علاج التهاب مفصل الحوض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
علاج التهاب مفصل الحوض

التهاب مفصل الحوض

التهاب مفصل الحوض هو التهاب مفصلي يتسبب بآلام وانتفاخات في مفاصل الجسم، مثل الركبتين، أو مفصلي الحوض، وهو يعد أحد كثر أنواع الالتهابات انتشارًا، كما أنه يعرف باسم مرض المفصل التنكسي أو التهاب المفصل المرتبط بالتقدم في السن، وذلك لأن فرصة الإصابة به تزداد كلما تقدم الإنسان في السن.

ويحدث التهاب مفصل الحوض عندما يتسبب التهاب أو إصابة ما في المفصل بتهتك للأربطة الغضروفية، ومن ثم فإن هذا التهتك يتسبب بألم، وانتفاخ، وتغير في شكل المنطقة المصابة، والغضاريف هي مواد قوية ومرنة تغطي نهايات العظام في المفاصل السليمة.

وهي تتكون من الماء والبروتينات، ويتمثل عملها الأساسي في تقليل الاحتكاك في المفاصل وامتصاص الصدمات، وتأتي خاصية امتصاص الصدمات هذه من قدرة الغضاريف على تغيير شكلها عند انضغاطها، بسبب احتوائها على كميات وفيرة من الماء، وعلى الرغم من أن الغضاريف قد ترمم نفسها إلى حد ما عند تعرضها للتلف إلا أن الجسم لا يبني غضاريف جديدة بعد تلفها. [١]


أعراض التهاب مفصل الحوض وأسبابه

تبدأ أعراض التهاب مفصل الحوض بسيطة إلا أنها تزداد مع تطور المرض، ومن أعراضه الشعور بألم في المفصل عند القيام بأي حركة مع حساسية المفصل لأي ضغط مهما كان بسيطًا، بالإضافة إلى تصلب بالمفصل قد يلاحظ خصوصًا عند الاستيقاظ من النوم صباحًا أو بعد فترة من الخمول، وعدم القدرة على تحريك المفصل بالحركات الطبيعية له، ويمكن أيضًا سماع صوت صرير عند تحريك المفصل.

ويحدث التهاب مفصل الحوض عند تلف الغضاريف، ويمكن أن يكون ذلك بفعل التقدم بالسن، وتزداد فرصة الإصابة به لدى النساء أكثر من الرجال، ولدى أصحاب الوزن الزائد أكثر من غيرهم بفعل زيادة الضغط الذي يتسبب به الوزن على الغضاريف، كما يمكن لبعض الإصابات مثل الإصابات الرياضية أن تتسبب بالتهاب مفصل الحوض، ويمكن أن يتسبب تكرار حركات معينة بإحداث ضغط على الغضاريف بسبب بالتهاب مفصل الحوض، ويمكن أن يكون السبب وراء الإصابة به وراثيًا، أو أن يكون ناتجًا عن تشوه في شكل أطراف العظام. [٢]


علاج التهاب مفصل الحوض

تعد وسائل التحكم بالألم، أولى الوسائل التي يتم اللجوء إليها للتعامل مع التهاب مفصل الحوض، فيوصف الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين أو النابروكسين الذي يمكن تناوله من دون وصفة طبية لمن هم في المراحل المتوسطة من المشكلة، وهذه الأدوية تتمتع بخصائص مضادة للالتهاب أيضًا، ولذلك فهي تساعد على تخفيف تهيج الأعصاب.

ويمكن لمن يعانون من الحالة المتوسطة إلى الحادة من الالتهاب أن يحتاجوا إلى أنواع أخرى من العلاج، وفيما يأتي أهمها[٣]:

الحقن يمكن أن يصف الأطباء أنواعًا من الحقن لتسكين الألم، ومن هذه الحقن:

  • حمض الهيالورونيك، وهو يعمل على ترطيب المفاصل وتقليل التصلب ، لكنه ليس من الأدوية الموافق عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.
  • حقن الستيرويد، وحقن الكورتيكوستيرويد يمكن أن تقلل الالتهابات والتنفخات في الحوض، وهو ما يقلل الألم، ولكن هذه الحقن قد تتسبب بترقق العظام المحيطة بمكان الإصابة، وقد يكون تسكين الألم الذي تقوم به مؤقتًا.
  • العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح، وتتمثل هذه الطريقة باستخدام عينة من دم المصاب لصنع مادة مركزة من الصفائح الدموية، ومن ثم تُحقَن الصفائح في المنطقة المصابة في الغضاريف لتسكين الألم، وتسريع عملية الشفاء.

وتجدر الإشارة إلى إمكانية اللجوء إلى العلاج الطبيعي، الذي يساعد على الحفاظ على مرونة المفصل المصاب ليتيح للورك الحركة بسهولة ويسر، ومن التمارين الرياضية التي تدخل ضمن نطاق العلاج الطبيعي تمارين اليوغا والتاي تشي وركوب الدراجة والسباحة، ولكن يجب أن لا يقوم المصاب باللجوء إليها إلا بإشراف مختص.

ويمكن لتمارين التمدد في الأوضاع العادية أن تساعد على تخفيف تصلب المفاصل أو تخفيف آلامها، ويجب أن تمارس جميع أنواع تمارين التمدد بلطف، كما يجب إيقاف ممارستها عند الشعور بالألم.


المراجع

  1. "Hip Osteoarthritis (Degenerative Arthritis of the Hip)", webmd.
  2. "Osteoarthritis", mayoclinic.
  3. "What Are the Treatment Options for Hip Arthritis?", healthline.