كيف نعرف من يحبنا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٧ ديسمبر ٢٠٢٠
كيف نعرف من يحبنا

لماذا نريد معرفة من يحبنا؟

يُعدّ الحب من أروع الأحاسيس التي قد تشعرين بها، لأنّه يدفعكِ لتعيشي حياة أفضل وتُحققي أحلامكِ وأهدافكِ، كما أنّه يساعدكِ في إصلاح وتغيير عيوبكِ التي قد تزعج شريككِ, إذ من خلال العلاقة الحنونة مع شخص آخر يمكنكِ اكتشاف الكثير عن نفسكِ وشخصيتكِ؛ مثل طباعكِ وما تحبّين وتكرهين، فضلًا عن الأمور التي لم تكتشفيها بعد[١].


كيف نعرف من يحبنا؟

لا توجد طريقة مضمونة 100% لمعرفة من يحبكِ، ولكن يمكنكِ الانتباه إلى أقوال وأفعال وعبارات الشخص، وقراءة ردّات فعله وتصرفاته وحركاته أثناء وجودكِ، فهناك عدة علامات تدلكِ على أنّ الشخص يحبكِ، وهي على النحو التالي[٢]:

  • تصرفات الشخص أثناء وجودكِ، وهي كما يأتي:
    • التصرف بعفوية أثناء وجودكِ: كأن يكون مهذبًا في الأماكن العامة ومع باقي الناس، ومعكِ يُظهِر جانبًا مختلفًا من شخصيته كالبلاهة وبعض السُخف والراحة والعفوية في التصرف أو أن يشارككِ أعمق مشاعره وأسراره أو ألا يهتم بكيفية مظهره أمامكِ، ولا يقصد بها عدم الاهتمام بشكله، وإنّما لا يهتم بالتفاصيل الصغيرة كأن يعلق الطعام بين أسنانه فهذه بالتأكيد تدلّ على حبه.
    • السعادة بوجودكِ: معنى السعادة هو أنه عندما يواجه يومًا سيئًا فلا يؤثر ذلك عليه، وإنما يسعد يوجودكِ ويضيء عندما يراكِ ويسمع صوتكِ فهو بمثابة الحياة كلها.
    • النظر إليكِ بطريقة رائعة: تُسمَى هذه النظرة نظرة (googly)، وفيها تكون النظرة مائية، سخيفة، رائعة, ويمكنكِ رصدها على طاولة العشاء أو في الصباح، وحتى في اللحظات التي لا تنتبهين فيها إليه وهذه هي لغة العيون.
    • إصابته بالدوار بمجرد وصولكِ: يشعر الشخص بخفة وزنه، والدوار والرغبة بالضحك على كل ما تقولين حتى لو يكن مضحكًا أو يمكن أن يحدث العكس بأن يصبح عصبيًا ومتحمسًا حول كل شيء يخصّكِ.
    • التأثر بمزاجكِ: خاصةً عندما تعانين من الأوقات الصعبة سواء كان هذا بسبب الزكام، أو بسبب ألم عاطفي تمرين به، فكل ما يريد هو أن تكوني سعيدةً، وسينزعج إذا كنتِ تشعرين بالسوء من الضغوط النفسية، أو كان مزاجكِ سيئًا فقط.
  • كلام الشخص معكِ، وهي كما يأتي:
    • التحدث بطريقة إيجابية عن مستقبلِكما معًا: الالتزام الحقيقي هو الاستمرارية مع شخص للأبد، لذلك إذا كان أغلب حديث الرجل عن المستقبل معكِ وعن شهر عسلِكما وتقاعدكِما مع بعض، وأولادكِما فإن هذا يؤكد أنه يحبكِ ولا يريد غيركِ أن يشاركه حياته المستقبلية.
    • المجاملات ذات المغزى: يوجد فرق بين أن يقول لك رجلكِ "إن قصة شعركِ جميلة" وبين أن يقول "أنتِ تشعرينني بالتحسّن كلما كانت أوقاتي صعبة"، ما يهم هو معنى المجاملة، ولكنّ هذا لا يعني أن يجاملكِ رجلكِ طوال الوقت، فما يهم فعلًا هو جودة المجاملات ومغراها وليس كميتها وعددها.
    • تحديد ما إذا كان يقصد كلمة أحبكِ بالفعل: إذ يوجد فرق بين أن يقول أحبكِ وبين أقدّركِ، بين أن ينظر لعينيكِ ويقول أحبكِ بصدق، أو يكون مجبرًا على قولها وهو لا يعنيها ولا يقدّر معناها.
    • الانفتاح لكِ: كأن يخبركِ بأكبر أحلامه، وأكبر ندم له، فهو يرتاح لكِ جدًا ويثق بكِ، لذا يخبركِ بما يشعر وما يفكر به.
    • الاشتياق لكِ عندما تكونان متابعدين: إذا تباعدتم عن بعضكم لمدة 3 أسابيع، ولم تسمعِي منه شيئًا، اعلمي أنه لا يحبكِ والعكس صحيح، إذا كان على تواصل معكِ ويخبركِ بكل صغيرة وكبيرة، تأكّدي أنه يحبكِ ويشعر بالاشتياق .
    • إخباركِ عن أخطائكِ: من الطبيعي أن تخطئي, لكن من غير الطبيعي أن تكون لدى من تحبّين صورة مثالية عنكِ بطريقة غير معقولة، فهو لا يمانع أن تتصرفي بشكل خاطئ أو تقولي كلامًا خاطئًا، أو حتى ترتكبي خطئًا بسيطًا، ولكن إذا لم يتجادل معكِ ولم ينتقدكِ فأنتِ ببساطة لا تهمّينه.
    • يهتم لرأيكِ: سواء كان يخصّ الوضع الاقتصادي بالبلد أو حتى شراء حذائهِ، فهو يعتبر رأيكِ مهمًّا، لأنه يحبكِ ويسألكِ عنه، ولكنّ هذا لا يعني ألّا يكون لديه آراء أو أن يسأل عن كل صغيرة وكبيرة.
  • تصرفات الشخص معكِ وحولكِ، وهي كما يأتي:
    • الاستماع لك: سواء كان حديثًا سابقًا, أو أمرًا غير مهمّ، فجزء من محبته لكِ هو الاستماع لكِ ولأفكاركِ، إلى جانب الانفتاح لكِ، فالحب لا يعني الكلام فحسب وإنما الاستماع أيضًا.
    • دائم متواجد من أجلكِ: لا يعني هذا بأن يتواجد حولكِ بكل الأوقات، إنما أن يتواجد معكِ في الأوقات السيئة والصعبة، فجزء من الحب هو التواجد في الظروف الصعبة وليس الأوقات الجيدة فقط وقبولكِ في كل حالاتكِ الرائعة والسيئة.
    • الأشياء اللطيفة التي يفعلها لأجلكِ: فلا مانع لديهِ من مساعدتكِ كتعبئة سيارتكِ بالبنزين أو تحضير وجبتكِ التي تحبينها، أو غيرها من الأمور التي تريحكِ وتجعل حياتكِ أسهل، ولكن هذا لا يعني القيام بها دائمًا وإنما بدافع الرغبة والحب من وقت لآخر، فالحب لا يعني الأخذ فحسب، وإنما العطاء أيضًا.
    • التواجد بقربكِ: لا يُقصد بذلك الالتصاق بكِ وعدم منحكِ حريتكِ، وإنما الرغبة بإمضاء أكبر وقت ممكن واستغلال العديد من الفرص للبقاء بجانبكِ.
    • إعطائكِ المساحة الخاصة بكِ: هو يحبكِ ولكن لا يريد البقاء معكِ 24 ساعة بدون القيام بأعماله التي يحبها والتي تعطيه هويتهِ الخاصة به، فإذا كان كذلك فهو افتنان وعدم شعور بالأمان معكِ، فالحب الناضج يتمحور حول إعطاء المساحة والوقت الخاص بك لقضائهِ كما تريدين.
    • القدرة على فهمكِ: الحب الحقيقي هو الفهم الحقيقي، ولكنّ هذا لا يعني أن يفهمكِ 100%، إنما أن يفهم غموضكِ وأفكاركِ؛ ماذا تريدين! ماذا تحبين! وما هي تقلباتكِ المزاجية!
    • تمنّي الأفضل لكِ: إذ لا يمانع إضطراركِ إلى السفر لمنطقة بعيدة للعمل، فهو يدعمكِ 100% حتى لو كان هذا على حسابه قليلًا، فإذا كان يريد الأفضل لكما دائمًا بدون مراعاة ما تريدين وما تسعين إليه، فهو حينئذٍ لا يراكِي كشخص لديه طموحاته ورغباته.
    • دعمكِ: فهو سيتواجد عند مناقشتكِ رسالة الماجستير وعندما تحتاجين توصيلةً لعملكِ، سيدعمكِ ويقف إلى جانبكِ لتسعي للحصولِ على أهدافكِ وتمضي قدمًا بحياتكِ، وسيتواجد للاستماع لكِ للحديث عما تحبّين ويدعمكِ فيه حتى لو لم يكن ذلك من ضمن اهتماماته.


كيف نتعامل مع من يحبنا؟

جاك كورنفيلد قال مرة: "في نهاية الحياة، أسئلة بسيطة جدًا ستسألها لنفسكَ؛ هل عشت بشكل كامل وهل أحببت حقًا؟" فيما يلي العديد من الأساليب والطرق لتتعاملي مع من يحبكِ[٣]:

  • كوني واضحة: بألا ترسلي إشارات مختلطة حول ما إذا كنتِ تحبين شخصًا، وألا تدعيه يتساءل ما إذا كنت تحبينه أو لا، فكل ما عليكِ فعله هو أن تكوني صادقةً بمشاعركِ وأن تكون نيتكِ واضحة، وأن تتجنّبي الحيل والألاعيب.
  • حوّلي الحساسية إلى أساس متين: بأن تُشعري الشخص الذي تحبّينه بالأمان والانفتاح وعدم الخوف من البوح بمشاعره ليمكنه التعبير عن مخاوفه وتطلعاته المستقبلية لحياته معك.
  • امنحيه المساحة الخاصة به: عندما تحبين شخصًا كل ما تريدينه هو أن يكون سعيدًا، لذا عليكِ منحه المساحة التي يحتاجها ليقوم بأعماله دون الالتصاق به.
  • ثقي به: قيل إذا أردتَ أن تعرف شخصًا فأطلقه، وهذا لا يعني الاتصال كل 5 دقائق، إرسال رسائل كل 10 دقائق، ومراقبة حساباته الاجتماعية، وإنّما منحه الثقة، سواء كنتما متقاربين أو متباعدين، وإرسال الرسائل والاتصال عندما تشتاقين له.
  • احرصي على قضائكما للوقت مع بعضكما البعض: لا داعي لانتظار العطل والزيارات الأسبوعية لقضاء الوقت وإنما يمكن مفاجئة شريككِ بالرغبة بالبقاء معًا لأنكِ ببساطة تحبينه.
  • عرّفيه جيّدًا على عائلتكِ: من الطبيعي عندما تحبين شخصًا ما أن تَدعيه لقضاء بعض الوقت والتعرف على عائلتكِ، وإذا كان يحبكِ فسيحترمهم ويتعامل معهم بكل أخلاق وحب.
  • استمعب لمن تحبين: الحب الحقيقي هو الاستماع والإنصات، كأن تستمعي إلى مخاوفه وتُنصتي إلى آرائه وتكونين بجانبه.
  • تقبلي احتمالية عدم مبادلة الرجل لمشاعركِ: احتمال إمكانية التعرض للجرح لأنه لا يحبكِ بنفس الكمية أو قد لا يحبكِ أصلًا هو أمر قد تتعرضين له بأي علاقة مع طرف آخر بأن تكوني كالوردة لكِ أشواك ولكن لا تستعمليها إذا أوذيتِ في هذه الحالة.
  • عبّري عن الحب بالكلام: التعبير هو ببساطة قولكِ أحبكَ، لا داعي لأن تكتمي مشاعركِ خوفًا من الرفض، بل عبري بثقة كأن تقولي "حتى عندما تكون غاضبًا فأنا لا أزال أحبكَ".
  • طبّقي سحر الأنوثة: الخدعة السحرية هي اللمس، فلا شيء يهز كيان الرجل ومشاعره أكثر من اللمسة الحنونة في الوقت المناسب، فهي تعبير عن الرغبة بالاقتراب والحب بكل بساطة.
  • تبادلي الهدايا: ذُكر سابقًا أنّ الكلام طريقة للتعبير عن حبكِ، ولكن لا يمكنكِ الاستغناء عن الأفعال والهدايا للتعبير أيضًا، فبذلك تزهر علاقتكِ وتنمو وتتقدّم للأمام.
  • افعلي ما يساعدكِ في دوام حبكِ: لا تهمّ اللحظة الحالية بقدر ما يهمّ الاعتناء بالعلاقة لتبقى مستمرة في المستقبل، لذا خطّطي لخوض أشياء جديدة ومثيرة للاهتمام حتى تدوم العلاقة.


كيف نجعل الأشخاص يحبوننا؟

أحيانًا تقابلين شخصًا وتعرفين أنه الحب، ولكن ليس من السهل أن تجعلي شخصًا يحبكِ، ولا توجد طريقة مضمونة 100% لتكوني محبوبة، لذلك إليكِ بعض الاستراتيجيات والطرق التي تجعل من الممكن لشخص أن يقع في غرامكِ[٤]:

  • كوني محبوبةً، وهذا يتضمّن ما يأتي:
    • اعتني بنفسكِ: فالمظهر الخارجي والشكل يلعب دورًا كبيرًا في لفت انتباه شخص لكِ، فالناس غالبًا ما تنتبه إلى عنايتكِ بشكلكِ من ممارستكِ للرياضة وغيرها فكل ما عليكِ فعله هو ممارستها باستمرار، وتناول الطعام بطريقة صحية وجيدة، ومعرفة ماذا يلائم جسمكِ من الملابس، والاعتناء بنظافتكِ فبذل الجهد والطاقة فيها سيعود عليكِ بالنتيجة الرائعة والمرضية.
    • اصنعي سمعة لنفسكِ: حتى يعرف الناس أنه يوجد أكثر من وجه جميل وابتسامة جميلة، احرصي على جعل شخصيتكِ تنبع من خلال حديثكِ وتعاملكِ الجيد مع الناس وبأن تظهري ما تحبين وما تكرهين وتُعبّري عن آرائكِ بقوة وتكوني فخورة بإنجازاتكِ، فالثقة شيء يمكن اكتسابه وبالتأكيد ستعجب الشخص المناسب.
    • كوني لطيفة: قيل عامل الناس كما تحب أن يعاملوك، لا شيء أجمل من اللطف والتهذيب الذي يُزيّن شخصيتكِ، لذا احرصي على معاملة الآخرين بأدب واحترام لتُعامَلي بأدب واحترام.
    • أظهري عيوبكِ: بمعنى إذا كنتِ بدينة سابقًا قبل أن تخسري الوزن، فلا مانع من مشاركتكِ ماضيكِ مع الشخص الذين تودّين نيل إعجابه، فهذا يشعره بالتقدير والإعجاب لما كنتِ سابقًا عليه، وما أنجزتيه في الوقت الحالي.
  • تحضّري للعقبات العاطفية، وهذا يتضمّن ما يأتي:
    • لا تتصرفي كأنكِ لم تنزعجي: ومعنى هذا بأن تكوني واضحة بالأشياء التي تسبب لك الانزعاج حتى لا يشعر الشخص المقابل بأنه عبء عليكِ.
    • كوني متاحة عاطفيًا: العلاقات العاطفية صعبة بمجملها إذا كنت نفسيًا مستقرة ومتشافية من علاقة سابقة ولكن من الصعب الارتباط بشخص إذا لم تتشَافَي ولم تكوني مستعدة للالتزام.
    • اسألي نفسكِ هل هو الشخص الذي تريدين؟ معنى هذا هل تشعرين بالحب اتجاهه، والمقصود به ليس الحب بين الأصدقاء، وإنما بين حبيبيْن على الرغم من أنهما لا يختلفان كثيرًا، ولكن إذا لم تشعري بالحب فربما تريدين التقليل من سرعة الأمور لحين تتطوّر وتنضج المشاعر بينكما.
    • فكري في دافعكِ: من الدخول في علاقة مع شخص محدد فإذا كنتِ تريدين إثارة غيرة شخص سابق أو لتشعري بشعور جيد حول علاقة انتهت سابقًا فهذا خاطئ أما إذا كنتِ تريدين الدخول بعلاقة جيدة ومستقرّة لتدعموا بعضكم فهذا جيّد.
    • اعرفي أهدافكِ من العلاقة: هل ترينها في المستقبل وهل ستكون طويلة الأمد؟ إذا كان الأمر كذلك فهذا جيّد، أما إذا كنتِ لا ترين استمرارية لها، فلا داعي للدخول إليها من الأساس.
    • تأكّدي أنه يوجد أشخاص آخرين: من الجميل الشعور بالحب ولكن إذا لم يكن متبادلًا فلا مشكلة بذلك، ثقي أنه يوجد العديد من الأشخاص اللطفاء الذي يستحقون حبكِ واهتمامكِ، ولا داعي لأن تتغيري وتغيري من شخصيتكِ فقط لتعجبي شخصًا أنت معجبة به.
    • كوّني رابطًا بينكِ وبين من تحبين، وهذا يتضمّن ما يأتي:
    • تعرّفي على الشخص بشكل أفضل: دعيه يتعرف عليكِ بشكل أفضل مع العلم أن التعرف يأخذ وقتًا وجهدًا بسؤاله عن الأشياء التي يحبها ويكرهها وهواياته وأمنياته.
    • شاركي الشخص اهتماماته: لا شيء أحسن من مشاركة الشخص اهتماماته وشغفه حول شيء ما لتقوية الروابط بينكما كأن تشاركيه اهتمامه بكرة القدم وتجعليه يعلّمكِ عنها حتى لو لم تكوني تحبينها، فبذلك تنظرين إليها من منظوره, أو أن تشاركيه ذوقه الموسيقي ولكن دون أن تلغي شخصيتكِ واهتماماتكِ.
    • عامليه كبطل: بأن تطلبي رأيه في موضوع يهمكِ لإثبات خبرته، وتسأليه مساعدتكِ في العمل ليشعر بالذكاء أو حتى مساعدتكِ في فتح علبة الماء ليشعر بضعفكِ الأنثوي ورجولته.
    • عزّزي الثقة بينكما: تُعدّ الثقة شيئًا أساسيًّا لبناء أي علاقة صحية وطويلة الأمد بأن يشارككِ أسراره فيثق بكِ وينكشفَ أمامكِ، فلا تخذليه بأن تذيعي أسراره, لأنّ كشف الأسرار هو جزء من الانكشاف الروحي الذي لا بأس به ولكن مع الشخص الصحيح.


المراجع

  1. Jayant Menon (2016-07-21), "Why Love Is Important: 7 Reasons Why Understanding It Makes You Better", thebridalbox, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  2. Moshe Ratson (2020-07-25), "How to Know if a Person Truly Loves You", wikihow, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  3. abi (2016-11-02), "Top 12 Tips on How to Treat Someone You Love", enkirelations, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  4. Christina Jay (2020-10-27), "How to Make Someone Fall in Love with You", wikihow , Retrieved 2020-11-02. Edited.