طريقة استخدام الكركم للجسم

طريقة استخدام الكركم للجسم

هل يمكنكِ استخدام الكركم للجسم؟

يشتهر الكركم بأنهُ نوع من أنواع التوابل ذات اللون الأصفر الزاهي، والذي يُستخدم في الطهي لإعطاء الطعام نكهةً شهيةً ولونًا مميزًا، ولكن في الحقيقة توجد استخدامات أُخرى للكركم، إذ يستخدم بعض الأشخاص الكركم للحصول على فوائده العلاجية والتجميلية نظرًا لاحتوائه على مركب الكركمين، وهو مُركّب نشط بيولوجيًا، ويمتلك خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات، ويتوفّر الكركم على شكل توابل، ومُكمّلات غذائية، وفي منتجات التجميل، والمنتجات العلاجية للجلد، لذا يُمكنكِ سيدتي استخدامه بالطريقة التي تريدينها للحصول على فوائده كافّة[١][٢].


ما هي طريقة استخدام الكركم للجسم؟

يُمكنكِ سيدتي استخدام الكركم من خلال مزجه مع الأطعمة وتناوله، ولكن عند استخدام الكركم كنوع من التوابل في الأغذية لا يستفيد جسمكِ من جميع فوائده، وذلك لأنّ مركب الكركمين يُعدّ بطيء الامتصاص، ويتخلص الجسم منه بسرعةٍ عن طريق البراز، لذا يمكنكِ سيدتي استخدام الكركم بطرق أُخرى للحصول على فوائده كافة، من خلال تطبيقه على الجسم مباشرةً سواء كان ذلك لتبييض البشرة، أو تخفيف أعراض لدغات الحشرات، أو من خلال تناوله على شكل كبسولات وأقراص، أو مراهم، أو استخدامه في صناعة الصابون، والمستحضرات التجميلية، إليكِ سيدتي بعض الطُرق التي يُمكنكِ من خلالها استخدام الكركم، ولكن تذكّري دائمًا قبل استخدامه على البشرة من إجراء اختبار بسيط يتضمّن وضع القليل من الكركم على البشرة للتأكد من عدم تحسّسكِ منها[٣][٤]:

  • غسول الكركم لتفتيح البشرة: استخدمي الكركم كغسول للبشرة للمساعدة في تفتيح البشرة، إذ قد تساعد المركبات المضادة للأكسدة وللالتهاب الموجود في الكركم في تحقيق هذا الأمر، ويمكنكِ استخدامه من خلال إضافة بضع قطرات من زيت الكركم العطري إلى الكريم المُرطّب أو الزيوت الخاصة بالترطيب كزيت الأورغان، وطبقيه على بشرتكِ بالطريقة المعتادة عليها.
  • الكركم لتقليل نمو الشعر: إذ وجدت دراسة أجريت عام 2017 على 60 امرأة تراوحت أعمارهم بين 18-23 عامًا قسّموا إلى مجموعتين إحداها استخدمت زيت الكركمين، بينما استخدمت الأخرى مستحضرًا وهميًّا، لمعرفة تأثير زيت الكركمين على نموّ الشعر، وفي هذه الدراسة طُبّق هذا الزيت على منطقة الإبط عند النساء المشاركات في الدراسة لمدة 10 أسابيع، بعدها اكتشف الباحثون بأنّ زيت الكركمين قد ساعد في تقليل نموّ الشعر خلال تطبيقه لهذه الفترة، كما أنه ساعد في تفتيح البشرة، ولاستخدامه امزجي نصف كوب من الحليب البارد مع نصف كوب دقيق، وملعقتين كبيرتين من مسحوق الكركم، وملعقة كبيرة من الملح، واخلطي المزيج جيدًا إلى أن تتكون لديكِ عجينة لزجة ضعيها على المنطقة التي ترغبين بالتخلص من الشعر الزائد فيها، واتركيها لمدة 10-15 دقيقة إلى أن تجف، ثم اشطفي المنطقة بالماء الدافئ[٥].
  • شاي الكركم: أضيفي ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى 4 أكواب من الماء واتركيه إلى أن يغلي، ويمكنكِ إضافة العسل او الليمون إليهِ حسب رغبتكِ.
  • قناع الكركم لبشرة نقية: امزجي ملعقة كبيرة من مسحوق الكركم مع ملعقة من العسل وبضع قطرات من عصير الليمون، واخلطيه جيدًا إلى أن تتكون عجينة سميكة ضعيها على بشرتكِ مباشرة لمدة 10-15 دقيقة ثم اشطفيه بالماء.


ما هي فوائد الكركم للجسم؟

يمتاز الكركم بفوائده الصحية العديدة في علاج الأمراض الالتهابية، والجلدية، والجروح، وأمراض الجهاز الهضمي والكبد، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي[٦][٤]:

  • تحسين وظائف الكبد: تعمل مضادات الأكسدة في الكركم على منع حدوث تلف في الكبد الناتج عن السموم، فإذا كنتِ من الأشخاص الذين يتناولون أدوية قوية للسكري أو أدوية أُخرى تؤثر على الكبد على المدى الطويل، يُمكنكِ تناول الكركم للتقليل من خطر تلف الكبد بعد استشارة الطبيب المختص.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: قد يكون لمركب الكركمين تأثيرات وقائية ضد مجموعة من أنواع السرطان، كسرطان البنكرياس، وسرطان البروستات، والورم النخاعي المتعدد.
  • تعزيز الهضم: قد يُساهم الكركم في تحسين الهضم نتيجةً لاحتوائه على مضادات الأكسدة والالتهابات، ويتم الآن البحث عن دوره في علاج متلازمة القولون العصبي.
  • تقليل التهاب المفاصل: يُمكنكِ سيدتي استخدام الكركم في علاج التهاب المفاصل وتسكين الآلام المُصاحبة له، وذلك لامتلاكه خواص مضادة الأكسدة والالتهابات، فيُقترح تناول كبسولات الكركم من 400 إلى 600 ملليغرم ثلاث مرات يوميًا لتخفيف الالتهاب بعد استشارة الطبيب.
  • قد يستخدم في علاج الصدفية: تُعدّ الصدفية من أمراض المناعة الذاتية التي تتسبب ببناء خلايا الجلد على بعضها البعض فيؤدي ذلك إلى ظهور بقع قشرية تكون عُرضة للتشقق والنزيف، ونظرًا لاحتواء الكركم على مركب الكركمين الذي يُعد مضادًا للالتهابات فقد يُكافح إنتاج هذه الخلايا، ويُقلل من البقع الجلدية، إذ تبينّ أنّ الكركمين الموضعي والفموي يمكن أن يُقلل من أعراض الصدفية اللويحية خلال 9-12 أسبوعًا، ولكن مرةً أخرى لا يجب استخدامه دون استشارة الطبيب أولًا.
  • تقليل حب الشباب: إذا كنتِ تُعانينّ من حب الشباب يُمكنكِ استخدام الكركم في تخفيفه، وذلك من خلال مزجه مع مكونات أُخرى كالعسل، أو خل التفاح، أو الزبادي، أو الصبار، ووضعهِ على الوجه كقناع أو من خلال مزج زيت الكركم وتخفيفه مع زيت ناقل، ثم وضعهُ على الجلد، كما أنّ استخدام الكركمين مع حمض اللوريك يُعد طريقة فعالة لمكافحة البكتيريا المُسببة لظهور حب الشباب، ولكن جرّبي الخلطة أولًا على منطقة صغيرة من بشرتكِ منعًا لأي حساسية أو آثار جانبية أخرى.
  • مكافحة أضرار أشعة الشمس: أشعة الشمس هي أخطر عدو لبشرتكِ، إذ تُسبب حروق البشرة، وسرطان الجلد، وظهور الخطوط الدقيقة، وفرط التصبغ، والتجاعيد، ويُمكنكِ التقليل من هذه التأثيرات عن طريق استخدام الكركم حيث تُساعد مضادات الأكسدة الموجودة فيه على منع الجذور الحُرة في التأثير على مرونة ونضارة بشرتكِ، ويثبط الكركم أيضًا أنزيم الإيلاستاز الذي يُؤثر على قدرة بشرتكِ في إنتاج الإيلاستين وهي المادة المسؤولة عن إعطاء البشرة الليونة وتقلل احتمالية ظهور التجاعيد.
  • التئام الجروح: قد يُسرّع الكركم من قدرة الجلد على تكوين أنسجة جديدة وصحية، ويُعزز إنتاج الكولاجين لديكِ، مما يؤدي إلى التئام الجروح بسرعة أكبر، بالإضافة إلى أنهُ يقلل من الالتهاب والأكسدة، وبالتالي يُساعد في تهدئة الجروح وتقليل التورم.


هل توجد أي آثار جانبية لاستخدام الكركم للجسم؟

يُعدّ الكركم آمنًا على الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة عند تناوله عن طريق الفم، ولكن قد يُسبب لدى البعض آثارًا جانبيةً، كاضطراب المعدة، أو الغثيان، أو الدوخة، أو الإسهال، وعادةً تظهر هذه الآثار عند تناوله بكميات كبيرة، كما توجد أيضًا مجموعة من الأشخاص عليهم توخي الحذر قبل أخذ الكركم ومن هؤلاء[٧][١]:

  • الأشخاص الذين يعانون من حصى المرارة أو انسداد في القناة الصفراوية، لأنّ الكركم قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة لديهم.
  • الأشخاص المصابين بمرض السكري، وذلك لأنّ مركب الكركمين الموجود في الكركم قد يُقلل من نسبة السكر في الدم مما يتسبب بانخفاض السكر.
  • الحوامل، إذ إنّ تناول الكركم بكميات كبيرة قد يُعزز الدورة الشهرية مما يُعرض الحمل للخطر، لذا عليكِ سيدتي تناول الكركم باعتدال.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد، إذ يؤدي تناول الكركم بكميات كبيرة إلى منع امتصاص الحديد.
  • الرجال الذين يسعون للإنجاب، وذلك لأنّ الكركم يُقلل من مستوى هرمون التستوستيرون، ويقلل من حركة الحيوانات المنوية عندما يؤخذ عن طريق الفم، وهذا سيؤدي إلى تقليل الخصوبة.
  • الأشخاص الذين سيخضعون للعمليات الجراحية، وذلك لأن الكركم يُبطئ من تخثر الدم، وبالتالي قد يُسبب نزيفًا أثناء الجراحة، فعليكِ بتوقف تناول الكركم قبل أُسبوعين على الأقل من الموعد المُقرر للعملية الجراحية.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه التوابل الموجودة في الطعام، إذ يُفضّل أن يتجنبوا استخدام الكركم على البشرة، إذ يُمكن أن يُسبب تهيجًا، واحمرارًا، وتورمًا في البشرة، فمن الأفضل تجربته على منطقة صغيرة من اليد للتأكد من عدم التحسس منه قبل وضعه على البشرة.


المراجع

  1. ^ أ ب Natalie Silver (2019-03-06), "Turmeric for Skin: Benefits and Risks", healthline, Retrieved 2020-10-06. Edited.
  2. "BENEFITS OF TURMERIC", utah, Retrieved 2020-10-06. Edited.
  3. Kanna Ingleson (2017-09-27), "Can turmeric help my skin?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-07. Edited.
  4. ^ أ ب Reina Glenn (2019-07-21), "Is Turmeric Good for Your Skin?", greatist, Retrieved 2020-10-07. Edited.
  5. JukkarinSrivilaia,PreeyawassPhimnuana,JirapornJaisabaia, and others, "Curcuma aeruginosa Roxb. essential oil slows hair-growth and lightens skin in axillae; a randomised, double blinded trial", sciencedirect, Retrieved 2020-10-20. Edited.
  6. Megan Ware (2018-05-23), "Everything you need to know about turmeric", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-07. Edited.
  7. "TURMERIC", webmd, Retrieved 2020-10-07. Edited.
426 مشاهدة