التهاب السحايا

التهاب السحايا

ما هو التهاب السحايا؟

يُعرف التهاب السحايا بأنه التهاب يصيب الأغشية المسؤولة عن حماية الدماغ والحبل الشوكي، فيعاني المريض حينها من التورم الناجم عن العدوى الفيروسية أو البكتيرية في السائل المحيط بالدماغ، وقد يصاب الإنسان بهذا المرض أيضًا بفعل مجموعة أخرى من الأسباب مثل السرطان والإصابات، ويعتمد اختيار العلاج المناسب طبعًا على تحديد السبب الدقيق للالتهاب[١]، وعمومًا كلّما تأخر العلاج الطبي، ازداد احتمال تعرض المريض لمضاعفات وأضرار عصبية دائمة، مثل فقدان السمع، وضعف الذاكرة، وصعوبة التعلم، وتلف الدماغ، وصعوبة المشي[٢].


ما هي أسباب الإصابة بالتهاب السحايا؟

تختلف الأسباب الكامنة وراء الإصابة بالتهاب السحايا تبعًا لنوعه، وهي موضحة على النحو الآتي[٢]:

  • التهاب السحايا البكتيري: يصاب الإنسان بهذا النوع جرّاء البكتيريا التي تدخل إلى مجرى الدم في الجسم، ثم تنتقل لاحقًا إلى الدماغ والحبل الشوكي، وقد يصيب الإنسان كذلك بفعل العدوى البكتيرية في الأذن أو الجيوب الأنفية، أو بفعل كسر في الجمجمة، ويندر حدوثه بعض الخضوع لعملية جراحية، وتتضمن أنواع البكتيريا المسببة لهذا المرض كلًا من المكورة الرئوية، والمكورة السحائية، والبكتريا الليسترية، والبكتريا المُسْتَدْمِيَةُ النَّزْلِيَّة، ويعرف هذا النوع أيضًا بمصطلح التهاب السحايا الحاد.
  • التهاب السحايا الفيروسي: يُعرف هذا النوع بأنه التهاب خفيف يُشفى تلقائيًا غالبًا، وهو يرجع عادةً إلى مجموعة من الفيروسات المعروفة باسم الفيروسات المعوية، وقد يحدث كذلك بفعل أنواع أخرى من الفيروسات مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وفيروس الهربس البسيط وفيروس غرب النيل.
  • التهاب السحايا المزمن: يحدث التهاب السحايا المزمن عادةً نتيجة بعض الكائنات بطيئة النمو، مثل الفطريات والمتفطرة السليّة التي تغزو الأغشية والسوائل المحيطة بالدّماغ، ويتطور التهاب السحايا المزمن على مدار أسبوعين، وتكون أعراضه مشابهةً لأعراض التهاب السحايا الحاد، مثل الصداع والحمى والقيء وغيرها.
  • التهاب السحايا الفطري: يُعرف هذا النوع بأنه أقل شيوعًا، ويؤدي عادةً إلى الإصابة بالتهاب السحايا المزمن، وهو يتسم بأنه غير معدٍ، فلا ينتقل المرض من شخص لآخر، ويعرف التهاب السحايا بالمستخفيات بأنه شكل شائع لهذا النوع، وهو يُصيب غالبًا الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة، مثل مرضى الإيدز، ويُهدّدُ التهاب السحايا الفطري حياةَ المريض إذا لم يتلقَ العلاج المناسب بمضادات الفطريات.


إليكِ بعضًا من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالتهاب السحايا

توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد احتمال الإصابة بالتهاب السّحايا، وهذا يشمل ما يأتي[٣]:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بالتهاب السحايا عند بعض الفئات العمرية؛ فعلى سبيل المثال يكون الأطفال الصغار أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض من المراهقين والبالغين نظرً لأنهم لم يتلقوا لقاحاتهم كاملةً، ولأنهم يعانون من العدوى المتكررة مقارنةً بالبالغين، والأمر ذاته يسري على المُسنيّن، ومرد ذلك إلى ضعف الجهاز المناعي لديهم، فضلًا عن زياراتهم المتكررة إلى الطبيب، مما يزيد احتمال احتكاكهم مع مرضى آخرين مصابين بعدوى معدية.
  • انتقال العدوى من الأم للجنين: يحتمل أن ينتقل التهاب السحايا من الحامل إلى جنينها إذا كانت مصابةً بالعدوى في قناة الولادة.
  • ضعف الجهاز المناعي: يكون الأفراد المصابون بضعف جهاز المناعة أكثر عرضةً من غيرهم للإصابة بالتهاب السحايا، فقد يضعف جهاز المناعة لديهم بفعل العلاج الكيميائي، أو نتيجة تناول الأدوية المثبطة للمناعة أو بسبب الإصابة بمرض مؤثر على وظيفة المناعة، مثل الذئبة أو فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • عدم تلقي اللقاحات: يزداد خطر الإصابة بالتهاب السحايا عند الأفراد الذين لم يتلقوا جميع اللقاحات الموصى بها للأطفال والبالغين[٢].


ما هي أعراض الإصابة بالتهاب السحايا؟

تختلف أعراض التهاب السحايا تبعًا لنوع المرض، وهي تشمل عمومًا ما يأتي[٤]:

  • التهاب السحايا الفيروسي: تتضمن أعراض التهاب السحايا الفيروسي عند الرّضع كلًا من التهيج وقلة الشهية والنّعاس والخمول والحمى، في حين تشمل أعراضه عند البالغين كلًا من الصداع، والحمى، وتيبس الرقبة، وزيادة حساسية الضوء، والنعاس، والخمول، والقيء والغثيان، وقلة الشهية والنوبات.
  • التهاب السحايا البكتيري: تظهر أعراض هذا المرض فجأةً عند المريض، وهي تشمل كلًا من الغثيان والقيء، وزيادة حساسية الضوء، والتهيج، والصداع، والقشعريرة، والحمى، وتيبس الرقبة، وظهور بقع أرجوانية على الجسم مثل الكدمات، والنعاس والخمول.
  • التهاب السحايا الفطري: تكون أعراض التهاب السحايا الفطري مشابهةً للأنواع السابقة، إذ تشمل غالبًا الحمى، والغثيان والقيء، والصداع، والارتباك والتشوش، وحساسية الضوء.


كيف تعالج الإصابة بالتهاب السحايا؟

تتطلب معظم حالات التهاب السحايا البكتيري إدخال المريض إلى المستشفى، فهو قد يسبب مشكلاتٍ صحيةً خطيرةً تتطلب المراقبة الطبية الدقيقة، والأمر ذاته يسري على حالات التهاب السحايا الفيروسي الشديدة، وعمومًا يلجأ الأطباء إلى العلاجات التالية[٥]:

  • إعطاء المريض المضادات الحيوية مباشرةً في الوريد.
  • إعطاء المريض السوائل مباشرةً في الوريد منعًا لإصابته بالجفاف.
  • استخدام جهاز التنفس إذا كان المريض يعاني من صعوبة التنفس.
  • استخدام أدوية الستيرويد المفيدة في تخفيف أعراض التورم حول الدماغ.


عمومًا يحتاج المريض المصاب بالتهاب السحايا البكتيري أن يمكث في المستشفى عدة أيام، وقد يستدعي الأمر أحيانًا تلقي العلاج على مدار بضعة أسابيع[٥]، من جهة ثانية لا تكون المضادات الحيوية فعالةً في علاج التهاب السحايا الفيروسي، إذ تُشفى معظم الحالات الخفيفة تلقائيًا في غضون عدة أسابيع، في حين تتطلب الحالات متوسطة الشدة خضوع المريض إلى الراحة، وشرب كميات كبيرة من السوائل، وتناول مسكنات الآلام المباعة دون وصفة طبية لتخفيف أعراض الألم والحمى، وقد يوصي الطبيب أحيانًا بتناول أدوية الكورتيكوسترويد لتقليل الورم في الدماغ، وبالأدوية المضادة للاختلاج والتشنج للسيطرة على نوبات المرض، وعمومًا إذا كان التهاب السحايا راجعًا إلى الإصابة بفيروس الهربس، فيمكن استخدام العلاج المضاد للفيروسات[٢].


هل يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب السحايا؟

يُمكنكِ عزيزتي المرأة أن تقي نفسك من الإصابة بالتهاب السحايا عبر اتباع الخطوات الآتية[٤]:

  • اتبعي نمطَ حياةٍ صحيًا مثل نيل قسطِ وافرٍ من الراحة، والإقلاع عن التدخين.
  • تجنبي الاحتكاك مع المرضى.
  • تناولي المضادات الحيوية بوصفها خطوةً وقائيّةً إذا كنت على احتكاكٍ مع شخص مريض بعدوى المكورات السحائية البكتيرية.
  • تناولي اللقاح المخصص لبعض أنواع التهاب السحايا، وهذا يشمل لقاح المُسْتَدْمِيَةُ النَّزْلِيَّة من النوع B، ولقاح المكورات الرئوية ولقاح المكورات السحائية.
  • اتبعي إرشادات النظافة الشخصية، وامتنعي عن مشاركة بعض الأغراض والأواني التي يحتمل أن تنقل اللعاب، مثل أدوات تناول الطعام.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

يقدم موقع حياتكِ أجوبةً على بعض الأسئلة الشائعة حول التهاب السحايا.

هل يمكن الشفاء من التهاب السحايا؟

يمكن الشفاء من التهاب السحايا بالخضوع للعلاج المخصص لكل نوع من المرض، بيد أنّه من الحالات المهددة للحياة نظرًا لانطوائه على بعض المضاعفات الخطيرة[٢].


هل التهاب السحايا معدٍ؟

يمكن أن تنتقل العدوى بالتهاب السحايا من شخص لآخر عبر الاحتكاك المباشر، أو رذاذ السعال، أو العطس أو التقبيل، كذلك يُمكن أن تنتشر العدوى بين الناس عبر لمس الأسطح أو الأغراض الملوثة[٦].


المراجع

  1. "Meningitis", cdc, Retrieved 2020-7-5. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Meningitis", mayoclinic, Retrieved 2020-7-5. Edited.
  3. "Causes and Risk Factors of Meningitis", verywellhealth, Retrieved 2020-7-5. Edited.
  4. ^ أ ب "What Do You Want to Know About Meningitis?", healthline, Retrieved 2020-7-5. Edited.
  5. ^ أ ب "Treatment -Meningitis", nhs, Retrieved 2020-7-5. Edited.
  6. "What causes meningitis?", healthdirect, Retrieved 2020-7-5. Edited.
408 مشاهدة