إزالة المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
إزالة المبيض

المبيض هو غدة تناسلية أنثوية وهي الصفة الجنسية المسؤولة عن إنتاج البويضات والهرمونات الجنسية الأنثوية، مثل: هرمون الأستروجين وهو الهرمون المسؤول عن ظهور الصفات الجنسية الأنثوية عند البلوغ، وهرمون البروجسترون المسؤول عن تثبيت الحمل والحفاظ عليه وهرمون الأندروجين والرولاكسي.

ويبلغ حجم المبيض حجم لوزة كبيرة أي ما يقارب ثلاثة سنتمترات طولًا واثنين عرضًا وسنتمتر واحد سمكًا، ويختلف حجمه من امرأة إلى أخرى ويقع المبيضان في التجويف البطني، ولا يوجد أي رابط تشريحي بينهما، ويوجد لدى أنثى الإنسان مبيضين يتبادلين إخراج البويضات دورة شهرية تلو الأخرى، ولا ينتج المبيض أي بويضات بعد ولادة الأنثى، إذ تولد الأنثى وفي داخل المبيض ما يقارب 300 بصيلة وينضج منها حوالي 200 على مدى فترة خصوبة المرأة.

وهناك عدة مشاكل قد تحدث للمبيض نذكر منها:

  • الأورام: تتميز بأنها بطيئة النمو ولا تظهر لها أعراض واضحة إلى أن تبلغ حجمًا كبيرًا وغالبًا ما تكون أورامًا حميدة، وإن كان الورم خبيثًا فقد يسبب سرطان المبيض الذي لا يزال سببه غير معروفًا إلى الآن ولكنه أكثر شيوعًا بين النساء اللاتي لم ينجبن أطفالًا أو لدى النساء اللاتي أصيبت أمهاتهن أو النساء القريبات منهن بالمرض.
  • الحويصلات المبيضية: هو حصول تضخم في المبايض، ويكون مصاحبًا بارتفاع نسبة هرمون الأندروجين الذكري الذي يضفي بعض صفات الرجولة على السيدة، مثل: ظهور شعر كثيف، وظهور حب الشباب وخشونة في الصوت، وتعتبر هذه الحالة سببًا شائعًا للعقم، ويجب علاج هذه المشكلة مبكرًا؛ لأنها قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرحم.
  • الالتهابات: قد يكون سببها الأمراض المنقولة بالجنس، مثل: السيلان أو العدوى بفايروس التهاب الغدة النكفية، وعادة تؤدي هذه الالتهابات إلى آلام موضعية في منطقة أسفل البطن.
  • متلازمة تكيس المبيضين: هي واحدة من اضطرابات الغدد الصماء النسائية ومن أسباب ضعف الخصوبة لدى الإناث، وتكون فيها بطانة الرحم سميكة بسبب عدم التبويض، ومن أعراضها انقطاع الطمث والشعرانية وظهور حب الشباب وزيادة الوزن، وقد تؤدي هذه المتلازمة إلى العقم وسرطان الرحم في بعض الحالات.

ونتيجة لبعض هذه الأمراض التي غالبًا ما تؤدي إلى سرطان الرحم يكون الحل الوحيد لمعالجتها هو استئصال المبيض، وهي عملية جراحية هدفها إزالة المبيض أو المبيضين بسبب وجود داٍع طبي، مثل: تكيس المبايض أو التهاب أو ورم حميد أو انتباذ بطاني رحمي.

وفي بعض الحالات يتم إزالة المبايض لتنجب الإصابة بسرطان الرحم أو سرطان الثدي وخاصة عند النساء اللواتي لديهن قريبات قد أصبن بالسرطان.

ومن الأسباب المهمة أيضًا لإزالة المبايض هي الانتباذ البطاني الرحمي أو ما يعرف ببطانة الرحم المهاجرة، الذي ينتج من النمو المفرط للأنسجة المحيطة بالرحم ويكون استئصال المبايض بالتزامن مع استئصال الرحم للحد أو التقليل من نسبة حدوث أو تكرار هذا المرض في المستقبل.

ومن الضروري أن نؤكد على ضرورة مراجعة الطبيب في حال الشعور بآلام أسفل البطن أو في حال زيادة الوزن غير المفسرة وغيرها من الأعراض التي تم ذكرها سابقًا..