجلد والشعر وتنعيمهما قبل الحلاقة، فهذا يجعل طرف الشعرة أقل حدةً، مما يقلل من احتمالية عودة دخول الشعرة للجلد.
  • استخدام منشفة أو إسفنجة مبللة أو فرشاة أسنان ناعمة عليها القليل من الصابون اللطيف لترطيب الشعر بحركة دائرية لمدة دقائق للمساعدة على إخراج أطراف الشعر من تحت الجلد.
  • استخدام المقشرات الطبيعية اللطيفة كالسكر والملح، وذلك بوضعها على الجلد لعلاج ما يترافق مع ظهور الشعر تحت الجلد من احمرار وتهيج.
  • عدم الحلاقة عكس اتجاه نمو الشعر وعدم الضغط بشفرة الحلاقة على الجلد.


أعراض ظهور الشعر تحت الجلد

غالبًا ما يظهر الشعر تحت الجلد في منطقة اللحية، التي من ضمنها الخدين والذقن خصوصًا العنق، كما قد يظهر على فروة الرأس لمن يحلقون رؤوسهم، وتتضمن المناطق التي يشيع ظهور الشعر فيها تحت الجلد؛ تحت الإبطين، والعانة، والساقين، وتتضمن أعراض هذه الحالة وعلاماتها ما يأتي[٣]:

  • ظهور حبوب صغيرة صلبة ومستديرة.
  • ظهور آفات صغيرة مليئة بالقيح.
  • تغير لون الجلد ليصبح داكًنا.
  • الشعور بالألم والحكة.


يُذكر أن ظهور الشعر تحت الجلد قد يتشابه في مظهره لدى المصاب مع أمراض جلدية أخرى، منها التهاب بصيلات الشعر وحب الشباب والإكزيما والخراجات والتهاب الجلد التأتبي والتهاب الجلد التماسي، فضلًا عن جفاف الجلد[٢].


مضاعفات ظهور الشعر تحت الجلد

من الممكن أن يتسبب ظهور الشعر تحت الجلد بحدوث بعض المضاعفات، ومنها[٣]:

  • العدوى البكتيرية من الحكة.
  • اسوداد الجلد.
  • الندب الدائمة.


المراجع

  1. "Ingrown Hair"، webmd, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Ingrown Hair", MedicineNet, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ingrown hair", MayoClinic, Retrieved 21-11-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

508 مشاهدة