اثر تكنولوجيا المعلومات على الموارد البشرية

اثر تكنولوجيا المعلومات على الموارد البشرية

تكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية

تُعرف الموارد البشرية بأنّها مجموعة من الأشخاص ممّن يعملون في المؤسسات والمنظمات على اختلاف أشكالها وأنواعها؛ إذ تُخصّص لهم إدارة منفردة في هذه المؤسسات، تُسمى إدارة الموارد البشرية، تهدف للنهوض بأداء الموظفين، وحلّ مشكلاتهم، فيما يتعلّق بالعمل لتحقيق أهداف المُنظّمة، من خلال استراتيجيات وأساليب مُحدّدة، تسعى إلى تحفيز الموظفين للوصول إلى أعلى درجة من الكفاءة والفاعلية، ورفع مستوى مهاراتهم وإنتاجيّتهم؛ إذ إنّ الاهتمام الأكبر للإدارة المسؤولة عن الموارد البشرية، هو وضع الأشخاص المناسبين في الأماكن والأوقات المناسبة، ليرفعوا درجة كفاءة منظمتهم، وزيادة حصتها السوقية وغيرها من الأهداف، وقد حمل تعريف الموارد البشرية العديد من المصطلحات منها؛ سيكولا الذي عُني باستخدام القوى العاملة في المنشأة من تعيين، وتقييم الأداء، وتنمية، وتعويضات، والمرتبات، وتقديم خدمات للموظفين أهمها؛ الخدمات الصحية والاجتماعية[١]

أمّا بالنسبة لتكنولوجيا المعلومات فتُعرّف بأنّها استخدام أجهزة الحاسوب بكل أشكالها، والشبكات بكل أنواعها، ووحدات التخزين، ومعدات البنية التحتية، والعمليات المختلفة من أجل إنشاء ومعالجة البيانات وتخزينها وتبادلها مع الجهات الأخرى، وغالبًا ما يُستخدم مصطلح تكنولوجيا المعلومات استخدامًا واسعًا في سياق العمل المؤسسي بدلًا من استخدامها في التقنيات الشخصية أو في تقنيات الترفيه، وتتضمّن تكنولوجيا المعلومات تكنولوجيا الحاسوب، بالإضافة لتكنولوجيا الاتصالات أيضًا، إذ ابتُكر وصيغ مصطلح تكنولوجيا المعلومات بواسطة مجلة هارفارد بزنس ريفيو من أجل التفريق بين الأجهزة والآلات المصممة لأداء محدود، والآلات والأجهزة المصممة للوظائف والأغراض العامة التي يُمكن تصميمها وبرمجتها لأداء مختلف المهام، ونتج من التطور الهائل في صناعة التكنولوجيا منذ منتصف القرن العشرين تقدّم في الإمكانات المحوسبة، بالإضافة لانخفاض التكلفة واستهلاك الطاقة، إذ يُعدّ هذا مستمرًّا كلّما ظهرت تقنيات جديدة[٢].


ما هو أثر تكنولوجيا المعلومات على الموارد البشرية؟

دخلت تكنولوجيا المعلومات في مجال الموارد البشرية وأحدثت فيه تغيرًا واضحًا وملموسًا، إذ غيّرت في الطريقة التي تتواصل بها أقسام الموارد البشرية مع الموظفين، وكيف يُحَلَّل أداؤهم، وكيف تُخَزن المعلومات المتعلقة بهم، وفي حال استخدمت التكنولوجيا استخدامًا صحيحًا ومناسبًا فإنّها ستجعل الموارد البشرية أكثر كفاءةً، ولكن في حال وُظِّفت التكنولوجيا توظيفًا خاطئًا، فإنّها ستعيق عملية إدارة الموارد البشرية للشركة[٣]، ومن التأثيرات الكبيرة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الموارد البشرية في المؤسسات والشركات نذكر ما يأتي[٣]:

  • التوظيف عن طريق الإنترنت، فقبل انتشار تكنولوجيا المعلومات وسيطرتها سيطرةً كبيرةً على توظيف الموارد البشرية كانت طرق التوظيف والتواصل مع الباحثين عن العمل تتمثل باستخدام الهاتف أو المقابلة وجهًا لوجه أو من خلال الخطابات، أما في القرن الحادي والعشرين وبعد سيطرة التكنولوجيا على الموارد البشرية فتحت الشركات عبر الإنترنت أبوابًا للباحثين عن الوظائف من أجل التقدم للوظيفة عبر مواقع وتطبيقات خاصة بالشركة، وفي المجمل فإن النماذج والتطبيقات لمعظم الشركات متشابهة، لكن في حال احتوت تعليماتٍ أو أسئلةً مربكةً أو في حال كان هناك بُطء في الاستجابة فإن هذا قد ينتج عنه إيقاف الباحث عن العمل بالتقدم لهذه الشركة.
  • سهولة التواصل داخل الشركة أو المؤسسة، فمن خلال تطبيقات الرسائل النصية والبريد الإلكتروني والمراسلة أصبح من السهل جدًا للموظفين في قسم الموارد البشرية التواصل مع باقي موظفين الشركة في الأقسام الأخرى، كما أنه في حال أراد أحد المدراء مشاركة بيانات أو جداول مع موظفي مشروع معين، يمكنه مشاركتها من خلال بريد الكتروني واحد يُرسَل للجميع بكل مرفقاته لتوفير الوقت والجهد.
  • تحليل البيانات المتعلقة بأداء الموظفين، فتقييم الموظف يتم اعتمادًا على التقييم الشخصي وبعض المعايير الواضحة مثل إمكانية أداء المهمة في الوقت المحدد، وهل هذا الموظف أهل للثقة من قِبل مديره أو مسؤوله، فالتكنولوجيا تسهل عملية جمع البيانات وتقسيمها، ومن خلالها تظهر التي يؤديها الموظف أفضل من غيره، بالإضافة لإمكانية تحقيق الأهداف الموضوعة في تقييم العام الماضي، وتحديد نسب وحالات الفشل في حال حدوثها وعدم تحقيق الأهداف.
  • جمع الكثير من البيانات حول الموظفين، وقد يُشعر هذا الأمر الموظفين بتقلص وتراجع خصوصيتهم داخل العمل لكنّه يُعدّ مهمًا أيضًا، إذ يمكن على سبيل المثال استخدام كاميرات المراقبة في الشركات التي تضع الموظف تحت الرقابة في كل ثانية، وهذا يُسهل العثور على الحقائق مثل كشف العديد من المشكلات التي تحدث داخل إطار الوظيفة.
  • الأمان والسرية التامة للمعلومات، إذ قبل تدخل تكنولوجيا المعلومات في الموارد البشرية في الماضي كان تأمين معاملات الموظفين يتمثل بقفل خزانة السجلات الخاصة بهم، لكن الآن ظهرت أنظمة الأمان الرقمي على البيانات مثل جدار الحماية الجيد الذي يُعرف باسم (firewall)، كما يجب أن يمتلك قسم الموارد البشرية سياساتٍ جيدةً تحكم من يمكنه الوصول للبيانات السرية، سواء أكانت نسخًا مطبوعةً أم إلكترونيةً.


ما هي أهمية تكنولوجيا المعلومات في الموارد البشرية؟

تتعدّد أهمية استخدام تكنولوجيا المعلومات في الموارد البشرية، ونذكر منها أيضًا[٤]:

  • تعزيز الإدارة وتحسينها: فاستخدام تكنولوجيا المعلومات للموارد البشرية من شأنه أن يكمِّل سير العملية الإدارية، ويعزز الكفاءة والفاعلية، كما أن للتكنولوجيا دورًا كبيرًا في نجاح المنظمة أو المؤسسة، إذ طُوّرت العديد من الأدوات المهمة التي استُخدِمَت في هذا المجال، وتعمل ببساطة على إدارة المواهب التي تقود المؤسسات في جميع أنحاء العالم لتحسين الأداء التنظيمي للمؤسسة بغض النظر عن حجمها، ومن خلال هذه الأدوات يقيس المُدراء داخل المؤسسة الأداء، ويُقارَن بالمعيار الأساسي، بعدها تُحلل النتائج التي توصلوا إليها وتُقيَّم مع تصميم الضوابط وفقا لتلك النتائح من أجل تحسين الأداء والإنتاجية.
  • خدمة العملاء وإدارة الموارد البشرية: إذ يمكن الوصول لوصف دقيق وواضح لأداء المؤسسة من خلال قياس ثقة العملاء بما يقدم لهم من خدمات وتقييمها، ويكون هذا من خلال معرفة العملاء أنهم سيحصلون على الخدمة التي يبحثون عنها في الوقت الموعود وبمستوى جيد وهذا متصل كثيرًا بتحسين جودة العمل، إذ يؤدي العمل الجيد وتقديم نتائج جيدة لزيادة مستوى الأداء ورفعه.
  • إدارة الثروات البشرية والتطوير الوظيفي: إذ يجب تعديل وتطوير أنظمة المكافآت لتستند المكافآت على تحقيق الموظفين للأهداف العامة للمؤسسة، وتُخَزَّن البيانات المرتبطة بهذا بأدوات تكنولوجيا المعلومات للموارد البشرية، كما يجب مكافأة الموظفين على الأداء الذي يقدمونه اعتمادًا على السلوك والنتائج المخزنة على قاعدة البيانات الخاصة بهم أيضًا.


كيف تأثر أداء الموارد البشرية بتكنولوجيا المعلومات؟

يوجد في المنظمات العديد من مستويات الأداء فيها؛ إذ يكون الأداء على مستوى المنظمة ككل، أو على مستوى قسم إداري، أو على مستوى الأفراد العاملين في المنظمة؛ إذ تُشير الدراسات إلى أنّ أكثر العوامل الداخلية والخارجية التي تُؤثر على أداء العاملين هي عوامل فنيّة، والذي تُعدّ التقدم التكنولوجيا من أهمها وأكثرها تأثيرًا، فتكنولوجيا المعلومات لا تقتصر على استخدام الحواسيب الشخصية المتصلة مع بعضها بشبكات داخلية أو خارجية، إنّما على العديد من الآلات والأجهزة التي تستخدم تكنولوجيا المعلومات في إنتاجها [٥].


كيف تكيّفت الموارد البشرية مع تكنولوجيا المعلومات؟

أصبحت الفترة المعاصرة التي تعيشها المنظمات، تعجّ بالمنافسة المحلية والعالمية، وتنامت هذه المنافسة، وظهرت تزامنًا مع الثورة المعلوماتية، وثورة الاتصالات التي تُعدّ أسرع تكنولوجيا معاصرة تنامت في القرن العشرين، بالإضافة لانتشار ظاهرة العولمة، الذي ضاعفت الحاجة لوجود كفاءات بشرية تُحسّن استغلال التكنولوجيا المعلوماتية وفي مجال الاتصال، وأجبرت المنظمات على توفير برامج تطويرية للموارد البشرية، لأنّ المنظمات تُعاني في ظلّ هذا التطور الكبير والسريع لتكنولوجيا المعلومات من ندرة وجود عناصر بشرية قادرة على تشغيلها وتحليلها وبرمجتها، وعليه لزم على المنظمّات الاهتمام بما لديها من عناصر بشرية قادرة على التطوّر، بما يتناسب مع تكنولوجيا المعلومات، وجعلها أكثر مرونةً في التكيّف مع كلّ جديد[٦].


ما هي الوظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات؟

تُعدّ الوظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات كثيرة ومتنوعة للغاية، فيمكن أن يتخصص الباحث بالعمل في تكنولوجيا المعلومات في مجال إدارة التطبيقات وتطوير البرمجيات ومكونات الأجهزة أو الإشراف على الخوادم المختلفة وغيرها من الوظائف، وتضمّ تكنولوجيا المعلومات عمليات المحاكاة الافتراضية أيضًا، بالإضافة لأدوات التشغيل الآلي والتطبيقات المختلفة المستخدمة لأداء وظائف معينة، وتحتوي تطبيقات الأعمال العديد من قواعد البيانات التي تنفّذ تعليماتٍ مبرمجةً لمعالجة البيانات أو دمجها أو توزيعها أو التأثير عليها لأغراض تجارية مثل[٢]:

  • ميكروسوفت إس كيو إل سيرفر.
  • أنظمة المعاملات، مثل إدخال الطلبات في الوقت الفعلي.
  • خوادم البريد الإلكتروني.
  • خوادم الويب، مثل Apache HTTP.
  • إدارة علاقات العملاء.
  • نظم تخطيط موارد المؤسسة.


المراجع

  1. رحاب حسين جواد كاظم (6-10-2016)، "تعريف الموارد البشرية"، uobabylon، اطّلع عليه بتاريخ 14-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "information technology (IT)", searchdatacenter, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How Does Technology Impact HR Practices?", smallbusiness, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. "Impact of Information Technology on Human Resource Management", profilesasiapacific, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  5. "استخدام البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات أثرها على الموارد البشرية في الجامعات الحكومة"، داسات محاسبية ومالية ، 2017، العدد 38، صفحة 252، اطّلع عليه بتاريخ 14-12-2019. بتصرّف.
  6. طويهري فاطمة، "أثر استخدام تكنولوجيا المعلومات واالتصال على أداء الموارد البشرية في المؤسسة الجزائرية"، univ-oran2، اطّلع عليه بتاريخ 15-12-2019. بتصرّف.