اسهل طريقة لتعليم الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٧ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اسهل طريقة لتعليم الاطفال

 

في حين يجد الكثير من الناس بأن تعليم الأطفال عملية سهلة وتأتي بنتائج طيبة، وهذا صحيح، إلا أن الكثير يجدها مُجهدة، وتحتاج إلى الكثير من تكريس النفس والوقت، وهو أمرٌ صحيحٌ أيضًا، فلكل طفلٍ قدراته، وطرقه الخاصة في التقاط المعلومات، لذلك يجب بدايةً تحديد تلك الطرق لبدء عملية تعليم ناجحة.

أسهل طريقة لتعليم الأطفال

يُجدر الإشارة إلى أن الأساليب والتقنيات المُستخدمة في التعليم، تختلف باختلاف الموضوع، فكما أن لكل طفلٍ طريقته في التعلم، فلكل موضوعٍ تقنيات خاصة به. هناك 7 أنماط أساسية للتعليم، والتي يمكن من خلالها، إيجاد أنسب الطرق لتعليم أي طفل وأي موضوع، ومن المهم ملاحظة أن العديد من الأطفال يتعلمون جيدًا بمزيج من أنماط التعلم.

النمط البصري

لمساعدة الطفل الذي يتعلم بالنمط البصري على فهم الأفكار أسرع، فيجب استخدام الصور، والرموز، والرسوم البيانية، والمعلومات المُعرّفة بالألوان، على سبيل المثال، تعليم الطفل ربط الحذاء بصريًا تعني تنفيذ العملية أمامه خطوةً خطوة، وفي حال تدريس مادة أكاديمية، فيجب السماح له بالبحث عن الموضوع، كما أن استخدام الرسومات، وتجميع النتائج التي توصل إليها في ملصق أو لوحة تساعد في الأمر.

ويمكن للمتعلم البصري أيضًا الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل إذا صُنفت وفق الألوان، حيث يمكن تلوين أجزاء من النص عند القراءة لتعليم قواعد اللغة، وتحديد الأرقام الفردية بلون والزوجية بلونٍ آخر، لذلك فإن الاحتفاظ بأقلام ملونة مختلفة، وأقلام التخطيط، والملصقات مهم في هذا النمط التعليمي.

النمط السمعي

في هذا النمط، يتعلم الطفل أفضل باستخدام تقنيات التدريس التي تعتمد على الصوت، مثل إنشاء قصة، أو أغنية تتضمن المفاهيم الرئيسة للموضوع، ويمكن تشجيعه لإعادة كتابة كلمات الأغاني المفضلة لديه لتعلم أشياء جديدة، كما يمكن استخدام الموسيقى لضبط البيئة التعليمية المحيطة به.

وللفت نظر المُتعلم السمعي لموضوع معين يعتبره مملًا، فيمكن دمجه مع لحن للمساعدة في عملية التعليم، وبالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، يمكن استخدم القصص الشفوية والغناء لهم.

النمط اللفظي

يعتمد النمط اللفظي استخدام الكلمات، مثل نسخ العبارات والكلمات، وأخذ الملاحظات، والقراءة بصوتٍ عالٍ، والاستماع إلى التسجيلات الصوتية، والمناقشات، حيث يمكن تدريس الإملاء من خلال كتابتها بشكل صحيح عدةٍ مرات على قطعة من الورق أو على لوحٍ أبيض، والمساعدة على فهم القواعد من خلال كتابتها على لوحة.

النمط الحركي

يتعلم الطفل في هذا النمط من خلال النشاط البدني الذي يخص الموضوع، كبناء مجسمات على شكل الحروف لتعلمها، كما تُعدّ الرحلات الميدانية، والأجهزة اللوحية، والمشاركة في اللعب طرقًا فعالة في تدريس الطفل الذي يعتمد على النمط الحركي، كما يساعد التشجيعُ الطفلَ للتعلم من أخطائه والمحاولات الفاشلة.

النمط المنطقي

يحتاج الطفل المنطقي إلى معرفة السبب، وعادةً ما يميل هذا النوع من الأطفال إلى دراسة الرياضيات والهندسة، لأنها تتبع القواعد المنطقية، فيمكن استخدام حل المشكلة كوسيلة لتعليم مواد جديدة، على سبيل المثال، يجب على الطفل تطوير فرضية يمكنه اختبارها، ومناقشته حول ما إذا فشلت أو نجحت، ومعرفة سبب نجاحها أو فشلها.

النمط الاجتماعي

وهذا النمط يعتمد على التعلم الجماعي، ويمكن تعليم الطفل من خلال لعب الأدوار، أو المشاريع الجماعية، والسماح للطفل بالتفاعل مع الآخرين، وتسهيل المناقشات، وتشجيع التعاون، والطفل الذي يعتمد النمط الاجتماعي يمكن أن يكون صديقًا جيد بالمراسلة.

النمط الفردي

يُفضل الطفل الذي يعتمد هذا النمط في التقاط المعلومات التعليم الفردي أو التعلم الذاتي، ويمكن أن تركز الخطط الدراسية حول الأشياء التي يهتم بها الطفل، على سبيل المثال، إذا كان الطفل يحب الطائرات فيمكن استخدامها لتعليمه حول الجاذبية، والطقس، والفيزياء، وهذا النوع من الأطفال يستمتعون بمشاهدة أشرطة الفيديو، والقراءة..