ماهي اسباب الفشل الكلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
ماهي اسباب الفشل الكلوي

الفشل الكلوي

تقع الكليتان في البطن باتجاه الظهر، وتقع كل كلية على كل جانب من جوانب العمود الفقري، وتؤدي دورًا رئيسًا في الجسم، فهي تصفّي الدم من الفضلات وتتخلص منها، وتوازن أيضًا مستويات الإلكتروليت في الجسم، وتتحكم بضغط الدم، وتحفّز إنتاج خلايا الدم الحمراء.


تحصل الكليتان على إمدادات الدم من خلال الشرايين الكلوية المتصلة مباشرةً مع الشريان الأورطي، وترسل الدم مرةً أخرى إلى القلب عن طريق الأوردة الكلوية إلى الوريد الأجوف[١]، وإنّ إصابة الكلى بالتلف تؤثر في جودة عملها، وفي حال استمرار تلف الكلى فإنّ قدرتها على أداء وظائفها تقل، ويعد الفشل الكلوي المرحلة الأخيرة من مرض الكلى المزمن، وفي معظم الحالات ينجم الفشل الكلوي عن اضطرابات صحية أخرى تتسبب بضرر دائم للكليتين مع مرور الوقت.[٢]


أسباب الفشل الكلوي

توجد العديد من الأسباب والحالات التي قد تؤدي إلى الفشل الكلوي، وعادةً ما يكون السبب نفسه هو المحدد لنوعه، ومن أسباب هذه الحالة ما يأتي:[٣]

  • انخفاض تدفق الدم إلى الكليتين، إنّ انخفاض تدفق الدم المفاجئ للكليتين قد يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي، وتتضمن مُسبِّبات انخفاض وصول الدم إليهما ما يأتي:
    • النوبة القلبية.
    • تندُّب الكبد أو فشله.
    • مرض القلب.
    • رد فعل تحسسي.
    • العدوى الشديدة، مثل تسمُّم الدم.
    • الحروق الشديد.
    • الجفاف.
    • ارتفاع ضغط الدم، أو تناول الأدوية المضادة للالتهابات.
  • مشكلات التخلص من البول، عندما يتعذر على الجسم التخلص من البول فإن ذلك يؤدي إلى تراكم السموم في الكلى، ومن أسبابها ما يأتي:
    • الإصابة ببعض أنواع السرطان المؤثرة في مسالك البول مُسبِّبةً انسدادها، مثل: سرطان البروستاتا، وهو الأكثر شيوعًا عند الرجال، وسرطان القولون، بالإضافة إلى سرطان عنق الرحم، وسرطان المثانة.
    • حصى الكلى.
    • جلطات دموية داخل المسالك البولية.
    • تضخم البروستاتا.
    • تلف الأعصاب التي تتحكم بالمثانة.
  • أسباب أخرى، يمكن توضيح هذه الأسباب على النحو الآتي:
    • جلطة دموية في الكليتين أو بالقرب منهما.
    • العدوى.
    • التهاب الأوعية الدموية.
    • المخدرات والكحول.
    • تراكم السموم الزائدة من المعادن الثقيلة.
    • متلازمة انحلال الدم اليوريمية، والتي تنطوي على تدمير خلايا الدم الحمراء بعد الإصابة بعدوى بكتيرية، وعادةً ما تكون في الأمعاء.
    • مرض الذئبة، وهو مرض مناعي ذاتي يمكن أن يسبب التهابًا في العديد من أعضاء الجسم.
    • التهاب كبيبات الكلى، وهو التهاب في الأوعية الدموية الصغيرة في الكلى.
    • الورم النقوي المتعدِّد، ويُعرف بسرطان خلايا البلازما في نخاع العظم.
    • فرفرية نقص الصفيحات التخثرية، وهو اضطراب مُسبِّب لحدوث جلطات دموية في الأوعية الصغيرة.
    • تصلب الجلد، وهو حالة مناعية ذاتية تؤثر في الجلد.
    • استخدام أدوية العلاج الكيميائي التي تعالج السرطان وبعض أمراض المناعة الذاتية.
    • تناول بعض المضادات الحيوية.
    • الأصباغ المستخدمة في بعض اختبارات التصوير.
    • مرض السكري غير المنضبط.


أعراض الفشل الكلوي

تختلف الأعراض اختلافًا كبيرًا بالاعتماد على حالة الفشل الكلوي إذا كان حادًّا أو مزمنًا والمرحلة التي وصل إليها، وتشمل أعراض القصور الكلوي ما يأتي:[٤]

  • تورم القدمين والساقين بسبب احتباس السوائل.
  • مشكلات في النوم.
  • تشنجات في العضلات.
  • الشعور بالخدر أو الوخز في أصابع اليدين أو أصابع القدم.
  • فقدان الشهية.
  • طعم معدني في الفم.

أما أعراض المرحلة الخامسة من القصور الكلوي المزمن المعروف بالفشل الكلوي فتتضمن ما يأتي:

  • صداع في الرأس.
  • عدم إنتاج البول، أو إنتاج القليل منه.
  • مشكلة في التنفس.
  • التقيؤ والغثيان.
  • تغير لون البشرة.


تشخيص الفشل الكلوي

توجد العديد من الاختبارات التي قد يجريها الطبيب لتشخيص الفشل الكلوي، وتشمل هذه الاختبارات:[٥]

  • تحليل البول: يأخذ الطبيب عينةً من البول ليرى ما كانت توجد تشوهات، وتشمل هذه التشوهات البروتين غير الطبيعي أو السكر المُنسكب في البول، كما قد يفحص الطبيب الرواسب البولية، إذ يقيس هذا الفحص كمية كريات الدم البيضاء والحمراء، ثم يبحث عن مستويات عالية من البكتيريا وعن أعداد كبيرة من الخلايا الخلوية.
  • قياس حجم البول: يعد قياس نسبة البول الخارج من الجسم أحد أبسط الاختبارات المساعدة في تشخيص الفشل الكلوي، وقد يشير انخفاض معدل البول إلى أن سبب مرض الكلى هو انسداد البول الناجم عن عدة أمراض.
  • عينات من الدم: يطلب الطبيب اختبار الدم لقياس المواد التي تُصفَّى من قِبل الكليتين، مثل نيتروجين اليوريا في الدم، ويشير الارتفاع السريع في مستوياتها إلى الفشل الكلوي الحاد.
  • التصوير: ويشمل الموجات فوق الصوتية، والرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي للكلى نفسها بالإضافة إلى المسالك البولية.
  • عينة من نسيج الكلى: تُفحَص عينات من الأنسجة بحثًا عن ترسبات غير طبيعية أو كائنات حية معدية، وتؤخذ الخزعة عادةً أثناء استيقاظ المريض مع استخدام مخدر موضعي، وتستخدم الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية لمساعدة الطبيب في تحديد موقع الكلى لتوجيه الإبرة في المكان الصحيح.


علاج الفشل الكلوي

تشمل خيارات علاج الفشل الكلوي ما يأتي:[٦]

  • غسيل الكلى: يتمثّل غسيل الكلى بإزالة الفضلات من الدم بطرق صناعية، ويعتمد اختيار الطريقة المناسبة على عدة عوامل، مثل العمر والصحة ونمط الحياة، ويوجد نوعان من غسيل الكلى، وهما:
    • غسيل الكلى الدموي.
    • غسيل الكلى الصفاقي، ويُقسم إلى نوعين، وهما:
      • غسيل الكلى الصفاقي المتنقل المستمر.
      • غسيل الكلى الصفاقي الآلي.
  • زرع الكلى: تُجرى زراعة الكلى لتوفير حياة أكثر نشاطًا للمصاب والتخلص من قيود غسيل الكلى، ويتطلب هذا الإجراء الكثير من الإدارة والرعاية.
  • الرعاية الداعمة للمصابين بالفشل الكلوي غير غسيل الكلى: قد يقرر الشخص المصاب عدم الخضوع لغسيل الكلى؛ وذلك لأنّ خيارات غسيل الكلى أو زرعها ليست مناسبةً لهم، وهذه الطريقة من العلاج تخضع للإشراف والدعم من قِبَل مختصين في المجال الصحي، فتتطلب التقيّد بأدوية وأنظمة غذائية لتحسين نمط الحياة المتبع، وهذه الطريقة لن تطيل حياة المصاب عندما يصاب بالفشل الكلوي تمامًا.


من حياتكِ لكِ

تُوجد بعض النصائح التي من الممكن تطبيقها للحفاظ على الكليتين لكِ سيدتي ولعائلتكِ ومنها[٧]:

  • الحفاظ على النشاط واللياقة: يُعدّ التمرين المنتظم جيدًا لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، إذ يمكن أن يقلل أيضًا من ضغط الدم ويحسن صحة القلب، وهما أمران مهمان لمنع تلف الكلى.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم: قد يعاني المصابون بداء السكري، من تلف في الكلى، وعندما لا تستطيع خلايا الجسم استخدام الجلوكوز في الدم ، تضطر الكليتان إلى العمل بجد أكبر لترشيح الدم.
  • مراقبة ضغط الدم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الكلى، وإذا حدث ارتفاع ضغط الدم مع مشكلات صحية أخرى مثل مرض السكري أو أمراض القلب أو ارتفاع نسبة الكوليسترول، فقد يكون التأثير على الجسم كبيرًا.
  • مراقبة الوزن وتناول نظام غذائي صحي: يتعرض الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة لخطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية التي يمكن أن تضر بالكلى، وتشمل هذه أمراض السكري وأمراض القلب وأمراض الكلى.

المراجع

  1. Benjamin Wedro, MD, FACEP, FAAEM, "Kidney (Renal) Failure"، medicinenet, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. "Kidney Failure (ESRD) Causes, Symptoms, & Treatments", kidneyfund, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. Healthline Editorial Team, Kimberly Holland (23-5-2019)، "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، healthline, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  4. MaryAnn De Pietro, CRT (12-12-2019), "What you need to know about kidney failure"، medicalnewstoday, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  5. Carissa Stephens, RN, CCRN, CPN (2017-7-17), "Kidney Failure"، healthline, Retrieved 2018-12-14. Edited.
  6. "Kidney failure", betterhealth, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  7. "8 Ways to Keep Your Kidneys Healthy", healthline, Retrieved 23-3-2020. Edited.