افضل طعام للاسهال

افضل طعام للاسهال

الإسهال

يُعرف الإسهال على أنّه حالة مرضية شائعة كثيرًا، وهو الحاجة الاضطرارية للإخراج ثلاث مرات فأكثر خلال اليوم الواحد، ويكون شكل البراز في حالة الإسهال مائيًا ورخوًا، فقد يستمر لعدة أيام، وغالبًا لا يحتاج لعلاج، إذ يُشفى الإنسان ويتغلب على الإسهال من تلقاء نفسه، أما الإسهال المزمن،؛ فهو الإسهال المستمر لبضعة أسابيع أو أكثر، فهو دلالة على الإصابة بالعدوى أو الالتهابات أو قد يدل على وجود اعتلال مزمن ومخفي عند الشخص، مثل مرض القولون العصبي أو مرض الأمعاء الالتهابي[١].


أفضل طعام للإسهال

خلال فترة الإسهال لا يُنصح بتجنب الطعام، لكن ينصح الشخص بتناول أطعمة معينة تكون مناسبةً للإسهال، منها ما يأتي[٢]:

  • الموز: فالموز سهل الهضم،، ويُعد غنيًا بالبكتين وهو من الألياف الذائبة في الماء التي تساعد على امتصاص السوائل في الأمعاء وبالتالي تخفيف الإسهال، بالإضافة إلى أنّه يُعدّ غنيًا بالبوتاسيوم الذي يساعد على تعويض الأملاح المفقودة عند التعرض للإسهال؛ ولذلك فإنّ تناول الموز يعيد التوازن إلى الجهاز الهضمي.
  • الأرز: يُعدّ الأرز الأبيض من الأغذية التي يسهل هضمها، كما أنّه غني بالكربوهيدرات، ومن الأغذية التي تُخفف الإسهال وتؤدي لتماسك البراز، ويُنصَح بتناوله دون إضافة أي توابل أو زيوت.
  • الخبز الأبيض والمعكرونة: يحتوي الخبز الأبيض على نسبة قليلة من الألياف التي تساعد في الهضم؛ لذا يُنصح بتناول المنتجات التي تُصنع من الطحين الأبيض في فترة الإسهال، ويُنصح بتجنب إضافة الزبدة أو العسل أو المربى إلى الخبز فهي تزيد الإسهال، أما بالنسبة للمعكرونة فيُنصح بعدم إضافة الصلصات والزيوت والفلفل الحار.
  • البطاطا المهروسة: فهي غنية بالبوتاسيوم، ويُنصَح بتقشير البطاطا قبل أكلها عند الإصابة بالإسهال، ويُمكن إضافة القليل من الملح لزيادة الرغبة بتناولها، ويجب تجنب الكثير من الزبدة أو السمن النباتي أو القشدة الحامضة أو المرق، إذ إن إضافة كمية كبيرة من الدهون والزيوت تُسبب تهيّجًا وعدم راحة في الجهاز الهضمي وتساهم في زيادة حركة الأمعاء وبالتالي زيادة الإسهال.
  • اللبن: على الرغم من أنّه يجب تجنب منتجات الألبان خلال فترات الإسهال الحادة إلا أنّ اللبن قليل الدسم لا تنطبق عليه هذه القاعدة؛ فهو يحتوي على بكتيريا نافعة مفيدة للأمعاء، وتجب قراءة الملصق بعناية واختيار نوع لا يحتوي على نسبة عالية من السكر ولا يحتوي على مواد التحلية الصناعية، حتى لا يزيد الإسهال.
  • الدجاج المطبوخ على البخار أو المشوي: وذلك لأنّ هذا النوع من اللحوم يحتوي على بروتينات سهلة الهضم، فهو غذاء قيم وآمن، كما يجب التأكيد على تجنّب إضافة الزيوت أو الزبدة عند طهي الدجاج أو أي نوع من الأطعمة خلال فترة الإسهال.
  • السوائل والعصائر: الإكثار من شرب السّوائل والعصائر الطبيعيّة لتعويض ما فقده الجسم من السوائل والعناصر، كما يُنصح بتناول الشوربات بكل أنواعها.


علاج الإسهال بالأعشاب

توجد العديد من الأعشاب التي تعمل ضد الإسهال، وتُخفف من أعراضه، تتضمن:

  • البابونج: إن شرب البابونج يُمكن أن يعالج آلام المعدة، ويُخفف من الإسهال[٣].
  • شاي أوراق التوت: إن شرب مغلي أوراق التوت الأزرق والأسود وتوت العليق يُساعد في تقليل أعراض الإسهال، من خلال مركبات تُسمى العفص تساعد في محاربة الالتهابات وتقليل إفراز السوائل في الأمعاء[٣].
  • الزنجبيل: يُساعد على علاج الإسهال، فشرب شاي الزنجبيل يساعد على إعادة التروية للجسم، بالإضافة إلى امتلاكه خصائصَ مضادّةً للالتهابات والبكتيريا ومسكنة للأم، ويساعد أيضًا على علاج الأمراض والمشاكل الهضمية، كما أنّه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة ومفيدة لصحة المعدة وتهدئتها[٤].


أطعمة ينصح بتجنبها عند الإسهال

توجد مجموعة من الأطعمة التي يجب تجنبها في حال الإصابة بالإسهال، ومنها ما يأتي[٥]:

  • الأطعمة المقلية والدهنية والطعام الحار.
  • حبوب الذرة.
  • الأطعمة المصنعة لا سيما تلك التي تحتوي على الأطعمة المضافة.
  • جميع ثمار الحمضيات.
  • لحم العجل.
  • المحليات الصناعية، بما في ذلك السوربيتول.
  • السردين.
  • البصل.
  • ثمار أخرى؛ مثل الأناناس، والكرز، والتوت، والتين، والعنب.
  • الكحول.
  • القهوة والصودا والمشروبات الغازية الأخرى المحتوية على الكافيين.


أعراض الإسهال

من الأعراض والآثار الجانبية الناتجة عن الإصابة بالإسهال[١]:

  • البراز المائي.
  • المغص وألم البطن.
  • الإصابة بالحمّى، وظهور دم مع البراز.
  • تشنّجات البطن.
  • الانتفاخ.
  • الحاجة الملحّة والمتكررة للتبرز.
  • الجفاف.
  • ظهور مخاط مع البراز.
  • الغثيان.


أسباب الإصابة بالإسهال

تُعدّ الأسباب التالية الأكثر شيوعًا للإصابة بالإسهال[١]:

  • البكتيريا: التي توجد في الماء أو الطعام الملوث، ومن أنواع البكتيريا الشائعة التي تُسبب الإسهال السالمونيلا والإشريكية القولونية.
  • الفيروسات: مثل النوروفيروس، أو فيروس الروتا وهو المسبب الأكثر شيوعًا للإسهال الحادّ عند الأطفال.
  • الطفيليات: مثل الجياردية المعوية، إذ توجد في الطعام أو الماء المُلوّثين.
  • الخضوع لعملية جراحية في المعدة: قد يُصاب بعض الأشخاص بالإسهال بعد إجراء عملية جراحية في المعدة.
  • بعض الأدوية: إذ تُدمر المضادات الحيوية البكتيريا الضارة والنافعة مما يُسبب اضطرابًا في التوازن الطبيعي للبكتيريا في الأمعاء، ومن هذه الأدوية؛ المضادات الحيوية، وأدوية علاج السرطان، ومُضادّات الحموضة التي تحتوي في تركيبتها على المغنيسيوم.
  • أمراض الجهاز الهضمي: كأمراض المعدة، والأمعاء الدقيقة، والقولون، مثل الداء الزلاقي، ومرضكرون، والتهاب القولون التقرحي، ومتلازمة الأمعاء المتهيجة.
  • المحليات الصناعية: مثل المانيتول والسوربيتول اللذين يستخدمان كمحليات لبعض المنتجات الخالية من السكر والعلكة.
  • حساسية الغذاء: وهي مشكلة في عدم تقبل هضم أنواع معينة من الطعام مثل عدم تحمل اللاكتوز.


من الجدير بالذكر أنّ عدم تلقي المريض لعلاج مناسب للإسهال، خاصةً الأطفال قد يؤدي للإصابة بالجفاف المتمثل بخسارة كميات كبيرة من السوائل، وبالتالي حدوث مضاعفات صحية حادة تُشكل خطرًا على الحياة.


الوقاية من الإسهال

للوقاية من الإصابة بالإسهال يجب اتباع النصائح التالية[١]:

  • غسل اليدين: وذلك لمنع انتشار الإسهال الفيروسي ولضمان غسل اليدين جيدًا يتبع ما يأتي:
    • غسل اليدين قبل تحضير الطعام وبعده، وبعد التعامل مع اللحوم غير المطهوة، وعند استخدام الحمام، وتغيير الحفاظات، وبعد العطس، أو السعال.
    • استخدام الرغوة الصابونية ما لا يقل عن 20 ثانيةً وفرك اليدين جيدًا.
    • استخدام معقم اليدين الكحولي بنسبة لا تقل عن 60%، فعندما لا يتوافر الماء ويكون غسيل اليدين صعبًا، بالتالي يكون معقم اليدين خيارًا صحيًا وجيدًا.
  • السفر إلى بلدان أخرى: عند السفر لبلاد تعاني من نقص الخدمات الصحية وتلوث الغذاء يجب اتخاذ الإجراءات الوقائية الاحترازية والصحية التالية:
    • تجنب تناول الفاكهة والخضار واللحوم غير المطبوخة.
    • شرب المياه المعبأة محكمة الإغلاق، وتجنّب شرب الماء من الصنبور مباشرةً.
    • أخذ المضادات الحيوية التي قد تُقلل من خطر الإصابة بالعدوى أو الإسهال، خاصةً عند وجود انخفاض في المناعة، وذلك بعد استشارة الطبيب.
    • غلي الماء عند تحضير الشاي والقهوة.
  • المطاعيم: إعطاء الأطفال المطاعيم ضد الأمراض الفيروسية التي تُسبب الإسهال مثل فيروس الروتا.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff, "Diarrhea"، mayoclinic, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. Barbara Bolen (26-10-2019), "What to Eat When You Have Diarrhea"، verywellhealth, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Sheryl Kraft (27-3-2018), "The Dos and Don'ts of Diarrhea for Quick Relief"، everydayhealth, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. Emily Cronkleton (21-6-2017), "?Can Ginger Treat Diarrhea"، healthline, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  5. "What to Eat When You Have Diarrhea", healthline, Retrieved 28-12-209. Edited.
845 مشاهدة