نقطة ضعف الانسان

نقطة ضعف الانسان

نقطة ضعف الإنسان

الإنسان كائن حيّ يتغيَّر ويتكيف بناءً على الظّروف المحيطة به، فتجده قويًّا في بعض المواقف وضعيفًا في مواقف أخرى، وهذا كلّه يعتمد على تقبّله للأمور وطريقة تعامله معها، إذ إنّ كلَّ إنسان منّا يتعامل مع الظّروف المحيطة به والأحداث التي تحصل من حوله حسب شخصيّته، ونقاط القوة والضّعف لديه، فالبعض يتقبَّلها بقوّة والبعض الآخر ينهار أمام أوّل عاصفة تواجهه.


نقاط ضعف الشّخصيّة

لنقاط الضعف أهمّيّة كبيرة مثل نقاط القوّة، وهي الأمور والصّفات غير المرغوبة في شخصيّة الإنسان، وهي في الغالب تتعلّق بطريقة تعاطيه مع الأمور وكيفيّة تقبُّله لها، وهذه النّقاط تسبِّب تزعزع ثقته بنفسه وكذلك ثقة الآخرين به وتقبُّلهم له، لذلك عليه أن يسعى سعيًا جادًّا للتّخلُّص منها في حالِ أمكنه ذلك، أمّا في حال كان التّخلص منها مستحيلًا فعليه أن يتقبّلها كما هي، ويحاول التّأقلم معها قدر الإمكان، وإنَّ وجود نقاط الضّعف أمر طبيعيٌّ جدًّا؛ فكلُّ إنسان لديه نقاط ضعف، لذلك لا داعي للحَرَج من معرفتها والتّعامل معها[١].


التّعامل مع نقاط الضّعف

إنَّ هذا العالم غير كامل، ويتعيَّن علينا جميعًا مواجهة حقيقة أنّنا جيّدون في بعض الأمور، وغير جيّدين في أمور أخرى، ومن المحبط أن يُحاول شخص أن يكون جيّدًا في كلِّ شيء، والأسوأ من ذلك أن يعتقد الشّخص أنّه لا يُمكن لأحد أن يكون جيّدًا مثله، لذلك من الأفضل أن يعرف كلُّ شخص نقاط قوّته وضعفه، وأن يُحاول التّعامل مع نقاط ضعفه لتتحوّل لنقاط قوّة، وفيما يأتي عدد من النّصائح المساعدة في ذلك[٢]:

  • التعرف على نقاط الضّعف وقبولها: فلا يمكن تحويل نقطة ضعف إلى قوّة إذا كان صاحبها مشغولًا بإنكار وجودها من الأصل، لذا فإنَّ أوّل مهمّة هي إدراك نقاط الضّعف، والاتّجاه لدراسة حلول عمليّة لها، وأن يكون الشّخص صادقًا مع نفسه في تحديدها.
  • الحصول على توجيهات من شخص ثقة: يُوجد أشخاص على استعداد للاستماعِ ومدِّ يد العون كلّما احتجناهم، وهم موجودون دومًا لمساعدتنا على المضي وتجاوز الألم، والتّغلّب على المخاوف المعيقة للحياة، وقد يكون هؤلاء الأشخلص أطبّاء نفسيين، أو أشخاص مرّوا بحالة مشابهة، وتعلّموا كيفيّة التّغلّب على مخاوفهم وتجاوزها، ولا يجب أن يمنعنا الغرور أو الخجل من مشاركة نقاط ضعفنا.
  • معرفة منبع نقاط الضّعف: نحن في الأصل حصيلة مجموعة تجارب قديمة صقلت شخصيّتنا على ما هي عليه الآن، لذلك يجب الرّجوع إلى الأمور السّيئة القديمة التي تسبّبت في خلق نقاط الضعف التي نمتلكها، وبعدها يُمكننا محاربتها.
  • معرفة نقاط القوّة الدّاخليّة: بعد معرفة نقاط الضعف لا يجب الاحتماء بأسباب خارجيّة لمواجهتها، مثل المال والسّيّارات والشّهرة والمنازل وما إلى ذلك، بل يجب معرفة نقاط القوّة الدّاخليّة الأصيلة عند الشّخص.
  • صناعة نقاط القوّة من نقاط الضّعف: فنحن عندما نُصلح نقاط الضّعف لدينا نصبح أقوى ممّا كنّا عليه بكثير، كما أنّ نقاط الضعف التي تخلّصنا منها تشكل لدينا درعًا ضدّ أي مشكلات أو أمور سيّئة مشابهة.


التّركيز على نقاط الضعف والقوّة

إنَّ التّركيز على أحد الأمرين صعب جدًّا، لأنَّهما موجودان في كلِّ شخصيّة، ومن الأفضل دائمًا التّركيز على نقاط القوّة أكثر من نقاط الضّعف؛ لأنَّ هذه استراتيجيّة لتحويل الطّاقة إلى الإيجابيّات بدلًا من الالتفات إلى الأمور السّلبيّة والبقاء في محيطها، كما أنَّ التّركيز على نقاط الضعف قد يعيق الكثير من إمكانات نموُّ الشّخصيّة، وعندما لا يكون الشّخص مميزًا في شيء، عليه أن يُركِّز على تنمية ما يحب شيئًا فشيئًا؛ ليُضيف الإيجابيّة إلى الحياة إجمالًا[٣].

إنَّ نقاط القوة في الشخصية هي الأمور الحسنة والصّفات التي تقوّي الشخصية وتدعمها، وتجعل من صاحبها شخصًا قويًّا وصاحب حضور مميّز بين الناس، وغالبًا ما يكون أقوى الأشخاص في حياتنا هم أولئك الذين يتغلّبون على نقاط ضعفهم، والذين يسعون لإحداث تغيير حتَّى عندما يكون صعبًا، وقد يكون من الصّعب تحديد نقاط القوّة الدّاخليّة، لكننا نستطيع تلخيصها فيما يأتي[٣]:

  • القوّة الذّهنيّة: وهي ليست بعض المفاهيم المجرّدة، إذ إن جميع الناس يمتلكونها ولكن لا يستخدمها الجميع بالقدر نفسه، وهي تشمل: القدرة على التّكيّف، وقدرة التّحمّل والصّمود، والفعاليّة.
  • ثبات الشّخصيّة: وهي المحافظة على الشّيء الفريد الذي يمتلكه أيُّ شخص.

ومن علامات القوّة الدّاخليّة أيضًا الرّحمة، والتّفاؤل أو الواقعيّة، والالتزام والولاء، والمرونة، والثّقة والتّحكّم بالنّفس، والاستعداد الدّائم لمواجه المشكلات.


أبرز نقاط الضّعف المنتشرة

يُمكن أن تُساعد معرفة نقاط الضعف والقوّة على تحديد أمور مفصليّة في الحياة، مثل اختيار مسار مهنيٍّ معيّن، أو اختيار مدينة للعيش فيها، أو اختيار شريك الحياة، أو البدء بمشروع جديد، ومن الأفضل لمن يُريد أن يحصل على حياة مريحة أن يُركّز على نقاط القوّة، ويستخدمها على أحسن وجه؛ لأنَّها تعطي قيمة تنافسيّة بين الناس، بالإضافة إلى أنّ معرفة نقاط الضعف والقوّة تزيد من الوعي الشّخصيّ وتمنح وضوحًا أكثر، وفيما يأتي ذكر لأبرز نقاط الضعف المنتشرة[١][٣]:

  • العدوانيّة.
  • التّكبّر أو الغرور.
  • التّسلّط.
  • الفوضويّة.
  • ضيق الأفق.
  • التّذمّر المستمرُّ.
  • السّخرية من الآخرين.
  • الجشع.
  • التّردّد.
  • الجهل.
  • نفاد الصّبر.
  • الاندفاع.
  • عدم المبالاة.
  • عدم الشّعور بالآخرين.
  • الحقد.
  • عدم الشّعور بالمسؤوليّة.
  • الكسل.
  • بذاءة اللّسان.
  • الخوف.
  • تقلُّب المزاج.
  • السّذاجة.
  • السّلبيّة.
  • إعاقة الآخرين.
  • التّهوّر.
  • التّصرّف دون لباقة.
  • الأنانيّة.
  • حبُّ الظّهور.
  • العجلة.
  • الخجل.
  • العِناد.
  • الصّرامة.


المراجع

  1. ^ أ ب Myrko Thum (2013-3-5), "What Are Your Personal Strengths and Weaknesses?"، myrkothum, Retrieved 2019-11-7. Edited.
  2. "How To Overcome Any Weakness In Your Life", wanderlustworker, Retrieved 2019-11-7. Edited.
  3. ^ أ ب ت Taylor McCoy (2019-10-17), "Personal Strengths & Weaknesses Defined (+ A List of 92 Strengths)"، positivepsychology, Retrieved 2019-11-7. Edited.
424 مشاهدة