افضل طريقة لعلاج حب الشباب بسرعة

افضل طريقة لعلاج حب الشباب بسرعة

حب الشباب

يُعدّ حب الشباب من المشكلات الجلدية الشائعة، التي تنتُج عن انسداد مسامات البشرة بالزيوت وبقايا الجلد الميتة؛ إذ يكون حب الشباب على شكل بثور، ورؤوس سوداء أو رؤوس بيضاء اللون ويمكن أنّ يُسبب احمرارًا، وتورمًا، وتهيجًا في الجلد، وقد يظهر حب الشباب على منطقة الوجه، أو العنق، أو الصدر، أو الظهر، أو أعلى الذراعين، أو الكتفين، كما أنّ حب الشباب يُعد أكثر شيوعًا عند فئة الشباب والمراهقين وشدتهُ تختلف من شخص إلى آخر، ,رغم أنّ حب الشباب قد يكون معقدًا؛ إلا أنهُ يُمكن القضاء عليه باتباع الطرق العلاجية أو الوقاية منه باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة[١].


علاج حب الشباب دوائيًّا

يوجد العديد من خيارات علاج حب الشباب المتاحة طبيًّا ودوائيًّا؛ إذ يمكن تقسيم علاجات حب الشباب إلى ثلاث فئات وهي؛ العلاجات الموضعية أيّ الأدوية التي توضع مباشرةً على البشرة، التي قد تصرف دون وصفة طبية، والأدوية الجهازية التي تُعطَى عبر الفم، وتحتاج إلى وصفةٍ طبية لصرفها، والإجراءات العلاجية أو الجراحية؛ أيّ العلاجات التي تُجرى في مراكز الأمراض الجلدية، ويُحدد مسار العلاج المناسب وفترة التخلص من حب الشباب حسب نوع ومرحلة حب الشباب المنتشر لدى الشخص، ويُمكن تفصيل هذه العلاجات كالآتي[٢]:

  • الأدوية دون وصفةٍ طبية: يقصد بها علاجات حب الشباب التي تباع دون الحاجة إلى وجود وصفة طبية، ويُمكن الحصول عليها من الصيدلية مباشرة، وتحتوي منتجات علاج حب الشباب الأكثر فعالية على عنصر واحد على الأقلّ من هذه العناصر:
    • حمض الساليسيليك بتركيز من 0.5٪ إلى 2٪: يعمل حمض الساليسيليك مقشرًا يساعد البشرة في التخلّص من خلايا الجلد الميتة بفعالية، ويعمل أفضل في حالة تفشي البثور غير الملتهبة والرؤوس السوداء، كما أنّه يُساعد المكونات الأخرى المصنّعة لمكافحة حب الشباب على اختراق الجلد بأفضلية، لذلك يعدّ إضافة جيدة لمجموعة متنوعة من مستحضرات العناية بالبشرة.
    • البنزويل بيروكسايد بتركيز يتراوح من 2.5% 10% وهو العنصر النشط في معظم أدوية حب الشباب، يعمل بإدخال الأكسجين في المسام، التي تقتل البكتيريا اللاهوائية المرتبطة بظهور حب الشباب، كما أنّه يساعد على تقشير خلايا الجلد الميتة، التي يمكن أن تسدّ مسام البشرة، وتتسبب بتشكّل حب الشباب.
    • الكبريت؛ إذ يُقلل الكبريت من دهنيّة البشرة، ويساعد الجلد في إبعاد الخلايا الميّتة بفعالية لمنع انسداد المسام، كما أنه ذو نشاطٍ مضادٍ للميكروبات، وعلاجٌ جيد لحالات حب الشباب الخفيفة إلى المتوسّطة، لكنه غير فعّال في حالات حب الشباب الشديدة.
    • حمض الجليكوليك؛ وهو حمضُ ألفا هيدروكسي القابلٌ للذوبان في الماء، ويعمل على تسريع معدل تجدد الخلايا وتقشّر الجلد، كما أنه يحفّز الجلد لصنع المزيد من الكولاجين، ممّا قد يُؤخر من آثار الشيخوخة المبكّرة، ومع ذلك، فإنّه يجعل البشرة حساسةً لأشعة الشمس.

إنّ نوع المنتج المستخدم غير مهم، سواءً كان منظفًا موضعيًا أو غسولًا، طالما أنه يحتوي على عنصر لعلاج حب الشباب، إذ يمكن أيضًا اختيار العديد من المنتجات دون وصفة طبية، ووضعها ضمن روتين العناية بالبشرة.

  • الأدوية بوصفة طبية: يمكن استخدام هذه العلاجات لحالات حب الشباب الذي لا يتحسّن بعد ثلاثة أشهر من خلال المنتجات التي تباع دون وصفة طبية، فقد يوصي الطبيب بالعلاج بأدويةٍ موضعية أقوى، ويمكن استخدام الأدوية الموضعية الموصوفة لعلاج حالات حب الشباب الشديدة والخفيفة كذلك، وتتوفر علاجات حب الشباب الموضعية بأشكالٍ مختلفة، وتتضمن العلاجات الموضعية المتاحة بوصفةٍ طبية ما يأتي:
    • حمض الأزيلايك: يعتقد أنه يقلل من بكتيريا حب الشباب، فيزيد حمض الأزيلايك من تقشّر خلايا الجلد، ويساعد على منع فرط التصبّغ عند استخدامه كريمًا أو جلًا.
    • البنزويل بيروكسايد.
    • الرتينويدات الموضعية: التي تصنّع من فيتامين أ، التي تساعد في تقشر الجلد بسرعة، وتبقي المسام خالية من البكتيريا والخلايا الميتة.
    • المضادات الحيوية الموضعية: التي تستهدف بكتيريا الجلد المرتبطة بحب الشباب، ويعدّ الكليندامايسين والاريثروميسين الأكثر استخدامًا.
    • الأدوية الفموية: توصف عادةً هذه الأدوية في حالات حب الشباب الشديد أو حب الشباب الكيسي، كما أنها يمكن أن تستخدم لأنواعٍ أقلّ حدة من حب الشباب عندما لا تعطي العلاجات الموضعية نتائج جيدة بما فيه الكفاية، وتتضمن هذه الأدوية ما يأتي:
      • المضادات الحيوية الفموية: يمكن استخدامها ولكن لمدة لا تزيد عن ثلاثة إلى ستة أشهر، بسبب إمكانية تطوّر مقاومة البكتيريا.
      • الآيزوتريتينوين: يشبه هذا النوع من الأدوية الرتينوئيدات الموضعية بأنه مصنّع من فيتامين أ، ويعدّ الأكثر فعالية لعلاج حب الشباب الشديد، ويمنع تناوله عند التخطيط للحمل، لأنّه قد يسبب تشوّهاتٍ خَلقية شديدة.
    • الأدوية الهرمونية: مثل السبايرونولاكتون، فإنّها ليست علاجات من الدرجة الأولى للتخلّص من حب الشباب، ولكنّها قد تفيد النساء اللائي يتعرضن لظهور حب الشباب باستمرار عند اقتراب الدورة الشهرية أو الذين لديهم اضطرابات هرمونية تؤدي إلى ظهور حب الشباب.
  • العلاجات الجراحية: هي علاجات يقوم بها طبيب الجلدية في العيادة، ويُجرَى استخدامها لعلاج حالات حب الشباب الخفيفة إلى الشديدة، ويتوقف على الإجراء المتبع.


علاج حب الشباب منزليًا

توجد بعض الوصفات المنزلية التي يمكن أن تُسهم في التخلص من حب الشباب، ومن هذه العلاجات المنزلية ما يأتي[٣][٤]:

  • زيت شجرة الشاي: يستخرج زيت شجرة الشاي من أوراق شجرة الشاي؛ وهي شجرة صغيرة موطنها في أستراليا، ويشتهر زيت شجرة الشاي بخصائصه القوية المضادة للبكتيريا، والمضادة للالتهابات مما يُسهم في علاج حب الشباب، ويستخدم زيت شجرة الشاي لمعالجة التهيج، والحروق، ويستخدم بمزج جزء من شجرة الشاي مع 9 أجزاء من الماء، لأنّ زيت شجرة الشاي قوي جدًا، ويُوضع المزيج على الوجه بقطعة من القطن توضع في المزيج ثم على المنطقة المصابة، وتُكرر هذه العملية حسب الحاجة.
  • استخدام خل التفاح: يتكون خل التفاح من تخمير التفاح، ويشتهر خل التفاح بقدرته على محاربة العديد من أنواع الفيروسات والبكتيريا، كما يحتوي خل التفاح على العديد من الأحماض العضوية التي تقتل حب الشباب، ويُسهم خل التفاح في قمع الالتهابات الناجمة عن حب الشباب، كما يساعد خل التفاح على تخفيف الزيت الزائد الذي يسبب حب الشباب، ويستخدم خل التفاح بمزج جزء من عصير التفاح والخل مع ثلاثة أجزاء من المياه، ويوضع الخليط بلطف على الجلد باستخدام القطن، ويترك لمدة تتراوح ما بين 20 و25 ثانية على الوجه ثم يغسل الوجه بالماء.
  • قناع العسل، والقرفة: يتميز قناع العسل، والقرفة بكمية عالية من مضادات الأكسدة التي توضع على الوجه لتقليل حب الشباب، كما يمتلك العسل، والقرفة القدرة على محاربة البكتيريا، والحد من الالتهابات، ويصنع قناع العسل والقرفة عن طريق مزج ملعقتين كبيرتين من العسل مع ملعقة واحدة من القرفة من أجل تشكيل عجينة، ويوضع القناع على الوجه، ويترك لمدة تتراوح ما بين 10 و15 دقيقة ثم يغسل الوجه.
  • وضع الشاي الأخضر على البشرة: يشتهر الشاي الأخضر بأنه غني بمضادات الأكسدة كما أنه يحتوي على مركبات الفلافونويد التي تساعد على محاربة البكتيريا، وتقلل الالتهابات، كما يقلل الشاي الأخضر من إنتاج الزهم، والبثور ممّا يُسهم في منع نمو حب الشباب، ويستخدم مزيج الشاي الأخضر بوضع الشاي الأخضر في الماء المغلي لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 4 دقائق ثم نترك الشاي إلى أن يبرد، ويوضع على الجلد باستخدام قطنة، ويترك ليجف ثم يغسل الوجه، كما أن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يُسهم في التقليل من تطور حب الشباب.
  • زيت الجوجوبا: يُعد زيت الجوجوبا مادة طبيعية شمعية تُستخرج من بذور شجر الجوجوبا؛ إذ تُساعد المادة الشمعية في تحسين الجلد التالف، والتآم الجروح، وحب الشباب، كما أنّ بعض المركبات الموجودة في زيت الجوجوبا، تُساعد في تقليل التهاب الجلد، والاحمرار والتورم حول البثور، والرؤوس البيضاء.
  • الألوفيرا: الأوليفرا تُعدّ مضادًا للبكتيريا وللالتهابات؛ إذ تُقلل من ظهور حب الشباب، كما أنّ الأوليفرا تحتوي على نسبة من الماء، فهو يعمل مرطبًا، ويناسب الأشخاص الذين يعانون من جفاف البشرة الناتج عن استخدام مضادات حب الشباب.
  • الثوم: يُستخدم الثوم لعلاج الالتهابات وتعزيز قدرة الجسم على محاربة الجراثيم؛ إذ يحتوي الثوم على مركبات الكبريت التي لها آثار طبيعية مضادة للبكتيريا والالتهابات، وتُساعد الجسم على محاربة العدوى والجراثيم، يُمكن الاستفادة من الثوم بإضافته إلى النظام الغذائي أو مضغ فصوص الثوم، ولا يُنصح بوضعها مباشرة على البثور، لأنّ ذلك قد يُسبب تهيجًا في الجلد.
  • إكليل الجبل: يحتوي مستخلص إكليل الجبل على مواد كيميائية ومركبات لها خصائص مُضادة للأكسدة والالتهابات، ومُضادة للبكتيريا.
  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على مركبات مضادة للالتهابات والجراثيم، فبالتالي يُدمر البكتيريا المُسببة لحب الشباب، ويُقلل من الاحمرار، وتورم البثور؛ إذ يُستعمل مباشرة على المنطقة المُصابة بحب الشباب.


علاج حب الشباب بالمكمّلات

تُسهم بعض الفيتامينات والمعادن في منع ظهور حب الشباب وعلاجه، وتتوفر العديد من العلاجات المختلفة لحب الشباب، ولكن الحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن، يُمكن أن يمنع من ظهور حب الشباب، ومن هذه الفيتامينات والمعادن التي تُسهم في علاج حب الشباب ما يأتي[٥]:

  • فيتامين أ: يساعد فيتامين أ في مكافحة حب الشباب؛ إذ يُسهم فيتامين أ في أداء الجهاز المناعي، والتواصل بين الخلايا، ومن الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ ما يأتي:
    • الخضراوات الورقية.
    • سمك التونة.
    • سمك السالمون.
  • الزنك: نقص الزنك يُسهم في تفاقم ظهور حب الشباب على البشرة؛ إذ يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات التي تفيد في الحد من حب الشباب، ويقلل الزنك من إنتاج الزيوت في الجلد، ويُسهم إدراجه للنظام الغذائي في التقليل من حب الشباب، ومن الأطعمة التي تحتوي على الزنك ما يأتي:
    • اللحوم الحمراء.
    • الفول السوداني.
    • المأكولات البحرية.
  • فيتامين د: نقص فيتامين د يكون عاملًا في تطور حب الشباب، كما أنّ فيتامين د يمنع حب الشباب من التأثير على خلايا الجلد، ويساعد فيتامين د الجسم على امتصاص الكالسيوم الذي يُسهم في التواصل الجيد بين الخلايا العصبية، وقدرة الجسم على محاربة الجراثيم، فالأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين د، يعانون من حب الشباب، ويُصنّع فيتامين د في الجسم بطريقة طبيعية، وتوجد أيضًا بعض الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:
    • الأسماك الدهنية.
    • البيض.
    • الجبنة.
    • الفطر.


عادات تزيد من حب الشباب

توجد مجموعة من العادات اليومية التي قد يغفل عنها البعض تُؤثر سلبًا على حب الشباب وتزيدهُ سوءًا، منها ما يأتي[٦]:

  • التعدد في علاج حب الشباب: تؤدي تجربة عدة علاجات مختلفة لحب الشباب خلال فترة قصيرة إلى تهيج الجلد، وظهور حب الشباب في مناطق أُخرى، بدلًا من ذلك يجب منح العلاج المُتبع مدة زمنية كافية لتظهر نتيجته، قد تتراوح المدة بين 6 إلى 8 أسابيع، وإن لم يُلاحظ بعدها تحسنًا، عندئذٍ يُمكن اللجوء إلى طريقة علاجية أُخرى.
  • تطبيق العلاج على حب الشباب فقط: رغم أنّ استخدام العلاج أو الدواء على حب الشباب، يُقلل من ظهوره وقد يقضي عليه، إلا أن ذلك لا يمنع من ظهوره في المناطق الأخرى، فمن الأفضل تطبيق الدواء والعلاج على المنطقة المُصابة بالكامل، وليسَ فقط على البثور.
  • استخدام المُستحضرات التجميلية: قد تُسبب بعض مستحضرات التجميل، والعناية بالبشرة، والشعر، ظهور لحب الشباب إذا استُخدمت باستمرار؛ لاحتوائها على نسبة من الزيوت التي تسدّ المسامات، فمن الأفضل تجنُب ظهور حب الشباب، والتقليل من استخدام المستحضرات التجميلية أو استخدام المستحضرات التي تحمل علامة لا تسد المسامات.
  • المشاركة في أدوات التجميل: بالرغم من أنّ حب الشباب ليس معديًا؛ إلّا أنّ التشارك في المكياج، وأدوات وضع المكياج مع الآخرين، قد ينقل البكتيريا، والزيوت، وخلايا الجلد الميتة من جلد الشخص المصاب بحب الشباب إلى بشرة غيره، فيؤدي إلى تراكمها وانسداد المسامات، وبالتالي ظهور حب الشباب.
  • النوم بالمكياج: يُمكن أنّ يُسبب النوم بالمكياج في ظهور حب الشباب، فمن الضروري إزالته قبل النوم وتنظيف البشرة جيدًا.
  • الإكثار من الاغتسال: يُسبب غسل الوجه عدة مرات في اليوم إلى حدوث تهيجًا في البشرة، لذا يجب الاعتدال في عدد مرات الاغتسال، كغسله عند الاستيقاظ، وقبل النوم، وبعد المجهود الحركي، والتعرّق.
  • تقشير البشرة: يميل بعض الأشخاص إلى تقشير البشرة للتخلص من حب الشباب، ولكن يتسبب ذلك بتهيج البشرة، وزيادة حب الشباب، لذا فإنّه يُفضل تنظيف البشرة بلطف بمنظف خاص للبشرة ثم شطفها بالماء الدافئ، وتجفيفها بمنشفة نظيفة.
  • الضغط على البثور: إنّ الضغط أو اللعب بحب الشباب، يزيد من احتمال ثقبها واندفاع ما بداخل البثور إلى المناطق المجاورة لها، فبالتالي يزيد الالتهاب، ويجعل حب الشباب أكثر وضوحًا، لذا من الضروري تجنب لمس البثور.


نصائح لتقليل حب الشباب

تُسهم بعض النصائح من أطباء الجلدية بتقليل حب الشباب، ومن النصائح لتقليل حب الشباب ما يأتي[٧][٨]:

  • غسل الوجه مرتين في اليوم.
  • غسل الوجه بعد التعرق بأسرع وقت ممكن.
  • استخدام أطراف الأصابع لتطبيق منظف على الوجه.
  • شطف الوجه بالماء الفاتر.
  • التعامل مع البشرة بلطف، وعدم فرك الجلد.
  • استخدام المنتجات اللطيفة للبشرة مثل؛ المنتجات الخالية من الكحول.
  • الابتعاد عن الشمس، لأنّ بعض أدوية حب الشباب تجعل البشرة حساسة للأشعة فوق البنفسجية، كما أنّ أشعة الشمس يمكن أن تزيد من إفراز البشرة للزيوت.
  • استشارة طبيب جلدية مختص لمعالجة حب الشباب.
  • الحفاظ على نظافة الشعر وتجنب منتجات الشعر الدهنية، مثل التي تحتوي على زبدة الكاكاو.


أسباب حب الشباب

يحدث حب الشباب عندما تغلق بصيلات الشعر الموجودة في الجلد والمتصلة بالغدد الدهنية بالزيت أو الزهم المفرز من هذه الغدد إلى جانب خلايا الجلد الميّتة، علمًا أن النساء أكثر عرضةً للإصابة بحب الشباب من الرجال؛ إذ يُعتقد أن العديد من حالات حب الشباب ناتجة عن التغيرات التي تحدث في مستويات الهرمونات لدى العديد من النساء في أوقات معينة، ومن أهم هذه الأوقات[٩]:

  • الدورة الشهرية: إذ تشعر بعض النساء بزيادة حب شباب قبل الدورة الشهرية بقليل.
  • الحمل: تعاني العديد من النساء من أعراض حب الشباب في فترة الحمل، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: هي حالة شائعة يمكن أن تسبب حب الشباب وزيادة الوزن وتشكل أكياس صغيرة داخل المبيض.

أما العوامل التي قد تزيد من سوء حب الشباب[١٠]:

  • الهرمونات: تزداد نسبة الأندروجينات عند الأولاد والبنات أثناء فترة البلوغ وتتسبب في تضخم الغدد الدهنية وبالتالي ظهور حب الشباب، والتغيرات الهرمونية المتعلقة بالحمل واستخدام حبوب منع الحمل يمكن أن تؤثر أيضًا في ظهور أو تفاقم حب الشباب.
  • بعض الأدوية: بعض أنواع الأدوية مثل التي تحتوي على الستيرويدات القشرية أو التستوستيرون أو الليثيوم قد تزيد من ظهور حب الشباب.
  • النظام الغذائي: تشير الكثير من الدراسات إلى أن أطعمةً معينةً قد تزيد من ظهور حب الشباب مثل: الحليب خالي الدسم والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل الخبز والشيبس والشوكلاتة.
  • التوتر: فالإجهاد والقلق يمكن أن يزيد من ظهور حب الشباب.


المراجع

  1. Angela Palmer (2019-10-1), "An Overview of Acne"، verywellhealth, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  2. "How Acne Is Treated", verywellhealth, Retrieved 28-01-2020. Edited.
  3. Kayla McDonell, RD (3-2-2017), "13 Powerful Home Remedies for Acne"، healthline, Retrieved 11-1-2020.
  4. Jennifer Huizen (2018-7-12), "Fifteen home remedies for acne"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  5. Cynthia Cobb, APRN (8-2-2019), "Which vitamins and minerals are good for acne?"، medicalnewstoday, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  6. "10 SKIN CARE HABITS THAT CAN WORSEN ACNE", aad, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  7. "ACNE: TIPS FOR MANAGING", aad, Retrieved 11-1-2020.
  8. "What you need to know about acne", medicalnewstoday, Retrieved 13-1-2020. Edited.
  9. "Acne", nhs, Retrieved 13-1-2020. Edited.
  10. "Acne", mayoclinic, Retrieved 13-1-2020. Edited.