أهمية صلة الرحم

صلة الرحم

فرض الله سبحانه وتعالى صلة الرحم على عباده، فهي واجبة على جميع المسلمين، وقد وردت الكثير من الآيات القرآنية، والأحاديث النبويَّة التي حثَّت على الالتزام بفريضة صلة الرحم، ويرجع ذلك لمدى أهميتها في الدين الإسلاميّ، وقدرتها الكبيرة على التأثير في المجتمع، وإصلاحه، كما أنَّ العائلة هي الأساس الذي تُبنى عليه مبادئ المجتمع، وقيمه، ومن خلالها يتحقَّق تقدّمه، ولذلك حرصت الشريعة الإسلاميَّة على تعزيز روابط المحبة، وتحقيق مفهوم الرحمة بين أفراد المجتمع، وتحديدًا ضمن العائلة الواحدة؛ حيث يساهم ذلك كثيرًا في بناء مجتمع قويّ، ومتماسك، وقادر على مواجهة صعوبات الحياة، والتعامل معها، وقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ) [الأنفال: 75]، وممّا تجدُر الإشارة إليه أنّ أولي الأرحام الذين ذكرتهم الآية الكريمة هم: الأبوان، والأخوة، وأبناء الأخوة، والأعمام، والعمات، وأبناؤهم، والأخوال، والخالات، وأبناؤهم، وقد فرضت الشريعة الإسلاميَّة زيارتهم، والتواصل معهم، وتفقدّهم، وجعلت في فعل هذا الأمر الكثير من الخير، وجزيل الثواب، ونهت كذلك عن مقاطعتهم، وعدم السؤال عنهم، وجعلت في قطع الأرحام الكثير من الشر، والعذاب الشديد، وانقطاع الخير من بينهم، ومن الجدير بالذكر أنَّ صلة الرحم واجبة على المسلم حتى لمن أساء إليه، ويجب عليه أن يبدأ بالسلام، ويحرص على إرجاع العلاقات، وبنائها من جديد، وبهذا يكون قد كسب أجرين، هما: أجر السلام على من جفاه، وأجر صلة الرحم، وفي هذا المقال حديث عن أهمية صلة الرحم، وفضلها[١].


أهمية صلة الرحم

تُعدّ صلة الرحم من أكثر الأمور تأثيرًا على تقدُّم الفرد والمجتمع، فهي تُحقِّق الشعور بالراحة والسكينة، والاستقرار النفسيّ عند الفرد بسبب وجوده مع أقاربه، وتواصله معهم باستمرار بعيدًا عن المشاكل والخلافات، وبالتالي تحقيق مفهوم التكافل الاجتماعيّ بين أفراد العائلة في أوقات الشدة والرخاء ممّا يساهم كثيرًا في رفعة المجتمع، وبنائه على أساس سليم؛ وذلك لأنَّ العائلة هي الأساس الأوليّ الذي يقوم عليه بنيان المجتمع السليم، وبها تتحقَّق نهضته، فوجود العائلة ضمن إطار التفاهم والتقارب يُعزِّز كثيرًا من مفاهيم التعاون، ومواجهة الظروف الصعبة، والتكافل على الخير، ومواجهة الصعاب، ممّا يجعل من الحياة أكثر سهولةً، وأهون على النفس، كما أنَّه بصلة الرحم يتفقَّد الفرد أقاربه، ويسأل عن أحوالهم، فيزور مرضاهم، ويعاون المحتاج منهم، ويشاركهم الفرح والحزن، وفي وقت الحاجة يجدهم بالقرب منه ليقفوا معه في ظروفه الصعبة، وهذا هو حال المسلمين جميًعا مع بعضهم البعض، ولذلك يجب أن يكون هذا هو الحال بين أفراد العائلة الواحدة، وفي صلة الرحم يتحقَّق رضا الله سبحانه وتعالى، ومتى ما رضي الله عز وجل عن عباده أرضاهم، وأكرمهم، ووسَّع عليهم من فضله، ورزقهم في الدنيا والآخرة[٢].


كيفية صلة الرحم

تكون صلة الرحم من خلال مجموعة من الأمور، ومنها[٣]:

  • تفقُّد أحوالهم الماديّة، ومساعدتهم فيها.
  • زيارة المريض منهم، والاطمئنان عليه.
  • الدعاء لهم بالغيب، وذكرهم بالخير.
  • زيارتهم باستمرار، والسؤال عنهم.
  • مشاركتهم في السرَّاء، والضرَّاء.


المراجع

  1. "صلة الرحم "، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019.
  2. "صلة الرحم في الإسلام"، arhamy، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019.
  3. "فضل صلة الرحم في القرآن الكريم والسنة النبوية"، islamway، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019.
257 مشاهدة