أين توجد حاسة الشم لدى الثعبان

الثعابين

تعد الثعابين من الزواحف التي تُشعر الإنسان بالخوف، وليست جميع الثعابين خطرة، فبعض الثعابين غير سامة، والثعابين عالم واسع ومتنوع، وتوجد أعداد هائلة منها، وحتى يومنا هذا لم يستطع العلماء حصر عدد أنواع الثعابين، غير أنّ منها أنواعًا معروفة، وتتنوع أشكال الثعابين وألوانها، وطبيعة كل نوع منها، وكيفية التعامل مع فريستها.[١]


حاسة شم الثعابين

توجد حاسة الشم عند الثعابين في اللسان، إذ يستخدم الثعبان لسانه لمعرفة ما يحصل حوله، وحاسة الشم لديه قوية جدًّا، عكس حاسة البصر، فهي ضعيفة، وعند ذهاب الثعبان بحثًا عن الطعام يُخرج لسانه من فمه، ثم يبدأ باشتمام الروائح المُحيطة به، ومن خلال جهاز يُعرف باسم "جاكبسون" موجود في أعلى لثته يبدأ بتحليل الروائح التي يستطيع معرفة مكان فريسته من خلالها، ويمتلك الثعبان أُخدودًا في شفته العليا، وهذا الأخدود شديد الأهمية لحاسة الشم، إذ يقدر بواسطته إخراج لسانه، وإدخاله، والشم دون فتح فمه، ولا يستعمل الثعبان لسانه في تسميم الفريسة، إذ تكمن هذه الوظيفة في الأسنان، فعند عض الفريسة يخرج السم المُخزن بالأسنان إلى جسدها.[٢]

لا يوجد للثعبان مُستقبلات رائحة، وكما لا توجد براعم تذوق، غير أنّه عندما يُخرج لسانه إلى الهواء يأخذ عينة من جُزيئاته "مواد كيميائية"، ثم يُحللها عن طريق جهاز جاكبسون، ومن خلال هذه الطريقة يشم الرائحة أو يتذوقها، ويمتلك الثعبان لسانًا مُتشعبًا، فهو يُقسم إلى طرفين يقدر بواسطتهما تجميع الروائح، والمواد الكيميائية من كافة الاتجاهات، وبذلك يُحدد موقع فريسته، وليست وظيفة اللسان معرفة مكان الفريسة فقط، وإنما معرفة مكان الأنثى، فهو يُساهم في عملية التزاوج والتكاثر، ويُحرك الثعبان لسانه بطريقة مميزة عند استعماله كحاسة شم، إذ يُحركه على الأرض من أجل الإمساك بمسارات الرائحة، أو يُحركه في الماء، ويُشكل دوامات من الهواء تُساعده على تجميع الهواء تجاه لسانه سريعًا، وعند النظر إلى داخل فم الثعبان فلن يظهر لسانه؛ فهو موجود تحت فك الثعبان السفلي، فيخرج اللسان من الشفة العلوية له.[٢]


معلومات عن الثعابين

توجد الكثير من الحقائق والمعلومات عن الثعابين التي تُثير الدهشة، ومن هذه المعلومات: [٣]

  • تستطيع الثعابين تناول حيوانات أكبر منها حجمًا بنسبة 75 إلى 100%، وسبب ذلك امتلاك الثعبان لعظمتين تنزلان من كل جانب من الفك، وتتصل العظمتان بأربطة تستطيع التمدد تسمح للثعبان بفتح فكه بسهولة، وابتلاع الفرائس الكبيرة.
  • تعيش الثعابين التي تضع البيض في الأماكن الدافئة، فالدفء يُساعدها على حضانة بيضها، أما الثعابين التي تلد، فتُحب العيش في الأماكن الباردة، ولا تحمي الثعابين صغارها كالثدييات، ولكنّ بعض الأنواع منها تحمي صغارها لفترة بسيطة جدًّا، أما ثعبان الكوبرا فهو الثعبان الوحيد الذي يبني أعشاشًا لبيضه، ويحمي تلك الأعشاش بكل قوته.
  • توجد أنواع قليلة من الثعابين تستطيع الطيران، وهذه الثعابين تعيش في أدغال جنوب شرق آسيا، لكنها لا تستطيع الارتفاع في التحليق كالمسافة التي تصل لها الطيور.
  • يوجد 375 نوعًا فقط من الثعابين السامة من إجمالي 3000 نوع من الثعابين في العالم.
  • تعد الثعابين جالبةً للحظ بالنسبة لعدد من الثقافات، إذ تدل في اليابان على المال والثروة، كما يعتقدون بأنّ من يقتل ثُعبانًا يخسر كافة أمواله.


أخطر ثعابين العالم

  • ثعبان الموت: سُمي ثُعبان الموت بذلك لأنّه ثُعبان مُميت حقًّا، وتُعد أستراليا موطنًا هذا الثعبان الأصلي، ويُصنف على أنّه من أكثر الثعابين سُميّة في العالم، ويوجد هذا الثعبان في مناطق عدة في جنوب شرق أستراليا، وجنوب أستراليا الساحلية، ونيو ساوث ويلز، وفيكتوريا، ويقل وجودها في الإقليم الشمالي، وأستراليا الغربية، وقبل اصطياد ثعبان الموت فريسته يعمد إلى بناء كمين لها عن طريق تغطية جسده بورق الشجر كي لا تراه الفريسة، وعند مرور فريسته يهجم عليها، ويغرس سُمه في جسدها.[٤]
  • ثعبان المامبا الأسود: يوجد ثعبان المامبا الأسود في كافة أرجاء أفريقيا، ويمتاز هذا الثعبان بسرعته الفائقة، إذ تبلغ سرعته 12 ميلًا في الساعة، وهو يحتل المركز الثاني كأكبر ثعبان في أفريقيا، ويتصف هذا الثعبان بعدوانيته وإقليميته، وهو ذو لون أخضر زيتوني، أما فمه من الداخل فلونه أسود، ويؤدي سم ثعبان المامبا الأسود إلى إحداث ألم كبير، ومعاناة شديدة لضحاياه، فسُمه عصبي ينتقل إلى الأعصاب فورًا، إذ يسري ببطء في مجرى الدم الأمر الذي يُعطي للضحية فرصة للعلاج عن طريق إيقاف النزف، وبعد مرور عشرين دقيقة على عضة هذا الثعبان تُصبح الضحية غير قادرة على التكلم، وقد يُغمى عليها بعد ساعة من الزمن، وتموت بعد مرور ست ساعات.[٤]
  • ثعبان راسل: يعيش ثعبان راسل في كافة أرجاء شبه القارة الهندية، وأغلب مناطق جنوب شرق آسيا، وجنوب الصين، وتايوان، وتسبب هذا الثعبان في موت الكثير من الناس، فهو عدواني جدًّا، وسريع الغضب، وتؤدي لدغته إلى الإصابة بنزيف، خاصة في منطقة اللثة، إضافة إلى حدوث انخفاض في ضغط الدم، وانخفاض في مستويات ضربات القلب، كما تتكون تقرحات في مكان العضة، ويحصل الموت نتيجة لتسمم الدم، أو الفشل القلبي.[٤]
  • ثعبان الكوبرا المصرية: يوجد ثعبان الكوبرا المصرية في أفريقيا، وقد تسبب في وفاة الكثير من الناس، وهو يقطن في الأماكن الجافة، والسافانا الرطبة، والأماكن شبه الصحراوية، وتعيش أيضًا في الواحات، والأراضي الزراعية، والتلال، ويدخل هذا الثعبان القرى والبيوت باحثًا عن فريسته هناك كالفئران والدجاج، ويصل متوسط طول الكوبرا المصرية إلى 152 سم، ويؤثر سمه على الجهاز العصبي الأمر الذي يؤدي إلى موت الملدوغ.[٤]


المراجع

  1. هدير سعيد، "معلومات مدهشة عن الثعابين وأنواعها "، thaqfya information، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.
  2. ^ أ ب سعاد سعد، "اين توجد حاسة الشم عند الثعبان ؟ وكيف يستخدمها الثعبان ؟ "، universemagic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.
  3. جمال نازي (2017-12-13)، "8 حقائق شيقة عن الثعابين.. منها أنها تجلب الحظ!"، alarabiya، اطّلع عليه بتاريخ 2019-44.
  4. ^ أ ب ت ث "10 من أخطر أنواع الثعابين في العالم بالصور "، universemagic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.
284 مشاهدة