أسباب الإمساك بعد الولادة القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب الإمساك بعد الولادة القيصرية

الولادة القيصرية

الولادة القيصرية هي عملية تُجرى لإخراج الطفل من بطن الأم، وفي معظم الحالات يكون مُخططًا لإجراء هذه العملية، لكن في حالات أخرى يُتَّخَذ قرار إجرائها فجأةً حسب وضع الجنين أو وضع الأم أو الوضع الصحي لكليهما، ويوجد العديد من الأسباب التي تدفع الطبيب إلى إجراء هذه العملية بدلًا من الولادة الطبيعية، كأن يكون وضع الأم الصحي ليس جيّدًا، أو الحمل بتوأم واحد أو أكثر، أو وضعية الجنين داخل الرحم، أو حجم الطفل عند الولادة أكبر من الحجم الطبيعي، أو وجود خطورة على حياة الجنين، بالإضافة إلى وجود عقبات أثناء عملية الولادة الطبيعية. وعلى الرغم من أن العمليات الجراحية تحتمل حدوث المخاطر، لكن تعدّ العملية القيصرية آمنةً على الأم وعلى الجنين بصورة عامّة.[١]


أسباب الإمساك بعد الولادة القيصرية

تزيد الولادة القيصرية من احتمالية الإصابة بالإمساك، فقد يستغرق الجسم 3-4 أيام لتعود وظائف الجهاز الهضمي إلى العمل بصورة طبيعية، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإمساك بعد الولادة القيصرية، منها ما يأتي:[٢]

  • الارتفاع غير المسبوق في هرمون البروجسترون في الدم، إذ إنّ الفترة التي تلي الولادة مباشرةً تشهد ارتفاعًا ملحوظًا في هذا الهرمون، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة الإخراج والمعاناة عند التبرز.
  • عملية الولادة الصعبة، والتي استنزفت الكثير من طاقة الأم وجهدها وسبّبت للجسم الوهن الشديد والتعب، وهذه الأمور كلها أدت إلى إرهاق الجهاز الهضمي وتراجع أدائه، إذ يصبح معدل عمل المعدة والأمعاء أقل من المعدل الطبيعي وأبطأ.
  • الأدوية المسكنة التي تتناولها الأم عند الولادة أو بعدها في الغالب تسبب الإمساك؛ لأنها تبطِئ عمل الأمعاء.
  • تناول المكملات الغذائية -خاصّةً الحديد- يسبب الإمساك عند الأم والمعاناة عند التبرز.
  • الأدوية التي توصف كمضادات للاكتئاب، إذ إنّ السيدات بعد الولادة يُصبنَ في كثير من الأحيان بالاكتئاب، ويحتجن إلى أدوية علاج نفسي لتتخطى الضغوط النفسية التي قد تصيبها في هذه المرحلة. 
  • الشعور بالألم المستمر يجعل الأم تؤجل حاجتها للذهاب إلى الحمام والإخراج خوفًا من أن يزداد الألم، مما يزيد من مشكلة الإمساك.

يعدّ هذا الأمر طبيعيًّا جدًا ويجب على السيدة عدم القلق في حال زيادة حالة الإمساك؛ لأنه من الأعراض الطبيعية التي تنتج عن الولادة سواء كانت ولادةً طبيعيةً أم ولادةً قيصريةً.


علاج الإمساك ما بعد العملية القيصرية

يوجد العديد من الأمور التي ينصح باتباعها بعد العملية القيصرية لعلاج الإمساك بسرعة والحد من المضاعفات، منها ما يأتي:[٣].[٢]

  • تناول وجبات جيدة غنية بالألياف؛ إذ إنّ الالياف تقلل من الإمساك بنسبة كبيرة وتسهل عملية الإخراج.
  • الإكثار من شرب السوائل والعصائر، وكذلك الالتزام بشرب ما لا يقل عن 6-8 أكواب من الماء في اليوم؛ إذ تمتصّ الألياف الماء وتجعل البراز أقل صلابةً، بالتالي سهولة الإخراج.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، إذ تعد مصادر غنيةً بالألياف، مثل: الخس، والخوخ، والتقليل من تناول الموز هذه الفترة؛ لأنه يزيد من الإمساك عند البعض.
  • عمل حركات تدليك ومساج خفيفة للبطن لكن بحذر لكي لا تؤذي مكان الجرح.
  • المشي وعدم البقاء لوقت طويل في السرير؛ لأن الحركة تعيد الجهاز الهضمي إلى نشاطه مع الوقت.
  • عدم تأجيل التبرز إلى وقت لاحق، بل يجب مجرد الشعور برغبة بالإخراج الذهاب إلى الحمام سريعًا مهما ظنت المرأة أن الإخراج مؤلم، لكن تأجيله يجعل الوضع أكثر صعوبةً وأكثر إيلامًا.
  • التواصل مع الطبيب المسؤول عن الحالة ووصف الوضع له جيدًا، فقد يصف المليّن المناسب، ويجب عدم محاولة شراء الدواء من دون وصفة الطبيب؛ لأن بعض الأدوية قد تتفاعل سلبيًّا مع الآثار الجانبية للولادة.
  • تناول البرقوق أو عصير البرقوق؛ إذ يحتوي على كميات كبيرة من الألياف، بالإضافة إلى سكر السوربيتول الذي يعدّ مليّنًا طبيعيًّا.
  • تناول الفواكه المجففة.
  • إرضاع الطفل طبيعيًّا يقلل من الإمساك، إذ إنّ الطفل أثناء الرضاعة يحفز الرحم للانقباض، مما يسهل حركة الامعاء.
  • الابتعاد عن الأطعمة المعالجة، مثل: الوجبات السريعة، والنقانق، كما يجب الابتعاد عن الوجبات الغنية بالسكر والدهن العالي؛ إذ إنّ تراكمه يؤدي إلى الإمساك.

عند عدم ظهور نتيجة تخفف الآلام وتقلل من الإمساك خلال ثلاثة أيام يجب التحدث مع الطبيب من أجل البدء بتناول الملينات، إذ يمكن أن يصف الملينات السائلة مبدئيًّا، واذا لم تُظهر الفائدة المرجوة يصف الطبيب ملينات أخرى أكثر تاثيرًا.


حالات طارئة من الإمساك بعد الولادة القيصرية

إذا اتّبعت الأم الإجراءات الصحيحة عند الإصابة بالإمساك بعد العملية القيصرية فقد لا تستغرق هذه المشكلة أكثر من 5 أيام، لكن يمكن أن يكون الإمساك عَرَضًا لوجود مشكلة أخرى، لذا يجب التحدث مع الطبيب عند ظهور مخاط أو دم في البراز، أو إذا كانت المرأة تعاني من إمساك مزمن مترافق مع ألم شديد في البطن، وقد تصاب بالإسهال في بعض الأحيان.

كما أن الضغط عند الإخراج يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف، قد يختفي بسرعة وقد يستمر لأشهر بعد الولادة، ويمكن أن يؤدي إلى إحداث مشكلات أخرى أكثر خطورةً. حتى وإن كان الإمساك ليس خطيرًا أو مزمنًا يجب على الأم أن لا تتردد في التحدث مع الطبيب؛ لكي لا تتفاقم المشكلة وتؤدي إلى مضاعفات أكبر. [٢]


مخاطر قد تحدث للأم بعد العملية القيصرية

يوجد العديد من المخاطر قد تتعرض لها الأم بعد الولادة القيصرية، مثل:[٤]

  • الإصابة بالنزيف.
  • إمكانية حدوث بعض التقرحات في الجهاز البولي.
  • الصعوبة في الحركة والسير، خاصّةً في الأيام الأولى بعد العملية القيصرية.
  • الشعور بآلام في منطقة الجرح، إذ يحتاج إلى شهر على الأقل ليُشفى.
  • من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات، مثل الجلطات الدموية، خاصّةً إذا لم تتحرك الأم، إذ يجب عليها السير ولو بخطوات بسيطة بعد العملية.
  • من الممكن أن تصاب الأم بالتهابات في الجرح، أو في المجرى البولي، أو في الرحم.


المراجع

  1. "Cesarean Section", www.medlineplus.gov, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت REBECCA MALACHI (8-8-2019), "Postpartum Constipation: How Long Does It Last & How To Treat It?"، www.momjunction.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  3. Jennifer White (10-11-2019), "Causes and Treatments of Constipation After Birth"، www.verywellfamily.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  4. "What Are the Risks of a C-Section?", www.webmd.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.