أسباب نزول دم الحيض لمدة طويلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٤ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب نزول دم الحيض لمدة طويلة

الدورة الشهرية هي المؤشر على الصحة الجنسية للمرأة، وفي حال حدث أي اختلال أو اضطراب فيها، قد يدل هذا على وجود خلل هرموني في الجسم أو مرض ما أدّى إلى هذه الاضطرابات في الدورة الشهرية.

والاضطراب في الدورة الشهرية قد يكون على شكل نزول الحيض متأخرًا عن الموعد المعتاد له، أو أن ينزل بموعد قبل الموعد المعتاد، وقد يكون الاضطراب على شكل غزارة في الدم أو احتباس له.

ولكنّ محور الحديث في هذا المقال سيكون عن اضطراب يسمّى الدورة الغزيرة والتي تصل إلى ما يزيد عن الحد الطبيعي والمعتاد لأيام الدورة إذ تتجاوز أيامها السّبعة أيام، وهذا الأمر قد يكون مقبولًا في حال حدث لمرة واحدة وبشكل عرضي، ولكن إذا استمر لأكثر من شهر فهنا يجب البحث الجاد في الأسباب .

 

أهم أسباب استمرار نزول دم الحيض لفترة طويلة:

  • حدوث اضطرابات هرمونية لم يسبق لها أن حدثت في الجسم، وتضطرب نسب الهرمونات بحيث يرتفع بعضها، ويتراجع بعضها عن النسبة الطبيعية له، والطبيعي هو أن يكون هناك توازن بين كل الهرمونات وخاصةً هرمونات الأستروجين والبروجسترون والبرولاكتين، إذ إنّ الارتفاع الشديد في هرمون الإستروجين يجعله المسيطر على الدورة الشهرية فتزيد مدّتها وغزارتها عن الحد الطبيعي لها.
  • قد يكون الامتداد للدورة الشهرية عبارةً عن إفرازات بنية وليس دمًا خالصًا، إذ إنّ الرحم بعد انتهاء الدورة يبقى لديه بعض الخلايا التي لم يتخلّص منها مع الحيض فيطردها مع الإفرزات فتظهر على شكل إفرازات مدمية أو بنية اللون.
  • احتمالية وجود حالات تكيّس في المبايض أو الرحم، فمثل هذه الحالات تسبب الاضطراب في النشاط الهرموني في الجسم، بالإضافة إلى التأثير على مواعيد الدورة الشهرية، كأن يؤثر على فرص حدوث الحمل، وغالبًا ما تصيب التكيسات السيدة ذات الوزن الكبير.
  • النظام الغذائي السيئ قد يسبب اضطرابات في جسم المرأة ويسبب الكثير من الأمراض، ويسبب الاضطراب والاختلال في الدورة الشهرية، ولكنه في الأغلب قد يكون سببًا في قصر مدتها أو تأخيرها وليس العكس.
  • الإجهاد والعمل لوقت طويل يرهق الجسم يعد من لأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى غزارة الدورة الشهرية من حيث مدتها أو كمية الدم النازل في كل مرة.

 

نصائح يمكن اتباعها لتكون الدورة الشهرية أكثر تنظيمًا وتجنبك الاختلال فيها

  • تنازل الغذاء المتوازن الذي يحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، والتي تضمن له القيام بالعمليات الحيوية بشكل صحيح ومنتظم.
  • التخلص من الوزن الزائد؛ لأنه أول الأسباب في حدوث التكيسات على المبايض والرحم، كما أنه يسبب الاختلال الهرموني الذي يسبب بالضرورة الاختلال في الدورة الشهرية والاضطراب في مواعيدها ومدتها.
  • يمكن اللجوء إلى حبوب منع الحمل التي تستخدم لتنظيم الدورة الشهرية، ولكن لا تجازفي بهذه الخطوة قبل اسشارة طبيب مختص.