أنشطة وألعاب حركية للأطفال وما الفائدة منها؟

أنشطة وألعاب حركية للأطفال وما الفائدة منها؟

ما هي فائدة الألعاب الحركية للأطفال؟

تعكس حركات الأطفال الإبداعية حالتهم النفسية الداخلية والتي تمكنهم من التمتع بحرية التعبير عن شخصياتهم وأفكارهم وأسلوبهم ومشاعرهم وتشجعهم على التصرف بناءً على ما تعلموه باستقلالية، مما يسلط الضوء على أهمية دمج الألعاب الحركية في يوم الطفل للحصول على الفوائد التالية التي تتفاوت اعتمادًا على نشاطه وعمره[١]:

  • تطوير تحكم الأطفال بأجسامهم.
  • اكتساب الأطفال القدرة على التنسيق والتوازن من خلال أداء الحركات المتنوعة.
  • القدرة على الاستجابة للموسيقى وإدراك الإيقاعات.
  • التعبير عن إبداعهم جسديًا وتوصيل بعض الأفكار عن طريق الحركات مما يمنح الأطفال طريقةً مختلفةً للتعبير لا سيما في حال صعوبة الفكرة التي يتعيّن عليهم توضيحها.
  • تشجيع مشاركتهم مع الآخرين واستكشاف السبب والنتيجة للأحداث حولهم.
  • تطوير مهاراتهم في الاستماع مما يطور علاقاتهم الاجتماعية.


أنشطة وألعاب حركية للأطفال

يجب إلهاء الأطفال في أنشطة وألعاب حركية لتفريغ طاقاتهم والترفيه عن أنفسهم وتعليمهم مهاراتٍ ضروريةً للنمو الصحيح لأجسادهم في آن واحد، ويفضل في هذا السن دمجهم في ألعاب ذات مستوى منخفض وغير تنافسية بحتة، وإليكِ فيما يأتي ذكر لبعض الألعاب الحركية الممتعة وسهلة التطبيق لأطفالكِ الصغار[٢]:

  • القفز فوق الشريط: إذ لن تحتاجي في هذه اللعبة إلى أي أدوات سوى لستة أو ثمانية أشرطة، ثبتيهم على ارتفاعات مختلفة من سطح الأرض لتحديد أقصى ارتفاع يمكن لطفلكِ الوصول إليه، وفي حال إتقان طفلكِ القفز على جميع الأشرطة أضيفي مزيدًا من الصعوبة.
  • الحجلة: وهي اللعبة الكلاسيكية الأكثر انتشارًا في ساحات المدارس، إذ تطور التوازن والإدراك المكاني للطفل إلى جانب بعض المهارات الحركية الدقيقة المطلوبة لرسم اللوحات، كما تحسن من أدائه التنفيذي بتعليمه التخطيط لخطوته التالية، كما أنها نشاط رائع لمعرفة الأرقام.
  • لعبة السيد فوكس: وهي لعبة تشاركية مناسبة للأطفال في عمر 4- 5 أعوام، ولأدائها يصطف مجموعة أطفال على مسافة معينة من لاعب مختار سابقًا ليكون السيد فوكس، ثم يصرخ أحد الأطفال سائلًا: كم الساعة سيد فوكس؟ فيجيب السيد فوكس الساعة الثالثة مثلًا، فيتقدم الأطفال ثلاث خطوات تجاه السيد فوكس، بعدها يطلب فوكس منهم تنفيذ بعض الأمور التخيلية كقوله خذ خطوتين كالفيل أو ثلاثة كالفأر، إذ يحب الأطفال تقليد الحيوانات، ويفوز أول طفل يتخطى السيد فوكس.
  • التدحرج الأفقي: وهي رياضة ممتعة ومفيدة لتطوير دماغ ابنكِ وتحسين مظهر جسمه ومساعدته على التوازن والتحرك باستقامة بقوة والإدراك الحسي للمساحات، وبمجرد إتقان طفلك التدحرج على الأسطح المستوية اسمحي له بالتدحرج على تلال عشبية، ويمكنكِ تحويلها لمسابقة ويفوز أول طفل يصل أسفل التل.
  • بناء الحواجز: وذلك بمنح أطفالكِ بعض الصناديق الكبيرة الفارغة ولفائف ورق التواليت ولفائف مناديل ورقية وأقلام التخطيط، ثم أجلسيهم في غرفة واطلبي منهم بناء مسارات وحواجز، ثم عودي بعد مرور فترة جيدة من الوقت لتلاحظي تطور مهاراتهم في حل المشكلات والتخطيط وعلميهم بعض الحيل الإضافية، إذ يحب أطفال هذه المرحلة العمرية هذا النوع من الألعاب الإبداعية.


كيف تشجّعين أطفالكِ على الحركة؟

يجب عليكِ إدراك أن حبّ الحركة عند الأطفال النشطين نابع من حاجتهم الملحّة إلى التعلّم، الأمر الذي يتطلّب ابتكار طرق متنوعة للتمكن من تربيتهم تربيةً سليمةً وتوفير حياة أكثر صحةً لهم، وفيما يأتي بعض الطرق لتشجيع أطفالك على الحركة[٣]:

  • حفّزي طفلكِ على التحرك منذ صغره وأثناء فترة الرضاعة بتدليكه وأداء بعض التمارين له لتتحرك أجزاء جسده تحركًا سليمًا منذ البداية.
  • ادمجي النشاط البدني لطفلكِ في روتينه اليومي لا سيما بعد العشاء كالمشي وركوب الدراجات والصيد وغيرها، وابدئي ذلك الروتين بـ 15 دقيقةً فقط ثم أطيلي المدة حسب تأقلم طفلك مع النشاط، وإن لم يتمكن من أدائه بعد العشاء جدي وقتًا آخر ملائمًا له مع الحرص على تطبيق النشاط جماعيًا بإشراك كل أفراد العائلة.
  • كوني قدوةً لأطفالك في النشاط البدني، إذ هي أفضل الطرق لتشجيعهم على النشاط.
  • شجعي أبناءكِ على المشي أو استخدام الدراجة بدل السيارة إلى المدرسة يوميًا إذا كان الطريق آمنًا مع الخروج مبكرًا للوصول في الوقت المناسب دون إسراع.
  • انصحي أطفالك بأداء رياضات متنوعة دون الاقتصار على رياضة محددة، لتمكينهم من تجربة أشياء مختلفة وتطوير مهارات واسعة لتحديد نوع النشاط الأكثر متعةً بالنسبة لهم.
  • امدحي الأطفال بإيجابية وتجنبي ذم بعض النقاط عند استمتاع طفلك برياضة ما؛ ليدركوا مدى تقديركِ لإنجازاتهم دون الشعور بنوع من الضغط عليهم.
  • ركزي على عنصر المرح والفكاهة في ألعاب الأطفال دون سن العاشرة، باختيار رياضات ترفيهية تسمح بنجاح جميع الأفراد دون النظر إلى مستوى مهاراتهم.
  • احرصي على أداء الرياضات خارج المنزل في الهواء الطلق بعيدًا عن عوامل التشتيت الداخلية وللقضاء على الملل.
  • سجلي الطفل في مراكز رعاية أو حضانات تدمج النشاط البدني المنظم وغير المنظم في برامجها.
  • اختاري لطفلكِ مدرسةً تدمج بين النشاطات البدنية والتعليم على حد سواء، وتساعد الطلاب بمختلف المهارات والقدرات على تطوير حبهم للتحرك.


ألعاب حركية في المنزل

الألعاب المنزلية حل مثالي لجميع الظروف الجوية ولإبعاد أفراد العائلة عن شاشات التلفاز قليلًا، وإليك فيما يأتي بعض الأفكار لممارسة الألعاب الحركية في أماكن مغلقة أو حتى ضيقة كالممرات ولمختلف الأعمار مع التركيز على عنصر الترفيه[٤]:

  • معركة الوسائد.
  • الوقوف على اليدين: إذ إنّها أكثر ما يفيد العضلات الأساسية ويحسن تدفق الدم نحو الدماغ.
  • سباق عربة اليد إذ يوفر هذا النشاط تمرينًا حقيقيًا.
  • سباقات الحيوانات: كقفزة مثل الضفدع والأرنب أو قرفصاء البطة وهكذا.
  • كرة البالون: ويمكن لعبها بطرق مختلفة أو تحويلها إلى تنس البالون كنوع من التغيير.
  • لعبة التفتيش: وذلك بكتابة أدلة حول أشياء مخفية داخل الشقة، وعلى الأطفال التسابق للعثور عليها والفوز بجائزة صغيرة.
  • سباق التنظيف: ولتطبيقه اضبطي مؤقتًا لتحديد الطفل الفائز بتنظيف الغرفة في أسرع وقت.
  • بطاقة دغدغة: إذ يطارد حامل هذه البطاقة باقي الأطفال ويدغدغ من يمسكه.
  • البولينج: وهي مناسبة للعب داخل ممر بملء عدد من الزجاجات بالماء ورمي أي كرة عليها.
  • حبل القفز وذلك في حال عدم إزعاج جيران الطابق السفلي.
  • التزحلق على الجوارب: والتنافس على الانزلاق من أبعد مسافة مع مراعاة إزالة أثاث الغرفة.
  • ضغط الفشار: وذلك بوضع وعاء الفشار على الأرض، والبدء بممارسة تمرين الضغط والتقاط حبة فشار باللسان في كل انخفاض.


المراجع

  1. "The Significance of Creative Movement for Kids", nurturednoggins,14-3-2020، Retrieved 11-7-2020. Edited.
  2. Stephanie Glover (6-5-2015), "8 Movement Games for Little Kids"، care, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  3. Sara Smeaton (9-9-2013), "10 ways to encourage your kids to love moving"، activeforlife, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  4. Anna Fader (2-5-2018), "25 Exercise Games and Indoor Activities to Get Kids Moving"، mommypoppins, Retrieved 1-7-2020. Edited.