ظهور علامات الساعة الصغرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

علامات الساعة

تُقسَّم علامات الساعات إلى علامات ساعة كبرى، وعلامات ساعة صغرى، ويقسمها آخرون إلى ثلاثة إذ يزيدون عليها علامات الساعة الوسطى، وهي خروج المهدي، ويمكن تقسيم علامات الساعة الصغرى إلى ثلاثة أقسام : قسم منها جاء وانتهى، وقسم يتكرر، وقسم لم يحدث بعد[١].


علامات الساعة الصُغرى التي نعيشها

تشمل علامات الساعة الصُغرى التي نعيشها في وقتنا الحالي ما يلي[٢]:

  • إسناد الأمر إلى غير أهله: إنَّ من أوضح علامات الساعة وأبرزها إسناد الأمر إلى غير أهله، ففي صحيح البخاري قال صلى الله عليه وسلم: "إذا وُسِّد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة" [رواه أبو هريرة: خلاصة حكم المحدث صحيح]، فيرتفع شأن السفهاء من الناس ويُهمَّش أرفعهم.
  • اختلال المقاييس: ما يعني أن المقاييس التي يُحكم بها على الرجال تختل وتتغير قبل قيام الساعة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة"، قيل: وما الرويبضة؟ قال: "الرجل التافه يتكلم في أمر العامة" [رواه أبو هريرة: خلاصة حكم المحدث صحيح].
  • الفساد بين الناس: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف" [رواه أبو مالك الأشعري: خلاصة حكم المحدث صحيح]، وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السَّاعة؟ فقال: "علمها عند ربي، لا يجليها لوقتها إلا هو، ولكن أخبركم بمشارطها، وما يكون بين يديها، إن بين يديها فتنة وهرجًا". قالوا: يا رسول الله! الفتنة قد عرفناها فالهرج ما هو؟ قال: "بلسان الحبشة: القتل. ويلقى بين الناس التناكر، فلا يكاد أحد أن يعرف أحدًا" [رواه حذيفة بن اليمان: خلاصة حكم المحدث صحيح لغيره]. فتفشي التناكر بين الناس يقع عند ازدياد الفتن وكثرتها وحينها يحكم الناس مصالحهم وأنانيتهم، وتتبدد القيم الأخلاقية التي بينهم ويتبدد الحب في الله والتعاون على البر والتقوى.
  • كثرة الموت والقتل: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن بين يدي الساعة لأيامًا ينزل فيها الجهل ويرتفع العلم ويكثر فيها الهرج، والهرج القتل" [رواه عبدالله بن مسعود: خلاصة حكم المحدث صحيح]. فنحن نرى أعداد القتلى الهائلة التي تسببت بها الحروب والفتن.
  • المال الحرام: أصبح أكل الربا في هذا العصر أمرًا عاديًّا للناس وانتشر بينهم انتشارًا كبيرًا، وهذا من علامات الساعة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بين يدي السَّاعة يظهر الربا" [رواه عبدالله بن مسعود: خلاصة حكم المحدث صحيح]. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال، أمن حلال أم من حرام" [رواه أبو هريرة: خلاصة حكم المحدث صحيح]، فنرى الناس لا تُبالي بأخذ القروض الربوية وغيرها من أشكال التعامل بالمال الربوي.
  • التطاول في البنيان: فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سُئل عن علامات الساعة: "أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العَالَةَ رعَاءَ الشَّاءِ يتطاولون في البنيان "[رواه عمر بن الخطاب: خلاصة حكم المحدث صحيح].
  • الكوارث في الأرض: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم السَّاعة حتى تكثر الزلازل" [رواه أبو هريرة: خلاصة حكم المحدث صحيح].


من علامات الساعة الصُغرى

من علامات الساعة الصُغرى الأخرى ما يلي[٣]:

  • ظهور النبي عليه الصلاة والسلام.
  • قلة العلم وكثرة الجهل.
  • كثرة التسرّي.
  • الشح والبخل بين الناس.
  • تفشي المعاصي.


المراجع

  1. "ما هي علامات الساعة الصغرى التي لم تقع إلى الآن ؟"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2019. بتصرّف.
  2. "8 من علامات الساعة الصغرى نعيشها في حاضرنا اليوم"، tipyan، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2019. بتصرّف.
  3. "علامات الساعة الصغرى والكبرى"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2019. بتصرّف.