ثقافة عامة حول المرأة

ثقافة عامة حول المرأة

المرأة

تُعدّ معرفة أفضل الصفات في المرأة من الأمور المهمة جدًا، سواء للمرأة نفسها أو لمعرفة الرجل بها، خصوصًا قبل الدخول في العلاقات الاجتماعية المختلفة، أو الارتباط مع شريك الحياة، أو البدء معها بعلاقة صداقة، وقد بحث العلماء على مدار السنوات لمحاولة معرفة كيفية تلاؤم الناس مع بعضهم بعضًا، والصفات التي يحتاجونها لبقاء استمرار العلاقة بينهم بسعادة وحب، وقد جمعوا عدة صفات وسلوكيات إذا اجتمعت في المرأة ستكون الحياة سعيدةً خاليةً من المشاكل ومنها الصفات التي سنذكرها في هذا المقال، بالإضافة إلى معلومات أخرى عامّة لا بدّ من معرفتها عن المرأة[١].


حقائق علمية عن المرأة

لا يوجد بلد لديه كل شيء عندما يتعلق الأمر بالمساواة بين الجنسين، لكن بعض البلاد أفضل من غيرها من حيث نظرتهم للمرأة، كونها جزء مهم وفعال في المجتمع، ويتعلق اسم المرأة بالسلام والأمن، ويوجد للمرأة حقائق ومعلومات معظمنا يعرفها، والبعض الآخر يجهلها تمامًا، وفيما يأتي عرض لهذه الحقائق التي تخص المرأة وشرح عنها بالتفصيل[٢]:

  • لدى المرأة جلد رقيق وناعم، لذلك هي أكثر عرضةً للتجاعيد والخطوط التي تظهر في اليدين والوجه، وذلك نتيجة نقص الكولاجين في البشرة، عكس الرجل الذي يتميز بزيادة كثافة الكولاجين في جسمه، مما يجعله يبدو أصغر من عمره بكثير.
  • لدى الإناث أنف صغير عكس الرجل إذ إنّ أنف الرجل أكبر 10% من أنف المرأة عادةً.
  • يرى النساء والرجال الأشياء بطرق مختلفة، إذ إنّ الرجال لديهم شبكية العين أوسع وأكثر سمكًا من النساء.
  • يبلغ حجم قلب الإنثى ثُلثي حجم قلب الرجل، إذ إنّ قلب الرجل أكبر من قلب الأنثى، وينبض بعدد مرات أكثر من الأنثى.
  • يُعدّ متوسّط عمر المرأة المتوقّع عامّةً أعلى من متوسّط العمر الخاصّ بالرجل، بمعدّل يساوي 5 سنوات تقريبًا.
  • تملك النساء عامّةً أدمغةً أقلّ حجمًا من الأدمغة الخاصّة بالرجال، لكنّ هذا لا يرتبط أبدًا ولا يؤثّر على مُعدّل الذكاء.
  • تملك النساء كتلةً عضليّةً أقلّ من الرجال، وتجدُر الإشارة إلى أنّ الزيادة بحجم الكتلة العضليّة، لا بدّ معها من الزيادة بكميّات الدم التي تصل إلى هذه العضلات، وبالتالي فإنّ بناء العضلات يعني تكوّن الأوعية الدمويّة التي ستوفّر الدم لهذه العضلات.
  • تميل الإناث لتخزين الدهون حول منطقة البطن والأرداف والفخذين، بينما يخزّن الذكور الدهون عادةً في منطقة البطن، خاصّةً العلويّة منها.
  • تميل النساء لكونهنّ يشعرن بالقلق عامّةً بنسبة أكبر من الرجال، ويمكن أن تلعب العديد من العوامل دورًا في هذا الأمر، فقد يكون للعوامل البيئيّة أو الهرمونيّة تأثير مثلًا، لكن تجدُر الإشارة لوجود إيجابيّة من هذا التوتر، وهو أنّ المرأة تكون قادرةً على التنبّؤ بالمشاكل، وتكون بالتالي قادرةً على إيجاد حلول لها قبل حدوثها.
  • تكون النساء عادةً أكثر قدرةً على التعرّف لدرجات الألوان المختلفة، واكتشاف تباينها بالمقارنة مع الرجال.
  • يكون كل من النساء والرجال قادرين على أداء المهام المتعدّدة في نفس الوقت بمعدّلات متساوية، ويجب الانتباه إلى أنّ هذه الميّزة تقلّ مع تقدّم الجنسين في العمر.
  • تملك النساء قدرةً أكبر على تذكّر الأشياء بالمقارنة مع الرجال.


أصل كلمة المرأة

المرأة لفظ يُعبرعن الأنثى البالغة، ومعناه واحد في كل لغات العالم، الا أنّها تختلف بالكتابة واللفظ فقط، وكلمة أمرأة انتقلت عبر الزمن وتطورت، ففي عام 1832 ميلاديًا في قاموس الإيرلندي الإنجليزي جون أوبراين، تضمّن هذا القاموس بعض المعلومات اللغوية لمعنى المرأة وهو بن، أو بين، أو المرأة، وينسب جون أوبراين أصل كلمة (بين) إلى الجذر اللاتيني، ويعني النجم الساطع لكوكب الزهرة عند غروب الشمس، وفي اللغة الإيطالية تعني سيدةً أو ملكة المنزل[٣].


صفات المرأة

توجد بعض الصفات التي تخصّ المرأة، والتي يساعد اتّصافها بها على بدء حياة سعيدة، منها ما يأتي[١]:0:

  • الذكاء: إذ يجب أن يكون اختيار الزوجة بناءً على ذكائها، ويجب أن تكون أذكى من الرجل، وذلك لأنّ المرأة قد تكون قادرةً على حماية الرجل من الخرف، كما أنّ اختيار الشريك الذكي سيساعد على مواكبة التحدّيات الفكريّة التي تساعد على الحفاظ على القدرات العقليّة لدى الشخص.
  • الصدق: فالبعض منا قد يرتكب العديد من الأخطاء والقرارات السيئة في بعض الأحيان، وهذا الأمر يزيد من أهمية وجود المرأة الصادقة والناجحة في الحياة، لأنّ لديها القدرة على تصحيح الأخطاء، وتعديل القرارات الخاطئة، إذ يحتاج الرجل في حياته لشريكة تساعده على اتخاذ القرار الصحيح.
  • التضحية والتنازلات: ليس من الممكن أن تكون الحياة الأُسرية كاملةً، فلا بد من وجود بعض المشاكل والنزاعات، والفروقات الفردية، واختلاف وجهات النظر، حينها من المهم أن يكون كلا الطرفين على استعداد لتقديم شتّى أنواع التضحيات للحفاظ على العلاقة، ويقول العلماء إنّ سرّ نجاح العلاقات هو تقديم التنازلات، والتضحيات.
  • اللطف: فأصل نجاح العلاقات بين الطرفين هو اللطف والكرم، فإذا توفرت هاتان الصفتان من الممكن غض النظر عن الصفات السلبية الآخرى.


طبيعة المرأة

المرأة بطبيعتها لديها نفس الميول البشرية التي يتمتع بها الإنسان الطبيعي، ولها نفس الحقوق التي يحتاجها الإنسان، ولا يعتمد الحق الطبيعي للمرأة بصحتها على القوة الجسدية أو العقلية لتأكيدها والحفاظ عليها، هذا يعتمد فقط على الطبيعة البشرية التي صنعها الله تعالى في أضعف مخلوقاته، وتجدر الإشارة إلى أنّ المرأة لديها حقوق كأيّ إنسان آخر، كما أنّ عليها واجبًا لا بدّ لها من تأديته، وللمرأة نفس الحقوق والواجبات التي يتمتع بها الرجل، وهي الحرية وحق الحياة وحق السعي وراء السعادة، ووراء العمل الذي تحبّه، ولها الحق الفردي بتحقيق أهدافها في الحياة ومتابعتها، ولا ننسى أيضًا أنّ الكثير من الأعمال يقع على عاتق الأم أكثر من الأب، وذلك بسبب تواجدها الدائم في المنزل، لذلك يجب أن تأخذ المرأة كافة حقوقها سواء الداخلية في البيت أم الخارجية في المجتمع، وفي النهاية يجب التذكّر دائمًا بأنّ كلّ شخص أو انسان في هذه الحياة، سواء أكان ذكرًا أم أنثى هو إنسان كامل، له حقّ كامل بممارسة حقوقه الخاصّة به[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "IF A WOMAN HAS THESE 14 QUALITIES NEVER LET HER GO, SCIENTISTS SAY", independen, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. " 45 Scientific Facts About Differences Between Men and Women", factinate, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. "THE ETYMOLOGY OF ‘WOMAN’ IN SOME EUROPEAN LANGUAGES", termcoord, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. "The Nature of Women", infoplease, Retrieved 20-102019. Edited.