طريقة تنظيف الرئة من اثار التدخين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٠ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
طريقة تنظيف الرئة من اثار التدخين

التدخين

التدخين هو عملية تُحرق خلالها مادة التبغ، والتي ينتج عنها النيكوتين، مما يجعلها مادة سهلة الامتصاص من خلال الرئتين، وهي وسيلة يستخدمها الناس للترفيه عن النفس، ولكنها تعود على صحتهم الجسدية والنفسية بالعديد من الأضرار والأمراض القاتلة، فهي تدمر الرئتين، وتتسبب بأمراض القلب وبعض أنواع السرطانات، وتتلف العديد من أعضاء الإنسان.


طرق تنظيف الرئتين من آثار التدخين

هناك طرق بسيطة وسهلة يمكن فعلها لتنظيف الرئتين عند المدخنين، لتحمي العديد من المدخنين من أضرار المواد الكيميائية الداخلة في تركيبة التبغ، وتساعده الرئتين في تنظيف نفسها، وهي:

  • ممارسة تمارين التنفس: وهي واحدة من أهم الطرق التي تخلّص الرئتين من سمومها وتنظفها، حيث يقف الشخص مستقيمًا، مع استرخاء كامل لكافة جسده، ثم يتنفس بعمق لعدة مرات عن طريق الأنف، ويليه زفير عن طريق الفم بطيئًا، ويكرر هذا التمرين لعدة مرات، ويُفضل أن يمارس في ساعات الصباح الباكر، وفي أماكن نقية لضمان استنشاق هواء نقي، وتفريغ الدخان من الرئتين واستبداله بهواء نظيف.
  • حمام البخار واستنشاق الزيوت العطرية: يُحفز حمام البخار على التعرّق للتخلص من سموم الجسم بما فيها الرئتين، كما أن استنشاق الزيوت العطرية كالزعتر وإكليل الجبل والنعناع، تخفف من المشاكل التنفسية، وتُخرج البلغم، وتخلص الجسم من الالتهابات مثل: التهاب الحنجرة والشعب الهوائية، وتخفف من سموم الكبد.
  • تعديل النظام الغذائي: هناك عدة عناصر غذائية لها دور رئيسي في تطهير الجسم وتقوية الجهاز المناعي، وخاصةً تنظيف الرئتين من النيكوتين والمواد الكيميائية الأخرى، إذ يفضل الابتعاد عن الأطعمة التي تُجمع المخاط في الرئتين وتُسبب السعال، وترسُب المواد الكيميائية في الدم مثل: المعلبّات، واللحوم المصنعة، والوجبات السريعة، ومنتجات الألبان، كما يجب الامتناع عن شرب المشروبات الغازية لاحتوائها على الصودا، ويوصى بالإكثار من تناول الثوم والبصل، إذ يخلّصان من المخاط الزائد ويخرجانه عن طريق الجيوب الأنفية، كما ينصح بالإكثار من تناول الأناناس لاحتوائه على مادة البروميلين، والتي تكسب الرئتين المرونة وتنظفهما، والإكثار من شرب الماء الذي يعدّ المنظف الأفضل للرئتين.
  • تجنّب استنشاق المواد الكيميائية: لتنظيف الرئتين يجب التخلص من المنظفات التي تحتوي على مركبات كيميائية وروائح عطرية مصنعة، وتجنب مزيلات العرق التي تحتوي على عنصر الألمنيوم، لاحتوائها على مواد كيميائية تلوث الرئتين وتهيجها.


أضرار التدخين

يؤثر التدخين سلبيًا على صحة الإنسان، ويسبب له العديد من الأمراض، والتي قد تكون قاتلة، كما يلحق ضررًا كبيرًا في أعضاء الجسم، ومنها ما يأتي:

  • الإصابة بالنوبات القلبية والجلطات.
  • ارتفاع ضغط الدم وتسارع في نبضات القلب.
  • فقر الدم.
  • زيادة نسبة الكولسترول في الدم.
  • الرائحة الكريهة من الفم.
  • التهاب اللثة.
  • انتفاخ الرئتين واتلاف الحويصلات الهوائية.
  • الإصابة بالأمراض السرطانية، ومنها سرطان القولون، وسرطان المثانة، وسرطان الحنجرة، وسرطان الدم، والكلى، والكبد، والبلعوم، والبنكرياس.
  • زيادة احتمالية الإجهاض، وحالات النزف وانزلاق المشيمة، والولادة المبكرة وتسمم الحمل.
  • إضعاف القدرة الجنسية لدى الجنسين.
  • زيادة القلق والتوتر.
  • فقدان الشهية.


الأعراض الانسحابية للنيكوتين

تتضمن الأعراض الانسحابية للنيكوتين ما يأتي:

  • الرغبة في التدخين.
  • التهيج أو الإحباط أو الغضب.
  • القلق أو العصبية.
  • صعوبة في التركيز.
  • الأرق.
  • زيادة الشهية.
  • الصداع.
  • الأرق.
  • الارتعاش.
  • زيادة السعال.
  • الإعياء.
  • الإمساك أو اضطراب في المعدة
  • الاكتئاب.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.


المراجع