اليوم العالمي لمرضى السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ١٢ مايو ٢٠١٩

مرض السرطان

يحتوي جسم الإنسان على مجموعة من الخلايا التي تنقسم في عمليات منظمة ضمن برنامج دقيق ومعقد وذلك لنموها بطريقة طبيعية، ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل في عمليات الانقسام ويصبح النمو في هذه الأنسجة غير طبيعي، مما يتسبب في حدوث بعض الكتل التي كلما كبر حجمها تزداد خطورتها، إذ تبدأ بمهاجمة أعضاء الجسم القريبة منها وكذلك مهاجمة الأعصاب والأوعية الدموية، وتسمى كل كتلة من هذه الكتل بالورم، أمّا إذا ازداد حجمها واستمرت في النمو فيطلق عليها اسم السرطان، وللخلايا السرطانية القدرة الكبيرة على الانتشار في الجسم من خلال الدم أو من خلال الجهاز الليمفاوي إلى بعض أجزاء الجسم، وتوجد العديد أنواع السرطانات وتسمى بناءً على الأعضاء التي تنتشر فيها، فمثلًا سرطان الرئة وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم وغيرها من الأنواع.[١]


اليوم العالمي لمرضى السرطان

يحتفل العالم العربي والعالم الأجنبي في يوم الرابع من شهر شباط من كل سنة باليوم العالمي لمرضى السرطان، إذ يظهر خلال هذا اليوم العظيم الدعم النفسي والمعنوي والمادي لهؤلاء المرضى، وكذلك اتخاذ كافة الإجراءات والترتيبات اللازمة لذلك، والضغط على كافة المؤسسات والمنظمات والجهات المعنية بهؤلاء المرضى لمضاعفة جهودهم وفعل المزيد من أجلهم، ويكون هذا اليوم لحث الجميع على التوحد والوقوف جنبًا إلى جنب تحت إطار مكافحة مرض السرطان من خلال العلاج والوقاية بطرق مناسبة وملهمة، وقد أعلن عن هذا اليوم من العام 2019م تحت عنوان أنا قادر وسوف أفعل.[٢]


أسباب حدوث مرض السرطان

يحدث مرض السرطان في جسم الإنسان نتيجةً للعديد من العوامل المختلفة ولكن يمكن القول بأن الأسباب الرئيسية لهذا المرض غير معروفة معرفة دقيقة، ولكن تمكن العلماء من التعرف إلى بعض العوامل التي قد ينتج عنها السرطان، ومن أهم هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • العوامل المسرطنة وهي العوامل المحددة والموجودة في البيئة والتي تزيد من احتمالات إصابة الأفراد في هذه البيئات بالسرطان نتيجة لتعرض الإنسان لها تعرضًا مباشرًا، مثل التدخين الذي قد يسبب الإصابة بسرطان الرئة أو سرطان اللثة، وكذلك التلوث الجوي والاسبتوسي.
  • الاستعداد الوراثي للإصابة بمرض السرطان، فإذا وجد أن لهذه العائلة تاريخًا مرضيًّا للإصابة بمرض السرطان، فالبتالي تكون الاحتمالات كبيرة لإصابة الأفراد في هذه العائلة بمرض السرطان.
  • على الرغم من عدم معرفة الأسباب الرئيسية لمرض السرطان إلا أن العديد من العوامل تشكل خطرًا وتزيد من احتمالات الإصابة بأنواع السرطان المختلفة ومن أهم هذه العوامل ما يأتي:
    • قد يؤدي التعرض المباشر لفترات طويلة خلال النهار لأشعة الشمس وخصوصًا العمودية إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد.
    • يتسبب التدخين بالإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الرئة.
    • تناول الأطعمة غير الصحية يؤدي إلى الإصابة بسرطان المعدة.


إحصائيات تتعلق بمرض السرطان

توجد العديد من الإحصائيات والمعلومات المتعلقة بالإصابة بمرض السرطان ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • يُعد مرض السرطان من المسببات الرئيسية للوفاة حول العالم، إذ يحتل المركز الثاني بين هذه المسببات وذلك وفقًا لما نشرته منظمة الصحة العالمية.
  • يتسبب مرض السرطان في وفاة شخص واحد من أصل ست وفيات حول العالم، وقد توفى حوالي 8.8 مليون شخص حول العالم وذلك خلال عام 2015م فقط.
  • تبلغ نسبة الوفيات الناتجة عن مرض السرطان في المناطق المتوسطة والمنخفضة الدخل حوالي 70 في المئة من مجموع الوفيات الناتجة عن مرض السرطان.
  • تزداد نسب الإصابة بمرض السرطان كلما تقدم الإنسان في العمر، إذ تقل قدرة الجسم على مقاومة هذه الخلايا كلما تقدم في العمر.
  • يعد التدخين مسؤولًا عن الإصابة بالسرطان، إذ يعد المسؤول عن ما يقارب 22 بالمئة من مجموع الوفيات بالسرطان.
  • يمكن زيادة نسب العلاج من السرطان كلما اكتُشف مبكرًا، كما ويمكن الوقاية من الإصابة بحوالي 40 بالمئة من أنواع السرطانات من خلال اتباع أنماط حياتية صحية وذلك وفقًا لما نشرته مؤسسة الحسين للسرطان.
  • تعد الالتهابات المسببة للسرطان هي مسؤولة عن ما نسبته خمسة وعشرون في المئة من مجمل الإصابات بالسرطان وخصوصًا في الأماكن المنخفضة والمتوسطة الدخل، إذ بلغت نسبة الإصابة بالسرطان نتيجةً لهذه الالتهابات حوالي 15 بالمئة من مجمل الإصابات وذلك وفق إحصائية نشرت في عام 2012م.
  • يبلغ عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بسرطان الرئة حوالي 1.69 مليون وفاة حول العالم، بينما يبلغ عدد الوفيات الناتجة عن سرطان الكبد حوالي 788 ألف حالة وفاة، وسرطان الثدي حوالي 571 ألف وفاة، أمّا سرطان المعدة فينتج عنه حوالي 754 ألف وفاة، وحوالي 774 ألف وفاة تنتج عن الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • يعد سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا حول العالم، ثم يأتي من بعده سرطان الثدي ثم سرطان القولون والبروستات ثم سرطان الجلد وأقلها سرطان المعدة.[٤]


أهداف اليوم العالمي لمرضى السرطان

توجد مجموعة من الأهداف التي يعتمد عليها الاحتفال باليوم العالمي لمرضى السرطان، ومن أهمها ما يأتي:[٥]

  • محاولة الوقاية والتقليل من عدد الوفيات المبكرة والتي تنتج عن الأمراض غير المعدية، وذلك بنسبة تبلغ حوالي 25 بالمئة وذلك بحلول عام 2025م.
  • توعية المجتمعات المختلفة وتثقيفها بخصوص الإصابة بأمراض السرطان، وتعريفهم بالطرق الصحيحة للوقاية من الإصابة بها.
  • توضيح أهمية الكشف المبكر عن بعض أنواع السرطان والتشجيع على ذلك، بالإضافة إلى التشجيع على أخذ اللقاحات الوقائية المناسبة.
  • الضغط على كافة المؤسسات والهيئات الحكومية وغير الحكومية على تقديم كافة الحلول الممكنة والإمكانيات المتوفرة، وتقديم كافة وسائل الدعم ونشر التوعية وطرق الوقاية من الإصابة بمرض السرطان.


المراجع

  1. "ما هو السرطان؟"، www.khcc.jo، اطّلع عليه بتاريخ 15-04-2019.
  2. ^ أ ب "العالم يحتفل باليوم العالمي للسرطان.. ليس حكما بالإعدام"، www.aljazeera.net، 04-02-2019، اطّلع عليه بتاريخ 15-04-2019.
  3. "ما هي أسباب مرض السرطان"، www.khcc.jo، اطّلع عليه بتاريخ 15-04-2019.
  4. "اليوم العالمي للسرطان.. أرقام مخيفة ومبادرات خلاقة"، www.skynewsarabia.com، 04-02-2019، اطّلع عليه بتاريخ 15-04-2019.
  5. "اليوم العالمي للسرطان"، www.moh.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 15-04-2019.