ضيق التنفس عند الاطفال حديثى الولادة

التنفس لدى الأطفال حديثي الولادة

عادةً ما يأخذ الطفل حديث الولادة من 30 - 60 نفسًا في الدقيقة الواحدة، وقد يتباطأ ليصل إلى 20 مرة أثناء النوم، وعند وصول الطفل إلى عمر الستة شهور فإنه يتنفس حوالي 25 - 40 مرة خلال الدقيقة الواحدة، وعند البلوغ يتنفس الشخص ما يقارب 12 - 20 مرة في الدقيقة.

قد يأخذ الطفل حديث الولادة نفسًا سريعًا ثم يتوقف لمدة تصل إلى 10 ثواني في كل مرة، وقد يسبب هذا الإختلاف في نمط التنفس عن البالغين في القلق لدى الوالدين، وقد تحدث بعض المشكلات في التنفس لدى الأطفال في الأيام القليلة الأولى، مثل سرعة التنفس العابر، إلا أنها تختفي في غضون بضع أشهر، ولكن مشاكل التنفس التي تظهر بعد 6 أشهر قد تكون ناتجة عن الحساسية أو مرض قصير الأجل، مثل نزلات البرد، ويُشكّل ضيق التنفس ما بين 15 - 29 % من الحالات التي تدخل المستشفى في العناية المركزة لحديثي الولادة، وقد ينتج عنها بعض الأصوات، بما في ذلك الصفير أو الصرير أو الشخير، وتختلف الأصوات الناتجة تبعًا للسبب[١].


ضيق التنفس لدى الأطفال حديثي الولادة

قد تظهر بعض العلامات التي تدل على عدم حصول الطفل على ما يكفي من الأكسجين، مما يعني ضيق التنفس، وتشمل ما يأتي[٢]:

  • زيادة معدل التنفس: إذ تشير الزيادة في عدد مرات التنفس خلال الدقيقة الواحدة إلى وجود مشكلة وصعوبة في التنفس لدى الطفل وعدم حصوله على الكمية الكافية من الأكسجين.
  • زيادة معدل ضربات القلب: وينتج عن انخفاض مستويات الأكسجين.
  • تغير اللون: فقد يؤدي نقص الأكسجين إلى ظهور الجلد بلون شاحب أو رمادي، كما قد يظهر اللون الأزرق حول الفم أو داخل الشفاه أو على أظافر الأصابع.
  • الشخير: وهو الطريقة التي يتبعها الجسم للحفاظ على الهواء في الرئتين، مما يؤدي إلى بقائها مفتوحة.
  • امتداد فتحات الأنف: التي تشير إلى أن الطفل يبذل مجهودًا أكبر للتنفس.
  • انكماش الصدر: إذ يبدو وكأن الصدر يغرق مع كل نفس في أسفل العنق مباشرة أو أسفل عظمة الصدر، ويعود السبب إلى محاولة جلب المزيد من الهواء إلى الرئتين.
  • التعرق: فقد تلاحظ الأم زيادة العرق على الرأس دون الإحساس بدفء الجلد عند لمسه، وفي أغلب الأحيان يكون باردًا، وذلك نتيجة للتنفس السريع.
  • الصفير: فقد يشير صوت الصفير الناتج مع كل نفس إلى احتمالية أن تكون الممرات الهوائية أصغر، مما يزيد من صعوبة التنفس.
  • الصرير: وهو الصوت الذي يُسمع في مجرى الهواء العلوي.
  • استخدام العضلات التبعي: إذ تتحرك عضلات الرقبة لدى الطفل عند التنفس.
  • التغيرات في الانتباه: إذ تؤدي المستويات المنخفضة من الأكسجين إلى إصابة الطفل بالتعب والإرهاق الذي يشير إلى التعب التنفسي.


أسباب ضيق التنفس لدى الأطفال حديثي الولادة

قد يصاب الأطفال حديثي الولادة بضيق التنفس نتيجة لعدة أسباب، ومنها[٣]:

  • التليف الكيسي، وهو من الإصابات المتعلقة بالرئتين والتي قد تحدث عند الولادة، وهو عبارة عن سماكة غير طبيعية للغدة التي تنتج مخاطًا سميكًا وعرقًا، ويؤدي في كثير من الأحيان إلى انسداد الرئتين والغدد وجهاز الهضم لدى الطفل، مما يتسبب في ضيق التنفس الناتج عن تراكم المخاط في الرئتين، ومن الأعراض الأخرى للإصابة وجود رائحة كريهة أو براز دهني أو انسداد معوي أو التهاب الممرات الأنفية، ويمكن تشخيصه من خلال فحص الدم والأشعة السينية على الصدر وزراعة البلغم.
  • فقر الدم الناجم عن حمض الفوليك، ويظهر نتيجة لنقص حمض الفوليك لدى الطفل، ويعد ضيق التنفس أحد الأعراض، وتشمل الأعراض الأخرى الخمول والشحوب والخفقان والتعب، ويعدّ تشخيصه عمومًا أمرًا سهلًا، إذ يمكن اكتشافه من خلال اختبارات الدم، بالإضافة إلى إجراء الطبيب فحص مستويات فيتامين ب 12.
  • العدوى البكتيرية، ففي بعض الحالات تكون الأم مصابة بالعدوى البكتيرية التي تُنقل إلى الطفل أثناء الولادة، مما يسبب له الضرر، لذلك من المفترض أن يفحص الطبيب الأم خلال نهاية فترة الحمل، ويعد ضيق التنفس من الأعراض المرتبطة بها بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى، بما في ذلك الحمى والشخير والجلد المزرق وسوء التغذية والعرج وشذوذ معدل ضربات القلب وضغط الدم، ويمكن تشخيص الإصابة عن طريق اختبار الدم أو السائل الفقري.
  • الاعتلال الدماغي الناتج عن نقص الأكسجين، وهي من أكثر إصابات الولادة صعوبة وشيوعًا، ويعد نقص الأكسجين من العلامات الدالة على إصابة الطفل، مما يؤدي إلى ضيق التنفس بعد الولادة مباشرة، ويجب على الطبيب تقديم المساعدة الفورية لمنع تلف الدماغ أو الشلل الدماغي، ولتحديد ما إذا حدث شلل في الدماغ يجري الطبيب الفحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التهاب السحايا، ويحدث نتيجة تعرض الطفل للعدوى البكتيرية من الأم، ومن أبرز أعراضها إلى جانب ضيق التنفس، الحمى ومشاكل الأكل والحساسية للضوء والخمول وتصلب الرقبة.


المراجع

  1. Karen Gill, MD (2018-7-16), "Is My Newborn’s Heavy Breathing Normal?"، Healthline, Retrieved 2019-5-5. Edited.
  2. "Signs of Respiratory Distress in Children", STANFORD CHILDREN'S HEALTH, Retrieved 2019-5-5. Edited.
  3. "Infant Breathlessness, Rapid Breathing, or Grunting", Birth Injury Guide, Retrieved 2019-5-5. Edited.