أسباب قلة الرضاعة عند الرضع

أسباب قلة الرضاعة عند الرضع

الرضاعة

يحتاج الأطفال الرُّضع في بداية حياتهم إلى تناول غذاء متوازن يساعدهم على النُّمو في هذه المرحلة من حياتهم، ولا يستطيع الطّفلُ الرضيع الحصول على هذا الغذاء إلا من خلال حليب الأم أو الحليب الصناعي، إذ إن معدتهم لم يكتمل نموها بعد ولا تستطيع تحمل الأطعمة الصلبة، ويعتمد اختيار نوع الحليب على عدة عوامل، منها: تقبُّل الطفل لنوع الحليب، وكمية توفر حليب الأم، وغيرها العديد من الأسباب.

يحتوي كل من حليب الأم والحليب الصناعي على العديد من العناصر الغذائية والمعادن الضرورية لنمو الجنين، كما يحتوي حليب الأم على الأجسام المضادة الضرورية لبناء الجهاز المناعي للطفل، لذلك تعد الرضاعة الطبيعية الأفضل، وفي بعض الحالات قد يرفُض الطفل الرضاعة، ويوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى ذلك، كما يوجد العديد من الطرق التي تُشجع الطفل على الرضاعة، لذلك لا بد على الأم مراجعة الطبيب في حال تكرار رفض الطفل للرضاعة من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحل المشكلة وتفادي المشكلات المترتبة على نقص التغذية لدى الطفل.[١]


أسباب قلة الرضاعة عند الرضع

يوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى قلة الرضاعة عند الطفل الرضيع، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • الولادة المبكرة، إذ تعدّ من أكثر الأسباب الشائعة لسوء التغذية وقلة شرب الحليب لدى الأطفال الرضع، إذ إن أطفال الخداج نظرًا لعدم اكتمال نموهم بعد عادةً ما تكون مهاراتهم وقدراتهم على امتصاص الحليب وابتلاعه ضعيفةً، ولم تتطور جيدًا بعد، وعادةً مع التقدم بالعمر تتطور هذه المهارات لديهم ويشربون الحليب بكميات طبيعية.
  • التهابات الأذن.
  • الإسهال.
  • السعال ونزلات البرد.
  • التسنين.
  • وجود مشكلات لدى الطفل عند الولادة، مثل: اليرقان أو ما يُعرف بصفار الجلد، أو وجود التهابات معوية، أو الإصابة بالهربس، وعادةً عند علاج هذه المشكلات تصبح الرضاعة لدى الطفل طبيعيةً.
  • وجود حالات مرضية خطيرة لدى الطفل، مثل الإصابة بمتلازمة تُعرف بمتلازمة بكوث ودمان، والتي يحدث فيها نمو زائد للطفل الرضيع، إذ ينمو ويزداد حجمه بصورة أسرع من أقرانه.
  • قصور الغدة الدرقية الخَلقي، بعض الأطفال الرضع منذ الولادة يكون لديهم قصور في نشاط الغدة الدرقية أو فشل في تطورها وعملها بطريقة صحيحة.
  • متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج، إذ إنّ بعض الأطفال الرضع يكون لديهم فشل في نمو الجانب الأيسر من القلب، مما يؤثر على ضخ الدم وأداء القلب لوظيفته بطريقة صحيحة، ويترتب على ذلك عدة مشكلات وسوء التغذية لدى الطفل الرضيع.
  • التسمم الغذائي للرضع، إذ قد تنتقل عدوى بكتيرية خصوصًا بكتيريا مطثية وشيقية لدى الطفل من الحليب، مما يسبب إصابته بالتسمم الغذائي، والذي يترتب عليه العديد من المشكلات، منها اضطرابات التنفس والأكل.
  • متلازمة داون.


علاج قلة الرضاعة عند الرضع

يوجد العديد من الطرق الممكن اتباعها لحل مشكلة قلة الرضاعة لدى الطفل الرضيع، ومن أهمّ الأمثلة على هذه الطرق ما يأتي:[٢]

  • معالجة العدوى، في حال كان سبب قلة الرضاعة عند الرضيع الإصابة بعدوى.
  • تغيير جدول التغذية لدى الطفل، بجعله يتكون من وجبات أصغر ومتكررة أكثر.
  • التبديل بين وسائل الرضاعة بين الرضاعة من الثدي والزجاجة وغيرها.
  • إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية كمصدر أساسي للتغذية فيمكن للأم في هذه الحالة اتباع بعض الإجراءات من أجل زيادة إدرار الحليب وتجنب التغيرات في طبيعته، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:
    • تجنب ممارسة التمارين الرياضية قبل الرضاعة مباشرةً؛ إذ قد يؤدي ذلك إلى تراكم أحماض في الحليب، مما قد يجعل الطفل لا يتقبل شرب الحليب.
    • تجنب التنوع الكبير بنوعية الأطعمة التي تتناولها الأم.
    • تجنب تناول الأدوية التي من الممكن أن تختلط مع حليب الأم وتنتقل إلى الطفل وتسبب له أضرارًا عدّة.
    • تجنب التوتر والضغوطات النفسية الكبيرة؛ إذ إن ذلك يؤثر في مذاق الحليب في كل مرة.
  • بالنسبة للأطفال المعتمدين على الحليب الصناعي فمن الممكن تغيير نوع الحليب، أو محاولة الاعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط من أجل حل المشكلة.


فوائد الرضاعة الطبيعية

تتميز الرضاعة الطبيعية بالعديد من الفوائد، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:[٣]

  • توفر الرضاعة الطبيعية أجسامًا مضادةً تساعد الطفل على مقاومة الأمراض، مثل التهابات الأذن.
  • عادةً ما يكون هضم حليب الأم أسهل من الحليب الصناعي، لذا فإن الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية في أغلب الأوقات لا يُصابون بالإمساك أو تراكم الغازات في البطن.
  • يقلل حليب الأم من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ في السنة الأولى من حياته.
  • يرفع حليب الأم من معدلات الذكاء لدى الرضيع، ويقوي من قدرته على الإدراك والتعلم.
  • يقلل حليب الأم من خطر الإصابة ببعض الاضطرابات في المستقبل، مثل: زيادة الوزن، والإصابة بالربو، والنوع الأول والنوع الثاني من السكري، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وسرطانات الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية.


فوائد الرضاعة الصناعية

يوجد العديد من الفوائد للاعتماد على الحليب الصناعي، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:[٣]

  • يمكن إطعام الطفل الذي يعتمد على الحليب الصناعي من قِبَل أي شخص وفي أي وقت ومكان.
  • قد يكون عدد مرات شرب الحليب أقل لدى هؤلاء الأطفال، ويعود السبب وراء ذلك إلى أن الحليب الصناعي عادةً ما يكون هضمه من خلال الطفل أصعب وأبطأ، بالتالي يبقى في معدته لفترة أطول.
  • لا يُحدد الأم بتناول أطعمة أو أدوية معينة.


المراجع

  1. "Your Adopted Baby: Induced Lactation and Bottle Feeding Tips", whattoexpect, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Poor Feeding in Infants", healthline, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Breastfeeding vs. Formula Feeding", webmd, Retrieved 16-12-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

586 مشاهدة