طريقة لحفظ القران في شهرين

طريقة لحفظ القران في شهرين

طريقة لحفظ القرآن الكريم في شهرين

يستطيع الإنسان حفظ القرآن الكريم خلال ستين يومًا، ويكون ذلك بحفظ نصف جزء كل يوم، لكن يجب الجمع بين المراجعة والحفظ، لأنَّ إهمال المراجعة يُؤدي إلى الإخفاق، وعدم إتقان الحفظ، ويُقترح توزيع الحفظ حسب السور، أي حفظ حوالي 12 وجهًا يوميًا عدا أيام المراجعة، ولفعل ذلك يجب اتباع ما يأتي[١]:

  • تلاوة الوجه أكثر من ثلاث مرات، ومن الضروري فهم الآيات عند حفظها؛ لأنَّ الفهم يُسرِّع الحفظ، ويُسهله.
  • تقسيم الوجه إلى قسمين أو ثلاثة أقسام، إذ يعتمد ذلك على قدرة الحفظ لدى الشخص.
  • تحديد وقت إلزامي للحفظ حتى يعتاد الإنسان على حفظ الوجه، فقد يأخذ معه 10 أو 15 دقيقةً.
  • تكرار القسم الأول حتى يُحفظ، ثمَّ تكرار القسم الثاني حتى يُحفظ.
  • ربط آيات الوجه ببعضها، وتكريره حتى يُضبط، وكلما زاد التكرار كان الضبط أفضل وأقوى.
  • ربط الوجه الأول بالثاني، ثمَّ قراءة أربعة أوجه مع بعضها من غير النظر إلى القرآن الكريم.
  • تسميع المادة المحفوظة على المسمِّع الذي يعلم بالقرآن الكريم، وأحكامه.


تتم المراجعة على النحو التالي:

  • مراجعة يومية: يُلزم كل حافظ بمراجعة ما حفظه في اليوم الواحد، أي يجب ترديد ما حفظه في اليوم أكثر من مرة، بالإضافة إلى ضرورة مراجعة حفظ الأمس، ويُشترط ألا يبدأ بحفظ آيات جديدة إلا بعد مراجعة المادة المحفوظة في الأمس.
  • مراجعة أسبوعية: يتفرغ الحافظ في اليوم السابع للمراجعة من غير حفظ أي أوجه جديدة، لأنَّ المراجعة الأسبوعية من أهم الطرق التي تُعين على الحفظ، ويُربط فيها ثلاثة أجزاء ونصف من القرآن الكريم.
  • مراجعة نصفية: تفريغ ثلاثة أيام متتالية لمراجعة نصف القرآن الكريم بهدف ترسيخ المعلومات في الذهن، وهكذا يعتاد الحافظ على تسميع نصف القرآن الكريم في ثلاثة أيام متتالية.
  • مراجعة نهائية: مراجعة القرآن الكريم كاملًا، إذ يفرغ الحافظ الأيام الأخيرة حتى يُعطى شهادة حفظ القرآن كاملًا.


نصائح عند حفظ القرآن الكريم

توجد العديد من الطرق والأساليب التي تُعين على حفظ القرآن الكريم، وأبرزها ما يأتي[٢]:

  • الإتقان بالحفظ، والمداومة على قراءة وتسميع القرآن الكريم.
  • الإخلاص، إذا كان الإنسان مخلصًا في عمله، وتوكل على الله عز وجل سيحفظ القرآن الكريم على أفضل حال ووجه، لأنَّ الإخلاص أساس الإنجاز، وتحقيق الهدف المنشود، وهو يدفع الإنسان إلى السعي، والاجتهاد.
  • عدم الشعور بتفويت الأوان، مهما كان العمر، والعمل والوظيفة.


بركة حفظ القرآن الكريم

إن حفظ القرآنِ عبادةٌ يبتغي بها صاحبها وجهَ اللِه تعالى والثوابَ في الآخرة، وقد اختصَّ الله حافظ القرآنِ بخصائصَ في الدنيا وفي الآخرة؛ فجعله يقدَّم على غيره في الصلاة إمامًا، وجعل منزلة حافظِ القرآنِ عند أخر آيةٍ كان يحفظها ويرتلها في الدنيا، ويكونُ مع الملائكةِ رفيقًا لهم في منازلهم، ويشفعُ فيه القرآنُ عند ربّه، ويٌلبس تاج الكرامة، وقد ورد الدليلُ في والديه أنهما يكسيان حلَّتين لتعليمهما ولدهما القرآن؛ فهنيئًا له وهنيئًا لمن حفّظ ولده القرآن[٣][٤].


ترغيب الأطفال بحفظ القرآن الكريم

عزيزتي المرأة الطفلُ لديه غريزةُ حبِ التملك، فنرى الأطفال يهتمون بأشيائهم بشكل ملحوظٍ، ويرغبون في الاحتفاظ بها في مكانٍ معين، فعليك بتوظيف هذه الغريزةِ بطريقةٍ تساعد طفلك على حفظ القرآن الكريم، فما عليك هو تقديم مصحفٍ كهديةٍ إلى طفلك، ومتابعته تدريجيًا وإخباره بأنّ المصحف خاصّ به حتى يحرص الطفل عليه، ويقبل على قراءته وحفظه، وما أجمل أن تبدأي بتقوية رابطة طفلك بالقرآن الكريم من مرحلة الحمل؛ فعليكِ قراءة القرآن وطفلكِ لا يزال في الرحم، وهذا سيعزز ترابطًا بينه وبين القرآن من فترة مبكرة، وخلال فترة الرضاعة أيضًا يمكنك الاهتمام بما يسمعه وتشغيل القرآن حوله بكثرة، واحرصي كل الحرص على الثناء عليه كلما كبر بالعمر وتشجيعه على مواصلة هذا الطريق من خلال إشراكه بمسابقاتٍ قرآنية وشراء بعض القصص القرآنية له كل فترة كنوعٍ من التشجيع.

المراجع

  1. "أسهل طريقة لحفظ القران الكريم"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-22. بتصرّف.
  2. "طرق إبداعية في حفظ القرآن الكريم"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 30-04-2020. بتصرّف.
  3. الشيخ محمد صالح المنجد (2002-03-05)، "مزايا حافظ القرآن في الدنيا والأخرة"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-01. بتصرّف.
  4. "الموسوعة الحديثية"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-22. بتصرّف.
418 مشاهدة