أسرع علاج الإمساك عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ١٣ مايو ٢٠٢٠

الإمساك لدى الأطفال

يعد الإمساك شائعًا لدى الأطفال من جميع الأعمار ولكنه ليس بمشكلة صحية خطيرة، كما أنه ليس بمرض، لكن يمكن أن يكون إشارة للإصابة بمشكلة صحية ما في بعض الأحيان، ويحصل الإمساك في معظم الأحيان عند قيام الطفل بحبس البراز وتأجيل الإخراج؛ إذ إن القيام بذلك يجعل القولون يعاود امتصاص كمية أكبر من السوائل الموجودة بالبراز ليتركه جافًّا وقاسيًا، وتتغير العادات الطبيعية للإخراج لدى الطفل كلما ازداد عمره، كما يختلف المعدل الطبيعي للإخراج من شخص لآخر، ولكن يصنّف الطفل على أنه مصاب بالإمساك بصورة عامة في حال أخبر بأنه لا يشعر بخروج كمية البراز بأكملها منه، أو أنه يشعر بالألم عند الإخراج أو بصعوبة القيام بذلك، جفاف أو قساوة البراز، أو الإخراج لأقل من مرتين أسبوعيًّا[١][٢].


علاج الإمساك عند الاطفال

يعتمد علاج الإمساك عند الاطفال على شدة الإمساك وعلى الصحة العامة للطفل، عمره، والأعراض الظاهرة عليه، يحصل الطفل على النتائج المُثلى عند اتباعه للنصائح المقترحة جميعها، وفيما يأتي توضيح لهذه النصائح بالتفصيل[٣][٤][٥]:

  • اتباع العادات الصحية للإخراج، إذ ينصح بإجلاس الطفل في الحمام لمدة عشر دقائق مرتين يوميًّا على الأقل ومحاولة القيام بذلك بعد تناول الوجبات وبشكل منتظم، وتحفيز الطفل على القيام بذلك عن طريق تقديم الجوائز له.
  • زيادة معدل ممارسة الطفل للتمارين الرياضية وذلك باللعب خارج المنزل بدلًا من مشاهدة التلفاز، وتساعد الرياضة في الهضم؛ إذ إنها تحفّز حركة الأمعاء وتدفع الطعام للأمام.
  • مساعدة الطفل على تناول كميات أكبر من الألياف وذلك بزيادة كمية الخبز والحبوب الكاملة والخضراوات والفواكه التي يتناولها، كما ينصح بتفحص الورقة التي تحتوي على القيم الغذائية المرفقة بالأطعمة لتتبع وجود الألياف، ويعد الخوخ المطبوخ والتين المجفف مصادر غنية بالألياف على سبيل المثال، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة شرب كميات كافية من السوائل عند الإكثار من تناول الألياف للمساعدة في إخراجها من الجسم، فعدم القيام بذلك يزيد الوضع سوءًا، علمًا أنه لا يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف وحده في التخلص من الحالات الشديدة من الإمساك دون مساعدة الأدوية.
  • إجراء تغييرات غذائية للطفل وذلك بالحد من شرب الحليب الكامل والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والمشروبات الغازية ومن تناول الوجبات سريعة التحضير والجاهزة؛ إذ إنها غنية بالدهون، كما ينصح الطفل بشرب كميات أكبر من السوائل لا سيما الماء.
  • تناول الوجبات الغذائية بأوقات منتظمة.
  • تقديم وجبة الفطور للطفل مبكرًا لإعطائه وقتًا للإخراج قبل الذهاب للمدرسة؛ إذ إن الطعام يسبب حركة الأمعاء خلال نصف ساعة إلى ساعة من تناوله.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل اللبن.
  • الحد من تناول المشروبات المحلّاة بحيث تتراوح بين 177 مل و 236 مل للأطفال بأعمار المدارس، ولا تتجاوز ال118 مل للأطفال الأصغر سنًّا.
  • استخدام مليّنات البراز تحت إشراف الطبيب مع الالتزام بالكمية التي يصفها الطبيب وبالمدة التي يقررها كذلك، فوقف إعطاء الدواء فور عودة الطفل للإخراج يمكن أن يعرّضه لعودة الإصابة بالإمساك في المرة اللاحقة، ويمكن أن يحتاج بعض الأطفال إلى الاستمرار على المليّنات لبضعة أسابيع.
  • تقديم عصير الفواكه للطفل مثل عصير التفاح أو عصير الخوخ الطبيعي، وينصح دائمًا بالبدء بإعطاء الطفل 60 إلى 118 من العصير، ويعد السكر الموجود في العصير صعب الهضم مما يحفّز دخول كميات أكبر من الماء للأمعاء الدقيقة وبالتالي يساعد ذلك على زيادة ليونة البراز.
  • تدليك معدة الطفل، وللقيام بذلك ينصح بتمليس المنطقة من القفص الصدري نزولًا باتجاه أسفل البطن بأطراف الاصابع، كما يمكن مسك أقدام الطفل وثني ركبة مع دفع أقدامه باتجاه معدته بلطف، وتحريك الأصابع حول السرة باتجاه عقارب الساعة، أو إجراء حركات دائرية باتجاه عقارب الساعة بأطراف الأصابع على معدة الطفل.
  • تحميم الطفل بالماء الدافئ، إذ يساعد ذلك بالتخفيف من بعض الانزعاج المصاحب للإمساك، كما يرخّي عضلات البطن ويقلل من شدّها.


أسباب إصابة الطفل بالإمساك

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالإمساك، وفيما يأتي توضيح لبعض هذه الأسباب[٣]:

  • عدم ممارسة التمارين الرياضية وقضاء أغلب الوقت بمشاهدة التلفاز.
  • البدء بالسنة الدراسية الجديدة، إذ إن الأطفال لا يمكنهم الذهاب للحمام في أي مكان.
  • الانشغال الكبير باللعب والذي يجعلهم لا يلقون بالًا للإشارات التي يعطيها الجسم للإخراج فينسون ذلك.
  • التغيير في نمط الأكل كتحوّل الطفل من شرب الحليب إلى تناول الأطعمة، أو حتى تحوّل الطفل من الحليب الطبيعي إلى الصناعي.
  • عدم شرب الطفل لكميات كافية من الماء أو السوائل الأخرى.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالدهون.
  • الإصابة بمشاكل بدنية معينة مثل مشاكل الغدد كقصور الغدة الدرقية أو مشاكل الجهاز العصبي كالشلل الدماغي أو المشاكل المتعلقة بفتحة الشرج أو المستقيم أو القناة المعوية، علمًا أن الإمساك نادرًا ما يكون ناتجًا من هذه المشاكل.
  • تناول بعض الأدوية مثل المسكنات المخدرة كالكوديين، بعض مضادات الاكتئاب، أو مكملات الحديد.
  • مواجهة الطفل لمشاكل عاطفية كالتوتر من العائلة أو الأصحاب أو المدرسة، أو الدخول بعراك قوي مع الآباء، أو المرور بفترة الاعتياد على الذهاب للحمّام، أو عدم رغبة الطفل باستخدام الحمامات العامة مما يضطره لحبس البراز وبالتالي الإصابة بالإمساك.


من حياتكِ لكِ

من المستحسن الاتصال بالطبيب إذا لم يخرج الطفل البراز لمدة يوم أو يومين وفي حالة ظهور الأعراض التالية[٥]:

  • وجود دم في البراز.
  • إذا كان الطفل يظهر مرتبكًا.
  • إذا أظهر الطفل ألمًا في البطن.
  • إذا لم يتحسن الإمساك لدى الطفل بعد القيام بخطواتٍ لعلاج الإمساك.


المراجع

  1. "Definition & Facts for Constipation in Children", niddk, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. "Symptoms & Causes of Constipation in Children", niddk,5-2018، Retrieved 24-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Constipation in Children", hopkinsmedicine, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  4. "Treatments for Constipation in Children"، webmd, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "The best home remedies for baby constipation"، medicalnewstoday, Retrieved 24-9-2019. Edited.