أسباب فقر الدم للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٣ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
أسباب فقر الدم للحامل

فقر الدم عند الحامل

يحدث فقر الدم عندما يفتقر الجسم إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية التي تحمل الأكسجين، بالتالي لا يصل أوكسجين كافٍ إلى أنسجة الجسم، وعند الإصابة به قد يزيد الشعور بالتعب والضعف، كما توجد العديد من الأنواع لفقر الدم، ولكل نوع سبب خاص، ويمكن أن يكون فقر الدم حالةً مؤقتةً أو طويلة الأجل، وقد يتراوح ما بين الخفيف إلى الشديد، وفي بعض الحالات قد يكون علامةً تحذيريةً على الإصابة بمرض خطير[١].

خلايا الدم الحمراء مهمة جدًا للبقاء على قيد الحياة؛ فهي تحمل بروتين معقد يحتوي على جزيئات الحديد يسمى الهيموغلوبين، وجزيئات الحديد هذه ترتبط بالأكسجين لتنقله من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم، وفي فترة الحمل يزيد إنتاج الدم بحوالي 20 - 30%، مما يستدعي الحاجة إلى زيادة الحديد والفيتامينات لصناعة بروتين الهيموغلوبين، وفي حالة عدم حصول الحامل على كمية كافية من الحديد أو غيره من المواد الغذائية مثل فيتامين B12 وحمض الفوليك أو ما يسمى بفيتامين B9 فإن الجسم سيحاول إنتاج كمية كافية من الهيموغلوبين لإنتاج دم إضافي، ونتيجة هذه الحالة فإن الحامل تصاب بما يعرف بفقر الدم أثناء الحمل.

قد يسبب فقر الدم أثناء الحمل العديد من المضاعفات، منها: الإرهاق، والتعب، والشحوب، وفي بعض الحالات الشديدة منه فإنه يسبب الإغماء وسرعة نبض القلب وصعوبة التنفس، لكن معظم حالات الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل تكون خفيفةً، وهي طبيعية ويمكن أن تصاب به حوالي 50% من النساء الحوامل، وهو ليس خطيرًا وغير مهدد للحياة، لكن إذا أصبح فقر الدم حادًا جدًا أو في حال تركه دون علاج فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، منها: الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، كما يمكن لفقر الدم أن يزيد من خطر الإصابة بالعدوى[٢].


أسباب فقر الدم عند الحامل

يعد فقر الدم من المشكلات الشائعة لدى النساء الحوامل، لكنه قد يصبح مشكلةً خطيرةً، لذا فإنه يتطلب العلاج، فعندما يفتقر الجسم لخلايا الدم الحمراء الكافية لنقل الأكسجين فإن ذلك قد يؤثر على الوظائف الجسدية، ويوجد أكثر من 400 نوع من فقر الدم، كما يوجد العديد من الأسباب المختلفة لهذه الأنواع، ومن الأسباب الشائعة لحدوثه أثناء فترة الحمل ما يأتي:[٣]

  • نقص الحديد: هو النوع الأكثر شيوعًا من فقر الدم، وتحدث هذه الحالة عند وجود نقص في الحديد، مما يسبب إنتاج أقل من المعدل الطبيعي للهيموغلوبين، وخلال فترة الحمل فإن الجسم يعمل بجهد أكبر لتوفير التغذية المناسبة للجنين، فيزيد حجم الدم بنسبة تتراوح ما بين 30-50%، وهذه الزيادة تسمح لنقل المزيد من الأكسجين والمواد الغذائية الحيوية.
  • نقص حمض الفوليك: هذا النوع من فقر الدم شائع أيضًا في فترات الحمل، وحمض الفوليك هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، ويساعد في منع عيوب الأنبوب العصبي أثناء الحمل، فالنساء الحوامل يحتجن إلى مستويات أعلى من حمض الفوليك في هذه الفترة، لذا يوصى باستخدام مكملات حمض الفوليك قبل محاولة الحمل.
  • نقص فيتامين ب12: يستخدم الجسم فيتامين ب12 في إنتاج خلايا الدم الحمراء، لكن بعض النساء قد يواجهن صعوبةً في معالجة فيتامين ب12، مما يؤدي إلى انخفاض مستوياته أو نقصه في الجسم، ويمكن الحصول على مكملات لتعويض نقص الفولات وفيتامين ب12 معًا.


أعراض فقر الدم أثناء الحمل

في بعض حالات فقر الدم أثناء الحمل قد تكون الأعراض خفيفةً وغير ملحوظة، وقد تشبه أعراض الحمل العامة التي تواجهها كل امرأة حامل، لكن من أكثرها شيوعًا ما يأتي[٢]:

  • الشعور بالضعف والتعب.
  • شحوب الجلد.
  • الشعور بالدوار.
  • صعوبة في التركيز.
  • ضيق في التنفس، أو ألم في الصدر.
  • نبضات سريعة للقلب أو غير منتظمة.
  • الشعور ببرودة في اليدين والقدمين.


علاج فقر الدم عند الحامل

يمكن علاج فقر الدم أثناء فترة الحمل باستخدام مكملات الحديد، أو مكملات حمض الفوليك، بالإضافة إلى الفيتامينات، وقد يوصي الطبيب بإضافة المزيد من الأطعمة الغنية بهما أو التي تحتوي على نسب عالية منهما إلى النظام الغذائي الخاص بالحامل، كما أنه يطلب من الحامل إجراء فحص آخر للدم بعد فترة زمنية للتحقق من تحسن مستويات الهيموغلوبين والهيماتوكريت في جسمها، أما علاج فقر الدم الناتج بسبب نقص فيتامين ب12 فإنه يكون بتناول مكملات فيتامين ب12، ومن الأطعمة التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي للحامل ما يأتي[٤]:

  • اللحم.
  • البيض.
  • منتجات الألبان.


عوامل خطر الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل

من النساء اللواتي يكن أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم أثناء الحمل[٥]:

  • النساء المصابات باضطرابات هضمية أو مرض كرون، أو اللواتي خضعن لجراحة لفقدان الوزن، كإزالة المعدة أو جزء منها.
  • النساء اللواتي يكن أكثر عرضةً للإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد، وذلك في الحالات الآتية:
    • الوراثة، ذلك في حال وجود اثنتين من الأقارب مصابتين بفقر الدم.
    • الحامل بتوأم أو أكثر.
    • التقيؤ بسبب غثيان الصباح.
    • عدم الحصول على ما يكفي من الحديد والفيتامينات من النظام الغذائي قبل الولادة.
    • في حالة الدورة الشهرية الغزيرة قبل الحمل.


من حياتكِ لكِ

سيدتي تُعد الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل أمرًا سهلًا، فيشمل ذلك تغيير النظام الغذائي المتبع أو إضافة بعض الأطعمة، فنوصيك بالحصول على 30 ملغ من الحديد على الأقل عبر ثلاث وجبات يوميًا أثناء حملك، ومن الأطعمة الغنية بالحديد ما يأتي[٦]:

  • اللحوم الحمراء، والدواجن.
  • البيض.
  • الخضار الخضراء الداكنة، مثل: البروكلي، واللفت، والسبانخ.
  • المكسرات، والبذور.
  • الفول، والعدس، والتوفو.

كما يمكن إضافة بعض الأطعمة الغنية بفيتامين (ج)، إذ إنّ هذا الفيتامين يساعد الجسم فعليًا على امتصاص المزيد من الحديد، ومن الأطعمة الغنية بفيتامين (ج) ما يأتي:

  • الحمضيات والعصائر.
  • الفراولة.
  • البرتقال.
  • الكيوي.
  • الطماطم.
  • الفلفل.

كما يمكن إضافة الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من حمض الفوليك لمنع نقصه أثناء فترة الحمل، وهذه الأطعمة تشمل ما يأتي[٤]:

  • الخضار الورقية الخضراء.
  • الحمضيات والعصائر.
  • الفاصولياء المجففة.
  • الخبز والحبوب المدعمة بحمض الفوليك.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (16-8-2019), "Anemia"، mayoclinic, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Tanya Tantry, MD (3-10-2019), "Anemia in Pregnancy: Symptoms, Causes, Treatment"، flo.health, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. Jessica Timmons (26-5-2016), "3 Ways to Prevent Anemia in Pregnancy"، healthline, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Traci C. Johnson, MD (2-6-2018), "Anemia in Pregnancy"، www.webmd, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  5. "Anemia in Pregnancy", stanfordchildrens, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  6. "Anemia During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 3-12-2019. Edited.