ازالة ريحة الثوم من الفم

ازالة ريحة الثوم من الفم

الثوم

الثوم من أنواع الأعشاب التي تُزرع حول العالم، وهو من نفس فصيلة البصل والكراث والثوم المعمِّر، ويُعتقد أن موطن الثوم هو سيبيريا إلا أنه انتشر إلى أجزاء أخرى من العالم منذ أكثر من 5000 عام، ويُستخدم عادةً لعلاج الأمراض المرتبطة بالقلب والنظام الدموي، وتتضمن هذه الأمراض ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول أو الدهون الأخرى في الدم وتصلب الشرايين، ويُنتج الثوم مادةً كيميائيةً تسمى الأليسين، وهي المادة الفعّالة فيه لعلاج الحالات السابقة، كما أن الأليسين هو ما يُسبب رائحة الثوم الكريهة، ويمكن إنتاج بعض منتجات الثوم بدون الرائحة من خلال تعتيقه، لكن هذه العمليات يمكن أن تقلل من فعاليته، ولا يجدر التخلي عن تناوله بسبب رائحته المزعجة، فهو مليء بالفوائد ويمكن التخلص من رائحته من خلال عدة طرق نذكرها في هذا المقال[١].


لماذا يسبب الثوم رائحةً للفم؟

يمكن أن تكون بعض المركبات في البصل أو الثوم أو كليهما مسؤولةً عن رائحة الفم الكريهة عندما تتناولينها وحتى قد تتسبب بإصدار رائحة كريهة لجسمكِ، وتتضمن هذه المركبات ما يأتي[٢]:

  • الأليسين: عندما يتعرض لب حبة الثوم الداخلي للهواء، تتحول مادة تسمى الأليين إلى الأليسين، التي تتحول بعد ذلك إلى العديد من المركبات المحتوية على مادة الكبريت التي تعطي الثوم رائحته.
  • أليل الميثيل سلفيد: يصدر هذا المركب من كل من الثوم والبصل عند تقطيعه، وبمجرد تناوله فإن هذه المادة تُمتص في مجرى الدم ثم تنبعث إلى الخارج من خلال الرئتين ومسام الجلد.
  • السيستين سلفوكسيد: هو مركب كبريتي في الثوم والبصل يسبب رائحةً كريهةً للنفس فور تناول هذه الخضروات.


كيف نزيل رائحة الثوم من الفم

تتنوع طرق التخلص من رائحة الثوم في الفم، ومن هذه الطرق ما يأتي[٣]:

  • الحرص على تناول الخضراوات والفواكه الطازجة مثل التفاح والسبانخ والنعناع، إذا كانت الوجبة الرئيسية غنيةً بالثوم، يمكن تناول التفاح أو مضغ أوراق النعناع الطازجة بعد تناولها، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أن التركيب الكيميائي للتفاح الطازج أو مربى التفاح أو الخس أو النعناع يمكن أن تُساعد على إزالة رائحة الثوم من الفم، وقد يساعد الشاي الأخضر الساخن وعصير الليمون أيضًا على التخلص من رائحته.
  • استخدام الفرشاة والخيط بعد الأكل، إذ تعيش الكثير من البكتيريا التي تُسبب رائحة الفم الكريهة تحت خط اللثة وعلى تراكمات الترسبات التي على الأسنان، ويمكن أن يساعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بعد تناول البصل أو الثوم في القضاء على البكتيريا المسببة للروائح الكريهة، بالإضافة إلى التخلص من بقايا الطعام، كما يساعدك استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية على التنظيف أسفل خط اللثة مما يقلل من طبقة اللويحات في تلك المنطقة مما يُبقي النفس منتعشًا لفترة أطول، ومن المفيد أيضًا تنظيف سطح الفم واللسان بلطف.
  • استخدام غسول الفم الذي يحتوي على ثاني أكسيد الكلور،إذ توجد بعض الأدلة العلمية على أن غسول الفم المحتوي على ثاني أكسيد الكلور فعّال في التخلص من رائحة الفم الكريهة، ويمكن أن يساعد ثاني أكسيد الكلور في إزالة طبقة اللويحات والبكتيريا التي على اللسان وجزيئات الطعام، وهو المكوّن المستخدم لتنقية طعم الماء وتحسينه في الهواء الطلق عند التخييم.
  • استخدام الزيوت العطرية إذ يمكن إضافة الزيوت العطرية إلى غسولات الفم التي تحتوي على الكحول، فبالإضافة إلى منحها نفسًا منعشًا، فلبعض أنواع الزيوت العطرية خصائص مضادة للبكتيريا، كما يمكن صنع غسول الفم في المنزل من خلال خلط الزيوت الأساسية مع أحد الزيوت الناقلة مثل جوز الهند أو اللوز الحلو أو الزيتون، توضع ملعقة صغيرة من أي زيت ناقل مع قطرة من زيت النعناع وتُتناول للمساعدة على التخلص من بقايا الطعام والبكتيريا والرائحة، وتتضمن الزيوت العطرية الأخرى ذات الفائدة في التخلص من رائحة الفم الكريهة ما يأتي:
    • النعناع.
    • إكليل الجبل.
    • المر.
    • الكافور.
  • استخدام منظفات اللسان؛ إذ تنمو البكتيريا وتتكاثر على الجزء الخلفي من اللسان، فلا يمكن لفرشاة الأسنان الوصول إليها، ويمكن أن يشير وجود لون أبيض على اللسان إلى وجود خلايا ميتة وجزيئات طعام ميكروسكوبية وبكتيريا، لذا قد تساعد منظفات اللسان مثل فرش اللسان والأداة الكاشطة على الوصول إلى الجزء الخلفي من اللسان، كما تُعد فعّالةً في إزالة بقايا الطعام المسببة للروائح، ولاستخدام مكشطة اللسان يمكن البدء بالتنظيف من الجزء الخلفي من اللسان والكشط للأمام برفق، وستنقل هذه العملية البقايا البيضاء إلى مقدمة الفم، ويجب الاستمرار بالشطف وتكرار هذه العملية حتى لا يبقى أثر للبقايا على المكشوطة، يمكنكِ استخدام هذه الأدوات يوميًا أو بعد تناول الوجبات التي تحتوي على الثوم أو البصل.
  • تناوُل خل التفاح المخفف، إذ يحتوي خل التفاح على البكتين الذي يدعم نمو البكتيريا الجيدة، فقد يساعد شرب ملعقة إلى ملعقتين كبيرتين من خل التفاح في كوب من الماء قبل تناول الثوم أو البصل على إخراج بقايا هذه الخضراوات من الجهاز الهضميّ أسرع، كما أن خل التفاح يساعد الجهاز الهضميّ على هضم الطعام، ويمكن أيضًا شرب محلول مخفف بعد تناول الوجبة، أو المضمضة به لمدة 10 أو 15 ثانيةً بعد الأكل كغسولٍ للفم.
  • مضغ العلكة الذي يمكنه أن يحيد رائحة الثوم مؤقتًا، وقد يقلل أيضًا من ارتجاع الأحماض مما يقلل من التأثيرات المتبقية للثوم والبصل بعد الهضم.


من حياتكِ لكِ

يمكن لعدة أنواع من الأطعمة أن تساعدكِ على التخلص من رائحة الثوم المزعجة، ومن هذه الأطعمة ما يأتي[٤]:

  • التفاح والسبانخ والريحان والبقدونس: تظهر الدراسات أن هذه الأطعمة وغيرها من الأطعمة الغنية بالفينول تساعد على التخلص من رائحة الثوم في الفم، إذ تكسّر مركبات البوليفينول مركبات الكبريت ذات الرائحة الكريهة في الثوم، وللحصول على فائدة أكبر يمكن خلط هذه الأطعمة مع الثوم في نفس الطبق.
  • الحليب: تشير دراسة حديثة إلى أن الحليب قد يكون أكثر فاعليةً في التخلص من رائحة الثوم خاصةً إذا شربتِه قبل تناول الثوم أو أثناءه، كما وجد الباحثون أن الحليب له تأثير أكبر في التخلص من رائحة الثوم في النفس من الأطعمة الأخرى مثل البرقوق والريحان والأرقطيون والباذنجان والفطر.
  • الشاي الأخضر: تناولي الشاي الأخضر قبل أو أثناء تناول الثوم، إذ يقلل الشاي الأخضر من رائحة الثوم بسبب احتوائه على مركبات الفينول، إذ تقلل مركبات البوليفينول من مركبات الكبريت المتطايرة.


المراجع

  1. "GARLIC", webmd, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  2. "How do you get rid of garlic or onion breath?"، medicalnewstoday, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  3. "8 Tips to Get Rid of Garlic and Onion Breath"، healthline, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  4. Brierley Wright, "6 foods to ward off garlic breath"، eatingwell, Retrieved 5-6-2020. Edited.