فوائد البخور في الاسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥١ ، ٢١ يناير ٢٠٢٠
فوائد البخور في الاسلام

صناعة البخور

يعود أصل كلمة البخور باللغة الإنجليزية (incense) من الكلمة اللاتينية (to burn) والتي تعني الحرق، ويُصنع البخور من مجموعة من النباتات ذات الروائح العطرية الجميلة ومزيج من الزيوت، ويُنتج البخور عند إحراقه رائحة عطرية جميلة، وقد عرفه الإنسان منذ القدم، واشتهر بسبب رائحته الزكية التي تمنح الإنسان طاقةً إيجابية وشعورًا بالراحة والاسترخاء وتخلق جوًا من الهدوء والتأمُّل، كما أن البخور يُستخدم في العلاج أحيانًا، ويوجد بأشكالٍ مختلفة؛ فمنه البخور على شكل أعواد، ومنه البخور على شكل مسحوق، وبخور بشكلٍ مخروطيّ، واَخر على شكل لفائف، واستخدام البخور موجود في الكثير من الديانات، وفي هذا المقال سنختصّ بالحديث عن أهمية وفوائد البخور في الإسلام[١][٢][٣].


فوائد البخور في الإسلام

عُرف استخدام البخور منذ القدم، وللبخور أهمية كبيرة في ديننا الإسلامي؛ إذ إنه من سنة النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ كان الرسول الكريم يحرق البخور لتنتشر رائحته العطرة سواءً في المنزل أو المسجد، وكانت المساجد في عهده عليه الصلاة والسلام كذلك تُعطّر برائحة البخور المُحترق الزكية، وكان الرسول الكريم يتعطّر بالبخور يوم الجمعة وينصح المسلمين بذلك، كما أن من سنته عليه أفضل الصلاة والسلام أنه كان ينصح بتعطير المتوفى برائحة البخور لتكون رائحته زكيةً وعطرة، كما يمكن حرق البخور خلال التأمل؛ لما له من دور كبير في تطهير الهواء وتصفية الذهن، وذلك مهمّ لمساعدة الشخص على التركيز الذي يحتاج إليه، للابتعاد عن التشتُّت الذهنيّ[٤][٥].


فوائد البخور المختلفة لجسم الإنسان

بالإضافة إلى الشعور الجميل الذي يتملّك الشخص عند حرق أعواد البخور واستنشاق روائحها العطرية التي تجعله يشعر بالراحة والاسترخاء، فإن لاستنشاق رائحة البخور منافع أخرى عديدة تعود على جسم الإنسان، ومن هذه المنافع[٢][٥][٦]:

  • يمنح البخور الجسم رائحةً جميلةً ومنعشةً.
  • تساعد رائحة البخور المُحترق على إعطاء الشعور بالراحة والاسترخاء للجسم، وتقليل شعوره بالتوتُّر والقلق، وذلك من خلال تهدئة العقل وتصفية الذهن.
  • يساعد البخور الشخص على النوم أسرع بفعل قدرته على إعطاء الشخص الشعور بالاسترخاء، وذلك من خلال تركيبة المواد الخاصة به، والتي لها دور كبير في التحفيز على النوم، ومكافحة ظاهرة الأرق المزعجة، فعند استنشاق الشخص لرائحة المواد والزيوت العطرية المكوّنة للبخور، فإنه يستنشق هذه المواد ويُدخلها إلى جسمه، وهي بمثابة مواد مُهدّئة للأعصاب، الأمر الضروري توافره للحصول على نوم هادئ.
  • يُقال إن لرائحة البخور دورًا كبيرًا في تحفيز الرغبة الجنسية للشخص، ذكرًا كان أو أنثى.
  • يمكن لرائحة البخور أن تُخلّص الشخص من ألم الصداع الذي لا يُحتمل، والذي يلجأ الشخص لتناول المسكّنات للتخلُّص منه، ولكن باستخدام البخور يمكن للشخص التخلُّص من الصداع بطريقة طبيعية ودون الحاجة لأية أدوية ومسكّنات.
  • لرائحة البخور دور فعّال في تقوية التركيز وتوجيهه بشكلٍ أفضل.
  • حرق البخور مناسب للتخلُّص من الجراثيم والبكتيريا، كما أنه مناسب لقتل البعوض والتخلُّص منه، وبالتالي فهو يجعل هواء المكان أنقى وأكثر أمانًا من نقل الأمراض.
  • أثبتت دراسة صينية أن حرق البخور في مستشفى قادر على تعقيمها من الجراثيم؛ إذ أثبت البخور فعاليته الكبيرة في ذلك عندما جُرّب حرقه في مُستشفى في الصين.
  • تساعد رائحة البخور المُحترق على الوقاية من العدوى؛ نظرًا لأن الأعشاب الداخلة في تركيبة البخور مفيدة جدًا وذات قدرة عالية على مكافحة انتقال العدوى.
  • عندما يحترق البخور فإنه ينشر الطاقة الإيجابية في الجو، ممّا يساعد على بقاء الجسم على مستويات عالية من الطاقة الروحية، وهذا هو السبب وراء استخدام رائحة البخور عند الرغبة بالاسترخاء والتأمُّل.
  • يساعد البخور المصنوع من الأعشاب على التئام الجروح؛ إذ تُستخدم أنواع محددة من البخور لهذا الغرض، وذلك من خلال فركها على الجلد في المكان الذي يحتوي على الجروح.


تاريخ استخدام البخور

إن استخدام البخور ليس وليد العصر، إنّما موجود منذُ القدم، وقد برز استخدام البخور في العديد من الحضارات القديمة، وإذا ما أردنا الحديث عن تاريخ البخور فإن التاريخ الأول والأقدم لاستخدام البخور يعود للحضارة الصينية القديمة، إذ كان الصينيُّون القدامى يعتمدون على كل من نبتتيّ القرفة وخشب الصندل في صناعة البخور، كما قد برز استخدام البخور في الحضارة المصرية القديمة؛ فقد استُخدم لتبخير القبور من قبل رجال الدين المصريّين القُدامى، فالمصريون القدامى كانوا يؤمنون بقدرات البخور على درء الشياطين، وكانوا يعدونها كقرابين لآلهتهم، كما عرفت العديد من الحضارات الأخرى البخور، ومنها الحضارة الهندية، وقد ظهر استخدام البخور في الهند وبعض المناطق في الجزء الجنوبيّ من قارّة اَسيا؛ إذ كان الهنود من مُعتنقي الديانة الهندوسية ولا يزالون يحرقون البخور كجزء رئيسيّ من طقوس عباداتهم، وتُعدّ دولة الهند في وقتنا الحاليّ المُصنّع الأساسيّ للبخور والمورّد له حول العالم[٣].


كيفية حرق البخور

يجب أن يكون الشخص على علم بكيفية حرق البخور؛ إذ إن الاستهتار وعدم الانتباه عند الإقدام على حرق البخور قد يكون خطيرًا، وقد يؤدي إلى اندلاع الحريق، لذلك فإن على الشخص عند حرق البخور أن يضع البخور على سطح مُقاوم للاحتراق، كما يجب عليه البقاء بالقرب منه ومراقبته وعدم الانشغال والغفلة عنه، ولحرق البخور تُستخدم ولاعة أو كبريت على سبيل المثال، وإشعال طرف عود البخور، وسيُلاحظ الشخص بعد احتراق البخور وظهور توهُّج منه أنه سيُخرج الدخان، ومن الجدير بالذكر أن الوقت الذي يحتاج إليه البخور للاحتراق يختلف حسب نوع البخور[١].


أهمية استخدام البخور للمرأة

يُعدّ البخور ذا أهمية كبيرة بالنسبة للمرأة التي ترغب بالاسترخاء والابتعاد عن ضغوطات الحياة والحصول على بعض الوقت لإجراء جلسات التأُّمل والاسترخاء الذهني، ودور البخور في هذا الجانب هو مساعدة المرأة على الاسترخاء والتركيز من خلال تصفية الذهن في جلسة تأمُّل أو من خلال جلسة رياضة اليوغا التي تساعد على الاسترخاء على سبيل المثال، وذلك من خلال استنشاق المرأة لرائحة البخور المحترق التي ستساعدها على الوصول إلى الحالة الذهنية التي ترغب بالوصول إليها من التركيز والاسترخاء، وتوجد العديد من أنواع العطور النسائية المصنوعة من البخور والتي يمكن للمرأة استخدامها بهدف الاسترخاء في جلسات التأمُّل الخاصة بها[٧].


المراجع

  1. ^ أ ب "Burning Incense", healthline, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "6 Benefits Of Incense For The Mind, Body And Soul", m.dailyhunt,11-5-019، Retrieved 6-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب James Smith (12-12-2018), "Incense 101: History and Products"، heddels, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  4. Mufti Waseem Khan (19-3-2015), "Sunnah Regarding Bakhoor (Incense)"، darululoomtt, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Incense and Spirituality", aromaweb, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  6. David M. Sanchez, "11 Physical and Psychological Benefits Of Burning Incense"، taodewan, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  7. MAURA LYNCH (26-9-2017), "6 Perfumes That Will Make You Feel More Zen With Every Whiff"، womenshealthmag, Retrieved 6-1-2019. Edited.