اضرار الجوز عين الجمل

اضرار الجوز عين الجمل

أضرار الجوز عين الجمل

فيما يلي بعض الأضرار التي قد تترتّب على تناول جوز عين الجمل أو الجوز أو بالإنجليزية (Walnut)[١][٢]:

  1. حساسية الجوز: يندرج الجوز ضمن قائمة الأطعمة الأكثر تسبّبًا بالحساسية، وفي معظم الحالات، تكون أعراض حساسية الجوز شديدة، وقد تشمل صدمة الحساسية (الحساسية المفرطة)، والّتي قد تكون قاتلة في حال تركت دون علاج، ويتوجّب على الأفراد المصابين بحساسية الجوز تجنبه تمامًا.
  2. تراجع امتصاص المعادن: قد يتسبّب تناول الجوز بتراجع امتصاص الجهاز الهضمي لبعض المعادن، -مثل الزنك والحديد-؛ ويُعزَى ذلك إلى محتواه الكبير من حمض الفيتيك، وحمض الفيتيك، هو مادة تتسبب بضعف امتصاص المعادن، ويكون الأفراد الذين يتبعون أنظمة غذائية غير متوازنة وغنية بحمض الفيتيك أكثر عرضةً للإصابة بنقص المعادن، ومن الأغذية الغنية بهذا الحمض ما يأتي[٣]:
    1. المكسرات.
    2. الحبوب الغذائية.
    3. الفاصولياء.
    4. البذور، كبذور الكتان وبذور السمسم.
  3. تفاقم القرحة: قد يؤدي الجوز إلى تفاقم القرحة لدى المعرضين لها، وذلك بسبب محتواه الكبير من الألياف، ولكن يحتاج هذا الأثر الجانبي إلى مزيد من الدراسات لإثباته.
  4. قد يؤدي إلى زيادة الوزن: يزخر الجوز بالسعرات الحرارية، إذ تحتوي 7 حبات منه على حوالي 183 سعرة حرارية، وقد يؤدّي الإفراط في تناوله إلى زيادة الوزن، وفي دراسة أجريت عام 2009 على 90 مشاركًا، قٌسّموا إلى مجموعتين: تناولت المجموعة الأولى كمية مخصصّة من الجوز (28-56 جرام) خلال النظام الغذائي المكمّل بالجوز، في حين لم تتناول المجموعة الثانية الجوز، وذلك لمدة 12 شهرًا، وبعد إجراء الاختبارات الخاصة بالدراسة، كان من المفترض نظريًا أن يؤدي الجوز إلى زيادة الوزن بمقدار 3.1 كيلوجرام خلال فترة الـ6 أشهر بالنسبة لجميع المشاركين، ولكن زادت مكملات الجوز من الوزن بمقدار 0.4 كيلوجرام، وهذه الزيادة أقل بكثير مما هو متوقع[٤]، ويُجدر بالذكر أن نتائج الأبحاث حول تأثير الجوز في الوزن مختلطة.
  5. اختناق الأطفال: يُعدّ الجوز من الأطعمة الصلبة التي قد يعاني الأطفال الصغار من صعوبة في قضمها وابتلاعها بأمان؛ وبالتالي قد يتسبب تناوله كاملًا بالاختناق أحيانًا، خاصةً لدى الأطفال دون سن 7 سنوات.
  6. اضطرابات في الجهاز الهضمي: قد يتسبّب محتوى الجوز من الألياف أحيانًا ببعض الآثار الجانبية على الجهاز الهضمي، خاصةً عند تناول كمية تزيد عن 1 أونصة من الجوز، وتتمثل هذه الآثار الجانبية في الانتفاخ، والإسهال، وآلام المعدة.


فوائد الجوز عين الجمل

فيما يلي توضيح لبعض الفوائد المحتملة للجوز عين الجمل[١][٥]:

  1. قد يقي من السرطان: يشير السرطان إلى حالة تتمثل بنمو غير طبيعي للخلايا، وقد يكون اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام وسيلة لتقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وقد يشكل الجوز جزءًا هامًا من النظام الغذائي الوقائي للسرطان؛ نظرًا لأنّ لمحتواه من المركبات النشطة بيولوجيًا التي قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان، بما في ذلك: أحماض أوميغا-3 الدهنية، والفيتوسترولس، والجاما توكوفيرول، وفي دراسة قائمة على الملاحظة أجريت عام 2004 بهدف تحديد تأثير تناول المكسرات والبذور في خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، شارك في الدراسة 855 حالة سرطان قولون (327 رجلًا، 528 امرأة)، و 474 حالة سرطان مستقيم (215 رجلًا، 259 امرأة)، وقد لوحظ انخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون مع الاستهلاك المنتظم للمكسرات[٦]، ومع ذلك يجب تأكيد هذه الآثار من خلال دراسات أخرى سريرية على البشر.
  2. تعزيز صحة العظام: تُعزى قدرة الجوز على تعزيز صحة العظام إلى محتواه من معدن النحاس، والذي يرتبط نقصه الحاد بانخفاض كثافة المعادن في العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشتها، وتشير هشاشة العظام إلى حالة تصبح فيها العظام أرق وأقل كثافةً؛ مما يجعلها أكثر عرضةً للكسر، كما يلعب النحاس أيضًا دورًا مهمًا في الحفاظ على المكونين الهيكليّين الرئيسيّين للجسم، وهما الكولاجين والإيلاستين، وبدون نحاس كافٍ، لن يتمكّن الجسم من استبدال النسيج الضام أو الكولاجين التالف؛ مما قد يؤدي إلى مجموعة من المشكلات الصحية، بما في ذلك ضعف المفاصل، ومن ناحية أخرى، يزخر الجوز بمعدن المنجنيز الذي يسهم أيضًا في الوقاية من هشاشة العظام جنبًا إلى جنب مع الكالسيوم والنحاس، إضافةً إلى معدن المغنيسيوم الذي يساعد في امتصاص الكالسيوم في العظام.
  3. تعزيز صحة القلب: يسهم محتوى الجوز من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والمتعددة الموجودة في خفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار (LDL)؛ وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجلطة القلبية والجلطة الدماغية، وفي مراجعة علمية نُشرت عام 2006 في المجلة البريطانية للتغذية حول العلاقة بين استهلاك المكسرات وأمراض القلب التاجية، وُجد أنّ خطر الإصابة بهذه الأمراض يكون أقل بنسبة 37% لدى أولئك الذين يتناولون المكسرات أكثر من 4 مرات أسبوعيًا، مقارنةً بمن لم يتناولوا المكسرات مطلقًا أو نادرًا[٧]، وفي عام 2013 أجريت دراسة صغيرة أخرى على 15 شخصًا بصحة جيّدة (9 رجال و6 نساء) تتراوح أعمارهم بين 21 و 60 عامًا، لبحث آثار الجوز على مستوى الكوليسترول، وقد وُجد من خلال هذه الدراسة أن الجوز قد حسّن من عملية تخلّص الجسم من الكوليسترول الضار (LDL)[٨].


الكمية المسموح من الجوز يوميًّا

لا يوجد حتى الآن مقدار مُتفّق عليه علميًّا للكمية التي يجب تناولها من الجوز يوميًا، ولكن عامةً يكون تناول 7 حبات كاملة منه يوميًا كافيًا وآمنًا، والأساس هو جعله جزءًا من النظام الغذائي دون الإفراط في استهلاكه[٢].


القيمة الغذائية للجوز

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لـ100 جرام من الجوز[٩]:

العنصر الغذائي
الكمية
الطاقة
483 سعرة حرارية
البروتين
10.34 جرام
الدهون
37.93 جرام
الكربوهيدرات
37.93 جرام
الكالسيوم
207 ميليجرام
الحديد
3.72 ميليجرام
الصوديوم
52 ميليجرام
الألياف
6.9 جرام
الأحماض الدهنية المشبعة
12.07 جرام


أفكار لإضافة الجوز للنظام الغذائي

إليكِ بعض الأفكار لإضافة الجوز إلى نظامكِ الغذائي[١٠]:

  1. يمكنكِ صنع الصلصة للتغميس من الجوز، وتناولها إلى جانب العديد من الأطباق، ويمكنك صنع هذه الصلصة بسهولة في المنزل باستخدام الجوز المحمص المطحون، وخلطه مع والثوم والزنجبيل وعصير الليمون والزيت والملح والفلفل، ويمكنكِ أيضًا إضافة بعض الجوز إلى الحمص أثناء تحضيره.
  2. حمّصي الجوز وأضيفيه إلى حشوات الشطائر والسندويشات.
  3. يمكنكِ استخدام الجوز لتزيين السلطات والحلويات المفضلة لديكِ بعد طحنه.
  4. اطحني الجوز واخلطيه بالحليب أو الزبادي والعسل، وأي فاكهة أو نكهة من اختياركِ لتحضري عصيرًا لذيذًا.
  5. اصنعي عجينة لزجة من مسحوق الكاكاو والعسل واخلطيها جيدًا مع الجوز وخزنيها في برطمان محكم الإغلاق، وتناوليها كوجبة خفيفة عند شعوركِ بالجوع المفاجىء.


المراجع

  1. ^ أ ب Atli Arnarson (26/3/2019), "Walnuts 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب Ravi Teja Tadimalla (10/10/2019), "Walnuts: 5 Major Side Effects + How Many Walnuts To Eat", stylecraze, Retrieved 12/12/2020. Edited.
  3. "Foods High in Phytic Acid", webmd, 5/11/2020, Retrieved 23/12/2020. Edited.
  4. Joan Sabate, Zaida Cordero-Macintyre, Gina Siapco and others (16/11/2005), "Does regular walnut consumption lead to weight gain?", The British journal of nutrition, Issue 5, Folder 94, Page 859-64. Edited.
  5. Megan Ware (10/7/2018), "What are the health benefits of walnuts?", medicalnewstoday, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  6. Mazda Jenab, Pietro Ferrari, Nadia Slimani, and others (13/10/2004), "Association of nut and seed intake with colorectal cancer risk in the European Prospective Investigation into Cancer and Nutrition", Cancer Epidemiology Biomarkers Prevntion, Issue 10, Folder 13, Page 1595-603. Edited.
  7. John H Kelly Jr , Joan Sabate (9/11/2006), "Nuts and coronary heart disease: an epidemiological perspective", British Journal of Nutrition, Page 61-67. Edited.
  8. Claire E. Berryman, Jessica A. Grieger, Sheila G. West, and others (24/4/2013), "Acute Consumption of Walnuts and Walnut Components Differentially Affect Postprandial Lipemia, Endothelial Function, Oxidative Stress, and Cholesterol Efflux in Humans with Mild Hypercholesterolemia", The Journal of Nutrition, Page 788-794. Edited.
  9. "WALNUT", fdc, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  10. Somdatta Saha (23/3/2020), "5 Easy And Yummy Ways To Include Walnuts In Your Daily Diet", food.ndtv, Retrieved 13/12/2020. Edited.
426 مشاهدة