اشكال الحضانات من الداخل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اشكال الحضانات من الداخل

 

بواسطة عائشة أبو اللبن

يمرّ الإنسان بمراحل عمريّة منذ الولادة، حيث تبدأ من مرحلة الحضانة التي ينتقل فيها الطفل من بيته إلى مكان منظم ومرتب، قد يكون انتقاله بسبب عمل الأم خارج البيت، فترسله الأم لقضاء وقت لعدة ساعات خلال اليوم، لذا يجب أن تكون الحضانة ذات صفات مميزة وجيدة، ومناسبة لاستقبال الأطفال فيها، لتشجيع الأطفال على عمل علاقات اجتماعية، وتنمية مهاراتهم؛ لأنهم أمانة في أعناقنا، وعلينا الاهتمام بهم، وإنشاء جيل يُفيد المجتمع، ويكون قائمًا على التعاون والحب، وتحقيق الذات، لذا يجب أن تكوني سيدتي على دراية وعلم عند وضع طفلك في الحضانة، والاهتمام بزيارته والتّعرف على أقسامه من الداخل والخارج، وعلى راحة طفلك.

 

مواصفات الحضانة من الداخل

  • يُفضل أن يكون بناء الحضانة في الطابق الأول، مضافًا إليها حديقة في الخارج للعب الأطفال فيها، ويُفضل أن تحتوي على رمال يلعبون فيها بحرية، وتحتوي على أشجار لتُعطي الجو هواءً نقيًّا وجوًّا منعشًا.
  • يجب أن تكون ذات تهوية جيدة، وتدخلها أشعّة الشمس، ويُفضّل أن تكون الشّبابيك قصيرةً وعليها حماية؛ ليستطيع الطّفل النظر من خلالها والاستمتاع بالمناظر الخارجية.
  • أماكن مرفقة للحضانة بوجود حيوانات أليفة توضع في أقفاص لتسلية الأطفال، والتعرف عليها.
  • تجنب وضع السيراميك كأرضية الحضانة، لعدم إيذاء الأطفال وأن تكون الأرضية مطاطيةً أو مفروشةً بالسّجاد.
  • توفير مياه صالحة للشّرب، وأن تكون في متناول الأطفال.
  • دورة مياه صحيّة تحتوي على مواصفات جيدة، وأن يكون طول المغاسل والحمامات مناسبًا للأطفال.
  • يجب أن تحتوي الحضانة على غرفة للمديرة المسؤولة عن الروضة، وغرفة للمربيات، وغرفة للعناية بالأطفال وطبيبة أو ممرضة لفحص الأطفال ومعالجتهم إذا قضت الحاجة، وصيدليّة تحتوي على بعض المسكّنات والعلاجات الخاصة بالأطفال.
  • أن يكون البناء بعيدًا عن المصانع، أو الأماكن المزعجة، ليتمكَّن الأطفال من النّوم والراحة بهدوء.
  • يُفضّل تخصيص أماكن لنوم الأطفال الرُّضع، بعيدًا عن الفوضى.
  • محاولة تخصيص أماكن للعب كالمراجيح وممارسة الفنون؛ لإبداع مهارات الأطفال فيها.
  • يجب أن يوجد مكان خاص لاستقبال الأمهات وقت الفراغ، وعند تقديمنشاطات واحتفالات في الحضانة.
  • أن تحتوي على عدد من الغرف يُناسب عدد الأطفال.
  • وجود أماكن لتسليّة الأطفال، كوجود تلفاز وألعاب.
  • تجنُّب وجود الألعاب التي تُسبّب الأذى للأطفال، كأن تكون حادةً أو معدنيّةً تضر الطفل.
  • توفير ثلاجة لحفظ الأطعمة من التلف.
  • تخصيص أماكن لوجود رسومات كرتونية؛ ليستمتع الأطفال بالنظر إليها، ووجود مكان ليتمكن الأطفال من الرسم على الجدران.
  • العناية بالنّظافة في الحضانة، وخصوصًا المطبخ؛ لسلامة صحة الأطفال وعدم تعرّضهم للأمراض.
  • العناية بتدريب الأطفال حسب أعمارهم، فقبل عمر 4 سنوات يُدرّب الأطفال على الحركات واللعب باستعمال الحواس حسب قدرات الأطفال، أمّا بعد عمر 4 سنوات يدريبون على الكتابة البسيطة والرَّسم.
  • توفير المدفأة في فصل الشّتاء والمكيفات في الصيف، وتوفير أغطية تكفي للأطفال.
  • توفير معلمات ذوات خبرة وكفاءة.

 

أهمية الحضانة بالنسبة للأطفال

  • ذهاب الأم إلى العمل، يجعل الطفل يقضي وقتًا في مكان آمن ومريح.
  • تقوية علاقة الطّفل مع غيره من الأطفال، ممّا يُؤدي إلى تنمية شخصية الطفل، حتى لو لم تكن الأم عاملةً.
  • تعليم الطّفل على أمور النظافة والاعتماد على النفس في كثير من الأمور، وحب المشاركة والتَّعاون.
  • تفريغ الطاقة الزائدة عند الأطفال، عن طريق اللعب، والمهارات الكامنة عنده.
  • تعليم الأطفال منذ 4 سنوات، كيفيّة كتابة الحروف والقراءة، وتهيئته لدخول المدرسة.

 

عيوب الحضانات

  • انتقال عدوى الأمراض من الأطفال، بسبب ضعف المناعة.
  • تعلُّم الطفل سلوكًا عدوانيًّا، نتيجة اختلاطه بالأطفال.
  • إهمال بعض الأطفال عن غيرهم، خصوصًا إذا طالت مدّة وجود الطفل في الحضانة، مما يُسبب له الشعور بالملل.
  • إضعاف علاقة الأطفال بأمهاتهم.