طرق تدريس التربية الاسلامية للمرحلة الابتدائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٨
طرق تدريس التربية الاسلامية للمرحلة الابتدائية

التربية الإسلامية

التربية الإسلامية من أهم المواد التي يجب أن يوليها المدرسّون اهتمامًا كبيرًا؛ لأنّ المبادئ التي ترسّخها هذه المادة لا يمكن لأيّ مادة أخرى أن ترسخها، ومن أجل هذا كان لا بدّ من البحث عن طرق علمية وتربويّة حديثة لتدريس هذه المادة من دون أن يشعر الطلاب بالملل أثناء الدراسة.


التدريس الحديث

كان التدريس في الزمن الماضي يعتمد على التلقين وإعطاء الطلاب معلومات متتالية في مواضيع مختلفة في كل يوم، ومن ثم مطالبة الطالب بحفظها وتسميعها في اليوم التالي، ولكن هذه الطريقة أصبحت قديمةً ولا يستجيب لها أبناء الجيل الحديث؛ لأنّ مثل هذه الطرق تشعرهم بالملل وعدم القدرة على استقبال المعلومات بطريقة صحيحة.


طرق حديثة لتعليم التربية الإسلامية في المرحلة الحديثة

المدرس المتميز يبحث عن أساليب حديثة يمكنه من خلالها إيصال الأفكار والقيم الإسلامية لطُلابه بكل سلاسة دون أن يُشعرهم بالملل، ومن أهم هذه الطرق التدريسية نذكر ما يلي:

  • التّركيز على الأخلاق الإسلاميّة، وتذكير الطالب بأنّ الله سبحانه وتعالى يحب من يتصف بها، وتذكير الطالب بأن يطبِّقها في حياته العمليَّة.
  • القدوة الحسنة، فعلى المدرس أن يكون قدوةً أمام طلابه في الأخلاق الإسلاميَّة، ويحاول قدر الإمكان أن يكون مثلًا يُحتذى به، فمثلًا لا يتحدَّث لهم عن مساوئ الكذب ومن ثم يكذب أمامهم؛ لأنّه بهذا سيُضعف من مصداقية كل الأمور التي يتحدَّث عنها بعد ذلك، وربما سيُشكك الطلاب بالمنهج الذي يقدمه هذا المدرس.
  • أداء النّشاطات والرحلات المدرسية المتعلقة بالدروس الموجودة في كتاب التربية الإسلامية، فيمكن تنظيم الرحلات إلى المساجد أو تنظيم مجموعات لتنظيف الشوارع أو لجمع التبرعات للفقراء، وغيرها من أعمال الخير التي ترد في دروس التربية الإسلامية، ففي التطبيق العملي تأكيد لأهمية هذه الأمور، كما أن الطالب عندما يطبقها يشعر باللذة الحقيقية للفعل مما يحفزه أكثر على فعلها في الأيام القادمة.
  • مشاهدة أفلام الفيديو المتعلقة بالدروس، وهو أسلوب جميل ومميز ويشد الطالب إلى الموضوع، فالطالب في المرحلة الابتدائية يرى في التلفاز مصدر مهم للمعلومات ومصدر للترفيه أيضًا وفي حال قام المدرس بالجمع بين الأمرين سيكسب انتباه الطالب وتركيزه.
  • الواجبات والنشاطات البيتية، إذ يمكن لمدرس التربية الإسلامية أن يطلب من الطلاب إجراء أبحاث أو استطلاعات عن موضوع الدرس بأخذ آراء المحيطين بهم والمناقشة بالموضوع بشكل موسع.
  • استخدام أسلوب السّرد القصصي عندما تكون الدروس متعلقة بالغزوات أو بالسيرة النبوية أو قصص الأنبياء أو بطولات الصحابة، فبهذه الطريقة يشُدّ المدرس انتباه الطالب للدرس أكثر، وترسخ الأحداث في رأسه، كما أنه يتعامل مع بطل القصة على أنّه بطل مميز وسيحاول تقليده في حياته وهذا بالتأكيد هو الهدف المرجو.


على المدرس إدراك أنّ التنوع الكبير في المذاهب والاختلاف في الفتاوى والروايات للقصص قد يصيب الطلاب بشيء من التشتت عند البحث عن المعلومات أو إجراء الاستطلاعات، ولذلك من الأفضل أن يحدّد المدرس مراجع معيّنة يستخدمها الطالب للحصول على المعلومة.