طريقة للتسمين بسرعة

طريقة للتسمين بسرعة

النحافة

يُوصف الإنسان بالنَّحافة عندما يكون مؤشر الكتلة الخاص به أقلَّ من 18.5، وعامّةً تتعدّد أسباب النحافة، إذ قد يُصاب بها الإنسان بسبب عادات غذائيّة خاطئة منذ الطفولة، أو بسبب اتّباع أنظمة رجيم قاسية بهدف تخفيف الوزن، ثمَّ الاستمرار بها، والوصول لدرجة النحافة التي لا يُمكن من خلالها استعادة الوزن الطّبيعي، كما يُمكن الإصابة بالنحافة عند الإصابة ببعض الأمراض العضوية، وفي هذا المقال سنتعرّف على كيفية زيادة الوزن والتسمين بطرق صحيّة، وأسباب النحافة الزائدة، وسنجيب في النهاية عن بعض الأسئلة الشائعة للنحافة الزائدة[١].


كيف أزيد وزني بطرق صحيّة؟

عادةً فإنّ زيادة الوزن ستتطلّب بعض التغييرات الغذائيّة، والحياتيّة أيضًا، بالإضافة إلى علاج الحالة الصحيّة التي قد تُسبّب فقدان الوزن المفرط، ومن التغييرات الحياتيّة والغذائيّة ما يأتي[١]:

  • شرب الحليب: إذ كان الحليب يُستخدم منذ القدم لبناء العضلات، وزيادة الوزن، فهو غنيّ بالكالسيوم، والعديد من الفيتامينات، والبروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، ويجب شرب ما يُقارب كوب إلى كوبين من الحليب يوميًّا، مع الوجبات أو كوجبة خفيفة.
  • الأرز: فهو مصدر غنيّ بالكربوهيدرات، ويساعد على اكتساب الوزن أيضًا، فكوب واحد من الأرز المطبوخ يُعطى 129 سعرةً حراريّةً، و43 غرام من الكربوهيدرات، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة عدم الإكثار من الأرز في النظام الغذائي.
  • المُكسّرات: والزبدة المصنوعة من هذه المُكسّرات، فهي أطعمة غنيّة بالسعرات الحراريّة، ممّا يساعد على اكتساب الوزن، فمثلًا يمكن صنع السموذي من زبدة المُكسّرات، كما يمكن تناول المُكسّرات النيّئة يوميًّا، بشرط ألّا تكون مُملّحة، أو تحتوي على أي نوع من البهارات.
  • اللحوم الحمراء: فهذه اللحوم معروفة بأنّها تساعد على زيادة الوزن، من خلال تسبّبها ببناء العضلات في الجسم من خلال تزويد الجسم بكميّات عالية من البروتين.
  • النشويّات والبطاطا: ويمكن في هذه الحالة اللجوء للخيارات الصحيّة من النشويّات، منها ما يأتي:
    • الذرة.
    • الكينوا.
    • الشوفان.
    • البطاطا الحلوة.
    • الحبوب والبقوليّات,
    • القرع.
  • السالمون: وغيرها من أنواع الأسماك الزيتيّة، فهي غنيّة بالبروتين، وبكميّات من حمض الأوميغا-3 المفيد للجسم.
  • تناول مكمّلات البروتين: ولكنّ هذه المُكمّلات عادةً ما تستخدم من قبل الأشخاص الرياضيّين الذين يريدون زيادة نسبة البروتين في النظام الغذائي من أجل زيادة كتلة العضل لديهم.
  • الفواكه المُجفّفة: فهي غنيّة بمضادات الأكسدة، والسعرات الحراريّة كذلك، مما يُخفّز اكتساب الوزن.
  • الأفوكادو: فهو غنّي بأنواع الدهون الصحيّة، والمعادن، والفيتامينات، ويمكن إضافته بسهولة إلى الوجبات الغذائيّة اليوميّة.
  • تجنّب الأطعمة الغير مفيدة: كالأطعمة الغنيّة بالسكريّات، والوجبات السريعة الغنية بالملح، وبكميّات عالية من السعرات الحراريّة، فهذه قد تزيد من الوزن بطريقة سيّئة تؤثّر على الأوعية الدمويّة والقلب في الجسم[٢].


ما هي أسباب النحافة الزائدة؟

توجد العديد من الأسباب التي قد تُسبّب النحافة، منها ما يأتي[٢]:

  • التاريخ العائلي: فقد يمتلك بعض الأشخاص مؤشّر كتلة منخفض في الجسم نتيجةً للخصائص الجسديّة الوراثيّة في العائلة.
  • النشاط الجسديّ الشديد: فأحيانًا قد يكون سبب النحافة راجعًا إلى الممارسة الشديدة والمتكررة لأنواع الرياضة، كما يحدث للرياضيّيمم مثلًا، إذ تحرق أجسامهم الكثير من السعرات الحراريّة.
  • معدّل الأيض المرتفع: فالأشخاص مع معدّلات الأيض أو الحرق المرتفعة لا يكسبون الوزن بالرغم من تناولهم للطعام الغنّي بالسعرات الحراريّة.

الإصابة بحالة صحيّة: فبعد أنواع الأمراض قد تتسبّب بالغثيان، والتقيؤ باستمرار، أو الإسهال، ممّا يُصعّب عمليّة اكتساب الوزن، ومن الأمراض الأخرى التي قد تؤثّر على الوزن، السكري، والسرطان، ومشاكل الغدة الدرقية، والمشاكل الهضميّة، منها مرض كرون.

  • الأمراض النفسية: فالإصابة بالاكتئاب، أو القلق، أو اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهيّة العصابي قد يتسبب بمشاكل في اكتساب الوزن بسبب تأثيرها على شهيّة الشخص.


ما هي مضاعفات النحافة الزائدة؟

قد يعاني بعض الأشخاص ذوي الوزن الأقلّ من الطبيعي من بعض الأضرار، منها ما يأتي[٢]:

  • مشاكل الأسنان، والجلد، والشعر: فعدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائيّة سيؤثّر على الجسم، ويتسبّب بتساقط الشعر، وجفاف البشرة، وسوء صحّة الأسنان.
  • هشاشة العظام: فقد وُجد أنّ النساء اللواتي يعانين من وزن أقلّ من الطبيعي هنّ أكثر عرضةً للإصابة بهشاشة العظام.
  • سهولة الإصابة بالأمراض: فإنّ عدم حصول الجسم على العناصر الغذائيّة يتسبب بضعف قدرته على مقاومة الأمراض، وأنواع العدوى المختلفة.
  • الولادة المبكّرة: إذ تكون الحوامل ذوات الوزن الأقلّ من الطبيعي أكثر عرضةً للولادة المبكّرة.
  • أضرار أخرى: منها ما يأتي:
    • الشعور المستمرّ بالتعب.
    • الإصابة بفقر الدم.
    • المعاناة من عدم انتظام الدورة الشهرية.
    • التأثير على النموّ الطبيعي للأطفال.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل النحافة تؤثر على الحمل؟

نعم من الممكن أن تؤثر، فكما ذكرنا سابقًا فإنّ النحافة الزائدة قد تتسبب بعدم انتظام للدورة الشهرية، وهذا يعني أنّ المرأة تعاني من مشاكل في انتظام الإباضة، وبالتالي صعوبة في الحمل[٣].

هل خمول الغدة الدرقية يسبب النحافة؟

لا، إذ إنّ خمول الغدة الدرقيّة يعني انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقيّة في الجسم، ممّا يتسبّب بانخفاض سرعة عمليّات الأيض في الجسم، وهذا على العكس يتسبّب في معظم الحالات بزيادة الوزن وليس نقصانه[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "How to Gain Weight Fast and Safely", healthline, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  3. "Underweight and fertility when planning a pregnancy", tommys, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  4. "Managing Your Weight with Hypothyroidism", healthline, Retrieved 6-4-2020. Edited.
350 مشاهدة