اين تقع المدينة المنورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
اين تقع المدينة المنورة

المدينة المنورة

المدينة المنورة هي أول عاصمة في التاريخ الإسلامي، وهي الملقبة بطيبة الطيبة، كما أنها ثاني أقدس الأماكن لدى المسلمين بعد مكة المكرمة، ومن الجدير ذكره أنَّها تتكون من جبال وأودية ومنحدرات سيول وأراضٍ صحراويةٍ وزراعيةٍ، بالإضافة إلى المقابر وبعض شبكات الطرق السريعة، كما تأسست المدينة المنورة قبل هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأكثر من ألف وخمسمائة عام، إذ كان يُطلِق عليها الناس قبل قدوم الديانة الإسلامية اسم يثرب، ولمعرفة مزيد من المعلومات عن المدينة المنورة إليكم هذا المقال.


موقع المدينة المنورة

تقع المدينة على أرض الحجاز التاريخية غرب المملكة العربية السعودية، وهي مدينة تبعد حوالي أربعمائة كيلومتر عن مكة المكرمة نحو الاتجاه الشمالي الشرقي، كما تبعد مسافةً مقدارها حوالي مئة وخمسين كيلومترًا شرق البحر الأحمر، بالإضافة إلى ذلك يُعد ميناء ينبع من أقرب الموانئ للمدينة المنورة، إذ يقع في الجهة الغربية الجنوبية منها، ويبعد عنها مسافةً مقدارها مئتان وعشرون كيلومترًا.


المعالم في المدينة المنورة

تحتوي المدينة على مجموعة من المعالم المهمة، وأبرزها ما يلي:

  • المسجد النبوي: يُعد المسجد النبوي ثاني الحرمين الشريفين، وهو واحد من المساجد الثلاثة التي يشد المسلمون الرحال إليها كما جاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو من أهم المعالم الإسلامية الموجودة في المدينة المنورة، كما أنَّه مدرسة المسلمين الأولى، إذ شارك النبي محمد صلى الله عليه وسلم في تشييده، كما يحتوي المسجد على الروضة الشريفة، والمنبر الشريف، والحجرات النبوية.
  • البقيع: يُعرَّف البقيع بأنه مقبرة يستخدمها أهل المدينة بهدف دفن الموتى، ومما لا شكَّ فيه أنهم اعتمدوا ذلك الأمر منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، إذ تُوجد فيه قبور أهل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى قبور بناته وزوجاته، وحوالي عشرة آلاف قبر من قبور الصحابة والتابعين.
  • مسجد قباء: يُعد مسجد قباء من المساجد الهامة في الديانة الإسلامية، وهو مسجد يقع في المنطقة الجنوبية للمدينة المنورة، كما يبعد عن المسجد النبوي مسافةً مقدارها 3.5 كيلومترًا، وهو أول مسجد بُنِيَ في الإسلام.


مناخ المدينة المنورة

يتميز مناخ المدينة المنورة بأنه جاف، إذ يسود فيها المناخ الصحراوي المتميز بالجفاف، وعدم سقوط الأمطار، وارتفاع درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 30 و 45 درجةً مئويةً في فصل الصيف، بينما يكون الجو ماطرًا في فصل الشتاء، وتتساقط الأمطار كثيرًا في شهر أبريل، وقد تسقط الأمطار في شهر ديسمبر ويناير ومارس، وتتراوح درجة الحرارة في تلك الشهور ما بين 10 و 25 درجةً مئويةً، أمَّا الرطوبة فإنَّ نسبتها قليلة في غالبية الأوقات، إذ تُشكِّل نسبةً مقدارها 22%، وتزداد تلك الرطوبة خلال تساقط الأمطار، مما يؤدي إلى وصول نسبتها إلى 35%، أمَّا في فصل الصيف فإنَّ نسبتها تقل، إذ تُصبح حوالي 14%.


تربة المدينة المنورة

تتشكل التربة في المدينة المنورة من الغرين والطمي والرمل الحصوي والصخور الجرداء، بينما تنعدم الرمال في المنطقة الجنوبية من المدينة بسبب وجود الصخور القديمة التي تتحول إلى طمي بسبب عوامل التعرية، وهكذا فإنَّ المنطقة الجنوبية من المدينة تُعد من أكثر المناطق فاعليةً لأغراض الزراعة، بينما يمتد العمران في قلب المدينة.