الامراض الناتجة عن سوء التغذية والوقاية منها

الامراض الناتجة عن سوء التغذية والوقاية منها

سوء التغذية

يشير سوء التغذية إلى الحصول على كمية قليلة جدًا، أو كبيرة جدًا من بعض العناصر الغذائية، ويُعرف سوء التغذية بأنّه حالة صحية ناتجة عن نقص المغذيات، أو الاستهلاك المفرط من بعض المغذيات، ويتضمّن نوعان، أولًا نقص التغذية، ثانيًا فرط التغذية، ولكن يمكن أن ينتج نقص المغذيات مع فرط التغذية، ويتسبب فرط التغذية بزيادة الوزن أو السمنة، وينتج عن سوء التغذية العديد من المشكلات الصحية الخطيرة، مثل؛ النمو المتوقف، أو أمراض القلب، والسكري، ويُؤثر سوء التغذية على العديد من الأشخاص حول العالم، وتختلف درجته لكل بلد حسب اختلاف البيئة، وأسلوب الحياة، والموارد المتاحة[١].


الأمراض الناتجة عن سوء التغذية

تمنع الحياة الصحية من تعرض الشخص للعديد من الامراض، والمشكلات الصحية، والحصول على التغذية الجيدة، جزء لا يتجزأ من الحياة الصحيّة، أمّا في حالة سوء التّغذية؛ فإنّ الشخص يتعرّض إلى العديد من الأمراض، ومن الأمراض الناتجة عن سوء التغذية ما يأتي[٢]:

  • السمنة، يتسبّب سوء التغذية المتمثل بفرط التغذية إلى الإصابة بالسّمنة، وتُسهم السمنة بالعديد من المشكلات الصحيّة، وتعني السمنة أن الشخص لديه كمية عالية من دهون الجسم في حين أنّ زيادة الوزن فقط تختلف عنها؛ إذ يمكن أن تأتي من العضلات والعظام، كما أنّ السمنة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والتهاب المفاصل، وبعض أشكال السرطان.
  • تطور ليونة العظام، أو الكساح، يسبب نقص فيتامين د، أو الفوسفات، أو الكالسيوم، الكساح عند الأطفال، وليونة العظام عند البالغين، وتنتج هذه الأمراض عن عدم قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د، أو في حالة عدم الحصول على الكمية الكافية من أشعة الشمس اللازمة للجسم، ليتمكن من إنتاج فيتامين د، ويُسهم فيتامين د في تنظيم مستويات الدم من الكالسيوم والفوسفور، لذلك يجب العمل على تجنب نقص فيتامين د، لارتباط نقصه بالعديد من المشكلات الصحيّة، ويُمكن ذلك باتّباع برنامج غذائي، يُسهم في تعويض النقص من فيتامين د، والكالسيوم، والفوسفور، ومن الأطعمة الغنية بهذه الفيتامينات؛ منتجات الألبان والخضروات.
  • انخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء، ترتبط بعض أنواع فقر الدم بنقص العناصر الغذائية، مثل؛ نقص الحديد، ويمكن أن يحدث فقر الدم بسبب نقص فيتامين ب 12 الذي يحتاجه الجسم لصنع خلايا الدم الحمراء، لأنّ فقر الدم يحدث بسبب عدم وجود كمية كافية من خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم، فجسم الإنسان يحتاج إلى الحديد لصنع الهيموغلوبين لنقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، لذلك يجب على الشخص الذي يعاني من فقر الدم، تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل؛ اللحوم، والدواجن، والأغذية الغنية بفيتامين ب 12 الموجود في الحبوب المدعمة.
  • مرض السكري، يُسهم سوء التغذية في زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، كما تُعد السمنة، وزيادة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم من العوامل القوية للإصابة بمرض السكري، ولكن التغذية السليمة تُسهم في الوقاية من مرض السكري؛ فالنظام الغذائي المتوازن المليء بأطعمة الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات الطازجة، يُساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري.


أسباب سوء التغذية

ينتج سوء التغذية عن الظروف البيئية والطبية، ومن أبرز أسباب سوء التغذية ما يأتي[٣]:

  • انخفاض تناول الطعام، يؤدي تناول الطعام بكميات قليلة إلى سوء التغذية، ويحدث تناول الطعام بكميات قليلة عرَضًا لبعض الأمراض مثل؛ عسر البلع، وأطقم الأسنان السيئة.
  • الإسهال، أو القيء، ويُؤدي الإسهال المستمر، أو القيء، أو كليهما إلى فقدان العناصر الغذائية.
  • مشكلات الصحة العقلية، تؤدي حالات الاكتئاب، والفصام، والخوف، وفقدان الشهية العصبي إلى حدوث سوء التغذية للشخص.
  • إدمان الكحول، يؤدّي إدمان الكحول إلى التهاب المعدة، أو تلف البنكرياس، ممّا يجعل هضم الطعام وإنتاج الهرمونات التي تنظم عملية الأيض، وامتصاص بعض الفيتامينات صعبًا، كما أن الكحول يحتوي على سعرات حرارية تعطي طاقة للشخص تجعله يستغني عن تناول ما يكفي من الطعام المناسب، لتزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية.
  • اضطراب الجهاز الهضمي، وظروف المعدة، يُسهم عدم امتصاص الجسم للعناصر الغذائية بكفاءة إلى نقص التغذية، ومرض كرون من الحالات الصحية التي تُسبب اضطراب الجهاز الهضمي، أو التهاب القولون التقرحي، أو مرض حساسية القمح.
  • المشكلات الاجتماعية، يتعرض بعض الأشخاص لظروف اجتماعية تجعلهم لا يجدون ما يكفي من المال للإنفاق على الطعام، وفي هذه الحالة لا يمكن لهؤلاء الأشخاص تناول ما يكفي من العناصر الغذائية بسبب الفقر.


الوقاية من أمراض سوء التغذية

تُسهم التغذية الجيدة في مساعدة الجسم على الحصول على المحتوى الغذائيّ الذي يُساعد في الحفاظ على الوظائف الحيوية في الجسم، حتى يتمكّن الشخص من النّمو، والتّطور بطريقة صحيحة، ولكن يجب الاهتمام بقدرة الجسم على استيعاب وهضم تلك العناصر، ولحصول الجسم على حالة غذائية جيدة، يجب اتباع بعض الشروط للوقاية من الأمراض المرتبطة بسوء التغذية، وتتضمن هذه الشروط ما يأتي[٤]:

  • الحصول على كمية كافية من الطعام، يجبُ أن يكون الفرد قادرًا على الحصول على كمية كافية من الطعام التي تلبي الاحتياجات الغذائية، بكسب المال الكافي لشراء الطعام، أو اصطياد الطعام.
  • تنوع العناصر الغذائية، تشتهر الأطعمة بأنّها خليط معقّد من مكونات مختلفة، توفر كميات متفاوتة من المواد الغذائية لذلك لا يوجد طعام واحد يحتوي على جميع العناصر الغذائية، فيجب العمل على تنوع الأطعمة لأخذ كميات كافية من جميع العناصر الغذائية، لمنع الأمراض المرتبطة بسوء التغذية.
  • الحصول على طعام نظيف، تُعد نظافة الطعام من الشروط الأساسية لمنع الأمراض، لأنّ الأطعمة أو المياه الملوثة، تُسهم في نقل الأمراض، لذلك يجب تناول الأطعمة الآمنة، ويجب أن تتميز الأطعمة بأنّها ذات نوعية الجيدة، وذات قيمة غذائية جيدة.


المراجع

  1. Lizzie Streit, MS, RDN, LD (10-10-2018), "Malnutrition: Definition, Symptoms and Treatment"، healthline, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  2. Tyffani Benard (23-1-2019), "List of Diseases Caused by Poor Nutrition"، livestrong, Retrieved 10-1-2020. Edited.
  3. Yvette Brazier (4-12-2017), "Malnutrition: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  4. "Analysing the conditions that affect nutritional status", fao, Retrieved 10-1-2020. Edited.