أضرار أكل الهيل

أضرار أكل الهيل

الهيل

يمكن الحصول على الهيل من بذور نباتات مختلفة تنتمي إلى نفس عائلة الزنجبيل، وقد يُعرف الهيل بأنه من التوابل التي استخدمت لعدة قرون في الطبخ، إذ يتميز بنكهته التي تُكمل الأطباق المالحة والحلوة، وكذلك في المشروبات كالقهوة والشاي، لذلك اكتسب الهيل شعبيةً في الأطعمة العربية والغربية وفي دول الشرق الأوسط.

استخدم الهيل أيضًا كدواء ومكمل غذائي لفوائده الصحية؛ إذ يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، وكذلك بعض الألياف، وهو منخفض الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، ووفقًا لوزارة الزراعة تحتوي الملعقة الكبيرة من الهيل المطحون على 18 سعرةً حراريّةً، و4 جرام من الكربوهيدرات، و1.6 جرام من الألياف، و0.6 جرام من البروتين، و0.4 جرام من الدهون، كما يحتوي على البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، ويمكن الحصول عليه على شكل مسحوق التوابل، أو زيت أساسي، أو على شكل كبسولات كمكمل عشبي.[١]


أضرار أكل الهيل

على الرغم من أن الهيل يعدّ الأقل ضررًا من الأعشاب، لكن مع ذلك له بعض الآثار الجانبية تظهر عند استهلاكه بكميات كبيرة، فقد يتعرض الأشخاص المعتادين على مضغ الهيل لبعض الآثار الجانبية، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحساسية بسبب الهيل: إذا استخدم الهيل لفترة طويلة وبكميات كبيرة قد يؤدي إلى الحساسية غير المبررة، كحساسية الجلد المعروفة باسم التهاب الجلد التماسي، وهو نوع شائع من الطفح الجلدي يتطوّر بسبب الإفراط في تناول الهيل، وقد يواجه البعض أيضًا حساسيةً في الجهاز التنفسي، من أعراضها ضيق الصدر أو الحلق، وألم في الصدر، وضيق في التنفس.
  • حصى المرارة: كشفت بعض الدراسات الحديثة أن الجهاز الهضمي غالبًا يفشل في امتصاص الهيل تمامًا، مما يسبب ترسيب البذور داخل الجسم، فيؤدي ذلك إلى تشكُّل حصوات المرارة، والأشخاص المصابون بها يُمنعون من تناول الهيل لما يُسببه من زيادة كبيرة في الألم الناجم عنها، وقد أثبتت الأبحاث أيضًا أنّ تناول الهيل من قِبَل الأشخاص المصابين بحصى المرارة يؤدي إلى العدوى والنزيف، لذا يجب تجنبه.
  • التداخلات الدوائية: يجب أن يُستهلك الهيل بحذر أكثر في حال كان الشخص يتناول أي دواء أو علاج طبي؛ لأن بعض الأدوية قد تتفاعل مع الهيل سلبًا وتؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، لذا يجب استشارة الطبيب أولًا، ومن الأدوية التي تتفاعل مع الهيل وتعطي نتائج سلبيةً أدوية فيروس نقص المناعة، ومضادات التخثر، وأدوية الكبد، والأسبرين، وأدوية متلازمة القولون العصبي، وأدوية الحصى، ومضادات الاكتئاب، وكذلك الأدوية المضادة للصفائح الدموية.


فوائد الهيل

يمتلك الهيل العديد من الفوائد التي تنعكس على صحة الجسم، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣][٤]

  • اضطرابات الجهاز الهضمي: يُستخدم الهيل في الطب الهندي والصيني لعلاج مشكلات الجهاز الهضمي، مثل: تقلصات المعدة، والحموضة، إذ يقوّي زيت الهيل الغشاء المخاطي في المعدة، فيزيد من معدل إفراز اللعاب، وهذا بدوره يمنع حدوث الحموضة.
  • إزالة سموم الجسم: يجب التخلص من السموم التي يطلقها الجسم نتيجةً للأنشطة الأيضية التي تحدث على مدار اليوم في الجسم، فعند بقاء أي من هذه السموم في الجسم لفترة طويلة فإنها تسبب بعض المشكلات، كتراكم حمض اليوريك، وحصى الكبد، والشيخوخة المبكرة، والسرطان، فيعمل الهيل كعامل لإزالة السموم وطردها من الجسم.
  • مُطهر للنَفَس: يعدّ الهيل عنصرًا شائعًا في العلكة، كما يستخدم كمعطر للنَفَس لرائحته المميزة الناجمة عن امتلاكه في تركيبته الزيوت العطرة.
  • تحسين الدورة الدموية: يُعتقد أن الهيل يساعد على تحسين الدورة الدموية في الرئتين، لذا فقد استخدم في العلاجات العطرية بسبب قدرته على تخفيف أعراض التهاب الشُعب الهوائية والربو، كما يساعد الهيل على التهلّص من الإجهاد والاكتئاب من خلال تعزيز تدفق الدم إلى جميع أنحاء الجسم.
  • علاج الاضطرابات البولية: استخدِمَ الهيل في علاج الحالات الصحية للجهاز البولي، مثل: السيلان، والتهاب المثانة، والتهابات الكلى، إذ تُساعد تركيبة الهيل من الزيوت الأساسية على تدفق الدم وإزالة السموم من الجسم، والتي بدورها تمنع حدوث الاضطرابات البولية.
  • المساعدة على فقدان الوزن: يساعد الهيل بسبب خصائصه التي يتمتع بها على زيادة عمليات الأيض، وإزالة السموم من الجسم، وزيادة تدفق الدم، مما يزيد من معدل حرق الدهون، بالتالي فقدان الوزن.
  • تقليل الأرق: يُساعد استنشاق رائحة الهيل أو وضع كمية قليلة من زيته حول منطقة الأنف على الحصول على نوم عميق، والتقليل من المشكلات التي تؤدي إلى الأرق والقلق في النوم.
  • التخفيف من آلام المفاصل: للهيل خصائص مضادة للالتهاب، والتي لها كفاءة عالية في تخفيف آلام العضلات والمفاصل، وقد أثبتت الأبحاث أنّ الهيل يمنع تقلص العضلات، بالتالي يمنع حدوث تشنجات، كما أنّ خصائصه المضادة للسرطان تخفف من آلام المفاصل والعضلات، خاصّةً عند كبار السن.
  • تعزيز العلاقة الجنسية: بسبب خصائص الهيل المثيرة للشهوة الجنسية يُعتقد بأنّه يقلل من المشكلات الجنسيّة، مثل: سرعة القذف، والضعف الجنسي، فالهيل بتركيبته العطرية ومكوناته يُعدّ خيارًا فعالًا للمشكلات المتعلقة بالجنس.
  • علاج لمشكلات الأسنان: يُستخدم الهيل منذ العصور القديمة لعلاج مشكلات الفم سواء كان ذلك بسبب رائحة الفم الكريهة، أو تجاويف الأسنان، أو العدوى الميكروبية، فإن الهيل آمن وفعال لتحقيق نظافة الفم.
  • علاج لمشكلات الحلق: يُستخدم الهيل لعلاج التهاب الحلق، والغثيان، والتهيّج في الحلق، وذلك من خلال الغرغرة بالماء والهيل.
  • السيطرة على مستوى السكر في الدم: يُعد الهيل ذا كفاءة في السيطرة على مستوى السكر في الدم؛ وذلك بسبب احتوائه على نسبة عالية من المنغنيز.
  • تقليل مستوى ضغط الدم: في إحدى الدراسات أعطى الباحثون ثلاثة جرامات من مسحوق الهيل يوميًا لعشرين شخصًا جرى تشخصيهم حديثًا بارتفاع ضغط الدم، وبعد مرور 12 أُسبوعًا لوحِظَ انخفاض مستوى ضغط الدم لديهم إلى المعدل الطبيعي، وذلك يعود إلى المستويات العالية من مضادات الأكسدة في الهيل. كما أنّ الهيل يعمل كمدر للبول فيزيل السوائل المتراكمة في الجسم وحول القلب، وقد تبين خلال دراسة أُجريت على الفئران أنّ مستخلص الهيل يزيد من التبول ويقلل من ضغط الدم.
  • حماية الكبد: يقلل الهيل من إنزيمات الكبد المرتفعة ومستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول، كما أنه قد يمنع تضخم الكبد، مما يقلل من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني.


المراجع

  1. Jennifer Berry (2019-10-2), "What are the health benefits of cardamom?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-13. Edited.
  2. Shruti Goenka (2019-5-27), "3 Cardamom Side Effects You Should Be Aware Of"، stylecraze, Retrieved 2019-12-13. Edited.
  3. Lizzie Streit (2018-8-8), "10 Health Benefits of Cardamom, Backed by Science"، healthline, Retrieved 2019-12-14. Edited.
  4. Drx Hina Firdous, "Benefits Of Cardamom And Its Side Effects"، lybrate, Retrieved 2019-12-14. Edited.

فيديو ذو صلة :

687 مشاهدة