حماية حقوق الانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ١١ فبراير ٢٠٢٠
حماية حقوق الانسان

حقوق الإنسان

تُعرف حقوق الإنسان بأنّها كل ما يجب أن يحصل عليه الإنسان من حقوق أساسية له لاستكمال حياته طبيعيًا دون الاهتمام بجنسه، أو لونه، أو جنسيته، أو هويته، أو اللغة التي يتحدث بها، أو حتى دون النظر إلى دينه، وعرقه، أو شيء آخر يجعل من الإنسان الصورة التي عليها، كما أنّ حقوق الإنسان، هي كل ما يستحق الإنسان أن يحصل عليه في الحياة دون المجادلة، والمحاربة للوصول إليه، لأنّه حقٌ له بالأساس؛ كحقه بالحصول على حريته، وعيش حياته بالطريقة التي تحلو له، بالإضافة إلى حقه بالتحرر من العبودية والمحكومية من الآخرين؛ إذ إنّه ليس ملكًا لأيّ شخص آخر، بل هو ملك لنفسه فقط، والتخلص من تعذيب الآخرين له الذين يرون أنفسهم في مناصب، ومكانة أعلى منه.

إنّ أبسط حقوق الإنسان حقه في التعبير عن رأيه، وما يحب ويكره في هذه الحياة، والتعبير عن أفكاره بحرية دون الخوف من أي شخص آخر، وحق الإنسان في التعليم، والدراسة، والعمل، واستكمال حياته مثقفًا في المجال الذي يريده، ويرغب بالعمل به مستقبلًا؛ إذ إنّ كل هذه الحقوق هي عامة لكل البشرية، وكل إنسان موجود على سطح الأرض، ولا يحق لأيّ شخص آخر سواء كان أعلى، أو أقلّ منه سلب أيّ من هذه الحقوق من الإنسان، ومن أهم الأمور أن يتكاتف الناس مع بعضهم البعض لتحقيق هذه الحقوق، والمحافظة عليها[١].


حماية حقوق الإنسان

يستطيع الإنسان أن يساعد في حماية حقوق الإنسان، والمحافظة عليها، بتأديته بعض الطرق التي تحمي حقوق الإنسان[٢]:

  • معرفة الحقوق التي يمتلكها الإنسان: تعدّ الخطوة الأولى لحماية حقوق الإنسان، أن يعرف الشخص ما الحقوق التي يجب أن يمتلكها في هذه الحياة؛ إذ توجد الحقوق المدنية مثل؛ الحق في عيش الحياة الكريمة، وعد التعرض للعنصرية، والتفرقة، والحصول على الحرية التي يرغب بها في الرأي، والفعل، والحرية في اعتناق الديانة التي يريدها، وحرية السفر، ومغادرة الدولة التي يسكن فيها، كما يوجد ما يُعرف بالحقوق السياسية التي يجب على الإنسان أن يكون على دراية بها مثل؛ أن يكون للإنسان الحرية في اختيار الجمعية، أو الاتحاد السياسي الذي يرغب في الانضمام له، وأن تكون له حرية التعبير عن آرائه السياسية بكل راحة، ودون الخوف، بالإضافة إلى الحقوق الاقتصادية، والاجتماعية مثل أن يكون للشخص الحق في الضمان الاجتماعي، ولاحق في المشاركة في الاتحاد الخاص بالتجارة، والحق في التعليم المجاني، والعديد من الحقوق الأخرى.
  • المشاركة في الحملات التي تدعم حماية حقوق الإنسان: إن من أهم، وأفضل الطرق التي يستطيع الشخص من خلالها حماية حقوق الإنسان، هي المظاهرات السلمية التي تدعمها بعض الجمعيات، أو الجهات الخاصة بحقوق الإنسان، وذلك لكي يُوصل هؤلاء الناس الأفكار الخاصة بهم، والحقوق التي يرغبون بأن تحققها لهم الحكومات في بلادهم، مثل الحملات، والأنشطة الاجتماعية التي تحارب العنف، والعنصرية، أو أنه باستطاعة الإنسان إنشاء حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعم بها بعض الحملات، أو تشجع بها الأشخاص للتبرع من أجل هدف إنسان؛ كحماية الأطفال من الفقر، والتشرد، والعديد من الأمور الاجتماعية الأخرى التي يستطيع من خلالها توضيح دعمه لحماية حقوق الإنسان.


وسائل حصول الإنسان على حقوقه

يستطيع الإنسان أن يحصل على الحقوق الخاصة به باتباعه لبعض الطرق، والوسائل السلمية، التي أهمها فيما يأتي[٣]:

  • اللقاء بالشخصيات السياسية: يستطيع الإنسان الحصول على حقوقه بمقابلته لبعض الأشخاص السياسيين في المكان الذي يسكن فيه؛ إذ إنّ الأشخاص ذوي المناصب السياسية يستطيعون إيصال آراء الناس، ورغباتهم للجهات العليا في الدولة، ودعم هذه الآراء بالمحاربة من أجلها، ومن أهم هذه الرغبات، أن يحصل الإنسان على كل الحقوق التي يريدها، ولا يجب أن يخاف الشخص من اتخاذ هذه الخطوة أي طلب اللقاء بإحدى الشخصيات السياسية، لأنّ الإنصات لآراء، ورغبات المجتمع، واحدة من أهم واجباتهم.
  • تنظيم وقفة جريئة: إن من أسهل الطرق التي تساعد الشخص على إيصال رأيه للمجتمع، والحصول على حقوقه هي من خلال تنظيم وقفة جريئة، أو نشاط اجتماعي، أو مسيرة في الطرقات في الدولة التي يسكن فيها، لأنّه بهذه الطريقة سيُنصت إليه كل المجتمع، ويسانده الأشخاص الذين يمتلكون نفس الآراء والرغبات، بالإضافة إلى أنه بهذه الطريقة يصل صوته، ورأيه للسلطات المختصة، والمسؤولة عن مثل هذه الأمور، كما أنّ الإعلام سيُساعده في هذه المرحلة، بتوصيل رغبته للعالم أجمع.


أشهر المنظمات التي تدعم حقوق الأنسان

يوجد عدد من المنظمات التي تختص بحماية حقوق الإنسان والدفاع عنها، ومن أشهر المنظمات التي تدعم حقوق الإنسان[٤]:

  • منظمة العفو الدولية: تُعدّ منظمة العفو الدولية حركة عالمية تضم ما يزيد عن سبعة ملايين شخص من مختلف أنحاء العالم، الذين يكون لديهم أي نوع من الأيديولوجيات السياسية المستقلة، أو الأيدولوجيات الدينية، أو حتى الاقتصادية، بالإضافة إلى أن التابعيين لهذه المنظمة من الأشخاص الذين يحبون أخذ العدالة، وتوفيرها للناس من حولهم، كما أنّ منظمة العفو الدولية تنادي بتوفير عالم يستطيع فيه كل شخص ممارسة حقوقه بكل حرية، وأمن، وسلام، ومن أكثر الأساليب التي تتبعها هذه المنظمة؛ القيام بعدد كبير من الأبحاث، وإعداد الحملات التي تدعم الحقوق التي ينادون بها، ومناصرة الأشخاص المظلومين، وضع تأثيرهم الكبير على المجتمع والمسؤولين.
  • منظمة الأطباء لحقوق الإنسان: تتبع منظمة الأطباء لحقوق الإنسان نوعًا مختلفًا من الأساليب، والطرق عن باقي المنظمات في نفس المجال؛ إذ إنّها تعتمد على الأدوات الطبية والعلمية في جذب الاهتمام على العنف الذي يعاني منه الإنسان في العديد من الدول والبلدان، كما أنّ السبب الأساسي لإقامة هذه المنظمة؛ الاعتقاد بأنّ الأطباء، والعلماء، والمسؤولين الطبيين يمتلكون وقدرات خاصة بحكم وظيفهم تمكنهم، وتسمح لهم بالاستجواب في تصرفات العنف المختلفة واكتشافها، ومحاربة الشدة، والعنف الذي تُجرى ضد الإنسان.


المراجع

  1. "Human Rights", un, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  2. "How to Take Steps to Protect Human Rights", wikihow, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  3. "3 ways to fight for human rights in your community", amnesty, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  4. "25 International Human Rights Organizations", humanrightscareers, Retrieved 4-1-2020. Edited.