أسباب نقص وزن الجنين

نقص وزن الجنين

يولد الأطفال بأحجام وأوزان مختلفة، ويعد هذا التفاوت أمرًا طبيعيًّا، لكن في بعض الحالات يكون نموّ الجنين في الرّحم أقلّ من المعدّل الطبيعيّ، وتُعرف هذه الحالة طبيًّا بتخلّف النّمو داخل الرّحم، إذ لا يستطيع الجنين أن ينمو نموًّا طبيعيًّا، وقد يحدث ذلك في أي مرحلة من مراحل الحمل، وينتج عنه ولادة الجنين بوزن أقل من المعدّل الطبيعيّ، ويعد الأطباء نموّ الجنين ناقصًا عندما يكون وزنه أقل بنسبة 10% من الوزن الطبيعي المفترض في مرحلة معيّنة من الحمل، ويجدر بالذكر أنّه يوجد نوعان من نقص النموّ لدى الجنين، الأول هو النقص المتكافئ، حين تكون جميع أعضاء الجسم صغيرة ومتناسقة، والنّوع الثاني هو النّقص غير المتكافئ، ويحدث عندما يكون نموّ الجنين غير متكافئ، أي يكون حجم رأسه ودماغه طبيعيًّا، بينما جسمه صغير الحجم، وسنتعرّف في هذا المقال على الأسباب الشائعة لنقص وزن الجنين، ومضاعفاته المحتملة، وكيفية الوقاية من حدوثه[١].


أسباب نقص وزن الجنين

تحدّد العوامل الوراثية وزن الجنين عند الولادة بنسبة 31%، فقد يولد بعض المواليد بأحجام صغيرة، لوجود أب أو أم بحجم صغير، ويتمتع المولود بصحة جيدة دون مشكلات صحية، لكن قد يعاني الجنين من نقص النمو لأسباب غير طبيعية، كوجود اضطرابات كروموسومية، أو عيوب خلقية في القلب، أو وجود مشكلات في المشيمة، أو خلل في إيصال الدم للجنين، وقد يحدث نقص نمو الجنين داخل الرحم لأسباب أخرى، كسوء تغذية الحامل، أو لاتباعها عادات سيئة كالتدخين أو شرب الكحول أو المخدّرات، بالإضافة إلى الأسباب السابق ذكرها، فإنّه توجد عوامل خطر للإصابة بنقص وزن الجنين، نذكر منها الآتي[٢]:

  • الحمل خلال 18 شهرًا بعد آخر ولادة.
  • عمر الحامل أقل من 17 سنة، أو أكثر من 35 سنة.
  • ولادة طفل سابق بوزن قليل.
  • إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم، أو بأمراض القلب.
  • إصابة الأم بعدوى معينة؛ مثل الحصبة الألمانية، أو داء القطط، أو الزهري، وغير ذلك.
  • وجود مشكلات في المشيمة، أو في الرحم.
  • معاناة الحامل من مضاعفات أثناء الحمل؛ كإصابتها بتسمم الحمل.
  • إصابة الحامل بداء السكري، أو أمراض الكلى، أو أمراض الرئة.
  • حمل المرأة بتوأم.


مضاعفات نقص وزن الجنين

يتعرّض الجنين لخطر الإصابة بمضاعفات صحية عديدة، أثناء الحمل وبعد الولادة، ونذكر منها ما يأتي[٣]:

  • الولادة بعملية قيصريّة.
  • انخفاض مستوى الأكسجين في الجسم.
  • دخول العقي إلى الرئتين؛ ويحدث عند ابتلاع الجنين جزءًا من أول فضلات لحركة أمعائه، ممّا يتسبب بالتهاب رئوي بكتيري، وغير ذلك.
  • انخفاض في سكر الدم.
  • ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء.
  • فرط لزوجة الدم؛ وذلك بسبب زيادة عدد كريات الدم الحمراء.
  • حدوث مشكلات عصبية.


الوقاية من نقص وزن الجنين

قد يحدث نقص وزن الجنين في بعض الحالات على الرغم من اتباع الحامل لنمط حياة صحي، لكن توجد بعض النصائح والإجراءات التي قد تلزم في الوقاية من نقص وزن الجنين، ونذكر منها ما يأتي[٤]:

  • الحرص على متابعة الطبيب خلال فترة الحمل: فقد يكشف الطبيب عن وجود مشكلة معينة عند الحامل أو الجنين، فيساعد الكشف المبكر عنها في علاجها والسيطرة عليها بطريقة أفضل.
  • مراقبة حركة الجنين: إذ تنصح الحامل بملاحظة حركة جنينها، فقد يعاني من مشكلة مرضية معينة تمنعه من الحركة الطبيعية.
  • إبلاغ الطبيب قبل تناول أي دواء: ينبغي للحامل أن تستشير طبيبها قبل أن تتناول أي دواء خلال فترة الحمل، فقد تؤثر بعض الأدوية سلبًا على نمو الجنين وتطوّره الطبيعيّ.
  • تناول غذاء صحيّ: إذ يساعد تناول الغذاء الصحي في تغذية الجنين تغذية سليمة.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة: إذ يساعد ذلك في عملية نمو الجنين، وينصح بالنّوم لمدة 8 ساعات أو أكثر كل ليلة، مع أهمية أخذ قيلولة أثناء النّهار.
  • تجنّب العادات المضرّة بالصحة: من شرب الكحول، والتدخين، وغير ذلك.


المراحل الطبيعية لنمو الجنين

يمرّ الجنين خلال رحلة الحمل بمراحل نمو وتطور لأعضائه وحجمه، وفيما يأتي أهم التطورات وعلامات النمو التي يمرّ بها الجنين خلال أشهر الحمل التسعة[٥][١]:

  • الشهر الأول: عندما تُخصّب البويضة، فإنّ الكيس الذي حولها يمتلئ تدريجيًّا بالسائل الأمينوسي، ويتكوّن وجه الجنين تكونًا بدائيًّا، ويبدأ الدم بعملية التكوّن والدوران، ويبلغ طول الجنين ما يقارب 6.35 مليمترات.
  • الشهر الثاني: تبرز الأطراف، ويتكون الجهاز العصبي والجهاز الهضميّ، ويبلغ وزن الجنين غرامًا واحدًا.
  • الشهر الثالث: تصبح الأطراف أكثر وضوحًا، وتبدأ الأعضاء التناسلية في التكوّن، ويبلغ طول الجنين حوالي 10 سم، ووزنه يقارب 28 غرامًا.
  • الشهر الرابع: يمكن الكشف عن جنس الجنين في هذا الشهر، ويبدأ الجهاز العصبي بالعمل، وتزداد سماكة العظام، ويبلغ وزن الجنين 113 غرامًا.
  • الشهر الخامس: تشعر الأم بحركة جنينها، ويبدأ نمو شعر الرأس ومناطق الجسم الأخرى، وقد يصل وزن الجنين إلى 454 غرامًا.
  • الشهر السادس: تظهر الشرايين والأوردة، وتظهر بصمات الأصابع، ويزن الجنين ما يقارب 907 غرامات.
  • الشهر السابع: تكتمل حاسة السمع لدى الجنين، ويتراوح وزنه بين 907-1814 غرامًا.
  • الشهر الثامن: تكتمل جميع الأعضاء عدا الرئتين، ويبلغ وزنه حوالي 2268 غرامًا.
  • الشهر التاسع: يكتمل تقريبًا تطور الرئتين، وتكتمل ردّات فعل الجنين تجاه الأصوات والأضواء، ويكون وزنه ما يقارب 3175 غرامًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Larissa Hirsch, "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)"، kidshealth.org, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  2. "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", www.whattoexpect.com,11-12-2018، Retrieved 22-8-2019. Edited.
  3. "Fetal Growth Restriction; Intrauterine Growth Restriction (IUGR); Small For Gestational Age", americanpregnancy.org, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  4. "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", www.webmd.com, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  5. "Fetal Development: Stages of Growth", my.clevelandclinic.org, Retrieved 22-8-2019. Edited.