ضعف التركيز عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٨ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨
ضعف التركيز عند الأطفال

ضعف التركيز عند الأطفال

يواجه العديد من الأطفال صعوبة في التركيز في الفصل الدراسي في مرحلة ما من حياتهم الأكاديمية، وعندما يحدث هذا خاصةً مع طلاب الصفوف الدُّنيا، يتساءل الآباء عن سبب عدم قدرة أطفالهم على التركيز، وما إذا كان طفلهم يعاني من صعوبةٍ في التعلم، ومن المهم معرفة أن ليس كل طالب يعاني من صعوبة في التركيز في المدرسة لديه صعوبة في التعلم، ففي كثيرٍ من الحالات يرجع سبب ضعف تركيز الأطفال في المدرسة إلى عديدٍ من الأسباب المختلفة، ومن العلامات الشائعة التي تشير إلى أن الطفل يواجه مشاكل في التركيز في الفصول الدراسية الدرجات المتدنية، وكرهه للمدرسة، وسلوكه التخريبي في الفصل.[١]


أسباب ضعف التركيز عند الأطفال

عند معرفة ما الذي يسبب مشكلة ضعف التركيز للطفل، تصبح الأم مستعدة للبدء بوضع خطة للتغلب على هذه المشكلات:[١]

  • عدم الاعتياد على جو الفصل الدراسي: يعاني العديد من الأطفال الصغار من صعوبة في التركيز في الفصل الدراسي لمجرد أنهم في بيئة جديدة، ويمكن أن يحدث هذا أيضًا للأطفال الأكبر سنًا بعد التوقف عن الدراسة لفترة من الزمن، مثل استراحة ما بين الفصلين أو العطلة الصيفية.
  • عدم القدرة على فهم المواد: ما قد يبدو وكأنه ضعف في التركيز يمكن أن يكون في الواقع ضعفًا في فهم المادة، هذا الضعف في المادة يمكن أن يؤدي إلى توقف الطالب عن التركيز في الفصل وبالتالي يتخلف عن أقرانه أكثر.
  • لا تشكل المادة تحديًا كافيًا للطالب: ما يُدَرَّس في الصف لا يمثل تحديًا كافيًا لبعض الأطفال، فالأطفال الذين لا يواجهون تحديات في مستوى عالٍ بما فيه الكفاية يمكن أن يفقدوا الاهتمام بالمواد ويتوقفوا عن التركيز في الفصل معًا.
  • التعرض لعوامل خارجية مُلهية: يمكن أن يكون الفصل الدراسي مكانًا ممتلئًا بالملهيات، بدءًا من زملاء الدراسة إلى الصفوف المزدحمة، وبعض الأطفال يواجهون صعوبة أكبر من غيرهم في تجاهل هذه الملهيات مما يزيد من صعوبة التركيز.
  • عدم وجود الحافز: في بعض الحالات، قد تكون مشكلة تركيز الطفل هي مشكلة في التحفيز، فالافتقار إلى الحافز يمكن أن يؤدي إلى عدد من المشاكل في الفصل الدراسي، بما في ذلك عدم التركيز في المواد.
  • اختلاف أساليب التعلم: لدى الطلاب أساليب تعلم مختلفة؛ فبعضهم يتعلم بشكل أفضل من خلال المشاهدة، والبعض الآخر عن طريق الاستماع، والبعض الآخر عن طريق العمل، فإذا ركز المعلم على أسلوب تعلم لا يتطابق مع أسلوب تعلم الطفل، قد يؤدي هذا إلى انعدام تركيز الطفل وفهمه للمادة.
  • عدم الحصول على النوم السليم أو التغذية الصحية: إذا لم يحصل الطفل على 8-10 ساعات من النوم كل ليلة، فلن يكون لديه الطاقة اللازمة للتركيز في الفصل الدراسي، ويعتبر تخطي وجبة الإفطار سببًا آخر لعدم التركيز في الصف، وإذا كان الطفل يذهب إلى المدرسة وهو جائع، فإنه يكون أكثر عرضة للانشغال عن التعلم.


نصائح لتحسين التركيز عند الأطفال

يوجد العديد من الطرق لمساعدة الطفل على تخطي مشكلة التركيز، ومنها ما يلي:[٢]

  • لعب ألعاب التركيز والتمارين لتحسين التركيز: يمكن استخدام الألعاب بفعالية لتحسين التركيز، وبما أن الأطفال يتعلمون أكثر عن طريق اللعب، فمن الأفضل دائمًا أن يحاولوا جعل أنشطتهم أكثر متعة، فيجب إبعاد الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، والسماح للأطفال باللعب في الألعاب العادية، والأنشطة التي تحسن الانتباه والتركيز، ومن الأمثلة على هذه الألعاب ما يلي:
    • ألعاب التفكير، مثل الكلمات المتقاطعة، وألغاز تجميع الصورة المبعثرة الأجزاء، وألغاز الصور إذ يجب على الطفل أن يبحث عن أخطاء في الصورة أو البحث عن الأجسام التي يصعب العثور عليها، وهي بذلك تحسن الانتباه وتزيد التركيز.
    • ألعاب الترتيب التسلسلي، العلاقة بين التسلسل والتركيز قوية، فتتبُّع وصفات الطعام، وإعداد الطاولة، وترتيب الأشياء بالترتيب الأبجدي من الأنشطة الرائعة للأطفال الذين يعانون من صعوبات في التركيز.
    • مجرد الجلوس، هذه اللعبة تنطوي على تحدي الطفل في الجلوس على كرسيه دون التحرك أو التململ لمعرفة المدة التي يمكن أن يحققها في فعل ذلك.
  • إعداد بيئة خالية من الملهيات، يستجيب بعض الأطفال جيدًا في بيئة مُهدّئة ومريحة، لكن الأطفال الآخرين قد ترعرعوا في بيئة تتسم بالكثير من النشاط والضوضاء، إنَّ فهم نوع البيئة التي يفضلها الطفل للدراسة هي الخطوة الأولى لزيادة مستوى تركيزه.
  • إطعام الطفل طعامًا صحيًا، إن تناول الطعام الصحي له صلة مباشرة بتركيز الطفل، وتوجد أطعمة مختلفة تساعد على زيادة تركيز الطفل؛ فإنَّ تناول الوجبات السريعة أو الأطعمة الغنية بالسكر يجعل الطفل بليدًا في حين أنَّ الطعام الغني بالبروتينات، مثل: اللوز، والبيض، واللحوم الخالية من الدهون له القدرة على زيادة الانتباه وزيادة مستويات التركيز.
  • إنجازالواجبات المدرسية في نفس الساعة كل يوم، وتكرار نفس النشاط كل يوم في نفس الساعة يحول هذا النشاط إلى عادة، فإذا كان الطفل يجلس من أجل إنجاز الفروض المنزلية كل يوم في نفس الساعة فإنه بعد فترة من الزمن وعندما يحين موعد الدراسة سيقل الجهد المترتب على الطفل للتركيز، فسيعرف العقل أن وقت عمل الواجبات المدرسية قد حان وسيكون الطفل أكثر رغبة في الدراسة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "10 REASONS YOUR CHILD CAN’T CONCENTRATE IN SCHOOL (THAT AREN’T ADD)", oxford learning,15-3-2018، Retrieved 7-11-2018. Edited.
  2. Dr. Shireen Stephen (19-1-2018), "13 Mind-Blowing Tips To Increase Concentration Power In Kids"، flintobox, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  3. Remez Sasson, "10 Tips to Increase Your Child's Concentration"، success consciousness, Retrieved 8-11-2018. Edited.