كيف تعلم طفلك القراءة والكتابة السليمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ١٠ أبريل ٢٠٢٠
كيف تعلم طفلك القراءة والكتابة السليمة

تعليم الأطفال

الأطفال فضوليون، فهم يبدؤون في وقت مبكر باستكشاف أجسادهم وقدراتهم وكل ما يحيط بهم، هذا ما يجعلهم يبدؤون في التعلم، ويحوّل الأطفال أصغر الملاحظات أو المفاجآت لتجربة تعليمية، وتعليم الأطفال ليس مجرد أسلوب يخضع لمعايير محددة، إنما هو سلسلة من التجارب التي يكتسبها الطفل من الحياة، ويمكننا توسيع تجارب تعلمهم من خلال إجراء محادثات هادفة معهم حول أساليب التعليم المتبعة، وبناء طريقة التعلم الخاصة بهم من خلال توسيع أفكارهم وتطويرها، إذ إنّ تفاعلاتنا الماهرة والواعية مع الأطفال هي التي تبني المعرفة وتبني حب التعلم[١].


تعليم الأطفال القراءة والكتابة

يعدّ تبادل الحديث مع الأطفال مفتاح تعلم القراءة والكتابة؛ إذ يحتاج الأطفال فرصًا للتفاعل، ففي سياق المحادثات النشطة تتوسّع مفردات الأطفال، ويزيد فهمهم للعالم، ويتعرفون على أنفسهم، ويتعلمون الفروق الدقيقة في اللغة والتواصل الفعال[٢].

يكمن ما يجب أن يتعلمه الأطفال الصغار في سنوات ما قبل المدرسة بتعلم الحروف الأبجدية وكيفية نطقها وسماع الأصوات في الكلمات، فضلًا عن تعلّم كتابة أسمائهم الخاصة والتعرف عليها واستخدام كلمات جديدة في محادثاتهم، كما أنّ الاستماع إلى القصص وفهمها يزيد من الوعي والإدراك لدى الطفل، وفيما يأتي تفصيل لآلية تعليم القراءة والكتابة[٣]:


تعليم القراءة

يمكن للأطفال الصغار تعلّم القراءة من خلال الأنشطة اليومية في المنزل، ومن المهم للعائلات تشجيع الأطفال على القراءة وتعليمهم كيفية توصيل المعلومات والأفكار، وذلك عن طريق[٣]:

  • التحدث والاستماع: وذلك بعقد محادثات مثيرة للتفكير مع الطفل، والتحدث عن الأشياء التي فعلها خلال اليوم، والرد على ما يقوله أثناء الاستماع، كما يجب إدخال كلمات جديدة خلال المحادثة، وأيضًا تقديم المزيد من الوصف واستخدام لغة أكثر نضجًا، كما يجب تحفيز الطفل ليتخيل ويتذكر ويفكر في الأشياء التي يراها ويسمعها من حوله، والطلب منه أن يتحدث عن أفضل شيء حدث في ذلك اليوم.
  • القراءة بصوت مرتفع: القراءة بصوت عالٍ مرة واحدة على الأقل يوميًّا، وقراءة الكتب والقصص المفضلة مرارًا وتكرارًا، كما يجب التحدث عن القصة قبل القراءة وأثناءها وبعد الانتهاء منها.
  • الشرح أثناء تصفّح الكتب والمطبوعات المختلفة: عند قراءة الكتب والمجلات، يجب الإشارة إلى الكلمات أثناء قراءتها، وإظهار كيف تكون قراءة الكتب باللغة العربية مثلًا من اليمين إلى اليسار، واللغة الإنجليزية من اليسار إلى اليمين، ومن أعلى إلى أسفل، كما يُفضّل التحدث عن الأجزاء المختلفة من الكتب، مثل الغلاف وصفحة العنوان.
  • أنشطة الحروف الأبجدية: يساعد اللعب بعناصر تحمل الحروف الأبجدية الطفل في التعرف على الحروف بطريقة جذابة مثل قطع الحروف المغناطيسية وطوابع الحروف المختلفة.


تعليم الكتابة

قد تكون الطباشير أدوات رائعة للكتابة للأطفال الصغار، لكن بمجرد أن يتمكن الطفل من السيطرة على قلم يجب تعليمه كيفية الإمساك به إمساكًا صحيحًا[٤]، كما أن إنشاء مكان مريح في المنزل توضع فيه الكثير من الكتب الخاصة لمساعدة الطفل على الكتابة أمر مهم[٣]، كذلك من المهم تخصيص مساحة يمكن للأهل والأطفال ترك ملاحظات لبعضهما عليها، على سبيل المثال لوحة بيضاء قابلة للمسح، ويجب دعم الكتابة المبكرة بالكثير من المواد، إذ يحتاج الأطفال إلى سهولة الوصول إلى المواد حتى يتمكنوا من بناء مهاراتهم في الكتابة المبكرة من خلال الخربشة ومجموعات من الحروف العشوائية وإملاء الكلمات؛ لذلك يجب توفير الورق ودفاتر الملاحظات وسلة مليئة بأقلام الرصاص وأقلام التلوين كمواد للكتابة لاستخدامها في اللعب، كما أنّ جعل القراءة والكتابة جزءًا من اللعب أمر مفيد، على سبيل المثال توفير المواد اللازمة لعمل قوائم طعام لمطعم افتراضي، وإلزام الطفل بكتابة الأبجدية مرة واحدة يوميًّا يساعده على تطوير مهاراته في الكتابة، وتعوديه على كتابة ملاحظات الشكر عندما يتلقى هدايا، إذ تُعدّ هذه العادة رائعة للأطفال للتطور وتمنحهم سببًا حقيقيًّا للكتابة إلى شخص حقيقي، كما أنّ جعل الأطفال ينسخون قصصهم المفضلة من الكتب شيء مجدٍ، إذ يمكن للأطفال إعداد كتبهم الخاصة، إما لتكون نسخًا من الكتب التي يحبونها وإما إبداعات أصلية خاصة بهم[٤].


أساسيات تعليم الكتابة

جميعنا نريد تشجيع أطفالنا على تعلم المهارات التي سيحتاجونها مدى الحياة، لكن الكثير منا لا يفكر كثيرًا بالضرورة في كيفية تطوير تلك المهارات، أو في أي عمر يمكننا تشجيع الأطفال على بدء مهارات التعلم مثل كيفية الكتابة، وهنا نستعرض أهم الخطوات[٥]:

  • البدء في تقديم الكتابة للطفل: علينا النظر في تطور الأطفال، والتأكد ما إذا كان يتابع التطور الحركي النموذجي، ويمكن التحقق من الجدول الزمني لتنمية المهارات لمعرفة ما يجب أن يكون قادرًا على تحقيقه حسب عمره، وإن كان الطفل صغيرًا جدًّا ولا يستطيع التلوين مثلًا فلا يمكن أن يكون الوقت مناسبًا لبدء كتابة الكلمات.
  • ألعاب الكلمات: توجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تقديم مفهوم الكلمات للطفل، إذ يمكن رسم كلمة مع صورة مقابلها، أو يمكن تدريبه على كتابة الكلمات بعد أن نكون قد كتبناها أمامه في البداية.
  • الحرية: إنّ أحد أفضل الأشياء التي يمكن فعلها هو السماح للطفل باستكشاف وكتابة كل شيء بمفرده، إذ إنه يقلد والديه أو يحاول كتابة كلمات من كتبه الخاصة.
  • القراءة لتحسين الكتابة: إن أفضل شيء يمكن القيام به للطفل في أي عمر هو القراءة معه، إذ يمكن أن نقرأ للطفل أو نجعله يقرأ، ففي الحالتين تُظهر الدراسات أن القراءة تساعد في تقوية جوانب الاتصال، وتطوير اللغة، والقدرات المستقبلية، كما تعدّ القراءة دائمًا نشاطًا ممتعًا يجب الاهتمام به.


دور الوالدين في تعليم الأطفال

يبدأ تعليم الطفل من المنزل، والآباء والأمهات هم أول معلمين لأطفالهم، ولهم دور رئيسي في تشكيل شخصياتهم، وإنّ تحقيق التوازن في التعليم بين المنزل والمدرسة يعد أحد قوالب التعلم الفعلي للطفل، ويجب على الوالدين أن يكونا مساعدين في رحلة أطفالهما التعليمية والسفر معهما بإلهام حقيقي، وإنّ دورهما لا يقتصر على المنزل؛ إذ إنه يشمل المشاركة في الأنشطة المدرسية أيضًا، فلطالما لعب تشجيع الآباء دورًا مهمًّا في نجاح أطفالهم، ويرتبط مقياس تعلم الطفل ارتباطًا وثيقًا بكيفية معاملته في المنزل[٦].


المراجع

  1. Ellen Booth Church, "Teaching Children to Love Learning"، scholastic, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  2. Kaye Lowe, "Parents’ guide to helping children with reading and writing at home"، petaa, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Everyday Steps to Reading and Writing", naeyc, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. ^ أ ب J. Richard Gentry (2013-9-15), "5 Reasons Why Writing Helps Early Reading"، psychologytoday, Retrieved 2012-11-11. Edited.
  5. Chaunie Brusie (2019-9-2), "How to Teach Your Toddler to Write"، verywellfamily, Retrieved 2019-11-11. Edited.
  6. "20 Ways Parents Play a Role in the Education of Their Children", edsys, Retrieved 2019-11-21. Edited.