لكِ هذه الأنشطة لتنمية الحس الإبداعي عند الأطفال

لكِ هذه الأنشطة لتنمية الحس الإبداعي عند الأطفال

تعرّفي على أهمية تنمية حس أطفالكِ الإبداعي

يعدّ الإبداع استجابة فريدة لأمر معيّن، ويعد الفنّ والموسيقى من الأمثلة الشّائعة للإبداع، لكنّ القرارات التي يتّخذها أطفالكِ أثناء الرّسم والنّحت والكتابة هي صميم تفكيرهم الإبداعيّ، لكن يمكنكِ العثور على أفكار إبداعيّة في جميع جوانب الحياة تقريبًا، وتُقدّم تنمية الإبداع الكثير لأطفالكِ، مثل فتحِ نوافذ جديدة لهم، وهكذا سيُبهِر أطفالكِ معلّميهم بردودهم غير العاديّة على الأسئلة، وسيصنعُ أطفالكِ المبدعون فرقًا كبيرًا في هذا العالم؛ لأنّهم يمتلكون مهارات مختلفة لحلّ المشكلات، لأنّ إبداعهم سيجعلهم قادرين على رؤية مجموعة متنوّعة من وجهات النّظر، وعليكِ تعليم أطفالكِ تفحّص جميع المعطيات في محيطهم لمساعدتهم على توليد جميع الحلول الممكنة.

غالبًا ما يكون أطفالكِ المبدعون غير ملتزمين، وتصرّفاتهم غير متوقّعة؛ نظرًا لأنّ التّفكير الإبداعيّ يتعارض مع القواعد الموضوعة للفصل الدّراسيّ، أو المنزل الصّارمة، لذا قد ينزعج البالغون من سلوك أطفالكِ المبدعين، كما أنّه قليلًا ما يُدرك البالغون القيمة التي يجلبها أطفالكِ المبدعون سواءً في العائلة أو في المدرسة، ويمكن للمدرّسين والأهل مساعدة الأطفال على تعلُّم التّفكير وحلّ المشكلات بطرق إبداعيّة عن طريق منحهم الحرّيّة لارتكاب الأخطاء واحترام أفكارهم حتى يصلوا للتصرّف الصحيح[١].


أنشطة تساعدكِ في تنمية الحس الإبداعي عند أطفالكِ

عندما ينشغل أطفالكِ بالدّراسة والواجبات المنزليّة، سيُنحّون تفكيرهم الإبداعيّ بعيدًا، لكنّ هذا لا يعني أن تُديري ظهركِ لأنشطتهم الإبداعيّة طويلًا، وإذا كنت بحاجة إلى بعض أفكار الألعاب الإبداعيّة، إليكِ عدد منها[٢][٣]:

  • لعبة ماذا إذا: مع أنّ هذه اللّعبة قد تبدو لكِ سخيفة إلّا أنّها تُنمّي إبداع أطفالكِ وتضحكهم، مثلًا دعيهم يفكّرون أنّ الكلاب تموء والقطط تنبح، أو ماذا سيحدث إذا كان الجو مشمسًا طوال اللّيل، ومظلمًا طوال النّهار؟
  • ابتكار شخصيات خياليّة: احتفظي بجميع الملابس التي لا يريدها أطفالكِ، أو التي لم يعودوا يستعملوها، ودعيهم يختارون ملابس غريبة التنسيق لشخصيّاتهم الخياليّة منها.
  • طلاء الإسفنج: الفنّ طريقة رائعة لأطفالكِ للتّعبير عن تفكيرهم الإبداعيّ، ويمكنكِ إحضار إسفنج وألوان، وتركهم يلوّنون لوحة أو حائطًا، ولا داعٍ للخوف من الفوضى؛ لأنّ هذا يُنمّي حسّهم الإبداعيّ.
  • لعب أدوار الحيوانات: لا يوجد شيء أكثر إبداعًا من لعبِ أطفالكِ دور الحيوانات أو باستخدام الدّمى، وهنا يمكنهم إنشاء محادثات ومواقف كيفما يرغبون، وهذا لا يسمح فقط لخيالهم بالنّموّ، لكنّه يساعد أيضًا على بناء مهاراتهم الاجتماعيّة؛ لمعرفة كيفيّة تفاعل الأشخاص في عالمهم الصّغير.
  • برج السباغيتي والمارشميلو: هذا تحدٍّ ممتع للغاية، تستَخدَم فيه مواد غير مكلفة ومن السّهل الحصول عليها، وفي حين أنّه من الأفضل أن يقوم أطفالكِ ببناء ما يرغبون به في هذه الأعواد وقطع المارشميلو، إلّا أنّه من المفيد أن تتحدّيهم؛ لمنحهم دفعة صغيرة من المنافسة، ويُمكنكِ استبدال أعواد السباغيتي بأعواد خشبيّة أو بلاستيكيّة، والمارشميلو بالمعجون.
  • الورقة والقلم: شجّعي أطفالكِ على قضاء وقت في كتابة أيّ شيء يريدونه، مثل كتابة رسالة إلى صديق، أو إلى أحد أفراد الأسرة، أو كتابة قصّة من مخيلتهم.
  • بناء المجسمات: يعدُّ بناء المجسمات باستخدام قطع التركيب تحديًّا ممتعًا لتعليم أطفالكِ الإبداع، ويمكنهم التشكيل والبناء بأيّ شكل يريدونه.


تحدّيات تواجه تطور الحس الإبداعي لدى أطفالكِ

غالبًا ما يكون الأشخاص غير قادرين على إعطاء أفضل ما لديهم بسبب التّأثيرات الخارجيّة التي تجعلهم يشعرون بالضّغط أو عدم الأمان، وهذه التّأثيرات تؤثّر على أداء أطفالكِ الإبداعيّ، وإليكِ عددًا منها[١]:

  • انتظار الحصول على مكافأة: عندما لا يتوقّع أطفالكِ مكافأة، فإنّهم يكونون أكثر إبداعًا ويتمتّعون بالأداء أكثر، وتعد المكافأة غير المتوقّعة التي تأتي بعد اكتمال العمل قيِّمة، لكنّها ليست ضروريّة للتفكير الإبداعيّ.
  • الدافع الخارجيّ: كما هو الحال مع المكافأة، فإنّ الدّافع الخارجيّ مثل المال أو الامتيازات الخاصّة يقيّض الإبداع، ويشير الفنّانون إلى أنّهم عندما يعملون من أجل التّمتّع بالعمل، فإنّهم يكونون أكثر فعاليّة وإنتاجيّة، مما يكونون عليه عندما يعملون من أجل المال.
  • التّقييم المتوقّع: إنّ معرفة أنّ العمل الفّنّيّ سيُعلّق على أدائه مسبقًا، فيمكن أن يؤدّي إلى انخفاض إبداع أطفالكِ.و
  • ضغط الأقران: توجد بعض الدّلائل التي تُشير أنّ الضّغط من أجل التّوافق مع الأقران يمكن أن يؤدّي إلى انخفاض مؤقّت في إبداع أطفالكِ.
  • المراقبة: إنّ مراقبة الآخرين أثناء المشاركة في صنع عمل إبداعيّ يمكن أن يقيّض أداء أطفالكِ الإبداعيّ.


نصائح لكِ لتطوير حس الإبداع لدى أطفالكِ

أطفالكِ مبتكرون بطبيعتهم، ولديهم خيال قويّ، والإبداع يقدّم لهم الكثير من الفوائد الفكريّة والعاطفيّة والصّحّيّة، مثل مساعدتهم في التّعامل مع المشكلات، وتطوير الثّقة والمهارات الاجتماعيّة والتّعليميّة، وإليكِ النّصائح التّالية لتنمية حسِّ أطفالكِ الإبداعيّ[٤]:

  • خصّصي مساحة للإبداع: هذا لا يعني وجود غرفة ألعاب فاخرة، بل يمكن أن تكون زاوية صغيرة فيها ألعاب أطفالكِ التي يفضلونها، والمهمُّ أن يشعر أطفالكِ بأن لديهم سلطة على مساحتهم الخاصّة.
  • دعي الألعاب بسيطة: لا يحتاج أطفالكِ إلى أحدث وأروع الألعاب، بل يجب ترك خيال الأطفال يعمل وحده دون اتّباع إرشادات لتشغيل الألعاب.
  • ساعدي أطفالكِ على تنشيط حواسّهم: عرضي أطفالكِ للعالم الخارجي؛ حتّى يتمكّنوا من استخدام كلّ حواسهم، وهذا لا يعني رحلات مكلفة، إذ يمكنكِ اصطحابهم في رحلة للطبيعة أو إلى المكتبة، أو أن تطلبي منهم أن يتخيّلوا ما قد يكون عليه السّفر إلى أماكن بعيدة.
  • نمّي لديهم التّفكير النّقديّ الإبداعيّ: مع تقدّم أطفالكِ في العمر، اسأليهم كيف سيتعاملون مع مشكلات معيّنة، وكيف يمكنهم القيام بالأشياء بشكل مختلف، واطلبي من أطفالكِ طرح الأفكار عبر الكتابة على الورق، أو رسم الخرائط الذّهنيّة .
  • أفسحي لهم المجال: يتمتّع طفالكِ بقدرة فطريّة مذهلة على أن يكونوا مبدعين عندما يلعبون بحرّيّة بمفردهم، ويمكنهم تعلُّم الكثير من ذلك.
  • ساعدي أطفالكِ على متابعة شغفهم: انتبهي لما يجذب أطفالكِ واجعلي الموادّ والأنشطة متاحة لهم حتى يبدعوا.
  • خذي الوقت الكافي لإبداعكِ: بما أنّ الأطفال يتعلّمون من مشاهدة آبائهم، عليكِ أن تكوني مبدعة أيضًا، ويمكنكِ الانضمام لطفلكِ أثناء الرّسم أو بناء المجسمات أو التّلوين، وهذه فرصة عظيمة لترابط العائلة، واستمتاع الجميع بوقتهم.


المراجع

  1. ^ أ ب Sara Gable, "Creativity in Young Children"، extension2.missouri, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  2. "7 Kindergarten Creative Thinking Activities that are Fun for Kids", atlasmission, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  3. Cassie (28-11-2017), "Activities to Help Kids Develop Creative Thinking Skills"، teachstarter, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  4. Margarita Tartakovsky, M.S (8-7-2018), "9 Ways to Support Your Child’s Creativity"، psychcentral, Retrieved 11-6-2020. Edited.