اعرف شخصيتك من لون بشرتك

اعرف شخصيتك من لون بشرتك

لون البشرة

من المعروف أنّه يوجد تنوّع ملحوظ لألوان الجلد للأشخاص في مختلف أنحاء العالم؛ أي إنّ كلّ منطقة تمتاز بلون معين ومحدد لأغلب سكان تلك المنطقة، فالأشخاص الذين يعيشون في المناطق الإستوائية يتمتعون بدرجة لون جلد أغمق مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون في المناطق الباردة -مثلًا-، وبعد إجراء العديد من الدراسات بخصوص هذا المجال وجد العلماء أنّ بعد دراستهم لجسم الإنسان أنّ وجود الاختلافات في ألوان البشرة للأشخاص إحدى الصفات التي يتاح لها التكيف، ثم الانتقال عبر الجينات من الآباء إلى الأبناء.

يُحدّد لون البشرة من خلال قياس كمية الميلانين الموجودة في جلده، إذ إنّ صبغة الميلانين مادة بُنّية داكنة إلى سوداء تُنتجها خلايا خاصة فيها تُسمّى الخلايا الصباغية، إذ إنّ الهدف الأساسي من هذه الصبغة إضافة إلى تحديد لون الجلد حماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، إذ تمتصها لأنّ هذه الأشعة هي التي تسبب سرطان الجلد، والعلاقة بين كمية الصبغة الموجودة ولون البشرة طردية؛ إذ إنّه كلّما زادت كمية الصبغة الموجودة في البشرة أصبحت البشرة ذات لون أغمق، وتوفّر حماية أكبر للجلد، وكلّما قلّت كمية الصبغة الموجودة في البشرة بدت البشرة ذات لون أفتح وتوفر حماية قليلة للجلد، وفي حال أنّ الشخص يمتلك بشرة ذات لون أصفر؛ فإنّ ذلك يُعدّ دليلًا على توفّر أصباغ أخرى تُسمّى الكاروتين[١].


معرفة الشخصية من لون البشرة

إنّ كل شخص متميّز بصفات عن أيّ شخص آخر؛ أي إنّ كلّ شخص يُصنّف فريدًا من نوعه، إذ يوجد طويل القامة، وذو العيون الزرقاء، ومن ضمن هذه الصفات أيضًا لون البشرة، الذي يحدد شخصية صاحب هذه البشرة؛ ذلك بوجود مواصفات عامة، ومنها ما يأتي[٢]:

  • البشرة ذات اللون القمحي، يمتاز الأشخاص ذوو لون البشرة القمحي بعدد من الصفات التي تُعمّم على أفراد هذا اللون جميعهم، ومنها أنّهم يتمتّعون بصحة جيدة، ويمتازون بأنّهم يعملون بجدٍ، ومخلصون للعمل كثيرًا؛ أي يعتقدون أنّ العمل يجب أن يُنجز على أكمل وجه؛ إذ لا يتراخون أبدًا، وهم مبدعون في مجالات الحياة كلّها.
  • البشرة ذات اللون الداكن، يمتاز أصحاب هذا اللون بعدد من الصفات الغالبة عليهم، ومنها أنّهم يتّسمون بالشجاعة والذكاء؛ أي إنّهم يعانون من المشاكل وجهًا لوجه دون أي تردد، ومغامرون ولا يخافون من المجازفة، ويُعتَقَد أنّهم قادرون على تحقيق نتائج جيدة في مجالات الحياة جميعها.
  • البشرة ذات اللون المعتدل، يمتاز الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة وذوو صبغة وردية على البشرة بالذكاء والرومانسية، ويتمتعون أيضًا بالراحة، وهم ذوو مظهر عام جيد قادر على جذب الآخرين، وتلقي المزيد من الإهتمام.
  • البشرة ذات اللون المُصفرّ، إنّ أغلب الأشخاص الذين يمتلكون هذا اللون للبشرة بصفة عامة؛ وهي الصبر، وهم أشخاص جادّون نوعًا ما، ويُصنّف بأنّهم سعداء في المجمل، غير أنّهم معرّضون للمرض كثيرًا، وهذه الأمراض مزمنة في أغلب الأوقات.
  • البشرة ذات اللون المُحَمرّ، أصحاب هذا اللون من البشرة يتمتعون بالصبر والذكاء بمنزلة صفات عامة لديهم قابلة للتعميم، وهم جيّدون في العمل، ومبدعون، ويمتلكون الموهبة في جمع كلّ ما يملكونه معًا في مكان واحد إمّا في المنزل أو المكتب.
  • البشرة ذات اللون الخليط، أي إنّ بعض مناطق الوجه ذات لون قمحي فاتح وبعضها معتدلة، وما يُعرَف عن هؤلاء الأشخاص أنّهم ذوو شخصيات مستقرة، ومخلصون في العمل، ويتمتعون بالجدية والقراءة الجيدة، لكنّهم كسالى أحيانًا.


طريقة تحديد لون البشرة

لا يُعتَمَد لون سطح البشرة الخارجي الواضح للعيان بمنزلة لون البشرة الحقيقي؛ لأنّه يتغيّر لون سطح البشرة الخارجي بسبب التعرض المستمر لأشعة الشمس، أو ربما يبدو اللون الظاهر ردود فعل من الجسم على تناول أنواع معينة من الأدوية أو لعدة عوامل أخرى؛ أي إذا أُريدَت معرفة لون البشرة الحقيقي لا بُدّ من اتخاذ إجراءات بسيطة قبل البدء بذلك، ومن أهمها التأكد أنّ البشرة نظيفة وخالية من مستحضرات التجميل أو غيرها من المواد التي قد تؤثر في نتائج الاختبار، ويُبدَأ بغسل الوجه والانتظار 15-30 دقيقة للتأكد من تلاشي أيّ احمرار على الوجه، والتأكد من استخدام ضوء النهار الطبيعي أثناء إجراء هذا الفحص؛ لأنّ الإضاءة الاصطناعية تؤثر في لون البشرة الحقيقي.

اختبار معرفة لون البشرة الحقيقي يُجرى بكلّ بساطة، إذ تُستخدَم قطعة من الورق الأبيض العادي فقط، وتوضَع على جانب الوجه من الجهة العلوية للمقارنة بين لون البشرة ولون تلك الورقة، ويأتي تصنيف النتائج وفق ما يأتي: في حال امتلاك بشرة ذات لون أصفر أو بُنيّ فاتح فيُصنّف الشخص بأنّه يمتلك لون بشرة دافئًا، أمّا إذا بدت وردية أو زرقاء عندئذ تُصنَّف البشرة باردة، وفي حال بدت البشرة رمادية فلونها هنا يُصنّف محايدًا، ويُنصح بالتأكد من المنطقة التي سيُجرى عليها الاختبار؛ أي إذا بدت البشرة عامة تعاني من حب الشباب -مثلًا- أو أي مرض جلدي آخر، فلا بُدّ هنا من طلب مساعدة من أيّ شخص لإجراء هذا الاختبار على المنطقة الواقعة خلف الأذن؛ للتمكّن من الوصول إلى نتائج أفضل؛ لأنّ هذه المنطقة قليلة التعرض لأيّ تغييرات، وبمنزلة إجراء سريع تُقلَب راحة اليد وتُلقى نظرة خاطفة على عروق اليد، ففي حال بدت العروق باللون الأزرق أو الأرجواني، فهنا يقال إنّ الجلد في هذه الحالة بارد، أمّا إذا بدت خضراء اللون؛ فهذا يعني أنّ البشرة دافئة، وفي حال صَعُب تحديد اللون فهذا دليل على امتلاك لون الجلد المحايد[٣].


لون الملابس المناسب للون البشرة

بعد تحديد لون البشرة بالطرق السابق ذكرها يُستفاد من هذا التحديد بمعرفة ألوان الملابس المناسبة للون البشرة، وتُذكَر في الآتي الألوان المناسبة لكلّ لون من ألوان البشرة:[٣]

  • ألوان البشرة الدافئة، يُنصح أصحاب هذه البشرة بارتداء ملابس ذات ألوان لانعكاسات الطبيعة؛ أي الألوان الدافئة من بين مجموعة الألوان جميعها، ومن هذه الألوان الأحمر والخوخي والبرتقالي والعنبر والذهبي والأصفر، ويجرى أيضًا ارتداء ألوان أكثر دفئًا؛ مثل: أخضر الزيتون، أو أخضر الطحالب، أو الأحمر البنفسجي، وتتضمن الألوان الدافئة نوعًا ما الألوان المحايدة؛ مثل: الرمادي الداكن، أو الكابتشينو، أو اللون الكريمي، ويُنصح الأشخاص بتجنب الألوان الباردة؛ لما لها من تأثير واضح في تغيير لون البشرة لتبدو رمادية اللون، ومن مشاهير لون هذه البشرة كلير دانيس، وجيسيكا ألبا، وكيم كارداشيان وبيونسي.
  • ألوان البشرة المحايدة، يمتاز أصحابها بإمكانية ارتداء أيّ لون من مجموعة الألوان الكلية، مع التحفظ على اختيار الألوان الصامتة والداكنة بدلًا من الألوان المشرقة؛ أي يُفضّل اختيار اللون الوردي المغبرّ، أو الأخضر الداكن، أو الأصفر من صفار حبات الذرة، ويجرى اختيار لون الأزرق الفاتح، والألوان المحايدة أيضًا؛ مثل: الأبيض، أو لون القهوة، أو حتى لون الرمادي المتوسط، والأسود، ويُنصح أصحاب هذه البشرة بعدم الخوف من ارتداء الأحمر الساطع، إذ يبدو ذلك رائعًا، ومن مشاهير لون هذه البشرة جوليان مور، وأنجيلينا جولي، وجوليا روبرتس وكيري واشنطن.
  • ألوان للجميع، تُعَدّ هذه الألوان مناسبة لألوان البشرة جميعها من دون استثناء؛ ذلك لأنّها تمتاز بتوفير توازن للبشرة الدافئة والباردة على الأغلب يبدو مثاليًا، ومن هذه الألوان: الأبيض، إذ يُلاحَظ أنّ هذا اللون يناسب الجميع، والوردي الفاتح يضيء أيّ لون من ألوان البشرة، ويُبرز الجمال الطبيعي لوجه الشخص، ومن الألوان المناسبة للجميع أيضًا: المزيج الرائع من الأزرق والأخضر، إذ يُمثل هذان اللونان الظل الصيفي والشتوي معًا، ويُعدّ اللون الباذنجاني الأرجواني من ضمن هذه الألوان.


المراجع

  1. "Why Are People All Different Colors?", wonderopolis, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. ISHITA SHARMA (12-12-2016), "How the color of your skin determines your personality"، speakingtree, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب CLAIRE WILLIAMS, "The best clothing colors for your skin tone "، thelist, Retrieved 31-12-2019. Edited.
408 مشاهدة