هذه الألعاب تناسب طفلك حتى شهره السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
هذه الألعاب تناسب طفلك حتى شهره السادس

كيف يكون اللعب مهمًا لتطور طفلكِ؟

اعترفت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان باللعب كحقّ لكلّ طفل؛ إذ إنّ اللّعب مهم للغاية لتحقيق النمو الأمثل للأطفال، بعدما أصبحت توجد العديد من القوى والعقبات أمام ممارسة الأطفال للعب المجاني، ومنها عمالة الأطفال والحروب والعنف الأسري ومحدودية دخل الأسر، إذ أصبحت طريقة تربية الأطفال بأسلوب سريع ومضغوط تزداد بسرعة في الآونة الأخيرة، ممّا يحدّ من فوائد اللعب والحركة العائدة على الأطفال وإمكانياتهم، ويُعدّ وقت الفراغ المتاح للعب ضروري للرفاه المعرفي والجسدي والاجتماعي والعاطفي للأطفال والشباب، وإليكِ سيدتي مجموعة من الأسباب التي تجعلكِ تلعبين مع أطفالك أو توفيرين لهم وقتًا مخصصًا للعب، ومنها[١]:

  • يسمح اللعب بتطوير خيال الأطفال ومهارتهم وقوتهم الجسدية والمعرفية والعاطفية.
  • يُعدّ اللعب مهمًا لتنمية صحة دماغ الأطفال.
  • يساعد اللعب على تطوير كفاءات جديدة لدى الأطفال؛ إذ يساهم في تعزيز الثقة والمرونة التي سيحتاجون إليها لمواجهة التحديات المستقبلية.
  • يسمح اللعب للأطفال بالانخراط والتفاعل مع العالم من حولهم في سن مبكرة جدًا.
  • يسمح اللعب للأطفال بالتغلب على مخاوفهم أثناء ممارسة أدوار البالغين، أو بالاشتراك مع الأطفال الآخرين أو مقدمي الرعاية البالغين؛ وذلك من خلال إنشاء واستكشاف عالم يمكنهم إتقانه.
  • يسمح اللعب غير الموجه للأطفال بتعلم كيفية العمل في مجموعات، ومهارة المشاركة، ومهارة التفاوض وحل النزاعات، وتعلم مهارات الدفاع عن النفس.
  • يمارس الأطفال من خلال اللعب مهارة صنع القرار، كما يمكنهم أيضًا اكتشاف مجالات اهتمامهم والمضي قدمًا بالسرعة التي تناسبهم، وبالنهاية الانخراط الكامل في العواطف التي يرغبون في تجربتها.
  • يزيد اللعب من النشاط البدني للأطفال؛ مما يُعدّ إحدى الطرق الاستراتيجية لحل وباء السمنة عند الأطفال.
  • يساعد اللعب الأطفال على التكيف مع البيئة المدرسية، وتعزيز الاستعداد الأكاديمي للأطفال؛ مثل سلوكيات التعلم، ومهارات حل المشاكل.
  • يُعدّ اللعب والوقت غير المجدول له من المكونات المهمة للتعلم الاجتماعي العاطفي؛ إذ إنه يسمح للأطفال بالتفاعل والانخراط مع الأقران.
  • يُكوّن اللعب ذكريات سعيدة ومليئة بالفرح لمرحلة الطفولة القصيرة.


إليكِ قائمة بالألعاب المناسبة لطفلكِ حتى شهره السادس

يتطور لعب الطفل مع استمرار النمو؛ إذ تتغيّر الطريقة التي يلعب بها، ويصبح أكثر إبداعًا، ويقوم بتجربة الكثير من الألعاب والأفكار، كما يحتاج لمساحة أكبر ووقت أكثر للعب، ويجرب الأطفال أشكالًا مختلفة من اللعب خلال نموهم؛ إذ يشمل ذلك اللعب بمفردهم، واللعب جنبًا إلى جنب مع الأطفال الآخرين ، واللعب بشكل تفاعلي مع الأطفال الآخرين، وتُعدّ الأم ووجهها وصوتها أفضل لعبة بالنسبة للمرحلة العمرية الأولى من حياة الطفل؛ وهي مرحلة حديثي الولادة والرضع[٢]، وإليكِ سيدتي قائمة بالألعاب والأنشطة المناسبة لطفلكِ حتى شهره السادس، ومنها[٢][٣]:

  • أنشطة وقت الاستحمام: أجلسي الطفل داخل حوض الاستحمام؛ إذ يمكن للطفل في عمر ستة أشهر أن يجلس دون دعم، وضعي بعض الألعاب المختلفة حوله، وأمسكي بيد الطفل واجعليه يرمي الألعاب في الماء، كرري هذا الفعل عدة مرات حتى يكرر الطفل ردة فعله، ويُعدّ هذا النشاط مفيدًا لتقوية أسفل ظهر طفلك وعضلاته الأخرى، كما يقوي المهارات البدنية بشكل عام.
  • أنشطة الرقص: استلقي على السرير واجعلي رأسك مائلًا، وضعي طفلكِ في حضنك بطريقة مواجهة لك تمامًا، وابدئي بغناء بعض أغاني الأطفال له مع تحريك يديه و إدارة جذعه بما يتوافق مع الأغنية، ويمكن تشغيل الموسيقى أو الغناء مع أغاني الأطفال أيضًا؛ إذ يجعل ذلك الأمر أكثر متعة، وكوني مستُعدّة لرؤية طفلك يضحك ويتفاعل معك، و يطور هذا النشاط من المهارات الاجتماعية لطفلك، كما يساعده في تنسيق الحركة مع الصوت.
  • نشاط القراءة: ضعي طفلكِ في حضنكِ وافتحي كتاب القصص المصورة أمامه، ثم ابدئي بالقراءة له من الصفحة الأولى، مع مراعاة الإشارة إلى الصور أثناء قراءة القصة له، واذكري أسماء الصور؛ مثلًا قولي أسد وكرري قول الكلمة أثناء الإشارة إلى رسم توضيحي للأسد، وعندما يحاول طفلك أن يكرر الكلمات التي يسمعها شجعيه وردي عليه بسؤال أو ببعض كلمات المديح، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتطوير الفهم الأساسي للأنماط، ومهارات الإدراك البصري والاستماع.
  • نشاط اللعب بالفقاعات: كل ما تحتاجينه سيدتي هو أداة لصنع الفقاعات وشريك في المرح مع طفلك، واجلسي بجانب طفلك و اطلبي من شريكك صنع الفقاعات ونفخها داخل خط رؤية طفلك ليتمكن من تعقبها حين تطفو بعيدًا أو تنفجر، وقومي أنت بلفت انتباه طفلك للفقاعات العائمة، وحاولي الإمساك باحدى الفقاعات لتشجعي طفلكِ على مد يده لتجربة ذلك، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتطوير تتبع الأشياء، وتطوير الرؤية، والتنسيق بين العضلات والبصر لدى طفلك.
  • نشاط اللعب بالمكعبات الملونة: بحلول طفلك شهره السادس تتطوّر لديه القدرة على الإمساك بالأشياء، ويُعدّ نشاط اللعب بالمكعبات الملونة طريقة لطيفة لممارسة هذه المهارة، واجعلي طفلك يجلس أثناء ترتيبك للمكعبات فوق بعضها، واطلبي منه الإمساك بها وساعديه لتوجيه يده نحوها، قد لا ينجح طفلك بالنشاط من أول مرة لكن مشهد المكعبات الملونة الجذابة سيلفت انتباهه إلى فهم وجود كل مكعب تلو الآخر، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتطوير تنسيق عضلات اليد، والقدرة على الإمساك، وتنسيق اليد والعين لدى طفلك.
  • لعبة الاختباء: تُعدّ لعبة الاختباء نشاطًا محفزًا لطفلك البالغ من العمر ستة أشهر؛ إذ يمكنها تعزيز اسم الطفل في ذهنه، ويمكن لعب هذه اللعبة بإجلاس طفلكِ إلى جانبكِ، وجعل شريك آخر في اللعب يختبئ خلف أريكة أو ستارة ويقول اسم الطفل، وبهذا يبدأ طفلك بالنظر حوله لتحديد مصدر الصوت بفضول، شجعيه وأعطيه أدلة بالإشارة إلى أين يوجد هذا الشخص، يُعدّ هذا النشاط ممتعًا ومثيرًا لدهشة الطفل إذ يمكن للعائلة بأكملها المشاركة باللعب، ويساعد هذا النشاط في تطوير مهارات الحس السمعي، وتحديد مصادر الصوت لدى الأطفال.
  • لعبة النط: لا يستطيع طفلك البالغ من العمر ستة أشهر حمل وزن جسمه والوقوف، لذا عليكِ سيدتي أن تمسكي طفلك عموديًا بين ذراعيه على سطح ناعم مثل المرتبة أو الفراش، ثم الانتظار حتى تستقر أقدامه بقوة على السطح، بعدها قومي برفعه بلطف لأعلى ولأسفل ولاحظي ارتداد أقدام طفلك أثناء تكرار لعبة النط، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتطوير مهارة التوازن الأساسية لدى الطفل، وقوة العضلات وتحسين نطاق الحركة لديه.
  • لعبة الطعام المهروس: يستطيع طفلك البالغ من العمر ستة أشهر استهلاك الطعام الصلب المهروس، ويمكن الاستفادة من ذلك في صنع لعبة ممتعة للطفل؛ إذ يمكن هرس مجموعة مختلفة الألوان من الخضراوات والفواكه ووضعها على مشمع بلاستيكي لتجنب حدوث الفوضى، ثم اغمسي يدي طفلكِ في الطعام المهروس واطبعيها على ورقة بيضاء، وكرري ذلك عدة مرات للطفل لطبع بصمات يدوية مختلفة الألوان، وبذلك يكون طفلكِ قد حصل على جلسة فنية بألوان طبيعية صالحة للأكل، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتطوير مهارات التحفيز البصري من خلال الألوان الزاهية، والإدراك اللمسي العام لدى الطفل.
  • لعبة الصندوق الصاخب: تُعدّ لعبة الصندوق الصاخب لعبة سهلة التحضير؛ كل ما عليكِ فعله سيدتي هو ملء صندوق أو وعاء بلاستيكي شفاف بحبوب الأطفال الملونة وإغلاق الوعاء بإحكام، ثم إحضار الوعاء ورجه أمام الطفل وتكرار ذلك حتى يستطيع الطفل محاولة الإمساك به ورجه بنفسه؛ إذ إن الصوت المنبثق من الصندوق يجذب انتباه الطفل، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتنمية مهارة السبب والنتيجة ومهارة فهم علاقة الصوت والحركة لدى الطفل.
  • لعبة كرة الشاطئ: يمكنكِ سيدتي لعب هذا النشاط مع طفلكِ في داخل المنزل أو خارجه، كلّ ما عليكِ فعله هو جعل طفلكِ يجلس على مسافة منكِ، وبعدها حاولي جذب انتباهه للكرة من خلال لفها بين يديكِ ثم ادفعيها نحوه ببطء، وشجّعيه على الإمساك بها، وبمجرد أن يتمكن من وضع يده على الكرة سيحاول تجربة الكرة عن طريق تحريكها أو ضربها أو ببساطة رفعها، وفي كل الحالات يستخدم طفلك عضلاته مما يزيد من قوتها، ويُعدّ هذا النشاط مهمًا لتنمية مهارة تتبع الأشياء، وتطوير قوة العضلات الكلية.
  • لعبة شد الحبل: تُمرّن لعبة شد الحبل قبضة الطفل البالغ من العمر ستة أشهر لتصبح أكثر قوة ورشاقة في هذا العمر، ويمكنكِ سيدتي تنفيذ هذه اللعبة باستخدام أي نوع من الخيوط أو الحبال الناعمة المصنوعة من الصوف أو الأقمشة غير المؤذية لبشرة الطفل، ثم وضع أحد طرفي الخيط في يد الطفل والطرف الآخر بيدك، حاولي شد الحبل برفق من يد الطفل، سيتخلى بالبداية الطفل عن الحبل لكن مع تكرار اللعبة وتشجيعك المستمر سيحاول الإمساك به، وتُعدّ هذه اللعبة البسيطة مهمة لتقوية قبضة الطفل والمرونة الإجمالية لأصابعه.
  • لعبة الدراجة: ينسى الآباء غالبًا تمرين أرجل الطفل؛ إذ تشكل الأرجل جزءًا كبيرًا من وزن عضلة الجسم، ويوفر تمرين الدراجة النشاط الضروري لعضلات ساق الطفل، كل ما عليكِ فعله سيدتي هو وضع طفلك على ظهره على سطح ناعم، ثم رفع كلا الساقين برفق، والبدء بثنيهما وتحريكهما بحركة دائرية دورية تشبه حركة استخدام دواسة الدراجة، مع غناء بعض الأغاني للطفل للحصول على متعة أكبر خلال تنفيذ النشاط، ويُعدّ تمرينًا بسيطًا وسهلًا لتقوية الساقين وعضلات البطن لدى الطفل.
  • أنشطة تطوير السمع والحركة: ومن هذه الأنشطة تشغيل الموسيقى والأغاني للطفل الرضيع، أو الغناء له مع مداعبة بطنه بالنقر عليه أثناء الغناء، أو استخدام الأجراس لجذب انتباهه.
  • أنشطة لنمو الطفل الاجتماعي والعاطفي: يمكن استخدام لعبة إخفاء الوجه ثم إظهاره وقول كلمة بيكابوو للطفل كمثال على هذه الأنشطة.
  • أنشطة تطوير الشعور باللمس: ومن هذه الأنشطة دغدغة الطفل دغدغة لطيفة، أو جعله يتحسس موادًا ذات نسيج مختلف في كل مرة مثل الريش أو الطين أو المعدن أو الرغوة.
  • أنشطة لجعل الطفل يزحف ويقف ويمشي: ويمكن استخدام الأثاث أو الكرات أو الصناديق المتينة للمساعدة في المشي والحبي.
  • أنشطة لتطوير قوة العضلات والسيطرة عليها: كتنظيم وقت يومي للاستلقاء على البطن واللعب الأرضي؛ إذ تتيح هذه الأنشطة للطفل رؤية العالم وتجربته من منظور مختلف.
  • أنشطة تشجع الطفل على استخدام اليدين للوصول لها وقبضها وفهمها: ويمكن استخدام الأشياء ذات الأحجام والألوان والأشكال المختلفة الجذابة في ذلك.


من حياتكِ لكِ

إليكِ سيدتي قائمة ببعض ما يمكنكِ أن تعلّميه لطفلكِ بعمر 6 أشهر، ومنها[٤]:

  • مهارة الجلوس: يمكنكِ سيدتي تعليم طفلك الجلوس في عمر الستة شهور، لا سيما إذا كان طفلك يتحكم في رأسه جيدًا، ولفعل ذلك عليكِ اولًا وضع الطفل على ظهره، ثم وضع يديك تحته وشده ببطء للصعود في وضعية الجلوس، وعندما يبدأ الطفل باستخدام عضلاته للصعود يمكنكِ الإمساك بيديه وجعله يفعل تمارين الجلوس، وتساعد هذه التمارين في شد عضلات الطفل، وتُعدّ مهمة لتطوير مهارة التحكم في الرأس.
  • مهارة الركل: يمكنكِ سيدتي تعليم طفلك مهارة الركل من خلال أخذ بعض قطع القماش الملونة، ووضعها أسفل الأريكة بطريقة تجعلها تتدلى كالستائر، ثم قومي بوضع طفلك على ظهره بالقرب من هذه القطع، وشجيعه ليبدأ بركلها، ويمكنكِ جعل اللعبة أكثر تحديًا بنقل طفلك بعيدًا عن قطع القماش وتشجيعه للوصول إليها، وسيتعلم طفلك من خلال هذا النشاط التكامل الحسي وشد الذقن، والوعي بأجزاء الجسم، وظاهرة السبب والنتيجة، فضلًا عن الركل.
  • مهارة التقليد: يستمتع الأطفال في عمر الستة شهور في تقليد الأشخاص الذين يحبونهم، لا سيما تقليد الأم، ويمكنكِ سيدتي تعليم طفلك هذه المهارة بالبدء بأمور بسيطة وسهلة؛ كأن تلوحي بيدك لأعلى وأسفل وتعليم الطفل تقليد هذه الحركة، أو إغلاق عينيك وفتحها، ويمكنكِ بعد إتقان الطفل لها إضافة المزيد من الحركات والاستمتاع بمشاهدة ردود فعل طفلك عليها، ويطور هذا النشاط قوة الذاكرة لدى الطفل، ويساعده على فهم كيفية عمل التقليد.
  • مهارة الحديث: يحب الأطفال والرضع عمومًا أن يثرثروا ويصدروا أصواتًا؛ إذ يجدونه أمرًا مثيرًا لا سيما عند استجابة الأشخاص لهم، لذا كل ما عليكِ فعله سيدتي لتعليم طفلك الحديث هو الحديث مع طفلك وعندما يتفاعل الطفل معك أصدري أصوات مختلفة واستجيبي له بابتسامة، ويمكنكِ أيضًا الكلام مع الطفل عن الملابس التي يرتديها ووصفها له، أو شرح ما هو الطعام الذي يأكله، أو الأشياء المختلفة المحيطة به، كل هذه الأمور تساعده على الحديث وتحسن لغة الطفل ومهارات الاستماع لديه.
  • مهارة الغناء: غناء التهويدات للطفل قبل النوم عادة تمارس منذ عصور مضت، ويمكنكِ سيدتي تعليم طفلك الغناء من خلال غناء الأغاني والتهويدات له، ويمكنكِ أيضًا صنع أي أغنية وغناؤها لطفلك على أنها تهويدة؛ إذ لا تحتاجين فقط إلى القيام بذلك في الليل، فيمكنكِ إنشاء أغاني خاصة بكل نشاط؛ كالاستحمام أو تناول الطعام أو تغيير الملابس، فقط قومي بتغير نبرة صوتك لجعله مميزًا ومختلفًا عن العادة؛ ليتعلم الطفل التمييز السمعي.
  • مهارة التصفيق: عندما يبلغ طفلك ستة أشهر يبدأ بتعلم التصفيق، فالتصفيق بالنسبة للأطفال أمر ممتع ويحبونه كثيرًا، لذا كل ما عليكِ سيدتي هو تشجيع الطفل على التصفيق وذلك بوضع يدي الطفل بين يديك والبدء بالتصفيق، وقول كلمات مثل هيا صفق صفق، أو غناء أغنية مناسبة لذلك، وبعد تعلمه التصفيق قومي بالتصفيق معه في كل مرة لتمنحيه نوعًا من المرح، إذ يعلم التصفيق الأطفال الانتباه على الاصوات، كما يعرفهم بعالم القوافي والنغمات.
  • مهارة الطيران: يحب الأطفال الحضن، والتحرك حولهم، واللعب معهم، لذا فإن نشاط التحليق نشاط ممتع لطفل في عمر الستة أشهر، ويمكنكِ سيدتي القيام بذلك من خلال وضع الطفل على بطنه في حضنك، ثم الإمساك بيديه مع مراعاة دعم القسم الأوسط لديه بعناية، ثم ارفعي الطفل برفق وحرّكيه إلى أعلى وإلى أسفل وإلى الخلف والأمام، تمامًا مثل الطيور أو الطائرات، وسوف تلاحظين كيف يصرخ طفلك ضاحكًا بسبب عامل المفاجأة للتنقل في اتجاهات مختلفة، ويسمح هذا النشاط للطفل النظر بمنظور مختلف للأشياء من حوله.


المراجع

  1. Kenneth R. Ginsburg, "The Importance of Play in Promoting Healthy Child Development and Maintaining Strong Parent-Child Bonds"، pediatrics.aappublications, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Why play is important", raisingchildren,24-06-2019، Retrieved 9-6-2020. Edited.
  3. ROHIT GAROO (5-9-2019), " 15 Games And Activities For 6-Month-Old Baby"، momjunction, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  4. Mahak Arora (6-6-2018), "Developmental Activities for a 6-Month-Old Baby"، parenting, Retrieved 9-6-2020. Edited.

91 مشاهدة