أضرار الخل الأبيض للحامل

أضرار الخل الأبيض للحامل

الخل

يعرف الخل بأنه سائل يحتوي على حمض الخليك، ويُمكنكِ الحصول عليه بتخمير السوائل الكحولية المخففة من عدد كبير من المواد مثل ثمار أنواع معينة من الفواكه كالتفاح والشوفان والشعير المملح والعنب، وتتمثل الاستخدامات الرئيسة للخل في إعطاء نكهة للأطعمة وحفظها أو تخليلها، بما في ذلك منتجات الخضراوات والفواكه واللحوم والأسماك، فهو يستخدم في الصلصات الباردة، كما أنه يستخدم كتوابل فهو غالبًا ما ينكّه بالثوم أو البصل أو غير ذلك من التوابل والأعشاب، ويتميز كذلك بفوائد صحية، ويتطرق هذا المقال للحديث عن تأثير تناول الخل على الحامل[١].


أضرار الخل على الحامل

أما بالنسبة لأضرار الخل على المرأة الحامل؛ فإنه وفقًا لقائمة الأطعمة التي يجب تجنبها في فترة الحمل التي وضعتها الجمعية الأمريكية للحمل، لا يعد الخل خيارًا غذائيًّا غير آمن أثناء الحمل؛ وهذا يعني أنه يمكن للمرأة الحامل تناول كمية من الخل بأمان أثناء الحمل، إلا أنه نظرًا لعدم وجود حد أو جرعة معروفة يجب تناولها أثناء الحمل فمن المهم أولًا استشارة الطبيب حول ذلك[٢]، ولشرب الخل بعض الآثار الجانبية التي قد تكون أكثر إشكالية أثناء الحمل نذكر منها ما يأتي[٣]:

  • يعد نقص بوتاسيوم الدم أحد أخطر الآثار السلبية لشرب الخل أثناء الحمل، والبوتاسيوم هو أحد الكهرليات التي يجب الحفاظ على مستوياتها الطبيعية لأغراض توازن السوائل والحفاظ على التواصل بين الخلايا وعلى الوظيفة الخلوية، ورغم أن نقص بوتاسيوم الدم ليس من الآثار الجانبية الشائعة لشرب الخل، إلا أن الحمل قد يزيد من خطر اختلال التوازن بين الكهرليات؛ لذا ينصح باستشارة الطبيب قبل شربه.
  • يعدّ الخل حمضيًّا للغاية؛ مما قد يزيد من احتمالية تعرض الحامل لحرقة في المعدة، وهو أمر شائع أثناء الحمل، كما أن الخل قد يسبب حروقًا في المريء، وفي حال كانت السيدة الحامل تستخدم الخل لاستقرار نسبة السكر في الدم -وهو أحد استخداماته الأكثر شيوعًا- فقد يكون من الأفضل تجربة اتباع نظام غذائي متوازن وصحي بدلًا من ذلك، وذلك من خلال تناول مزيج من البروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات الطازجة والدهون النباتية، أي دون الحاجة إلى الاعتماد على استهلاك مادة قد تزيد من احتمال حدوث مضاعفات أثناء الحمل.


فوائد خل التفاح للحامل

يوجد عدد من الفوائد لخل التفاح أثناء الحمل، وفيما يأتي توضيح لبعضها[٤]:

  • التخفيف من أعراض الحموضة المعدية: قد يخفف خل التفاح من الحرقة في المعدة، والتي تواجهها النساء الحوامل أحيانًا أثناء الثلث الثاني من الحمل، وطريقة الاستخدام تكون بإضافة ملعقة إلى ملعقتين كبيرتين من خل التفاح إلى كوب كبير من الماء وشربه، وتكرار ذلك مرتين في اليوم.
  • التخلص من غثيان الصباح: ويأتي ذلك من قدرة خل التفاح على تخفيف بعض الاضطرابات المعدية المعوية بما فيها الغثيان، إلا أنه لا توجد أي دراسات لدعم هذا الاستخدام، ومن الجدير بالذكر أن الإفراط في تناول خل التفاح قد يسبب الغثيان أو يزيده سوءًا أيضًا.
  • الوقاية من التهاب المسالك البولية وعدوى الخميرة: أظهرت دراسة أجريت في عام 2011 أن خل الأرز ساعد في التخلص من العدوى البولية البكتيرية، وقد لا ينطبق ذلك على خل التفاح؛ إذ لا توجد دراسات على خل التفاح تحديدًا.
  • تخفيف حب الشباب: قد تعاني بعض السيدات الحوامل من حب الشباب بسبب التغيرات الهرمونية، ويمكن استخدام خل التفاح المبستر أو غير المبستر كوسيلة موضعية للعلاج، وعلى الرغم من عدم وجود دراسات تدعم دور خل التفاح في علاج حب الشباب، إلا أن بعض النساء أبلغت عن نتائج مفيدة عند استخدامه.


فوائد عامة لخل التفاح

فيما يأتي مجموعة من الفوائد الصحية لخل التفاح[٥]:

  • التخفيف من القشرة والحكة وجفاف فروة الرأس.
  • تنظيم مستويات السكر في الدم، كما يمكن أن يزيد من حساسية الإنسولين وذلك من خلال إضافة ملعقة كبيرة أو ملعقتين من خل التفاح إلى 236 مل من الماء وشربه قبل الوجبات.
  • خفض ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب.
  • منع جفاف الشعر، وجعل رائحته رائعة ويساعد على بقائه لامعًا وحيويًّا.
  • العمل كمزيل طبيعي لرائحة العرق؛ إذ إنه يمتلك خصائص قوية مضادة للبكتيريا.
  • التَّخفيف من احتقان الحلق ومن أعراض نزلات البرد والسّعال.
  • تزويد الطعام بالبكتيريا النافعة التي يحتاجها الجسم عند إضافته إليه.
  • تحسين الدورة الدموية وتخفيف الأعراض المصاحبة للدوالي.
  • تهدئة حروق الشمس.
  • علاج الثآليل، وذلك من خلال نقع قطنة في الخل، ووضعها مباشرة على الثؤلول وتغطيته بضمادة طوال الليل، ومع تكرار هذا الأمر عدة مرات يمكن أن يؤدي إلى سقوط الثآليل في النهاية.
  • القدرة على إيقاف ظاهرة الحازوقة وذلك بمزج ملعقة من السكر مع بضع قطرات من خل التفاح.
  • التخلص من حب الشباب وتحسين البشرة، إذ يتميز الخل بخصائصه المضادة للبكتيريا.
  • علاج الالتهابات الفطرية كقدم الرياضي أو فطر أظافر القدم أو عدوى الخميرة.
  • المساعدة في خسارة الوزن.
  • التخفيف من الطفح الجلدي والحكة المصاحبة للتسمم باللبلاب.


من حياتكِ لكِ

توجد العديد من الأضرار المصاحبة لاستخدام خل التفاح، وفيما يأتي توضيح لبعضها[٦]:

  • التفاعلات الدوائية: قد يتفاعل خل التفاح مع بعض الأدوية كمدرات البول والمليّنات والإنسولين؛ وذلك بسبب طبيعته الحمضية، وبسبب تأثيره المباشر على مستويات الإنسولين والسكر في الدم؛ فقد يكون شديد الخطورة عند تناوله مع أدوية ضغط الدم والسكري.
  • تلف الأنسجة: يؤدي التطبيق المباشر لخل التفاح على الجلد إلى تهيجه وظهور طفح جلدي وشعور بالحرقة، وقد يتسبب الإفراط في تناول الخل في تضرر المريء وبطانة المعدة ومينا الأسنان؛ وذلك بسبب ارتفاع مستوى حامض الستريك فيها.
  • الصداع والغثيان: إن الإفراط في استخدام خل التفاح قد يؤدي إلى الإصابة بصداع مؤلم مصحوب بالغثيان؛ وذلك بسبب خاصية إزالة السموم التي يتمتع بها الخل، والتي تجعل الدماغ يطلق سمومًا ضارة.
  • تقليل كثافة العظام: قد يقلل الاستخدام المفرط لخل التفاح من كثافة المعادن في العظام؛ وبالتالي ضعف العظام وهشاشتها؛ لذا يجب على أولئك الذين يعانون من مرض هشاشة العظام تجنب خل التفاح.


المراجع

  1. "Vinegar", britannica, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. "Is It Safe To Use Vinegar During Pregnancy?", momjunction, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Can Drinking Vinegar Cause Damage During Pregnancy?", livestrong, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. "Is It Safe to Drink Apple Cider Vinegar While Pregnant?", healthline, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. "Apple Cider Vinegar Benefits and Uses (30!)", draxe, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. "11 Side Effects Of Apple Cider Vinegar", stylecraze, Retrieved 23-10-2019. Edited.
366 مشاهدة