أسباب نزول لبن من الثدي

أسباب نزول لبن من الثدي

نزول اللبن

نزول اللبن هو تدفق الحليب من حلمة الثدي من جهة واحدة أو جهتين، وقد ينزل الحليب تلقائيًّا أو عند لمس الثدي، وتحدث هذه الحالة غالبًا عند النساء خصوصًا ما بين عمر 20 و35 عامًا، ولكن قد تحدث أيضًا عند الرجال أو الأطفال، وتُوجد عدة أسباب تؤدي إلى نزول اللبن من الثدي، وليست كلها معروفة، إلا أنّ أكثر الأسباب شيوعًا هو وجود ورم في الغدة النخامية، وعادةً ما يكون الورم حميدًا وليس خبيثًا[١].


أسباب نزول لبن من الثدي

تتعدد أسباب نزول لبن من الثدي، منها ما هو غير معروف السبب، ويطلق عليه نزول اللبن المجهول، وقد يكون نتيجة تحسس أنسجة الثدي تحسسًا كبيرًا من هرمونات محددة[٢]، وفيما يأتي توضيح لأسباب نزول لبن من الثدي:

  • أسباب طبيعية فسيولوجية: قد يُعد نزول اللبن أمرًا طبيعيًّا، وذلك عند النساء الحوامل وقد يستمر نزول اللبن من حلمة الثدي حتى بعد الولادة والتوقف عن الرضاعة بعد الفطام، كما أنّ اضطرابات هرمونات الجسم عند البلوغ، أو انقطاع الطمث قد تكون سببًا في نزول اللبن، كما أن النفاس هو من أسباب نزول اللبن الفسيولوجية، إلى جانب تحفيز حلمة الثدي إما بالفحص المكرر للثدي وإما عند الجماع[٣].
  • ورم في الغدة النخامية: يسبب الورم في الغدة النخامية إنتاج كمية عالية من هرمون الحليب المسؤول عن عملية الرضاعة، وتختلف أعراض وجود ورم في الغدة النخامية بين الذكور والإناث، وفي حال كان الورم كبيرًا، فقد يضغط على الأعصاب المجاورة له، ويُسبب الصداع، ومشكلات في الرؤية، ومن أعراض ورم الغدة النخامية عند الإناث، انقطاع الدورة الشهرية، وقلة دم الحيض، وفقدان الرغبة الجنسية، ومشكلات في الخصوبة، والنمو الغزير للشعر، أما أعراض ورم الغدة النخامية عند الذكور فهي ضعف الانتصاب، وفقدان الرغبة الجنسية[٤].
  • أورام مختلفة: وجود أي ورم قريب من الغدة النخامية أي عند قاع الدماغ سيضغط عليها، وسيتوقف إنتاج هرمون الدوبامين، والذي له عدة وظائف منها التحكم بالمشاعر، وتثبيط إنتاج هرمون الحليب، ففي حال عدم إنتاج كمية مناسبة من هرمون الدوبامين، سيرتفع مستوى هرمون الحليب في الجسم، وينتج عن ذلك خروج الحليب من الثدي[٤].
  • أسباب تحدث عند الذكور فقط: قد تكون حالة نزول اللبن عند الذكور مرتبطة بنقص هرمون التستوستيرون وذلك بسبب قصور في الغدة التناسلية عند الرجال، وعادةً ما يصاحبها نمو وزيادة في حجم الثدي[٤].
  • أسباب تحدث عند الإناث فقط: استخدام حبوب منع الحمل، والذي يؤثر على مستوى هرمونات الجسم، وقد يسبب نزول اللبن من الثدي[٤].
  • أسباب تحدث عند حديثي الولادة: قد يحدث نزول اللبن عند حديثي الولادة، نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين في جسم الأم أثناء الحمل، فتنتقل هذه الهرمونات عبر المشيمة إلى دم الجنين قبل الولادة، وهذا يسبب زيادة في حجم الثدي لديهم، كما يسبب خروج إفرازات من حلمة الثدي[٤].
  • أسباب مختلفة تحدث عند الذكور والإناث، فيما يأتي توضيح لبعض أسباب ارتفاع هرمون الحليب في الجسم، وهذه الأسباب قد تحصل عند الذكور أو الإناث[٤]:
    • كسل الغدة الدرقية، وذلك يعني عجز الغدة الدرقية عن إنتاج ما يكفي من هرموناتها.
    • استخدام بعض الأدوية مثل، أدوية علاج الضغط.
    • أمراض الكلى المزمنة.
    • تشمع الكبد.
    • بعض أنواع سرطان الرئة.
    • تناول مسكنات الألم الأفيونية.
    • تناول أدوية علاج الاكتئاب.
    • الكوكايين أو الماريجوانا.
    • استخدام بعض أنواع الأعشاب ومنها اليانسون والشومر.


أعراض نزول اللبن

يُعدّ العرض الأساسي لنزول اللبن هو نزول إفرازات حليبية بيضاء من حلمة الثدي، وقد يكون لونها أصفر أو أخضر، ولا تعدّ الإفرازات الدموية من أعراض نزول اللبن، وفيما يأتي توضيح لبعض الأعراض المصاحبة له[٥]:

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • الصداع.
  • فقدان البصر.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • حب الشباب.
  • ضعف الانتصاب عند الذكور.


علاج نزول اللبن

يعتمد علاج نزول اللبن على المُسبب وعلى شدة الحالة، ففي بعض الأحيان يكون السبب وراءه هو وجود ورم صغير الحجم في الغدة النخامية ولا يستدعي إخضاع المريض للعلاج، فيعود مستوى هرمون الحليب طبيعيًّا تلقائيًّا دون أي تدخل، وفيما يأتي توضيح للطرق التي تستخدم في علاج نزول اللبن[٤]:

  • التوقف عن استخدام الأدوية التي قد تسبب ظهور الإفرازات، واستشارة الطبيب لأخذ الدواء البديل عنه، وعدم توقيف الدواء فجأةً لمنع حدوث أي أعراض جانبية غير مرغوب بها.
  • صرف الأدوية التي تُخفض مستوى هرمون الحليب، ورفع هرمون الدوبامين، مثل البروموكريبتين أو الكابرغولين، فهي تنظم هرمون الحليب وتعمل على تقليص حجم ورم الغدة النخامية.
  • الاستئصال الجراحي، في حالة وجود ورم في الغدة النخامية، أو غيرها من الأورام، ويُلجأ إلى الجراحة عند عدم الاستجابة إلى الأدوية، أو إن كان حجم الورم كبيرًا.


العلاجات المنزلية لنزول اللبن

في كثير من الحالات، لا يوجد داعٍ لعلاج نزول اللبن، فمع الوقت تتحسن الحالة تلقائيًّا، وفيما يأتي توضيح لبعض الإجراءات التي تساعد على العلاج[٥]:

  • تجنب تحفيز الثدي.
  • تجنب ملامسة حلمة الثدي أثناء الجماع.
  • عدم إجراء الفحص الدوري للثدي أكثر من مرة شهريًّا.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.


تشخيص نزول اللبن

عادةً ما يعكس نزول اللبن من الثدي وجود مشكلة صحية ما، لذلك من المهم استشارة الطبيب لمعرفة السبب، وفيما يأتي توضيح لبعض الفحوصات التي يلجأ إليها الطبيب لتحديد سبب نزول اللبن[٤]:

  • الفحص السريري: وذلك بفحص الثدي، والضغط على حلمة الثدي، وملاحظة تأثير ذلك على كمية الإفرازات.
  • فحوصات الدم: والتي تتضمن فحص مستوى هرمون الحليب في الدم، وفحص هرمون الغدة الدرقية.
  • فحص مختبري لإفرازات الثدي: وذلك بأخذ عينة من الإفرازات، وفحصها تحت المجهر، للبحث عن قطرات صغيرة من الدهون داخل هذه الإفرازات، لتمييز مرض نزول اللبن عن الإفرازات الطبيعية التي تحدث في الرضاعة.
  • التصوير الإشعاعي: سواء أكانت صورةً طبقيةً محوريةً أم رنينًا مغناطيسيًّا للدماغ، وذلك لمعرفة ما إذا وُجِد ورمٌ في الغدة النخامية أو غيرها من الأورام.
  • تصوير الثدي: وذلك باستخدام الماموجرام أو الموجات فوق الصوتية، لتشخيص أي كتلة في الثدي إن وجدت.
  • اختبار الحمل: وذلك لاستثناء الحمل كسبب محتمل لنزول اللبن من حلمة الثدي، والذي يُعدّ سببًا طبيعيًّا.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل بقاء الحليب في الثدي يمنع الحمل؟

يمنع حليب الثدي الحمل طالما كنتِ ترضعين طفلكِ رضاعة طبيعيّة فقط دون الاستعانة بالحليب الصناعي وطالما لم تعد الدورة الشهرية لكِ، وتصل فاعلية هذه الطريقة في منع الحمل إلى 98%، إذ تكون نسبة الإستروجين خلال هذه الفترة قليلة فلا تحصل الإباضة.[٦]

هل نزول الحليب من الثدي من علامات الحمل؟

نعم، يمكن أن يكون نزول الحليب من الثدي من العلامات الأولية للحمل، وينتج الحليب نتيجة التغيرات الهرمونية الحاصلة في جسدكِ خلال هذه الفترة.[٧]

هل بقاء الحليب في الثدي يسبب السرطان؟

لا يوجد دليل علمي يربط بين بقاء الحليب في الثدي والإصابة بالسرطان، وعلى العموم فالرضاعة الطبيعية تقلل من احتمالية الإصابة بالسرطان.[٨]


المراجع

  1. "Galactorrhea ", clevelandclinic,12-06-2018، Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. Ian M. Chapman (August 2019 ), "Galactorrhea"، msdmanuals, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. KRISTIN S. PEÑA (2001 May 1), "Evaluation and Treatment of Galactorrhea"، aafp, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Tim Jewell (26-10-2018), "What Causes Nipple Discharge (Galactorrhea)?"، healthline, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Galactorrhea", familydoctor,January 18, 2018، Retrieved 23-12-2019. Edited.
  6. "Breastfeeding as a Contraceptive Method (Lactational Amenorrhoea Method)", healthengine, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  7. "Thick White Discharge: What It Means", healthline, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  8. "Is there a link between breast-feeding and breast cancer?", medicalnewstoday, Retrieved 3-3-2020. Edited.