علامات ذكاء الطفل الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
علامات ذكاء الطفل الرضيع

الذكاء

يُعرّف الذكاء البشري على أنه ميّزة عقلية، تمكّن من التكيف في المواقف المختلفة، والتعلم من التجارب، وفهم المفاهيم، واستخدام المعارف داخل بيئة الفرد[١]، وقد أنشأ العالم النفسي ألفريد بينيه اختبار ذكاء للأطفال الطبيعيين في عام 1904 للميلاد، وذلك بعد أن كلفته الحكومة الفرنسية بذلك، ثم عمل بينيه على تطوير مقياس ستانفورد-بينيت للذكاء، وتعد علامة 140 وأكثر من علامات العبقرية باختبار الذكاء، في حين تعد علامة ما بين 90 و109 ذكاءً متوسطًا إلى عادي، في حين تعد علامة أقل من 70 من علامات ضعاف العقول.[٢]


علامات تدل على ذكاء طفلك الرضيع

يعتقد البعض أنه من المستحيل معرفة ما إن كان الطفل الرضيع يتمتع بنسبة كبيرة من الذكاء، إلا أنه من الممكن أن تظهر على الطفل علامات ذكاء أو عبقرية مبكرة، فقد يشعر الوالدان بموهبة طفلهم الرضيع، وتتمثل أبرز تلك العلامات بما يلي:[٣][٤]

  • التعلم مبكرًا: من الممكن أن يكون الطفل الذي يتعلم المشي أو الزحف في فترة مبكرة من الأطفال الأذكياء والموهوبين، كما يعد الطفل الذي لديه قدرة على الاستيعاب والابتسام من تلك الفئة أيضًا.
  • التحدث مبكرًا: يستطيع الأطفال الأذكياء التحدث في وقت باكر، إذ يبدأ الطفل الاهتمام والتركيز بالكتب عند قراءة القصص عندما يكون في الشهر السادس من العمر، الأمر الذي يمكّنه من التحدث بجمل مكونة من كلمتين حينما يبلغ سن سنة وشهرين من العمر، ومن الممكن أن يتحدث حديثًا مفهومًا بعض الشيء عند بلوغه سن السنة والنصف.
  • الذاكرة الجيدة: يتمتع الطفل الذكي بذاكرة مميزة، إذ يمتلك قدرة على تذكر الأماكن التي ترك فيها ألعابه المفضلة، وتكون لديه القدرة على طلب العصير عند رؤيته للثلاجة.
  • التركيز: يستطيع الطفل الذكي التركيز لفترة طويلة على الأمور التي تحوز اهتمامه، كما يتمتع بقدرة على تعلم المهارات.
  • إصدار تنبيهات غريبة: أثبتت الدراسات أن الطفل الرضيع الذي يكون في حالة من التأهب الدائم، والذي يكون جدي الاتصال بالعينين تكون فرصة تمتعه بنسب مرتفعة من الذكاء كبيرة.
  • النظر في العينين: يتمتع الطفل القادر على النظر مباشرة في عيني والده أو والدته بنسب ذكاء مرتفعة، وبالتحديد المولود الجديد.
  • التعرف على الوجوه: تعد قدرة الطفل في التعرف على وجوه من حوله والأشخاص المقربين، مثل: الأم والأب والإخوة من الدلالات على ارتفاع نسبة الذكاء لديه.
  • حساسية الطفل للروائح: من الممكن أن تكون حساسية الطفل اتجاه الروائح ومذاق الأطعمة من الأمور التي تدل على ارتفاع نسبة الذكاء لديه.
  • ذكاء الأب أو الأم: يعد ذكاء أو عبقرية الأم أو الأب من الأمور التي قد يتوارثها الطفل الرضيع في جيناته، ومن الممكن أن يعمل الوالدان الأذكياء على تنمية التعليم الجيد لدى الطفل منذ أن يكون في رحم أمه.
  • شعوره بالسعادة وهو وحده: يميل الطفل الذكي إلى أن يكون سعيدًا وراضيًا عند لعبه أو عمله وحده، ولا تعد هذه الصفة من الصفات السلبية.
  • محاكاة الأصوات: يعد إصدار الطفل الرضيع لعدد من الأصوات دليلًا على الذكاء المرتفع، إذ تبدو تلك الأصوات وكأنها ثرثرة بلغة الأطفال.
  • حب اللعب مع الأكبر سنًّا: إن كان الطفل ينجذب للأطفال الأكبر منه سنًّا، ويشعر بالسعادة عند لعبهم معه، ويركز مع أفعالهم، هذا يعطيه مساحة أكبر للتحدي الفكري.
  • وزن الطفل: يرتبط حجم الطفل ووزنه بمدى تعزيزه بكافة العناصر الغذائية التي تقوّي من قدرات الذكاء لديه.
  • حب الموسيقى: يعد حب الطفل لسماع الموسيقى خصوصًا الموسيقى الكلاسيكية من دلالات ارتفاع نسبة الذكاء لديه، فإن كان الطفل يشعر بالسعادة عند سماع نغمات الموسيقى فتلك دلالة إيجابية.


طرق لتزيدي من ذكاء طفلك

من الممكن زيادة الإمكانيات الفكرية لدى الطفل باستخدام عدد من الطرق السهلة والممتعة التي تزيد من ذكاء الطفل، ومن أبرزها ما يلي:[٥][٦]

  • الشعور بالأمان: يعد شعور الطفل بالأمان من الأمور التي تعزز الذكاء لديه، إذ يشعر الطفل بالأمان عن طريق لمس بشرته، أو التحدث معه، أو تدليك جسمه، فمثلًا يزيد ذكاء الأطفال في سن الثالثة بحوالي 1.5 عند التحدث معه باستمرار.
  • التعرف على تعبيرات الوجه: أثبتت الأبحاث أن الأطفال القادرين على التعرف على تعبيرات وجه والديهم في سن ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر، يصبحون أكثر قدرة على التعرف على تعبيرات وجوه الآخرين أو الحيوانات حينما يصبحون في السن تسعة أشهر، وذلك لأنها من مهارات الاتصال القوية وغير اللفظية.
  • الوقت المستقطع: يجب إعطاء الطفل الوقت الكافي للتفكير ومعالجة الأمور التي يتعلمها.
  • التقليل من حجز الأطفال: يُنصح بتقليل فترة حجز الأطفال عبر وضعهم بمقاعد السيارة أو في عربات الأطفال لفترة طويلة، وذلك من أجل أن يتمتع الطفل بالحرية الكافية للتحرك والاستجابة للمنبهات المحيطة به.
  • الإشارة بالإصبع: يستطيع الطفل تعلم الكلمات أسرع عند قول الكلمة مع الإشارة لها أو لصورتها، إذ يبدأ الطفل بمتابعة حركة الأصابع في سن تسعة أشهر، ويبدأ بإحضار الأشياء ما بين سن تسعة أشهر أو عشرة.
  • إطالة فترة الرضاعة الطبيعية: أكدت عدة دراسات ارتباط الرضاعة الطبيعية بنمو الدماغ، مما يجعل نمو الدماغ أكثر عند إطالة تلك الفترة، فيصبح الطفل ذا ذكاء كبير عند فترة البلوغ، كما تؤثر على مستواه المجتمعي والفردي، ويزيد من قدرته على كسب المعارف، ويزيد من قدرته على التحصيل العلمي.
  • التشجيع للعب: أثبتت واحدة من الدراسات التي أجريت في جامعة واشنطن في مدينة سياتل، والتي تمت على فترة ستة أشهر بأن لعب الأطفال يساعد على زيادة نسبة الذكاء، وتحسين ذاكرتهم، وتحسين قدراتهم العقلية، ويكون ذلك من خلال ممارسة الرسم، أو الغناء، أو العزف على إحدى الآلات الموسيقية، كما أثبتت واحدة من الدراسات التي تمت في جامعة كوين ماري في مدينة لندن وجود نوع من ألعاب الفيديو يساعد على زيادة نسب الذكاء عند الأطفال، كما تساعد على تدريب الدماغ ليكون أكثر يقظة، بالإضافة لقدرتها على تطوير الفكر الاستراتيجي للطفل.


المراجع

  1. Robert J. Sternberg, "Human intelligence"، britannica, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "IQ scale", iqtestforfree, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. sarah smenyak, "Signs of a Genius Baby"، livestrong, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. Bethany Babchik (29-11-2018), "20 Early Signs That The Newborn Will Have A High IQ"، babygaga, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  5. Jessica Kelmon, "5 secrets to raising a smart baby"، babycenter, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  6. Lisa Froelings, "How Can You Help Your Kids Become Smarter?"، lifehack, Retrieved 22-11-2019. Edited.