اضرار بنج الاسنان على الحامل

اضرار بنج الاسنان على الحامل

الحمل وصحة الأسنان

الحمل تجربة جميلة في حياة المرأة، وترتبط صحة الأم دائمًا بصحة الجنين، فمن المهم أن تحافظ النساء الحوامل على صحتهن، ومن ذلك الاهتمام بالرعاية الصحية للفم، فهي مهمة للجميع، خاصةً لدى المرأة الحامل، ويشعر العديد من أطباء الأسنان بالتردد في علاج أسنان المرأة الحامل؛ ذلك لعدم العلم بالآثار الجانبية على الأم والجنين، كما لا تُدرك العديد من النساء الحوامل أهمية مراجعة طبيب الأسنان للعلاج والرعاية الصحية خلال فترة الحمل، لكن التغيرات في الفم والجسم أثناء الحمل تزيد من احتمالية حدوث تسوس الأسنان وأمراض اللثة، لذا من الضروري أثناء الحمل زيارة طبيب الأسنان والإسراع بالعلاج إذا لَزم الأمر.[١]


أضرار بنج الأسنان على الحامل

البنج هو أحد المواد الطبية المخدرة، إذ يؤدي إلى التخدير المؤقت لمنطقة محددة من الجسم، وتمنع أدوية التخدير الموضعي الأعصاب في المنطقة المصابة من توصيل الإحساس بالألم إلى الدماغ، وينصح باستخدام المسكنات أحيانًا لمساعدة المريض على الاسترخاء، ومن أشكال البنج المتوفرة السائل والبخاخ والإبر والكريمات والجل، وغالبًا ما يستخدم التخدير الموضعي في معظم العلاجات السِّنّية.[٢]

يعد استخدام بنج الاسنان آمنًا أثناء الحمل في أغلب الحالات، ويعد دواء ليدوكائين أشهر الأدوية المستخدمة في التخدير الموضعي، وصُنفَ ضمن فئة B في تصنيف السلامة للأدوية أثناء الحمل، وإذا كانت المرأة الحامل أثناء العلاج بحاجة إلى بنج الأسنان فعادةً يستخدم الطبيب أقل جرعة ممكنة من التخدير.[٣]

تستطيع جميع أنواع التخدير الموضعي العبور من خلال المشيمة إلى الجنين، لذلك توجد بعض المخاطر على الجنين، كارتفاع خطر حدوث التشوهات الخَلقية، خصوصًا في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، والتي تعد الفترة الحرجة في نمو أعضاء الجنين، لذا يُفضَّل تأجيل العلاج إذا احتاج إلى التخدير الموضعي وكان ذلك ممكنًا.[٣]


ألم الأسنان والحمل

الحمل مرحلة مميزة في حياة المرأة لكن لا تخلو من التحديات والمشكلات الصحية، وقد يكون ألم الأسنان من هذه التحديات، إذ تزداد نسبة حدوثه مشكلات الأسنان واللثة فترة الحمل، فتَنشأ عن عدم التوازن الهرموني وازدياد احتياجات الجسم إلى الكالسيوم، بالإضافة إلى الأسباب الآتية:[٤]

  • الغثيان في الصباح من أعراض الحمل الشائعة، والذي يوصل حمض المعدة إلى الفم، فتزداد فرصة حدوث الآم الأسنان والتسوّس.
  • التغيرات الهرمونة، إذ إن ارتفاع معدلات البروجستيرون والإستروجين تجعل المرأة الحامل أكثر عرضةً لالتهابات اللثة.
  • النظام الغذائي غير المتوازن له دور كبير في زيادة مشكلات الأسنان، فعند زيادة تناول السكريات ستزداد فرصة حدوث تسوس الأسنان.
  • عدم الاعتناء الكافي بالأسنان ونظافتها خلال الحمل يؤدي إلى زيادة حدوث المشكلات فيها.
  • تورم اللثة أثناء الحمل شائع عند بعض النساء، وهو إفراط نمو الأنسجة باللثة، وغالبًا ما يحدث في الثلث الثاني من الحمل، ويعد سبب هذه الأورام مرتبطًا بزيادة تراكم البلاك، الذي بدوره يسبب نزيف اللثة واحمرارها، وغالبًا ما يتلاشى بعد الولادة.


علاج الأسنان أثناء الحمل

علاج الأسنان ممكن في أي وقت أثناء الحمل، مع ذلك إنَّ أفضَل وقت لإجراء علاج الأسنان إذا كان اختياريًّا هو الثلث الثاني من الحمل، تحديدًا بين الأسبوعين 14-20، ويعود ذلك إلى اكتمال نمو أعضاء الجنين وانخفاض نسبة حدوث الآثار الجانبية، أما إذا كان الألم مصحوبًا بانتفاخ أو تورم فقد يحتاج إلى علاج طارئ.

تفوق عواقب عدم علاج الأسنان أثناء الحمل المخاطر المحتملة للأدوية المستخدمة أثناء العلاج، إذ يوصي أطباء الأسنان عادةً النساء الحوامل بالتنظيف الدوري للأسنان، الذي له دور أساسي في تقليل حدوث الالتهابات الفموية وتورمات اللثة، وقد يؤجّل الطبيب إجراء صور الأشعة السنوية حتى انتهاء فترة الحمل، ويفضل دائمًا إعلام الطبيب بالوضع الصحي وبوجود الحمل، ففي حال كان الإجراء الطبي غير طارئ أو تجميليًا ينصح بتأجيله إلى بعد الولادة.[٣][٥]


الأعراض الجانبية لبنج الأسنان

التخدير الموضعي للأسنان يعد آمنًا عمومًا وغالبًا لا يسبب حدوث آثار جانبية، لكن في بعض الحالات قد تصاحبه بعض الأعراض الجانبيّة، منها ما يأتي:[٢][٦]

  • الطفح الجلدي.
  • الحكة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • اضطراب في ضربات القلب.
  • مشكلات في التنفس.
  • احمرار الجلد.
  • تهيج في الفم.
  • التهاب الجلد التماسي.
  • ميتهيموغلوبينية الدم.


نصائح للعناية بالأسنان أثناء الحمل

إنّ الحفاظ على صحة اللثة والأسنان مهم جدًا أثناء فترة الحمل، ومن بعض النصائح التي تساعد المرأة الحامل على ذلك ما يأتي:[٧]

  • المحافظة على النظافة الشخصية، ومنها نظافة الفم والأسنان، إذ يساعد تنظيف الأسنان باستخدام معجون مدعّم بالفلورايد مرتين في اليوم لمدة دقيقتين في تقليل الحاجة إلى التدخلات الطبية والعلاجية.
  • الاهتمام بالمواعيد الدورية عند طبيب الأسنان، والالتزام بالنصائح والعلاج يساعد في المحافظة على صحة الأسنان.
  • تقليل شرب المشروبات عالية السكر، مثل المشروبات الغازية، وكذلك الأطعمة السكرية أو الحامضية.
  • تناول الوجبات الخفيفة مثل الفواكه الطازجة والخضراوات والألبان بين الوجبات، ويُفضّل الابتعاد عن الحلويات.
  • الابتعاد عن التدخين الذي يزيد من حدوث مضاعفات أمراض اللثة.
  • المضمضة بالماء والملح تساعد في تقليل حدوث الالتهابات الفموية.


المراجع

  1. J Dent Anesth Pain Med (29-6-2017), "Use of local anesthetics for dental treatment during pregnancy; safety for parturient"، NCBI, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Deborah Weatherspoon (26-1-2018), "Your Guide to Local Anesthesia"، healthline, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Pregnancy and Dental Work", american pregnancy association, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. Valencia Higuera (27-8-2019), "Why Teeth Pain During Pregnancy Is a Thing — and What You Can Do About It"، health line, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  5. Roger W. Harms, "Is dental work during pregnancy safe?"، mayo clinic, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  6. "Dental Anesthetic Solution Side Effects by Likelihood and Severity", webMD, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  7. "Teeth and gums in pregnancy", NHS,19-8-2019، Retrieved 8-12-2019. Edited.
449 مشاهدة