أين يعيش المها العربي

المها العربي

المها العربي هي ظباء متوسطة الحجم، يعتريها نتوء على منطقة الكتف، وتُعرف أيضًا باسم آخر وهو المها الأبيض، وهي ذات قرون طويلة، وذيل مُنعقِد، ويبلغ طولها مترًا واحدًا، أما وزنها فيصل إلى ما يُقارب 70 كيلوغرامًا، ويُغطي جسدها جلد ذو لون أبيض مائل للمعان، إلا أنّ كلًا من المناطق السفلية والقدمين يكون لونها بنيًّا، وتعتريها خطوط سوداء، ويصل عمرها لما يُقارب 20 سنةً في مواسم الجفاف، فهي قد تتعرّض للموت بسبب قلّة الغذاء، أو بسبب المعارك والحروب، أو بسبب إصابتها بالأمراض، وتنتشر في كل من البيئات الصحراويّة، والسهول، مع العلم أنّ المها العربي تعرّض للانقراض سنة 1970 ميلاديًا، لذلك شهدت اهتمامًا كبيرًا، وحُفظت في الكثير من حدائق الحيوانات والمحميّات الخاصة، ثمّ أطلِق سراحها، وأعيدت إلى البراري عام 1986 ميلاديًا، وتُعدّ المها رمزًا وطنيًّا في كلّ من دولة عُمان، والأردن، وقطر، والإمارات العربية المتُحدّة، وفي هذا المقال سوف نتحدّث عن مكان عيش المها العربي[١].


أين يعيش المها العربي؟

اكتُشف وجود المها في الكثير من المناطق في الشرق الأوسط سنة 1800 ميلاديًّا، كما أنّها تتواجد في كل من صحراء سيناء في مصر، والجهة الشرقية في الأردن، وتتواجد في الكثير من المناطق في العراق وشبه الجزيرة العربية، إلا أنّها تشهد نقصًا واضحًا وملحوظًا في أعدادها، مع العلم أنّ المناطق الصحراوية هي الأماكن المُفضلة لدى المها العربي، لأنّها تتميز بالرمل القاسي والمُسطّحات التي توجد بين الكثبان الرملية والتلال، ممّا يُمكّنها من الجري والتحرّك لمسافات طويلة، وتتمكّن من الهرب بسرعة من أعدائها من حيوانات مفترسة أو صيادين، كما أنّ مناطق تواجده هي أماكن حارّة يمكن أن تبلغ درجات الحرارة فيها حوالي 50 درجةً مئويةً في فصل الصيف[٢].[١].


ما سبب تسمية المها العربي بهذا الاسم؟

اسم المها في اللغة العربية يعني الشمس أو الكواكب، وتعني كذلك الحجارة البيضاء اللامعة أو البلّور شديد اللمعان والبياض، وقد سُمِّي حيوان المها باسمه للونه الأبيض ولجماله الأخّاذ، ويُلقّب هذا الحيوان كذلك بالماريّة أو الوضيحي نتيجةً لشدّة وضوحها[٢].


ما هي أهمّ المعلومات عن المها العربي؟

تُوجد مجموعة من المعلومات التي يجب معرفتها عن المها العربي، وهي كالآتي[٣].[٤]:

  • يُعدّ المها العربي أحد أنواع الظباء ذات الحجم الكبير، وقد يتراوح طوله من 5- 7 أقدام، بينما يمتد ارتفاعه من 18- 35 بوصةً حتى منطقة الكتف، ويتراوح وزنه من 220- 450 رطلًا، وذلك تبعًا لنوعه.
  • يتميّز المها العربي بشكله، إذ يُمكن تمييزه من خلال رقبته التي تُشبه إلى حد كبير الحصان، وهو ذو رأس أبيض تعتريه بقع سوداء ثلاثية الأضلاع، كما أنه يمتلك قرونًا على شكل حرفV وقد تبدو بشكل مستطيل، أما بالنسبة للإناث فقرونها تكون أرق من الذكور إذ يتراوح طولها من 2- 3 أقدام.
  • يُعدّ حيوان المها من الحيوانات الإقليمية التي تستعمل قرونها لغاية السيطرة على القطيع، وتلجأ ذكور المها المُسيطرة لاستخدام روثها في تحديد الاتجاهات والمناطق الخاصة بها.
  • يعيش المها في مجموعات قد تكون كبيرة الحجم وذلك تبعًا لوفرة الطعام، فقد يتواجد بأعداد تبلغ 100 حيوان في المواسم التالية لسقوط الأمطار، أما إذا كان الطعام قليلًا جدًا، فلا يتجاوز عدد المجموعة 30 حيوانًا.
  • توجد فترات محددة لتناول المها الطعام، وهي فترات الصباح، والفترات التي تلي الظهيرة، خاصةً عندما تكون درجة الحرارة منخفضةً، إذ يتغذى على الأعشاب والشُجيرات الشائكة.
  • تتميّز المها بقدرتها الكبيرة على تحمل فترات طويلة من العطش، قد تصل لعدة أسابيع، فهي تعتمد على الأعشاب والنباتات التي تحتوي على كمية كافية من المياه، مثل الجذور الموجودة تحت الأرض، والبطيخ البري.
  • يتميّز المها بقدرته الكبيرة على تحمل الظروف الصعبة ودرجات الحرارة العالية، على خلاف الثديات الأخرى، إذ يمتلك المها شعيراتٍ في منطقة الأنف تمكنه من تبريد الدم الذي ينتقل إلى الدماغ، فيحول ذلك من تسخين الدماغ.
  • يمتلك المها حاسة شم قويةً جدًا، تزيد من قدرته على اكتشاف سقوط الأمطار عن بعد 50 مترًا.
  • يتميّز المها العربي بسرعته الكبيرة التي تمكنه من الهروب في حال تعرَّض للهجوم من الحيوانات المفترسة، إذ تبلغ سرعته 37 ميلًا في الساعة، وفي حال تعرضت المها للهجوم من الحيوانات المفترسة فهي تقف بطريقة منحرفة داخل القطيع، وذلك حتى تبدو أكثر وأكبر عددًا، كما أنه يستخدم قرونه الطويلة لحماية نفسه.
  • يُعدّ المها الغذاء المفضل لدى كل من الكلاب البرية والضباع والأسود.
  • يلجأ المها العربي للهروب من أشعّة الشمس خلال ساعات النهار، ويكون أكثر نشاطًا في ساعات الصباح الباكر وساعات المساء، إذ يبحث عن أماكن الظل أثناء النهار، مع العلم أن حيوان المها يستعمل حوافره الأمامية، لتشكيل منخفضات في الأرض، وذلك حتى يتمكن من الجلوس على الرمل البارد، كما أن هذه الطريقة توفر الحماية لحيوان المها من الرياح القوية.
  • يُعدّ حيوان المها العربي من الحيوانات التي تحظى بقيمة اقتصادية كبيرة جدًا، وذلك تبعًا للحمها، وجلودها، كما أنه يتميّز بقيمته الكبيرة عند العرب، فيُعدّ رمزًا من رموز العزّ والفخر، فقد كان الشعراء يذكرون المها كثيرًا في شعرهم.


ما هي طبيعة غذاء المها العربي؟

ينتمي المها العربي لفصيلة المراعي، إذ تُعدّ الأعشاب والبراعم والشجيرات والبصل والجذور، هي الغذاء المُفضّل لدى المها العربي، فتوفر هذه النباتات حاجة المها من المياه، وذلك لأنه يستطيع العيش لمدة طويلة دون ماء في حال عدم توفره[٤].


كيف يتكاثر المها العربي؟

تلد أنثى المها العربي صغيرًا واحدًا في العام، ويمكن أن يكون الحمل في أيّ شهر من أشهر السنة، إلا أنّ غالبيّة الولادات بين قطعان المها العربي التي دخلت إلى عمان والأردن كانت بين شهريّ تشرين الأول وأيّار، وتصل فترة الحمل ما يقارب 8 أشهر، وتفطم الأم صغيرها حين يصل عمره 3 أشهر ونصف، ويتغذى بعد ذلك على الأعشاب والشجيرات المختلفة في بيئته، وتنجب إناث المها العربي حين يصل عمرها 2.5- 3.5 سنوات، ويمكن أن يصل عمر هذه الحيوانات 20 عامًا تقريبًا[٢].


المها العربي والمرأة

من المعروف للجميع أنّ أجمل ما في المها العربي هو العيون، ومنذ القدم ارتبط استخدام وصف المها العربي في الشعر بمدح جمال المرأة، ولذلك لجأ الكثير من الشعراء إلى التعبير عن جمال محبوباتهنّ، خاصّةً جمال عيونهنّ، بأن يصفوها ويُشبّهوها بعيون المها الجميلة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ مدح المرأة وتشبيهها بالمها لم يتضمّن فقط القصائد المكتوبة التي قد تجدينها سيّدتي في مختلف المواقع، بل وصل الأمر إلى تحويل هذه القصائد إلى أغانٍ يُمكنكِ البحث عنها في مواقع الإنترنت، إذ استخدمها أهل الفنّ لمدح جمال المرأة، منها قصيدة عيون المها، لكاتبها الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن، ومُلحّنها سراج عمر[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب "أين تعيش المها العربي"، كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 6-4-2019. بتصرف.
  2. ^ أ ب ت ايمان محمود (2018-8-18)، "تقرير مفصل عن المها العربي الوضيحي"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-28. بتصرف.
  3. "ماذا تعرف عن المها العربي ؟ "، سحر الكون، اطّلع عليه بتاريخ 6-4-2019. بتصرف.
  4. ^ أ ب نجلاء (20-10-2018)، "المواطن الاصلية لعيش ” المها العربي “"، مرسال، اطّلع عليه بتاريخ 6-4-2019. بتصرف.
  5. "عيون المها تنعكس في القصائد الغزلية"، الاتحاد، اطّلع عليه بتاريخ 2-4-2020. بتصرّف.
310 مشاهدة