أفضل وضعية للحمل السريع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٠ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
أفضل وضعية للحمل السريع

وضعيات الجماع والحمل

من الشائع بين الناس أن بعض وضعيات الجماع قد تسرّع حدوث الحمل، إلا أنه في الواقع لم تُجرَ أي أبحاث حول ذلك، لكن بعض الخبراء قد أجروا مسحًا حول وضعيتين هما: الوضعية التقليدية ووضعية الجماع الخلفي بعد استناد المرأة على أطرافها الأربعة، وأكدت عمليات المسح أن طرف القضيب في هذه الوضعيات يصل إلى المناطق الواقعة بين عنق الرحم والجدران المهبلية، أي أن هذه الوضعيات تسمح باختراق عميق للحيوانات المنوية، وبالنسبة للوضعيات الأخرى، فإنه لم يُجر أي مسح عليها، وربما يكون لها التأثير نفسه للوضعيتين السابقتين؛ لذا يمكن للأزواج التبديل بين الوضعيات المختلفة، ويتطرق هذا المقال إلى الحديث عن مجموعة من وضعيات الجماع التي قد يكون لها دور في تسريع حدوث الحمل، فضلًا عن نصائح أخرى لتحقيق هذه الغاية[١].


أفضل وضعية للحمل السريع

تنصح المرأة لزيادة فرصة حدوث الحمل بالبقاء في السرير لمدة نصف ساعة بعد الجماع ومحاولة وضع وسادة أسفل حوضها وظهرها لمساعدة الحيوانات المنوية في الوصول للبويضة[١]، كما تنصح بتكثيف الجماع في فترة ما قبل الإباضة بيومين وبعد انتهائها بثلاثة أيام؛ لأنها فترة إخصاب، وإذا كانت الدورات غير منتظمة، وكان من الصعب تتبع الإباضة؛ فإنه يُنصح بممارسة الجنس ثلاث مرات في الأسبوع، وفيما يأتي توضيح لمجموعة من الوضعيات التي قد تزيد من فرصة حدوث الحمل[٢]:

  • الوضع الكلاسيكي أو التقليدي الأمامي: وهو الذي تستلقي فيه المرأة على ظهرها وتكون الأرجل أعلاها، وهذا الوضع هو الأكثر راحة للجماع؛ لهذا فهو الأكثر شيوعًا؛ وبهذه الوضعية تمتلك الحيوانات المنوي أفضل فرصة لحدوث الحمل.
  • وضعية الوتد: في هذه الوضعية يستلقي الرجل على ظهره، والمرأة فوقه مع مدّ رجليها، وهذه الوضعية مناسبة عندما يكون الرجل ذا وزن زائد.
  • وضع الجماع الخلفي: تساعد هذه الوضعية والمذكورة سابقًا بالاختراق الأعمق، وكذلك بفتح عنق الرحم بدرجة أكبر من غيرها من الوضعيات مما يسهل دخول الحيوانات المنوية.
  • وضعية الملاعق: تعد هذه الوضعية من أكثر الوضعيات رومانسية، وتكون باستلقاء المرأة على جانبها مع إمالة حوضها بزاوية 90 درجة، ويحضنها زوجها من الخلف، وتوفر هذه الوضعية وصولًا جيدًا للحيوانات المنوية.
  • وضعية عود الخيزران: يجب على المرأة في هذه الوضعية رفع إحدى ساقيها على كتف زوجها، بينما هو يمتد فوق فخذها، ويستخدم ساقها للحصول على الدعم.
  • وضعية اتحاد الذئاب: تقف المرأة في هذه الوضعية وظهرها مقابل لزوجها، ليبدأ الزوج بعدها بالجماع، وبعد ذلك على المرأة تقديم نصفها العلوي للأمام مما يعطي للحيوانات المنوية فرصة أفضل لدخول عنق الرحم وتسريع الحمل.


أفضل الأيام لحدوث حمل

أفضل الأيام لحدوث الحمل هي الأيام الخمسة قبل الإباضة، وهي الفترة التي تنتقل فيها البويضة من المبيض إلى أسفل قناة فالوب، إذ تُخصّب وتتكون بويضة مخصبة، فضلًا عن 24 ساعةً بعد الإباضة؛ وذلك لأنّ الحيوانات المنوية تعيش في جسم المرأة لمدة تصل إلى خمسة أيام، بينما البويضة تعيش لمدة تتراوح بين 12-24 ساعةً فقط، لذلك عند المحاولة لحدوث الحمل فإنهُ من المهم معرفة وقت الإباضة رغم أنه أمر صعب؛ لأنها لا تحدث في نفس الوقت في كل دورة شهرية، لكن يمكن معرفة وقت الإباضة من خلال بعض العلامات التي تظهر خلالها، مثل تغير الإفرازات المهبلية، إذ تتحول عند الإباضة لتصبح نقيةً أكثر وسميكةً، كما أن ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء الراحة، فيمكن قياسها عند الاستيقاظ في الصباح، وتتبُّع درجة الحرارة لبضع دورات شهرية، وقد توفر الصيدليات مجموعات خاصةً لمعرفة وقت الإباضة تصرف دون وصفة طبية، وهي تحدد وقتها من خلال ملاحظة التغييرات الهرمونية في البول[٣].


تأخر حدوث الحمل

إذا كانت المرأة تحاول الحمل، ولكنها لم تنجح بعد؛ فعليها استشارة طبيب متخصص في الخصوبة، وعند زيارة الطبيب، سيأخذ التاريخ الطبي للسيدة ويجري تقييمًا شاملًا لصحتها، وقد تشمل خيارات علاج مشكلات الخصوبة الأدوية وتقنيات الإخصاب الصناعي والجراحة، وبالنسبة للمدة التي يجب انتظارها قبل زيارة الطبيب، فإنها تعتمد على عمر السيدة كما في النقاط الآتية[٤]:

  • تنصح النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 35 عامًا بالانتظار حتى مرور سنة واحدة على الأقل قبل زيارة الطبيب.
  • تنصح السيدات اللواتي يبلغن من العمر 35 عامًا أو أكثر بزيارة الطبيب بعد مرور 6 أشهر من محاولة الحمل.
  • يجب على المرأة تحديد موعد مع الطبيب في حال كانت تواجه أيًّا من المشكلات الصحية التي قد تؤثر على الخصوبة، بما في ذلك الإصابة بمرض الانتباذ البطني الرحمي، وعدم انتظام دورات الحيض أو انقطاعها، ووجود تاريخ للتعرض للإجهاض، والإصابة بمرض التهاب الحوض.


وضعيات الجماع المرضية للزوجين

تختلف وضعية الجماع التي تُشعر كلا الزوجين بالرضى والارتياح من ثنائي لآخر، لكن فيما يأتي بعض الوضعيات المقترحة لتحقيق هذه الغاية[٥]:

  • المرأة في الأعلى: تُعطي هذه الوضعية فرصةً أفضل للنساء اللواتي يرغبن في توجيه التحفيز، وفي المقابل تسمح للرجل بالإحساس بالراحة ورؤية شريكته، وفي هذه الوضعية يستلقي الرجل على ظهره، والمرأة أعلاه، لتقود هي عملية الجماع.
  • الوضع الجانبي: في هذا الوضع، يستلقي كل من الرجل والمرأة على جانبيهما، ويواجهان بعضهما، ثم ترفع المرأة ساقها العليا حتى يتمكن الرجل من الجماع، وبعد ذلك يمكنها تحريك ساقها لتثبيتها بوضعية مريحة لها، وتتميز هذه الوضعية بأنها مريحة ولا تتطلب الكثير من القدرة على التحمل من أي طرف، وهي ملائمة جدًّا للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
  • الدخول الخلفي: يكون من خلال ركوع المرأة على يديها وقدميها، ويجلس الرجل خلفها لممارسة الجماع، وتعطي هذه الطريقة حرية أكبر للرجل بالجماع في حين تعترض عليها بعض النساء باعتبارها طريقة متحيزة للرجل إذ إنها لا تمكنها من التواصل مع زوجها وجهًا لوجه.


علامات وأعراض تدل على وجود حمل

بعد المحافظة على الأمور التي تُسهل عملية الحمل، وبعد نجاح الحمل، لا بد من وجود علامات تُظهر حمل المرأة، ومنها[٦]:

  • التشنجات والتقلصات المشابهة لفترة الدورة الشهرية، وذلك نتيجةً لانغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.
  • تورّم الثديين والشعور بالثقل والألم فيهما واغمقاق المنطقة المحيطة بالحلمة.
  • التغيرات على النظام اليومي لدخول الحمام، إذ تكثر في هذه الفترة الحاجة لدخوله.
  • الشعور بالغثيان خلال أي فترة من اليوم وخاصة الصباح، والشعور كذلك بالتعب والإرهاق، بالإضافة للحاجة الملحّة لتناول الطعام.
  • اختلاط المشاعر والعواطف وتضاربها، وذلك بسبب تغيير في النظام الهرموني للجسم.
  • النزيف الخفيف من منطقة المهبل، وذلك بين اليوم السادس والثاني عشر من حدوث الحمل، وإلى جانب النزيف الدموي قد تلاحظ بعض النساء وجود بعض الإفرازات البيضاء من المهبل وهي طبيعية الحدوث نتيجة نمو بطانة المهبل، ولكن إذا كان النزيف حادًّا ومصحوبًا بتشنجات شديدة، يجب مراجعة الطبيب المختص.


من حياتكِ لكِ

إن تغيير وضعيات الجماع ليست الطريقة الوحيدة لتسريع حدوث الحمل، وتوضح النقاط الآتية بعض الأمور الأخرى التي يمكنك القيام بها لتعزيز الخصوبة[٢][٤]:

  • النشوة الجنسية: إن القذف عند الرجل ضروري لحدوث الحمل، ورغم أنه لا يتعين على المرأة أن تبلغ نشوتها حتى يحدث الحمل، إلا أن هزة الجماع -حركة النشوة الجنسية- قد تساعد على دفع الحيوانات المنوية.
  • السيطرة على الوزن: فقد يقلل كل من زيادة الوزن المفرطة والنحافة الشديدة من الخصوبة.
  • التوقف عن التدخين: فقد يزيد التدخين من احتمالية الإصابة بالعقم والإجهاض، كما أنه يقلل حركة الحيوانات المنوية.
  • الحد من الكافيين: فالإفراط في استهلاك الكافيين -أي شرب أكثر من خمسة أكواب من القهوة يوميًّا- من شأنه أن يقلل الخصوبة.
  • ممارسة التمارين الرياضية: إذ تزيد الرياضة من فرصة حدوث الحمل، لكن يجب عدم الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية؛ لأن ذلك قد يؤثر سلبًا على الخصوبة.
  • التخلص من التوتر: من خلال ممارسة اليوغا أو الاستماع إلى الموسيقى أو التأمل، فالتوتر قد يؤخر حدوث الحمل.
  • الحد من شرب الكحول: يسبب الإفراط في شرب الكحول اضطرابًا في مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون، كما يسبب توقف الإباضة وعدم انتظام الدورة الشهرية، وهذه الأمور من شأنها أن تجعل الحمل أصعب.


المراجع

  1. ^ أ ب "Sex positions for getting pregnant", babycentre, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "15 Best Sex Positions To Help You Get Pregnant", momjunction, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. Anna Targonskaya (2019-10-25), "Best Time to Conceive: When to Have Sex to Get Pregnant"، flo, Retrieved 2019-12-1. Edited.
  4. ^ أ ب "Babymaking 101: Ways to Get Pregnant Faster", healthline, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  5. "The Best Sexual Positions for Satisfying Sex", everydayhealth, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  6. "The Very Very Early Signs of Pregnancy: 10 Signs You Should Take a Pregnancy Test", flo.health, Retrieved 15-10-2019. Edited.