أسباب زيادة الرغبة عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب زيادة الرغبة عند الحامل

الحمل هو مرحلة من مراحل حياة المرأة، والتي يطرأ فيها تغيرات كثيرة على شكلها وجسمها وحياتها، وكل شيء يتعلق بها، إضافة إلى الأعراض المختلفة التي تظهر عليها مع الحمل.

وأعراض الحمل تختلف في شدتها من سيدة لأخرى، فبعض السيدات تلازمهن الدوخة والغثيان بشكل كبير، والبعض الآخر يشعرن بالاشمئزاز من روائح معينة، وتجد البعض يعانين من مشكلة الدوالي في الأرجل، أو مشكلة البواسير، ولا نغفل عن ضغط الحمل وسكري الحمل الذي يصيب الكثير من السيدات، وغيرها الكثير الكثير منا لأعراض والأمراض التي تصيب السيدة خلال حملها.

 

ومن الأعراض التي قد تظهر على السيدة الحامل خلال فترة الحمل هي زيادة الشهوة والرغبة الجنسية لديها، وهذا الأمر له أسباب كثيرة ومنها ما يلي.

  • بروز حلمات الثدي وزيادة حجمه، إذ إن الثدي في فترة الحمل يتضخم ويصبح أكبر مما كان عليه، كما أنه يتهيج وتشعر السيدة بالألم لمجرد لمسه، وهذا يعود إلى تدفق هرمون الحليب وزيادة ضخ الدم في الثدي، مما يسبب زيادة إثارة الحامل ورغبتها في الاتصال الجنسي.
  • في حال كان الحمل صحيًا يمكن أن تكون هناك إفرازات بكميات كبيرة في المهبل، وهذا الأمر يسهل العلاقة الحميمة ويخفف من الأوجاع التي قد تسببها، ولكن على النقيض فهناك سيدات يصبن بجفاف في المهبل وقلة إفرازت قبل الجماع، الأمر الذي يجعل عملية الجماع صعبة ومؤلمة مما يقلل الرغبة لديها.
  • زيادة الثقة بالنفس عندها، وخاصة عند السيدة التي نعاني بالأصل من زيادة في الوزن، والسبب في هذا ان السيدة تجد في الحمل غطاء يخفي السمنة التي كانت عليها، مما يدفعها إلى عدم الخجل من جسمها والاندفاع بقوة إلى ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها من دون أي خجل.
  • التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة يكون لها دور كبير في التحكم بالرغبة الجنسية لديها مما يجعلها بشهوة أكبر في بعض الحالات، وتجدها في حالات أخرى لا ترغب في أي اتصال مع الزوج، ولا نغفل عن الحالة النفسية للحامل، حيث إنها تصبح متقلبة المزاج والطباع.
  • زيادة حب الزوجة لزوجها في هذه الفترة، فهو لم يعد الزوج فقد، بل أصبح أب وليدها القادم مما يجعل حبه في قلبها يزداد، وتزداد رغبتها في البقاء بقربه أكبر وقت ممكن.

 

وقد يكون موضوع زيادة الرغبة الجنسية عند السيدة سببًا للحرج عند السيدات في بداية حياتهن الزوجية، وخاصة أنها لم تعتد على زوجها بعد، وما زالت تشعر بالخجل من طلب مثل هذه الأمور منه، مما قد يسبب الضيق لها، ولكن على السيدة أن تدرك أن هذا الأمر حق مشروع ولا يجب الخجل منه بأي حال من الأحوال، فالزوج أصبح الشريك والحبيب والعشيق ولك هذه الأمور، وهو أيضًا أب الجنين القادم.

ويجب التنويه إلى أن تحرص السيدة على عدم الضغط على جنينها أو القيام بحركات قد تؤذيه أثناء الجماع..